:: شـگرآ مـن آلآعمـآق يـ مـنتديآت شـوق ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: لعبة Super Die الشهيرة مجانا ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: ألعاب باشكال حيوانات تبدو حقيقية ! ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: ياليتني عايشه بلا قلب وإحساس ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: الهلال ينجو من الاتفاق بثنائية الشهري ( الكاتب : نور الشمس )       :: أمر ملكي بتقديم الاختبارات النهائية إلى 10 رمضان ( الكاتب : نور الشمس )       :: ادراج فخمة \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: وقفات مع حديث (دَاوُوا مَرضاكُمْ بِالصَّدقةِ) ( الكاتب : نور الشمس )       :: بطل جديد في الدراجات ( الكاتب : نور الشمس )       :: 400 ألف تحسم صفقة فيلانويفا ( الكاتب : نور الشمس )      

ام العيال : احبك وتدري ان قلبي رضاه رضاك واقلل علاقاتي لاجل ساعه بـ وصلك هذا قدرك بقلبي وذا بيتك ومركاك ومعك ب اقضي ايااامي اراعيك واجلّك .

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن النقاشات والحوار الجـاد
 

ركن النقاشات والحوار الجـاد القسم يهتم بالمواضيع الحوارية والنقاشات الجادة والمتنوعة

الانتصار على مخاوف النفس

الانتصار على مخاوف النفس يعيش الإنسان في بعض الأحيان محصورًا داخل صندوق أفكار ليس من صنعه ولا من اختياره ويصبح أسيرًا لأوهام ومخاوف وعواطف تُخلق

عدد المعجبين3الاعجاب
  • 3 اضيفت بواسطة عبق الورد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 12-02-2016, 02:40 PM
عبق الورد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
تحلى بوصفك دايم أبيات شعري !
ومن لامني ياحبيبي فيكـ غلطان
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 6482
 تاريخ التسجيل : Jul 2015
 وقتك معانا : 1642 يوم
 أخر زيارة : 04-12-2019 (11:52 PM)
 الإقامة : مكه المكرمه
 المشاركات : 10,698 [ + ]
 التقييم : 5669
 معدل التقييم : عبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond reputeعبق الورد has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الانتصار على مخاوف النفس



الانتصار على مخاوف النفس


يعيش الإنسان في بعض الأحيان محصورًا داخل صندوق أفكار ليس من صنعه ولا من اختياره
ويصبح أسيرًا لأوهام ومخاوف وعواطف تُخلق تدريجيًا ثم تنمو وتترسخ.
وفي هذه الحال، فإن استقلالية العقل عن العواطف تكون مفقودة ويصبح

أسلوب حياة الشخص، وطريقة تفكيره لايخرجان عن ذلك الصندوق.
وإذا كان الخوف من الغرائز الأساسية عند الإنسان، فمن النادر أن تجد أحدًا سويًا لايعرف الخوف.

لكن درجات الخوف تختلف بين الناس حسب مستويات متفاوتة ومتنوعة تحكمها عوامل كثيرة
أبرزها ثلاثة عوامل هي: التجارب السابقة للإنسان، ونمط الرؤية التي يملكها المرء،
يضاف إليهما طبيعة العلاقة مع الأشخاص والأشياء. ويصبح الخوف مشكلة إذا تملّك عقل الإنسان
وأصبح مرافقًا لكل ما يراه وما يسمعه وما يفكر فيه، وحينها فإن الواقع يختفي ويأخذ الوهم مكانه.
وقد يكون الوهم المعتمد على الخيال بديلًا كليًا أو جزئيًا للواقع؛ ويمكن أن يعيش

الشخص الخائف هذا النوع من "الواقع" لفترة طويلة ويؤسس حياته كلها، ويرفض
أي واقع آخر خلاف مايراه داخل عقله. ولأن الخوف لاحدّ له
فإنه قد يمتد عند البعض إلى مسافات بعيدة حسب اتّساع الخيال.
وإذا نظرنا في كلمة "الخوف" في القاموس النفسي نجد أنها مرتبطة بعبارة إنجليزية هي قولهم:

(Fake Evidence Appear Real) والتي يمكن ترجمتها
بشكل مبسط إلى «الأدلة المزيفة التي تظهر
وكأنها حقيقية». وكما نقول في المثل الشعبي: «اللي يخاف من الشيطان يطلع له».
إن الخوف يتغذّى على نفسه ويحفر مخاوف أعمق فيصبح معضلة لايمكن أن يتخلص منها

الإنسان بسهولة لأنه يتشبث بأمور يمنطقها العقل، وبذلك تكون أمامه الصورةُ
العشوائية المفككة هيئةً منتظمة ومفهومة؛ ويكون خوفه أمام نفسه على الأقل مبررًا
بل وضروريًا. ولكن الحقيقة هي أن واقع حياتنا يحمل أمورًا بعضها منطقي
وبعضها غير منطقي. ولأن الله أنعم على الإنسان بالخيال، فإن للخيال حدًا يمكن أن يُدمّر حياتنا
إذا عمل التوهم عمله فينا، فرحنا نتكهّن أمورًا لم تحصل ونعتقد أنها حصلت
ثم يقوم عقلنا بربط الأشياء ببعضها بشكل ذي معنى، فتبدو لنا تلك
الأوهام على أنها حقائق ولا نُصدق شيئاً سواها.
وقد شاهدت مؤخرًا فيلمًا بعنوان "القضية رقم 39"، أو «Case 39» بطولة الممثلة الأمريكية

رينيه زيلواقر والممثل برادلي كوبر، وهو فيلم يمكن تصنيفه تحت أفلام الرعب والإثارة.
تدور قصته حول سيدة تعمل أخصائية اجتماعية تعطف على فتاة عمرها عشر سنوات

بعدما علمت أن والديها حاولا تعذيبها عن طريق شويها بالفرن
لاعتقادهما أنها شيطان، وقد أخذتها لتعتني بها لفترة محدودة إلى أن توجد عائلة تتكفل بها.
ومع تطور أحداث الفيلم تبين للأخصائية الاجتماعية أن هذه الفتاة الصغيرة

صاحبة الوجه البريء ليست إلا "شيطانًا" يسير على الأرض؛ فهذه الفتاة
التي تبدو بريئة ومألوفة لنا إنما تقوم بقتل الناس عن طريق إثارة مخاوفهم واستفزاز عواطفهم.
إنها تجعل الشخص يُصاب بالوسواس الذي يحمله على أن يقوم
بعمل شيء مرعب ضد أشخاص آخرين أو حتى ضد نفسه، وبذلك تتخلص منهم.
حاولت الأخصائية الاجتماعية التخلص من هذه الفتاة بإغلاق الأبواب عليها وتهديدها

لكن قوة خارقة كانت تساعد هذه الفتاة لفتح الأبواب ودفع الأشياء بقوة
غير متوقعة من طفلة مثلها. وقد انتهى الفيلم حينما حاولت البطلة أن تقضي
على هذه الطفلة بحرقها وهي نائمة في المنزل، وبعد دمار المنزل تظهر الفتاة
وهي تضحك ولم تصب بأي أذى. ثم حاولت وضعها في السيارة لكي تتحطم ولم تفلح
وأثناء قيادة هذه الأخصائية للسيارة بسرعة جنونية والطفلة تطلب منها
الهدوء تذكرت تمامًا طفولتها وما حصل لها من أحداث مشابهة مع أمها، وكأن هذه الطفلة
ليست سوى رمز لطفولة الأخصائية نفسها. وبعد حصار مع العقل، وجدت الأخصائية أنها
لن تستطيع التخلص من هذا الشيطان الصغير مالم تتخلص هي أولا من مخاوفها وآلامها
التي عذبتها منذ مرحلة الطفولة، وحينها أصبحت أقوى، وظهر لها الواقع أكثر وضوحًا فعرفت
كيف تتخلص من شر هذا الكائن؛ بإغراقها في البحر والنجاة بنفسها.
لقد نجح المخرج في إظهار هذه الطفلة على أنها معزولة عن الناس وكأن الفيلم

يهدف فقط إلى الرعب، والواقع أن هذه الطفلة تجسد بحد ذاتها مخاوف الإنسان
فهي من الخارج تتسم بالبراءة والضعف الذي تختبئ وراءه
بشاعة تحملها هذه الطفلة في داخلها فتصيب الحياة الطبيعية بالشلل.
إن الخوف حينما يخرج عن سيطرة الإنسان يشل ذهنه ويشوش أفكاره، ويعبث

بمشاعره ويجعله يتخبط بأقواله وأفعاله؛ فتارة يعيش في شك مقيت وتارة أخرى
في عزلة ووحدة، وربما يتخطى هذا إلى العنف والاعتداء في
محاولة للمحافظة على النفس من أذية الآخرين المحتملة.
الخوف بطبيعة الحال هو شعور مهم للبقاء على قيد الحياة، فلولا الخوف من الأذى والألم الجسدي

لما حاول الإنسان أن يجد لنفسه طرقًا آمنة للعيش تكون في منأى عن الأخطار؛ ولولا هذا الخوف
لأصبح مصير الإنسان معلقًا باعتباطيّة أفعاله فيكون عرضة للمصائب
لأنه لم يختر البيئة الآمنة لحياته؛ ولولا الخوف من ألم النفس وحرمانها لما حافظ على حياته
الخاصة والاجتماعية، ذلك أن البقاء على قيد الحياة وبصحة نفسية وجسدية جيدة
هو الدافع الطبيعي للخوف الصحي لدى الإنسان. ولكن حينما يتعرّض البعض لصدمات نفسية
ومواقف تعصف بعواطفهم وتغير مسار حياتهم، فإن ما يرتبط بذلك من خوف يكون قد تجاوز الحد الطبيعي
ويصبح هذا النوع من الخوف المرضي ليس سوى كائن ضخم له أذرع وأرجل يتنفس طوال الوقت
من أفكار الشخص نفسه؛ فيصبح الشخص - وهو تحت وطأته - مصيبة على نفسه
يتملكه الرهاب وتضيع أولوياته، ويتقوقع على ذاته حتى تندمل حياته ويصبح أمله في الخلاص
هو الهروب من الحياة حسيًا بالموت أو معنويًا بالعيش خارج الواقع.
إنّ فيلم "القضية 39" يحمل رسالة أخلاقية ذات قيمة عالية في منظومة التعامل الإنساني بين البشر

وهو التعامل الذي يبدأ بتعامل المرء مع نفسه ثم تعامله مع غيره من الأشخاص
ومع الأشياء من حوله ومع الأفكار ومعطيات الحياة الأخرى. يريد الفيلم أن يقول لنا
إن أعظم انتصار يمكن للإنسان أن يقوم به هو أن يهزم مخاوفه الداخلية؛ وحينها فقط
سيشعر بالحريّة ويصبح مستعدًا ليعيش بسلام. وهذا هو ما انتهت إليه بطلة الفيلم
(الأخصائية الاجتماعية) وهي تتطلع إلى الأفق في جلسة هادئة أمام البحر
وكأنها الآن صارت قادرة على خوض هذه الحياة والعيش فيها براحة.
ولأن عقل الإنسان يمثل طاقة مهولة فإن الإنسان بإرادته يستطيع استثمار

هذا العقل نحو البناء والتفاؤل أو استخدامه في البؤس والتشاؤم.
وهنا تظهر لنا الحرية الحقيقية التي تنبع من القدرة والإرادة، وهي حرية

توجد داخل عقل الإنسان وليست في جسده ولامحسوساته.
ومن الطبيعي أن الشخص الذي لايقدر على فهم الحرية لن يعرفها، ولن يُقدّرها حتى لو وقفت أمام عينيه.

لقد كانت رسالة الفيلم الإيجابية موجّهة للأشخاص التعساء في هذه الحياة لكي
ينقذوا أنفسهم من أنفسهم. وليعلم المرء أنه إذا أصرّ على البقاء حبيس عقله ومخاوفه وتوهماته
فإن الحياة سائرة (بوجوده وبعدمه)، وستتركه يجلس القرفصاء حيث الظلام والعدم.
وإذا كان التحرّر من الخوف الداخلي والتخلّص من عبء الذكريات السيئة ليس مقدرًا للجميع

فإن لكل إنسانٍ الحق في أن يحصل - على الأقل - على الفرصة لفعل ذلك

hghkjwhv ugn loh,t hgkts




سُكُون, *Ceyda و الفؤاد معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 05:23 PM   #2


الصورة الرمزية سُكُون
سُكُون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 18,102 [ + ]
 التقييم :  39303
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الانتصار على مخاوف النفس



من جد والله موضوع جميل احسنتي الاختيار


"""


 


رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 08:17 PM   #3


الصورة الرمزية ملآك التوق ~9
ملآك التوق ~9 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6548
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 العمر : 27
 أخر زيارة : 11-05-2017 (08:28 PM)
 المشاركات : 10,187 [ + ]
 التقييم :  7680
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
وتبقى آحلآمنآ قيد آلآنتظآر !

لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي رد: الانتصار على مخاوف النفس



اشكرك على الموضوع الرائع
دمتي بكل خير

لقلبك الفرح


 


رد مع اقتباس
قديم 13-02-2016, 06:04 PM   #4
رفيق الدرب


الصورة الرمزية بنادوول
بنادوول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6004
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 13-01-2020 (06:59 PM)
 المشاركات : 10,035 [ + ]
 التقييم :  8770
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الانتصار على مخاوف النفس



طرح جميل جدا

بارك الله فيك عبق


ولاعدمنا من جديدك


 


رد مع اقتباس
قديم 13-02-2016, 10:13 PM   #5
.:: المستوى الثامن ::.


الصورة الرمزية الفؤاد
الفؤاد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6788
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : 29-11-2019 (07:14 PM)
 المشاركات : 4,175 [ + ]
 التقييم :  9941
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الانتصار على مخاوف النفس



يسلموا ياغلا
على هيك شيء جميل
وهذا ما عودتنا عليه دوماً
ربي يسعدك ولا يحرمنا من مواضيعك الجميلة
في انتظار جديدك لا عدمناك !!!
لك صادق مودتي
كنت هنا
عاشق الورد


 


رد مع اقتباس
قديم 14-02-2016, 01:30 AM   #6


الصورة الرمزية *Ceyda
*Ceyda غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6768
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : 29-05-2016 (02:18 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  101
 SMS ~
يوما ما ستأتي احلامنا وامنياتنا بإذن الله مرغمة آنفة على طبق من ذهب فقط استمر بالدعاء والاجتهاد وانططططلق
لوني المفضل : Darkkhaki
افتراضي رد: الانتصار على مخاوف النفس



الله مووووووووووضوع اككثر من رائئع

سلمت عععبق


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الانتصار على مخاوف النفس مشاعر مبعثره قسم تطوير الذات 12 12-10-2018 10:34 PM
مخاوف الولاده , التخلص من مخاوف وقلق الولاده خبيره حمل علاج المتأخرات عن الحمل 1 13-02-2015 03:19 AM
طرق التغلب على النفس , الانتصار على الشيطان نسائم الفجر ركن المواضيع الإسلامية 0 22-05-2014 01:37 AM


All times are GMT +3. The time now is 09:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1