:: فريق الزعيم \نجد أحيانا هدوء الحياة في كوب قهوة \ تجميعي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: فريق النجوم/ طرق للتحدث بثقة امام الناس ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق الزعيم \ حبك حياة وكل مافيني يعشقك ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: كل ذكرى بيننا عيت تزول \ فريق الزعيم ( الكاتب : سُكُون )       :: فريق النجوم/ الكتابة في التاريخ ( الكاتب : سُكُون )       :: فريق النجوم/ الرفقة الصالحة ( الكاتب : سُكُون )       :: أفكار مميزة لتصميم على سطح المنازل او {الروف ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق الزعيم \ رسمتك ورد يحيا بها الزين ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق الزعيم \ الجحود أصعب المشاعر .. ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: جسر يخدع السائقين ( الكاتب : عنيزاوي حنون )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعــاليـــات شــوق

تحدي الثنائيات

من الصفر

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأسريـة > الحمل والولادة , عالم الطفل
 

الحمل والولادة , عالم الطفل قسم الحمل والولادة سوف تجدين كل المعلومات التي عليك ان تعرفيها

الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟

الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟ «متلازمة الداون» مرض يولد به الطفل نتيجة خلل في الكروموسوم رقم 21، لأسباب كثيرة شائكة وغير محددة، ينتج عنه تأخر في المهارات اللغوية

عدد المعجبين4الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 24-02-2016, 10:51 AM
.:: المستوى الثامن ::.
عاشق الورد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6788
 تاريخ التسجيل : Jan 2016
 وقتك معانا : 1251 يوم
 أخر زيارة : 07-06-2019 (11:27 PM)
 الإقامة : مدينة (( جدة ))
 المشاركات : 4,123 [ + ]
 التقييم : 8698
 معدل التقييم : عاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond reputeعاشق الورد has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
Jdeed3 الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟
«متلازمة الداون» مرض يولد به الطفل نتيجة خلل في الكروموسوم رقم 21، لأسباب كثيرة شائكة وغير محددة، ينتج عنه تأخر في المهارات اللغوية والحياتية والحركية، ويصاحبه بعض الأمراض أشهرها القلب. ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى رعاية خاصة وطريقة مختلفة في التعليم والتدريب، ومشاعر عميقة من التقبل والحب تساعدهم على تجاوز مشاكلهم.
أن يرزق أبوان بطفل «داون».. فإن النتيجة مفتوحة على كافة الاحتمالات. قد تُصاب الأسرة بصدمة قوية وفقدان التوازن النفسي والعاطفي، وشعور بالخذلان وخيبة الأمل.. في حين تتقبل أسر أخرى هذا الابتلاء بشعور بالرضا والتقبل لقضاء الله، وبالتالي تحاول التكيف معه.. وربما لا يصدر عن الأبوين سلوك واضح ظاهريا أو مشاعر محددة، بل يظلوا أسرى لانكار الواقع والبعد عن التفكير في المشكلة أو طرح حلول لها، وربما عدم الاحتكاك بالطفل أو التعامل معه عن قرب وترك الأمر لطرف آخر يتولى كل مهامه، وكأنه تخلص ضمني من أعبائه.

طلاق.. وحيرة«م» سيدة رزقها الله بطفل «داون» بعد زواج استمر ثلاث سنوات من دون إنجاب، باستثناء طفل واحد حملت به الأم بعد عامين من الزواج، لكنه ولد مشوها ومات بعد أسابيع قليلة. تسبب ذلك في ما يشبه الزلزال النفسي لها ولزوجها، الذي لم يحتمل الأمر وطلقها لأنه اعتبرها مصدر شؤم وحملها المسؤولية كاملة.
بعد مرور مرحلة الصدمة، احتارت الأم مع ابنها المعاق ولم تعرف كيف تتصرف، وهي التي لم تكمل تعليمها، وليس لديها أي خبرة علمية أو نفسية بكيفية التعامل مع هذه الفئة، إضافة إلى أن زوجها امتنع عن أي إنفاق مادي يتجاوز الأكل والشرب والسكن لها ولطفلها.
ولظروف كثيرة قاسية، لم تستطع إلحاقه بمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة، لكن قلبها الرهيف ومشاعرها الفياضة كأم خسرت كل شيء إلا طفلا في أشد الاحتياج إليها، جعلها تفكر في وسيلة لمساعدته. تخلت عن الخادمة لتوفر راتبها واقترضت مبلغا من شخص ما، وسافرت لتلقي دورات تدريبية في كيفية التعامل مع الطفل الداون. وعادت بعد عام واحد تحمل آمالا كبيرة وثقة في أن تصنع من قلبها الصغير سكنا لطفلها، ومن معلوماتها التي اكتسبتها وحنانها جناحين يحلقان بالابن بعيدا عن النظرة السلبية لبعض الأشخاص، وتجاهل الأب التام.
تعرفت على إحدى مدرسات التربية الخاصة والتخاطب، التي تعاطفت معها وقبلت بمبلغ زهيد مقابل مباشرتها لحالة الطفل وتقديم بعض الاستشارات ومراجعة تنفيذ البرامج التي وضعها لها الأخصائيون الذين تدربت على أيديهم. وهكذا مع مرور الوقت لاحظت تحسنا كبيرا في قدراته ومهاراته الاجتماعية واللغوية شجعها على الاستمرار، وانتابها شعور بالرضا والأمان، وفكرت في استضافة طفلين آخرين في مثل حالة ابنها لتدربهم وترعاهم مقابل راتب شهري يساعدها على تلبية احتياجات ابنها. وبالفعل كانت فرصة لها ولطفلها ليجد من يشاركه ألعابه وخطواته في الحياة.
«م» تصرفت بفطرتها وغريزتها الأمومية النبيلة، وساندت طفلها لأقصى درجة رغم إمكاناتها القليلة ومعاناتها الكثيرة.. هي أدركت ببساطة أن الأهل هم سفينة الطفل، إما أن يصلوا به إلى شاطئ الأمان أو يغرقوا جميعا في بحر الخجل الاجتماعي والنفور والشعور بالنقص ووصمة الإعاقة. لذلك فإن الأسرة التي تتفاعل إيجابيا مع طفلها الداون، تختصر عليه وعلى نفسها جزءا كبيرا من المعاناة، وتؤهله لحياة أقرب إلى الطبيعية، وتساعده على استثمار طاقاته وقدراته والتوافق النفسي والاجتماعي.
وهناك أسر كثيرة تهب نفسها لأطفالها وتتعامل معهم كأنهم أطفال طبيعيين، يحتاجون فقط إلى عناية خاصة وأسلوب مختلف، ويغمرونهم بالحب والاهتمام، ويكسبونهم القدرة على مواجهة الحياة، وهذا يتطلب من الأهل درجة عالية من النضج النفسي والاجتماعي والثقافي، وحب الطفل باعتباره أمانة لديهم بغض النظر عن مستوى قدراته.

تأدية واجب!أما النوع الآخر من الأُسر، فينظرون إلى الطفل كامتداد نرجسي لهم، لا كإنسان مستقل له حق الرعاية حتى إن لم يحقق طموحهم الشخصي وأحلامهم الوردية في طفل سليم يحافظ على النسب والثروة وينجح فيما فشلوا فيه.
من هؤلاء الآباء من يتخلى كليا أو جزئيا عن طفله أو يسيء إليه بأشكال شتى، منها:
< التأفف منه واعتباره عبئا ثقيلا ومعاملته بجفاء وأسلوب خال من الحب والتعاطف.
< تقديم الرعاية له كأنها «تأدية واجب»، حتى لا يوجه لهم لوم أو عتاب، أو يظهرون أمام الآخرين بصورة سلبية.
< معاملة الابن باستعلاء كأنه كائن منفصل عنهم، والحديث عنه بطريقة سلبية ومحبطة، لدرجة أن احدى الأمهات وصفت علاقتها بابنها بقولها: كأنني أربي كلبا أو قطة!
< ترك الطفل تماما للخادمة أو مربية تتولى كل شؤونه وتقوم برعايته صحيا واجتماعيا وتعليميا وتلبية حاجاته، وبالتالي لا يعرفون عنه شيئا وكأنهم تخلصوا منه تماما، لكن بطريقة مشروعة ومهذبة.
< اعتبار الطفل وصمة عار ومصدر للخجل الاجتماعي، لدرجة تصل إلى حبسه في المنزل وعدم تلقي أي تدريب أو عناية.
< أحيانا يتعرض الطفل المعاق داخل أسرته لأشكال مختلفة من الإساءة البدنية والانفعالية والجنسية.
ويتخيل هؤلاء الآباء أن أولادهم لا يشعرون بالإهمال أو الإهانة أو عدم الاهتمام، لذا يعاملونهم بطريقة سلبية أمام أخوتهم والمجتمع باعتبارهم «لا يفهمون» أو «متخلفين عقليا»، متناسين أن الطفل لديه استشعار قوي جدا ويلتقط حب أو كراهية الآخرين له بسهولة، حتى إن لم يعبر عن ذلك أو لم تبدُ عليه أي علامات للغضب أو مقاومة الإساءة، ويندهشون من كون طفلهم عدوانيا أو غير متعاون أو انطوائيا!

حب.. رعاية.. وتدريب
إذا كان الحب والقبول النفسي للطفل الداون هما أهم أسباب التواصل الجيد مع الطفل الداون، فإن تنمية مهاراته الحياتية والاجتماعية والأكاديمية واللغوية هي وسائله الحقيقية للتوافق مع ذاته والمجتمع، وهناك بعض الملاحظات التي تفيد الأهل عند تدريب الطفل:
الطفل الداون محظوظ لأن لديه قدرة كبيرة على التفاعل الاجتماعي والتقليد ومحاكاة سلوك الآخرين، مقارنة بباقي الإعاقات، لذلك فهو قابل للتعليم والتدريب بسهولة.
هناك ثلاثة أركان رئيسية في تدريب الطفل، هي: قدرته على الاعتناء بنفسه، وتنمية مهاراته التعليمية، والتواصل مع أسرته والمجتمع.
يجب أولا بناء علاقة حميمة وعطوفة مع الطفل بحيث يصله جيدا الشعور بالأمان والاحتواء، وبأنه لا يقل عن أي طفل آخر، إنما فقط هو مختلف عن الآخرين.
ترتيب الأولويات سواء من حيث التدريب على مهارات جديدة أو تعديل سلوكيات سلبية، أي أنه لا يمكننا العمل على جميع الجوانب في وقت واحد.
تقسيم المهارات المطلوب تدريبه عليها، بحيث يوضع له برنامج شهري يشمل جوانب رعاية الذات (غسل الأسنان، التدريب على التبول، كيفية الأكل) والمهارات الاجتماعية (التواصل مع الآخرين، مراعاة الآداب العامة) والجانب الأكاديمي (مبادئ القراءة والكتابة وتمييز الألوان) والمهارات الحركية، ثم تعديل السلوكيات الخاطئة. ثم يشمل ذلك برنامجا مصغرا أسبوعيا ويوميا، يضعه وينفذه مدرب مختص وتتابع الأسرة التدريب عليه داخل المنزل.
لا بد أن يتلقى الطفل جلسات تخاطب وعلاج عيوب الكلام بانتظام.
اشتراك الطفل في بعض الأنشطة الترفيهية والرياضية واللعب الموجه، مما يساعده على تنمية قدراته ومواهبه وشعوره بالاندماج في المجتمع.
أن يعي الأهل أن تدريب الطفل الداون وتعليمه أمر يحتاج للصبر والاستمرار، وعدم اليأس أو الاكتفاء بالوقوف عند مرحلة معينة.
أن يؤكد الأبوان على العلاقة الإيجابية والتفاعلية بين الطفل الداون وباقي أخوته أو أقاربه ومعاملتهم جميعا بطريقة مماثلة، تجنبا للإحساس بالدونية أو الخجل.
ضرورة التواصل بين الأسرة والمعالج النفسي وأخصائي الفئات الخاصة، لتقديم المشورة والدعم ومراجعة البرامج التأهيلية للطفل، فرغم أهمية دور المنزل والأسرة، إلا أنه ليس كافيا بمفرده.
أن يحرص الأهل على حضور الدورات التدريبية لهم، ومعرفة كيفية التعامل مع الطفل في كل حالاته ومراحله العمرية.

ضغوط الحياة تفسد المزاج
نمر جميعا بتقلبات مزاجية من وقت لآخر نتيجة ضغوط الحياة والعمل أو اضطراب علاقتنا بشركائنا أو مشكلات الأولاد ومسؤوليتهم. وتظل هذه التقلبات المزاجية محتملة ونستطيع تجاوزها كلما كانت في حيزها الطبيعي ولا تؤثر على تفاعلنا مع ذواتنا والمجتمع.. لكن عندما تصبح أكثر شدة بحيث تضعف من قدرتنا على العمل، أو التواصل الاجتماعي وبناء العلاقات، أو تقلل من تحصيلنا الدراسي، فإن ذلك قد يشير إلى وجود اضطراب المزاج المرضي.
يعرف هذا الاضطراب بثنائي القطب، أو مرض «الهوس- الاكتئاب»، وهو اضطراب عقلي يتسم بتقلبات مزاجية شديدة تتراوح بين فترات من ارتفاع المزاج (هوس أو هوس خفيف)، وأخرى من هبوط المزاج (الاكتئاب).
في حال الهوس، يتميز الشخص بمزاج ممتاز، وإحساس بالغبطة، أو مزاج عصبي جدا، يستمر لمدة أسبوع على الأقل، يصاحب ذلك إحساس مرتفع بالطاقة والحيوية وانخفاض ملحوظ في الحاجة إلى النوم. كما يشعر الفرد بارتفاع احترامه لذاته، والميل إلى التحدث أكثر وأسرع، وتسابق الأفكار، والشعور بالحيرة، وزيادة في الأنشطة الموجهة نحو هدف معين، وغالبا ما يتورط في أنشطة مفرطة المتعة لكن لها عواقب مؤلمة (على سبيل المثال الافراط في الإنفاق بطريقة لاعقلانية، الدخول في تجارب جنسية طائشة، والقيادة المتهورة). وفي حال الهوس الشديد، يمكن أن ترافقه أعراض ذهانية مثل الهلوسة أو الأوهام، وغالبا ما يتطلب الأمر دخول الشخص المستشفى. أما بالنسبة للشق الاكتئابي من هذا الاضطراب، فإن الشخص يعاني أعراض الاكتئاب لمدة أسبوعين على الأقل، وتشمل اعتلال الحالة المزاجية أو الحزن، وفقدان الاهتمام بما يدور حوله، وانخفاض النشاط أو الانسحاب الاجتماعي، واضطرابات الأكل والنوم، والشعور بالتعب أو انخفاض الرغبة الجنسية، وصعوبات في التركيز أو اتخاذ القرارات، والإحساس بالدونية، وأفكارا أو خططا انتحارية. وفي أشكال أكثر حدة، يمكن أن يهدد الاكتئاب الحياة، ويتطلب دخول المريض المستشفى لأن محاولات الانتحار تمثل تهديدا كبيرا في الاضطراب ثنائي القطب.
يبدأ هذا الاضطراب غالبا في مرحلة المراهقة المتأخرة أو بداية البلوغ، أو ربما في مرحلة مبكرة عن ذلك، ويؤثر على الرجال والنساء بشكل متساو. وعلى الرغم من عدم تحديد العلماء لأسباب واضحة ودقيقة لهذا المرض، إلا أن الجينات وخلل المواد الكيميائية في الدماغ يلعبان دورا قويا في جعل بعض الناس عرضة للإصابة به.
والسؤال المهم هنا: هل هناك علاج لمثل هذه الحالات؟!
نعم يوجد علاج، لكنه يتطلب الاكتشاف المبكر للحالة، وتعلم أساليب فعالة للابتعاد عن الضغوط، فمن المعروف أن الضغوط الحياتية وحدها لا تسبب الاضطراب ثنائي القطب، إلا أن نوبات الهوس أو الاكتئاب يتم تنشيطها وتتأثر بسبب الأحداث الضاغطة في الحياة والعمل والأسرة. كما يمثل تعاطي المخدرات والكحول وعدم تناول الأدوية، وعدم انتظام النوم عوامل تنبؤ لانتكاسة المريض وتباطؤ الشفاء.
< العلاج الدوائي: وهو ضروري ويتضمن عادة تناول الأدوية التي تساعد على استقرار المزاج، إضافة إلى العلاج النفسي. فهناك الآن أدلة قوية على أن التدخلات النفسية يمكن أن تضاف إلى العلاج بالعقاقير من أجل مساعدة الناس على حسن إدارة المرض والحد من تكرار النوبات.
التعليم النفسي: ويشمل إعطاء المرضى وأقاربهم معلومات أو معرفة وافية عن المرض وكيفية التغلب عليه، إضافة إلى تعليمهم بعض مهارات إدارة الذات. وتستغرق جلسات التعليم النفسي من 5 إلى 10 جلسات على شكل مجموعات.
< العلاج السلوكي المعرفي: وهو من أشكال العلاج النفسي قصير المدى الذي ثبتت فعاليته في علاج اضطرابات المزاج، بما في ذلك الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب، ويستخدم في مساعدة الناس على تحديد مسببات نوبات الاضطراب ووضع خطة مكتوبة لمنع الانتكاس، وزيادة الأنشطة في حال الاكتئاب، والحد منها في حال الهوس، وتصحيح الأفكار السلبية واستبدالها بأخرى أكثر إيجابية. كما يتم إشراك الأسرة في خطة العلاج، وذلك بالتركيز على المرضى وأسرهم، وتعلم مهارات حل المشاكل من أجل التعامل بفعالية أكبر مع عواقب المرض.
وأخيرا، فإن الدعم الاجتماعي مهم جدا للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب، فالمحبة والاحتواء النفسي والتقارب الأسري تخفف من آلامنا وتساعدنا على حل مشكلاتنا وتحمينا من المرض.

hg'tg «hg]h,k»>> ;dt kjuhlg lui?




Jno0on معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 24-02-2016, 11:09 AM   #2


الصورة الرمزية أميرة
أميرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6626
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 أخر زيارة : 13-06-2019 (01:30 PM)
 المشاركات : 14,223 [ + ]
 التقييم :  9006
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الْحَمْدُ لِلَّهِ

عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ

مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ
لوني المفضل : Crimson

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



ما ننحرم من روعة اطروحاتك
جزيل شكري وامتناني


 
عاشق الورد معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 24-02-2016, 04:59 PM   #3


الصورة الرمزية سُكُون
سُكُون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : اليوم (06:17 AM)
 المشاركات : 17,680 [ + ]
 التقييم :  34144
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



معلومات مفيده يعطيك العافية


""


 
عاشق الورد معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 26-05-2016, 12:58 AM   #4


الصورة الرمزية Jno0on
Jno0on غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 461
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 14-01-2017 (08:28 PM)
 المشاركات : 12,540 [ + ]
 التقييم :  3396
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~











لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



سعدت جداً بتواجدي بين
طيآت متصفحك الرآقي
سلمت أناملك على هذا الجمال ..
فكل الشكر لسموك ..
بإنتظآر جديدك بكل شوق ..
لروحك جنآئن الورد

[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


 
عاشق الورد معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 26-05-2016, 04:12 PM   #5
.:: المستوى الثامن ::.


الصورة الرمزية عاشق الورد
عاشق الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6788
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : 07-06-2019 (11:27 PM)
 المشاركات : 4,123 [ + ]
 التقييم :  8698
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



سيدتي الفاضلة
كووووين
ازداد متصفحي نوراً بهذا المرورالمعطر
بشذى انفاسك الزكية
الهي لا يحرمني هذا المرور
ولا خلى ولا عدم
لك صادق مودتي
اخيك
عاشق الورد


 


رد مع اقتباس
قديم 26-05-2016, 04:12 PM   #6
.:: المستوى الثامن ::.


الصورة الرمزية عاشق الورد
عاشق الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6788
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : 07-06-2019 (11:27 PM)
 المشاركات : 4,123 [ + ]
 التقييم :  8698
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الطفل «الداون».. كيف نتعامل معه؟



سيدتي الفاضلة
أميرة
ازداد متصفحي نوراً بهذا المرورالمعطر
بشذى انفاسك الزكية
الهي لا يحرمني هذا المرور
ولا خلى ولا عدم
لك صادق مودتي
اخيك
عاشق الورد


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نتعامل مع الطفل العدوانى بنت الديره الحمل والولادة , عالم الطفل 1 01-11-2016 11:21 AM
اسباب وعلاج الخوف عند الطفل , التعامل مع خوف الطفل - نمو الطفل رياح الحب الحمل والولادة , عالم الطفل 2 28-10-2012 07:35 PM


All times are GMT +3. The time now is 06:28 AM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1