:: 1212 يوما.. الاتحاد لا ينتصر على الهلال ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: كنبات باللون الابيض \ تجميعي ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: ساعات حائط \ تجميعي ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: التهاب النخاع الشوكي وأعراضه ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: ((شرح حديث -من أعتق رقبة مسلمة -)) ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الشباب والهلال يتزعمان التايكوندو ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الفرنسي أوليفييه جيرو يعود إلى تشكيلة تشيلسي ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: ميسي يكسر الصيام برباعية ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: مبشورة بمربى المشمش ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الكبيبة الخليجي باللحم والصنوبر ( الكاتب : عنيزاوي حنون )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 16-06-2016, 12:30 PM
Jno0on غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~











لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 461
 تاريخ التسجيل : Jan 2011
 وقتك معانا : 3324 يوم
 أخر زيارة : 14-01-2017 (08:28 PM)
 الإقامة : في قلووب أحبتي!!
 المشاركات : 12,540 [ + ]
 التقييم : 3396
 معدل التقييم : Jno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond reputeJno0on has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
Isl من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (1)



بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:
الحمد لله الذي أكرمنا بمبعث محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم معلمًا ومربِّيًّا وموجهًا ومرشدًا فقال عز من قائل: ﴿ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث لهم رسولاً من انفسهم يتلوا عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمةوإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين﴾ [آل عمران: 164].

والصلاة والسلام على أشرف الخلق وأزكاهم نبينا محمد قدوة العاملين وإمام المتقين وخاتم الأنبياء والمرسلين ورحمة الله للعالمين، اختاره الله عزَّ وجلَّ واصطفاه ﴿ و ربك يخلق مايشاء ويختار ﴾ [القصص: 68] و ﴿ الله يصطفي من الملائكة رسلاً ومن الناس ﴾ [الحج: 75] فأرسله ﴿ شاهداً ومبشراً ونذيراً* وداعياً الى الله بأذنه وسراجاً منيراً﴾ [الأحزاب: 45، 46] وكتب العزة والسعادة والفخار لمن سلك سبيله، والذلة والشقاء والصغار على من خالف أمره فصلوات ربي وسلامه عليه ما ذكره الذاكرون الأبرار وما تعاقب الليل والنهار.

أما بعد: فمن المعلوم أنه لا مجلس أشرف من مجلس النبي صلى الله عليه وسلم ولئن ذهب الصحابة رضوان الله عنهم بشرف مجالسته في الدنيا والنهل من تعليمه وتوجيهه وتربيته فإن الله تبارك وتعالى قد يسر لنا برحمته وكرمه سبيلاً إلى تدارس سيرته وسنته وهديه ومعالم شخصيته عليه الصلاة والسلام التي تميزت بكمال الرحمة والسماحة والنبل والكرم والخلق الكريم.

ولقد كانت تراودني منذ فترة طويلة فكرة كتابة مجالس مختصرة وميسرة تقرِّب للمسلم سيرته وهديه وجوانب القدوة في حياته صلى الله عليه وسلم لتكون معينة له على تحقيق قوله تعالى: ﴿ لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الاخر وذكر الله كثيراً﴾ [الأحزاب: 21] وقوله سبحانه ﴿ وما اتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فأنتهوا﴾ [الحشر: 7].

وقد حرصت على عدم إثقال هذه المجالس بالحواشي التي قد تصرف القارئ عن بعض مقاصده، كما حرصت على ضبط الكلمات بالشكل وكبر حجم حرف الكتابة تيسيرًا على إمام المسجد الراغب في قراءة هذه المجالس على المصلين، وعلى المعلم الذي يرغب في قراءة شيءٍ من مجالس هذا الكتاب على طلابه.

ولا يفوتني أن أشكر كل من أسهم معي بفكرة أو جهد حتى خرج الكتاب بهذه الصورة وأخص منهم أخي الأستاذ/ خالد أبو صالح على جهده الكبير في جمع المادة العلمية وترتيبها، والأستاذ/محمد الطايع على جهده في التصحيح والمراجعة، والأستاذ/ إمام عرفة صاحب مطبعة الفسطاط على جهده في الإخراج الطباعي وتعاونه في سبيل تخفيض سعر الكتاب لخدمة الراغبين في التوزيع الخيري.



أسأل الله عزَّ وجلَّ أن يوفقنا جميعًا للقيام بحق نبينا صلى الله عليه وسلم وأن يجعلنا من خدّام سنته وهديه الشريف وأن يزيدنا شرفًا ورفعة في الدنيا والآخرة بالاقتداء بنبيّه صلى الله عليه وسلم كما أسأله سبحانه أن يرزقنا جميعًا صحبة نبيه صلى الله عليه وسلم في الجنة وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المجْلِسُ الأوَّل
مِنْ حُقُوقِ المصْطَفَى صلى الله عليه وسلم
لَقَدْ أَكْرَمَنا الله تبارَك وَتَعَالى بِبَعْثِهِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، وَمَنَّ عَلَيْنَا بِبُزُوغِ شَمْسِ رِسَالَتِه قَالَ تَعَالى: ﴿ لقد من الله على المؤمنين إذا بعث فيهم رسولاً من انفسهم يتلوا عليهم اياته و يزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين﴾ [آل عمران: 164].

وَإِنَّ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَينَا حُقَوقًا كَثِيرَةً، يَنْبَغِي عَلَينَا أَدَاؤُهَا وَالحِفَاظُ عَلَيْهَا، وَالحذَرُ مِنْ تَضْيِيعِهَا أَو التَّهَاوُنِ بِهَا. وَمِنْ هَذِهِ الحُقُوقِ:
أَوَّلاً: الإِيمَانُ بِهِ صلى الله عليه وسلم:
إِنَّ أَوَّلَ حَقٍّ مِنْ حُقُوقِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم هُوَ الْإِيمَانُ بِهِ، وَالتَّصْدِيقُ بِرِسَالَتِهِ، فَمَنْ لَـمْ يُؤْمِنْ بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَّه خَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ وَالمرْسَلِينَ فَهُوَ كَافِرٌ، وَإِنْ آمَنَ بِجَمِيعِ الْأَنْبِياءِ الَّذينَ جَاؤُوا قَبْلَهُ.

وَالْقُرْآنُ مَلِيءٌ بِالآيَاتِ الَّتِي تَأْمُرُ بِالإِيمَانِ بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَعَدَمِ الشَّكِّ فِي رِسَالَتِه، فَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُه تَعَالَى: ﴿ أمنوا بالله و رسوله والنور الذي انزلنا﴾ [التغابن: 8].

وَقَالَ: ﴿ إنما المؤمنون الذين أمنوا بالله و رسوله ثم لم يرتابوا ﴾ [الحجرات: 15].

وَبَيَّنَ تَعَالَى أَنَّ الْكُفْرَ بِاللهِ وَرَسُولِه صلى الله عليه وسلم مِنْ أَسْبَابِ الهَلَاكِ والعِقَابِ الْأَلِيمِ فَقَالَ تَعَالَى: ﴿ ذلك بأنهم شاقوا الله و رسوله ومن يشاق الله و رسوله فأن الله شديد العقاب ﴾ [الأنفال: 13].

وَقَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ، يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَـمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِه إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ" [رَوَاهُ مُسْلِمُ].

ثَانِيًا: اتِّبَاعُهُ صلى الله عليه وسلم:
وَاتِّبَاعُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم هُوَ الْبُرْهَانُ الْـحَقِيقِيُّ عَلَى الْإِيمَانِ بِهِ، فَمَنِ ادَّعَى الْإِيمانَ بِالنَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، ثُمَّ هُوَ لَا يَمْتَثِلُ لَه أَمْرًا، وَلَا يَنْتَهي عَنْ مُحَرَّمٍ نَهى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَنْه، وَلَا يَتْبعُ سُنَّةً مِنْ سُنَنِهِ صلى الله عليه وسلم فَهُوَ كَاذِبٌ فِي دَعْوَى الْإِيمَانِ، فَإِنَّ الْإِيمانَ هُوَ مَا وَقَرَ فِي الْقُلُوبِ وَصَدَّقَتْه الْأَعْمَالُ.

وَقَدْ بيَّن اللهُ تَعالَى أَنَّ رَحمَتَهُ لَا تَنَالُ إِلا أَهْلَ الِاتِّبَاعِ وَالِانْقِيَادِ فَقَالَ تَعَالَى: ﴿ ورحمتي وسعت كل شي فسأكتبها للذي يتقون ويأتون الزكاة والذين هم بأيأتنا يؤمنون* الذين يتبعون الرسول النبي الأمي﴾ [الأعراف: 156، 157].

وَكَذَلِكَ فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى تَوَعَّدَ المعْرِضِينَ عَنْ هَدْيِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الْـمُخَالِفِينَ أَمْرَهُ بِالْعَذَابِ الْأَلِيمِ فَقَالَ: ﴿ فليحذر الذين يخالفون عن امره ان تصيبهم فتنة او يصبهم عذاب اليم﴾ [النور: 63].

وَقَدْ أَمَرَ اللهُ تَعَالَى بِالتَّسْلِيمِ لحُكْمِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَانْشِرَاحِ الصَّدْرِ لحُكْمِهِ فَقَالَ: ﴿ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ﴾ [النساء: 65].

ثَالِثًا: مَحَبَّتُهُ صلى الله عليه وسلم:
وَمِنْ حُقُوقِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَى أُمَّتِه: مَحَبَّتُه كُلَّ الحُبّ وَأكْمَلَهُ وَأَعْظَمَهُ، فَقَدْ قَالَ صلى الله عليه وسلم: "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ" [متفق عليه].

فَأيُّ إِنْسَانٍ لَا يُحبُّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَلَيْسَ بِمُؤْمِنٍ، وَإِنْ تَسَمَّى بِأَسْمَاءِ المسْلِمِينَ وَعَاشَ بَيْنَ ظَهَرَانِيهِمْ.

وَأعْظَمُ الْـحُبِّ أَنْ يُحِبَّ المؤْمِنُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَعْظَمَ مِنْ مَحبَّتِهِ لِنَفْسِهِ، فَقَدْ قَالَ عُمَرُ بْنُ الخطَّابِ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: يَا رَسُولَ اللهِ! لَأنْتَ أَحَبُّ إِليَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلَّا مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "لَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ". فَقَالَ عُمَرُ: فَإِنَّه الْآنَ - وَاللهِ - لَأَنْتَ أَحَبُّ إِليَّ مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "الْآنَ يَا عُمَرُ" [رواه البخاري].

رَابِعًا: الانْتِصَارُ لَهُ صلى الله عليه وسلم:
وَهُوَ مِنْ آكَدِ حُقُوقِهِ صلى الله عليه وسلم حَيًّا وَمَيِّتًا، فَأَمَّا فِي حَيَاتِه فَقَدْ قَامَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذِهِ المهِمَّةِ خَيرَ قِيامٍ.

وَأَمَّا بَعْدَ وَفَاةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَالذَّبُّ يَكُونُ عَنْ سُنَّتِه إِذَا تَعَرَّضَتْ لِطعنِ الطَّاعِنِينَ وَتحرِيفِ الجَاهِلِينَ وَانْتِحَالِ المبْطِلِينَ.

وَيَكُونُ الذَّبُّ كَذلِكَ عَنْ شَخْصِهِ الْكَرِيمِ إِذَا تَنَاوَلَهُ أَحَدٌ بِسُوءٍ أَوْ سُخْرِيَةٍ، أَوْ وَصَفَهُ بِأَوْصَافٍ لَا تَلِيقُ بِمَقَامِهِ الْكَرِيمِ صلى الله عليه وسلم.

وَقَدْ كَثُرَتْ - فِي هَذَا الْعَصْرِ - حَملَاتُ التَّشْوِيه الَّتِي يَطْعنُونَ بِهَا عَلى نَبيِّ الإِسْلامِ صلى الله عليه وسلم، وَعَلَى الأُمَّةِ كُلِّهَا أَنْ تَهُبَّ للدِّفاعِ عَنْ نَبِيِّها صلى الله عليه وسلم بِكُلِّ مَا تَملِكُ مِنْ وَسَائلِ قُوَّةٍ وَأدوَاتِ ضَغْطٍ، حَتَّى يَكُفَّ هَؤُلاءِ عَنْ كَذِبِهِمْ وَبُهْتَانِهمْ وافْتِرَائِهِمْ.



د. عادل بن علي الشدي



 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 16-06-2016, 04:37 PM   #2


دمعة شوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7083
 تاريخ التسجيل :  May 2016
 أخر زيارة : 21-06-2016 (12:14 AM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  222
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (1)



بارك الله فيك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 25-06-2016, 07:07 PM   #3


نبض..~ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6604
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 أخر زيارة : 14-02-2018 (11:09 PM)
 المشاركات : 3,885 [ + ]
 التقييم :  3866
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Azure
افتراضي رد: من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (1)



جزاج الله خير...


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 26-06-2016, 05:07 PM   #4


Jno0on غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 461
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 14-01-2017 (08:28 PM)
 المشاركات : 12,540 [ + ]
 التقييم :  3396
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~











لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: من حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم (1)



أشكركم على مروركم العطر
ابهجتني ردودكم الراقية
انرتم ~


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصف شكل النبي صلى الله عليه وسلم ومعنى من رآني في المنام فسيراني ( صلوا عليه وسلموا) بنادوول الرسول والصحابة 4 22-03-2016 10:54 PM
لم جعل الله معراجا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يصل به إلى السموات تنهيدة قلب ركن المواضيع الإسلامية 1 21-05-2015 11:44 PM
تفسير حلم رؤيا المصطفى صلى الله عليه وسلم تفسير رؤيا المصطفى صلى الله عليه وسلم في ا اميرتك انا ركن المواضيع الإسلامية 1 15-03-2015 07:49 PM
أعظم خلق الله محمد بن عبد الله "صلى الله عليه وسلم ~ للوفآء معنى ركن المواضيع الإسلامية 11 26-10-2014 09:00 PM


All times are GMT +3. The time now is 12:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1