:: حب الشباب لدى الرجل ( الكاتب : نور الشمس )       :: أظهر قوتك ووسامتك بذقن جذابة ( الكاتب : نور الشمس )       :: مصادرة ومخالفة لسيارة باتمان في روسيا !! ( الكاتب : نور الشمس )       :: الزمالك يسقط الترجي بثلاثية في الأبطال ( الكاتب : نور الشمس )       :: «فيفا» لا يستبعد تأجيل المباريات الدولية الودية بسبب «كورونا» ( الكاتب : نور الشمس )       :: بيل جولدبيرغ يتحدث عن استعادة لقب wwe العالمي ( الكاتب : نور الشمس )       :: كيف تعرف أن إبنك يدخن؟ ( الكاتب : نور الشمس )       :: في وصف الجنة ( الكاتب : نور الشمس )       :: اسعافات اولية لطفلك ( الكاتب : نور الشمس )       :: بارفيه الفراولة باللبن الجرانولا ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن النقاشات والحوار الجـاد
 

ركن النقاشات والحوار الجـاد القسم يهتم بالمواضيع الحوارية والنقاشات الجادة والمتنوعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 19-12-2015, 09:28 PM
سُكُون متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل : Dec 2015
 وقتك معانا : 1550 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:30 PM)
 العمر : 26
 المشاركات : 18,112 [ + ]
 التقييم : 39343
 معدل التقييم : سُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond reputeسُكُون has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي ازدواجية العواطف Emotional Ambivalence*~




هي حالة نفسية يشعر فيها الشخص بمشاعر مزدوجة
تجاه شخص معين أو عدة أشخاص أو تجاه نفسه.
ولها أسباب وأعراض ويترتب عليها نتائج
سوف نتعرض لها في هذا المقال.
العاطفة كما نعلم تتمثل في مختلف الأحاسيس والمشاعر الجميلة
منها والسيئة على حد سواء. ولكن في اللغة العربية
عادة ما تستخدم لبيان العواطف الجميلة. عَطَف على فلان
حسب القواميس يعني رقَّ له وتودد اليه،
إلاّ أن العواطف Emotions قد تكون إيجابية أو سلبية
بما أنها أحاسيس ذاتية. ولذلك هي موضوع رئيسي من مواضيع
علم النفس. أما عامة الناس فتصفها في جوهرها أنها إما سارة
أو غير سارة، خفيفة، سطحية، عميقة أو شديدة ،عابرة أو دائمة
كالفرح مثلاً لكن الكثير من الناس غير واعين بأن العواطف
تتدخل في السلوك وقد تحدده أو تحسنه
أو تغيره وفي هذا التقديم
أشير إلى أن بعض العواطف قد تكون
غير سوية مثل ازدواجية المشاعر.

إذا دققنا جيدا في مفهوم فرويد عن الازدواجية،
نجد أنه يتحدث عن ميول فطرية، لكنها تعمل باتحاد
واتصال مع الأنا، أي الضمير، ومع العالم الخارجي،
حينما تتحول إلى موضوعات. وتظلّ هذه الميول تحمل
طبيعة الازدواجية، من دون أن تكون صفة مَرَضية.
ومثل هذا الأمر ينطبق على الظواهر الاجتماعيّة
والمجتمعات أيضا، كما يرى فرويد.
لكن، حينما تتجاوز هذه الازدواجية حدودها،
كميل فطري غريزي، في مرحلة متقدمة من مراحل التجربة
(تطور نموّ الشخصيّة) فقد تغدو ميلا مرضيا.
أي أن ميول الكراهية والحب موجودة فينا، استنادا إلى
وجود غرائز الحياة (الحب) وغرائز الموت (التدمير).
ولكنّ هذا لا يعني أنّ البشر يولدون أشرارا أو أخيارا.
إن الغريزة بالمفهوم الفرويدي محايدة،
وإننا نحن الذين نكسبها محتواها الشرير أو الخيّر
بالاستعمال والتوظيف في مرحلة متقدمة من مراحل النموّ.
استخدم فرويد هذا المفهوم كاساس لعمله الكلينيكي حيث اكتشف
في تحليلاته للعصابيين أن أغلبهم يعانون من عواطف متضادة
حيث يقول :"لا يوجد عصاب بدون تناقضات ورغبات متضادة،
حيث جزء من الشخصية يميل نحو رغبة وجزء آخر نحو أخرى".
ربما نشأ هذا الاعتقاد لدى فرويد من رأيه
حول عقدة أوديب حيث يعتقد فيها أن الابن يكره أباه
ويحبه في نفس الوقت فهو يريد الاقتراب من الأب
وفي نفس الوقت يريد أن يبتعد عنه. وهذه الفكره
هي إحدى الأنماط الأساسية في نظرية التحليل النفسي.
وعلى نفس المنوال تطرق للغريزة التدميرية
أو غريزة الموت (آروس) والرغبة والاشمئزاز منها
في آن واحد حسب رأي فرويد لكي نضمن الصحة النفسية
للأشخاص هو توجيه غريزة الموت أو التدمير إلى الخارج
من الذات.ولكن هذه الطريقة هي التي بالضبط تريد التنشئة
الاجتماعية منعها وإيقافها. ولكن التعمق في غريزة الموت
أوصل فرويد إلى الغوص في الذات
واكتشاف ثنائية العواطف مرة أخرى.
إذاً هذه الحالة تنشأ في الطفولة عندما يكون الطفل
في المراحل الأولية للنمو النفس جنسي حسب تصنيف فرويد.
ويتم تثبيت هذه الحالة إذا كانت تصرفات الآباء والأمهات متضادة.
فالأم التي تحنو على ابنتها وتتحب إليها بشكل إفراطي
ثم تنهرها على تصرفات لا تستحق وتبعدها عن نفسها ترسخ
المشاعر المزدوجة لدى ابنتها. وكذلك الابن
الذي يشعر بعداء تجاه والده ويحاول التنافس معه
حول الفوز بقلب الأم، تترسخ لديه هذه المشاعر
إذا كان الأب فظاً غليظاً معه تارة ورحيماً لطيفاً تارة أخرى.
فهنا يصاب الطفل بتأنيب الضمير بسبب معاداته لوالده
والبغض تجاهه في نفس الوقت.

الأعراض:
إن لم يتم التخلص من هذه المشاعر المتناقضة
تجاه الوالدين و هما حجر الأساس لتشكيل العواطف
سوف تستمر الحالة هذه مع الأشخاص المهمه
في حياة الشخص بحيث:
-في الحب دائماً ما يتصرف بتصرفات متناقضة
أحياناً يقترب إلى المحبوب وأحياناً يتصرف تصرفات
تبعده عنه وتصل هذه الازدواجية إلى درجة
لا يعلم فيها المعشوق هل يحبه العاشق أم يكرهه.
-في الزواج يبذل جهده لإرضاء زوجه أو زوجته
ولكنه في نفس الوقت يتصرف تصرفات نبهه الطرف الآخر
سابقاً بأنها تصرفات مؤلمة أو غير محببة له.
ولكنه يكررها لاشعورياً فيجعل الآخر إما يكرهه
أو يدوخ في التعامل معه وتفسير تصرفاته.
-في التعامل مع أبنائه يقترب منهم تارة
ويبتعد تارة أخرى مما يؤدي بدوره إلى تربية أبناء
يعانون من نفس الأعراض.
-بما أن هذه الحالة هي في الواقع عملية لاشعورية
لايعلم فيها الشخص بأنه يكن مشاعر البغض والحب
في آن واحد للطرف المقابل يستغرب لماذا تصرفاته الودية
لا تلقى قبولاً من الطرف الآخر.
وما هو سبب الملامة من أقرب الأشخاص إليه؟
-لا يستطيع الشخص الغور في علاقة عميقة ومستمرة
مع شخص آخر سواء أهله أو عائلته أو محبوبه أو صديقه
فهو مستعد دائماً لفسخ العلاقات وإن كان ذلك صعب له
بسبب البعد الإيجابي لعلاقته ولكن بما أنها غير عميقة
فلن يستمر حزنه على فقد الأشخاص لفترة طويلة.
-دائماً يفتقد الشخص العلاقات الحميمة الودية
ويشعر بالوحدة لعدم استمتاعه بالأنس
التي هي غاية من الغايات المنشودة لدى الإنسان.
-عدم تقبل الآخرين لحبه بسبب أنها ملوثة بالبغض
وهو غير واعي بها قد يؤدي به في النهاية إلى الشعور
بأنه منبوذ وغير محبوب وأن كل محاولاته للتقرب
إلى الآخرين فاشلة وأن الناس لا يقدرونه ولا يفهمونه.
-تشديد هذه الحالة يسبب تشديد الخلل في العلاقات الاجتماعية
وإيجاد نوع من التشاؤم في التعامل من الآخرين.
طبعاً هذه الحالة في مجملها كغيرها من العواطف والمشاعر
تقع في طيف من الشدة والخفة وبالتالي كلما اشتدت الحالة
كلما اشتدت الأعراض والنتائج السلبية لها.
النتائج:
كما هو في الفيزياء حيث كل فعل له ردة فعل
كذلك في السلوك الإساني. فالأعراض التي ذكرناها أعلاه
يترتب عليها نتائج تجاه الشخص أهمها هي كالآتي:
-فقدان الثقة تجاهه: لا يستطيع الناس أن يثقوا بإنسان تصرفاته
متغيرة وليست على وتيرة واحدة. وأهم الأشخاص هنا
هم أقربهم إليه في الحب أو الزواج أو العلاقة الوالدية.
يفضل الإنسان أن يتربط بشخص أقل رومانسية ومشاعر ودية
ولكن أكثر ثباتا من شخص لا تعلم ماذا ينوي تجاهك بالضبط
فكثيراً ما يعيش شخص مع آخر لسنوات طويلة وفي النهاية
لا يعلم هل الطرف المقابل يحبه أم لا؟ والأدهى والأمر من ذلك
أنه هو لا يعلم في النهاية ماذا كان يكنه تجاه ذلك الشخص
ويستغرب إذا فقده من عواطفه تجاهه!

-فشل العلاقات العاطفية:
ازدياد هذه الحالة في الشخص
إذا تقارن مع ارتفاع في نسبة جهله لأعراضه
وحالته سوف يسبب في فشل علاقاته الغرامية أو الزوجية
دون أن يعلم ما هو السبب أو أنه هو السبب في ذلك.
بالطبع كل ذلك يحصل بسبب عدم وعي الفرد بنفسه ومشاعره
ولذلك لا يستطيع من حوله تنبيهه على تصرفاته لأنه
لا يشعر بها أساساً إلا إذا أخضع نفسه للتحليل الذاتي
أو العلاج النفسي. ومن المطلوب أن يراجع الإنسان ذاته
حين يكثر عليه الالتباسات أو الانتقادات ليرى هل المشكلة
تنبع منه فعلا أم من الآخرين؟
وماهي مشاعره الحقيقية تجاه من يحبهم
__________





رد مع اقتباس
قديم 20-12-2015, 10:50 AM   #2


الصورة الرمزية غريب في عالمي
غريب في عالمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6676
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 01-05-2018 (08:28 AM)
 المشاركات : 1,255 [ + ]
 التقييم :  2419
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: ازدواجية العواطف Emotional Ambivalence*~



الموضوع مهمّ .

إذا لجأ الإنسان إلى تحكيم عواطفه تجاه الأمور سواءً كانت سلبية أو إيجابيّة فإن الفشل سيكون نتيجة حتميّة .

شكراً لكِ ,وتقبلي مروري .


 


رد مع اقتباس
قديم 20-12-2015, 12:56 PM   #3


الصورة الرمزية سُكُون
سُكُون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (04:30 PM)
 المشاركات : 18,112 [ + ]
 التقييم :  39343
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ازدواجية العواطف Emotional Ambivalence*~



شكرا على مرورك
...........


 


رد مع اقتباس
قديم 20-12-2015, 01:19 PM   #4


الصورة الرمزية سلطان الزين
سلطان الزين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6720
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 27-10-2019 (11:57 PM)
 المشاركات : 440 [ + ]
 التقييم :  209
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Chartreuse
افتراضي رد: ازدواجية العواطف Emotional Ambivalence*~



ججزآكِ الله خخير
وجعلهآ الله فِ ميزآن حسنآتكِ
الله يعطيكِ العآفيهَ على هذآ الطرح القيّم ..~
كل الشكر لكِ *


 


رد مع اقتباس
قديم 20-12-2015, 01:30 PM   #5


الصورة الرمزية سُكُون
سُكُون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (04:30 PM)
 المشاركات : 18,112 [ + ]
 التقييم :  39343
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ازدواجية العواطف Emotional Ambivalence*~



شكرا على مرورك
.........


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اضطراب‏ ‏الشخصية , العواطف والمرض اميرة الاحزان ركن النقاشات والحوار الجـاد 1 25-01-2015 05:06 PM
الأحلام = حياة تقودها العواطف اميرة الاحزان ركن النقاشات والحوار الجـاد 0 25-01-2015 12:29 PM
الأحلام , حياة تقودها العواطف اميرة الاحزان ركن النقاشات والحوار الجـاد 0 24-01-2015 11:35 PM
جانب العواطف في حياة النبي سنابل الحياة ركن المواضيع الإسلامية 0 06-12-2014 06:40 PM


All times are GMT +3. The time now is 05:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1