:: مظلات جذابه مؤسسه مظلات وسواتر نجد عروض فخمه 0533313568 ( الكاتب : هاوي السهر )       :: أعمال فنية من الأغصان والأزهار الملونة . ( الكاتب : نور الشمس )       :: سكرابز ديزني . ( الكاتب : نور الشمس )       :: بعد ما كنت تهواها \ للمنشد حامد الضبعان . ( الكاتب : نور الشمس )       :: ديكورات جبسية للأعمدة داخل منزلك \ تجميعي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: ملابس بنوتات \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: تجديد \ لعبه وين كنت الساعه ؟ ( الكاتب : سعَد )       :: ملفوف محشي بطريقة جديدة و فنيه .... طبق فخم للعزايم ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: شِششْ ! ( الكاتب : سعَد )       :: الاكله اللى ابهرت كل من تذوقها على سفرتى وفى عزومات رمضان ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

مركز شوق لتحميل الصور والملفات


فـعــاليــــات شــــوق

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

رواية امي مجنونة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه رواية قرأتها فاعجبتني ونقلتها لكم سوف تكون على عدة فصول أمـــي مجنــونـة.... 💔

عدد المعجبين20الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 17-08-2016, 11:22 PM
درة نادرة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 7249
 تاريخ التسجيل : Jul 2016
 وقتك معانا : 1015 يوم
 أخر زيارة : 27-04-2017 (09:02 AM)
 العمر : 27
 المشاركات : 166 [ + ]
 التقييم : 283
 معدل التقييم : درة نادرة is a jewel in the roughدرة نادرة is a jewel in the roughدرة نادرة is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
Mn رواية امي مجنونة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه رواية قرأتها فاعجبتني ونقلتها لكم سوف تكون على عدة فصول



أمـــي مجنــونـة.... 💔 عندما يمتزج قسوة القلب مع قسوة الحياة الصعبه..
ويشوبها رحيل من نحب. ..وقسوة من أنجبت. .
هنا تلجم الأفواه في التحدث عن ما هو عليه. ..

قصة امرأة جاءت على الدنيا وهي لا تعي شي ولا تفهم شيء. .
وقدر له ان تكون ذو اعاقة عقليه ...

نشأت على مرض نفسي وماتت به. ..
مجريات قصتي حزينة جداً ...

أتمنى لكم قراءة ممتعة ...
الفصل الأول ... ...
تلت الاشهر وتكونت برحم امها تتوق امها ﻹحتضانها..
ويشتاق الأب لرؤيتها. ..
ولم يعلمون ما هو مصيرها...
أطلقت رحمة صرخة طفل بريء باكيا معلننا قدومها للحياة
هكذا اسموها والديها ...
جرت الأيام ورحمة تعيش تحت كنف والديها ولم يعلموا ما بها لانه في ذلك الحين لم يكن الطب متطور لمعرفة ما بها الطفلة من عله... أو أمراض..
بعد أن أكملت عامها الثالث...
لاحظت الأم إن ابنتها بها سلوكيات خاطئة وغير مقبولة ...
كانت تتضجر من تصرفاتها. ..
وتتصرف بعدوانية مخيفة فجأة. ..
وتتحدث إلى نفسها بأوقات كثيرة. .
اكملت رحمة عامها الرابع وبدأت تتكلم وكلامها غير مفهوم وغير مقبول وضنت الأم إنها فترة وتتعلم التحدث بشكل طبيعي...
أكملت عامها الخامس ولم يتغير حال رحمة...
تصرفات عدوانية. ..
وكلام متلخبط...
وعدم فهم من يخاطبها إلا بعد جهد كبير يقطعه المخاطب..

اخبرت ام رحمة والدها واخبرته عما تلاحظ من ابنتهم لم يكترث وقال..:لا تقلقي الأمر طبيعي جدآ وهذه فترة وتمضي....
الام:كيف تقول الأمر طبيعي وأشعر إن ابنتنا بها مرض وانا متأكدة من ذلك. ..
الأب:هذا وسواس بداخلك وقلت لك لا تكترثي.. إنني ذاهب إلى العمل..
الأم:مع السلامة.... الله معك بإذن الله. ..
الأب إن شاء الله. ..
جلست الام تفكر في شأن رحمة وحالتها وقالت لابد ان اتصرف عاجلاً في امرها...
طق ...طق ...طق ..
الأم مريم:من يأتي لزيارتنا الآن ويطرق الباب. .. الأفضل ان اذهب وأرى من هناك. ..

مريم:من هناك..؟
.....:افتحي انا جارتك موزة...
مريم:أهلاً وسهلاً بموزة... تفضلي. ..
موزة تحتضن مريم:كيف حالك وكيف حال ابنتك وزوجك..?
مريم:الحمد لله كلنا بخير..كيف حالك انتي عزيزتي. .?
موزة:الحمد لله بخير وعافيه..
مريم... تفضلي بداخل حبيبتي...
موزة :زاد فضلك. ..

مريم:اقعدي حتى احضر لك القهوة..
موزة: إن شاء الله. ..

وتدخل صالة الضيوف رحمة وبيدها لعبه وملابسها متسخه بالوحل..
موزة: رحمة كيف حالك يا رحمة تعالي سلمي علي..
تنظر إليها رحمة بنظرة تعجب وعدم فهم ما تقوله وتنشغل بلعبتها...

جاءت مريم وهي تحمل القهوة ...
موزة:اتعبتي نفسك يا مريم...
مريم:لا عليك تعبك راحه...تفضلي...
موزة:أسأل الله يزيدك ويبارك في ذريتك...
مريم بحزن:آمين يارب. .. اتصدقيني بأمر أشعر أنني اريد ان اتحدث لأحد عما بداخلي ... اشعر بالاختناق يا اختي ..وأشعر بثقل في صدري...
موزة:ازال الله ما اصابك من هم تحدثي معي قولي ما اردتي إنني اسمعك...
مريم وهي تنظر لرحمة:البنت اتعبتني أشعر....... حكت مريم كل شيء لموزة...
موزة:مريم اتسمعين كلامي قفي وألبسي عباءتك وجهزي نفسك وسوف اخبرك كل شيء بعد ان تجهزيت بشكل كلي...
مريم:إلى أين سوف نذهب...
موزة:انتي تجهزي الآن..
مريم:إن شاء الله دقائق. ..
موزة:وجهزي ابنتك سوف تذهب معنا. ..
مريم وتتجه إلى رحمة تمسك بيدها وتقودها للغرفه...
بعد دقائق خرجت وقد تجهزت للذهاب مع موزة لا اتعلم أين ولكن كانت متيقنه من فطانة موزة وقدرتها على حل الامور..

وصلنا إلى المستشفى نظرت مريم إلى موزة نظرة تعجب وقالت:مستشفى ماذا نفعل هنا؟؟؟
موزة:رحمة لابد ان نتطمن عليها..
مريم: عسى خير يا اختي. ...

جلسنا في صاله الانتظار. ..

ونذهب إلى مكان آخر حيث يبدأ مشوار الخبث ...
وتتحد الأنفس الخبيثة. ..
بينما أرواح تتعالج هناك أرواح تعقد صفقات بداية مشوار متعب وخبيث قد يكون مفيد للغير وصدمة ومضر للغير وفي الأخير سوف ينتصر الخير حتماً. ..
محمد :أسمع سوف اوقع على الصفقه مقابل ان توفي بوعدك...
.......:بكل تأكيد فأنا رجل أعمال معروف ولي كلمتي بالمجتمع ووعدي الآن سوف ينفذ. ..
محمد:هكذا عهدتك يا عبدالله. ..
عبدالله:اعتبر ابنتي زوجتك من الآن ... وانا لا ارفض لها طلب فهي تحبك ...
محمد بأريحيه:أعلم ذلك هيا جهز الامور أريد ان يتم الزواج الآن. ..
عبدالله:حسناً. ..

في المستشفى. ..

صدمة...
صدمة...
صدمة...

ابنتك بها إعاقة عقليه ولا يوجد علاج سوى ان تراجع طوال حياتها العيادة النفسية. ..

ما زالت مريم بصدمتها التي الجمتها ...
ما عساها ان تقول ابنتها الوحيدة مجنونة...
الأمر صعب عليها جدآ. ..

لم تجد ما تخفف صدمتها به سوى ان تتصل على زوجها...

اتصلت وبعد كم رنه رد من غير نفس...

مريم ببكاء:محمد حلت علينا مصيبه...
محمد:أنتي دائماً تخلقين المصائب وتتصلين في أوقات خاطئة ...
مريم بصرررراخ:إنك عديم الإحساس. .. ابنتك مجنوونة مجنونة. ..
محمد:لا يهم الاهم ان اقول لك جهزي غرفه مرتبه سوف اجلب عروستي الجديدة. التي تنجب ابناء اصحاء غير مجانيين.

صدمةةةةة اخرى الجمتها...
شعرت إن الكون يدور بسرررعه هائلة...
انكتم النفس...
واظلمت الدنيا. .
وتناثرت جميع الأوراق وكانت هيه من ظمن هذه الأوراق المبعثرة...
لم تتحمل الصدمات وكان المصير ان تسقط طريحت الفراش. .
تراكض عليها من بالمستشفى اسعفت وكانت الطامة انها اصيبت بنوبة قلبيه وكانت سبب في موتها. ..
لترحل ام رحمة وتترك رحمة في متاهات الحياه...
اب جشع...؟؟؟
وعمه مجهولة النوايا ..؟؟
رحمة ما مصيرها. ..؟؟؟
إذا كانت بداية حياتها ظلم فالقادم رهيب جدآ. ..
رحلت مريم ...
ورحل حنين الام...
وتتيه رحمة في مشاقات الحياة. ..
كانت مقدمة تحكي رواية
( أمي مجنونة ) ترقبوا الفصل الجديد

v,hdm hld l[k,km




سُكُون معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 18-08-2016, 12:02 AM   #2


الصورة الرمزية الزعيم .
الزعيم . غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7168
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 28-02-2017 (07:12 AM)
 المشاركات : 4,504 [ + ]
 التقييم :  741
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية امي مجنونة



سلمت
الأنامل على جمال طرحك
شكرا
إلك على إبداعاتك وتميزك
الاستاذة المتميزة .. درة نادرة
لا تحرمينا
من جديدك ايتها المتميزة الراقية
وفقك الله وحفظك وأسعدك ورعاك
درة نادرة
دمتي عنونا للابداع والتميز
لك اجمل تحية


 


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2016, 09:35 AM   #3


الصورة الرمزية درة نادرة
درة نادرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7249
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 العمر : 27
 أخر زيارة : 27-04-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 166 [ + ]
 التقييم :  283
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية امي مجنونة



. الفصل الثاني... الدخيلة... ....
مضى على العزا ثلاثة ايام...
لا تعي رحمة ما يدور حولها... ترا حشد من الناس يدخلون منزلهم...
في اليوم الرابع اليوم الذي ستدخل فيه زوجة ابيها ...
ستحل محل أمها. .

دخلت سارة المنزل برفقة محمد والد رحمة...
اخذت ترمقهم بتعجب...
صحيح ï»»ا تعي ولكن نظراتها كانت تتحدث ...
وسؤال يتمرقص في مقلتيها أين امي. .?

جرت رحمة ناحية سارة وهي تصرخ ماما. .
ماما. .
اشمئزت سارة منها ورمتها بكل قوتها على الأرض. ..
قائلة:ابتعدي عني ...
صرخ محمد:رحمة اتركي عمتك...
ضحكت رحمة بقووة ههههههه. .. ببراءة طفولتها تعتقد انهم يلعبون معها...
وعادت الكرة مرة أخرى واحتضنت سارة بقوة. ..
سارة:محمد ابعدهااااا عني ... كم انا مقرفه منها...
رحمة لا زالت تضحك ...
تظن انها تلعب معها وتحتضنها بقوووة اشد عن قبل...
ولم تشعر إلا بصفعة على وجنتيها الصغيرة...
تدحرجت دمعت يتيمة مغتصبه من عينيها...
وضعت يدها على خدها وبكت بصرراخ ...
ضج البيت .. اخذت تصرخ وتصرخ ...
ثم اقتربت من سارة وبصقت عليها وجرت...كثيراً ما نرى هذا الفعل من الأطفال .

خرجت من المنزل وهي تبكي..
أما الأب اخذ يهون زوجته سارة عوضاً من اللاحق بإبنته..
بعد فترة قال:سوف اذهب لأرى هذه العله ...
سارة بصراخ:أتركها تذهب إلى الجحيم. .
محمد:لا يصح ذلك ماذا سوف يقول الناس عني وانتي تعلمين اني رجل ذو سمعه معروفه ولو ذلك لتركتها ..
سارة: نعم نعم نعم فهمت...

مشاعر زوجتة أهم من مشاعر تلك الطفلة الصغيرة. .
التي لا نعلم ما مصيرها وما سوف يصادفها أثناء هروبها من البيت..

خرج محمد يبحث عن رحمة جال الطرقات والنواحي ولم يجدها وقرر ان يسأل الجيران. .
أخذ يطرق الأبواب والجميع قال له انهم لم يروها..
انتابه القلق ...
سبحان الله قلب الابوه لازال ينبض...
تذكر كلمات زوجته مريم (محمد اذا رحلت من الدنيا رحمة وصيتي لك.. وإذا أصابها مكروه او اي خدش لن اسامحك..عدني ان تحافظ عليها مهما كانت الظروف التي تواجهك)
محمد:أعدك بذلك. ..

محمد :يالله اين ذهبت رحمة ..هذا منزل جارتنا موزة يالله عسى ان تكون هنا..
طق..طق..طق
موزة:من هناك..
محمد:انا محمد والد رحمة هل عندك رحمة خرجت من المنزل ولم تعد إلى الآن. ?
موزة :نعم عندنا.. جاءت عندي وهيه بحالة مزرية.. وكانت تبكي.. لما لم تنتبه عليه وهي طفله خطأ ان تخرج من المنزل لوحدها وأنت تعلم السبب..
محمد: نعم نعم اعلم.. هل ممكن ان تأتي بها اريد ان أعود بها إلى المنزل الآن. .
موزة :حسنآ سوف اذهب لأجلبها لك...

بعد فترة عادة وهي تمسك بيد رحمة وقبل ان تعطيها والدها قالت له: �� يا محمد هذه أمانه مريم أتمنى أن تحافظ عليها..
محمد بإزدراء :اجل أجل اجل فهمت ذلك لا أحتاج لإرشادات...
موزة وهي تدير له ظهرها: يا محمد هذه جوهرة ثمينة فلا تظلمها وتكسب ذنب ذلك ... وإذا انت لست أهلاً لهذه الأمانه فسلمني عليها واعدك ان احافظ عليها ولا اتذمر بتاتاً من مرضها..ولن أتيك في طلب حاجة لأجلها فأنا ولله الحمد قادرة على رعايتها...
محمد بعصبيه:إنها ابنتي ولا أحتاج لإرشادات منك او من أي احد وابنتي انا من سوف ارعاها بالطريقة التي تعجبني...
موزة: اتمنى ذلك* يا اخي ...رافقتكم السلامة. .
واغلقت الباب بآسى على طفلة صديقتها المقربة...

ذهب محمد مع رحمة وهو يجرها بقوة وعصبية وهي تبكي بكاء مرير...
دخل بها المنزل ورمها على الأرض. .
وقال: إن لمحتك خارجة من هذا الباب ذبحتك...
وهي تنظر إليه بتعجب لا تفهم ما يقوله وتعتقد إنه يلعب معها اخذت تضحك وتضحك ..

زاد غضب الأب امسكها من معصمها وادخلها غرفة منعزله واقفل الباب واتجه إلى زوجته سارة ..
سارة:هل أتيت بها..
محمد وهو يضطجع على السرير: نعم أتيت بها وحسبتها بالغرفة وإن فتحتي الباب لن تلومي إلا نفسك...

سارة بإبتسامة خبث وقالت:حسناً عزيزي...

وسبحت في خيالها العميق وقالت بداخلها: لن اترك رحمة بالبيت سوف اجعلك تخرجها بيدك من بيتي أعدك بذلك ...أنا سارة ما اريده احققه ...

مرت الأيام والشهور ورحمة تعاني من سوء معاملة زوجة ابيها ..
دائماً تختلق المشاكل. . ووالدها يطعمها شتى أنواع العذاب والضرب والمعاملة التي تدمي قلب كل مخلوق في الأرض. .

مضى على هذا الحال تسع سنوات .. سنوات عجاف مرت على رحمة ونصر على سارة التي تغار منها من شيء تجهله..

عزل الأب رحمة عن العالم الخارجي حتى صديقة أمها موزة لم تراها طوال هذه السنين ومن يسأل والدها عن رحمة يقول إنها مع خالتها..
سارة كلما رزقت بطفل يكون معاقا وحياتهم محدودة ويتوفون بسرعه ...
الأطباء قالوا بأن خلل هرموني بها ...
ولكن القدر عكس ذلك قد تكون هذه عقوبة لظلمها تلك الطفلة البريئة. ..
الظلم ظلمات هذا قانون عشنا عليه وسيظل يحفظه بنو البشر حتى تنقضي الحياة. ..

مرت تسع سنوات كانت تتمنى رحمة ان تمتد إليها يد تخرجها من مستنقع الظلم...
تترقب امها الحنونة التي تحتضنها وتبث لها الامان بدافع الامومة ..
تفتقد امها ولكن تجهل اين هيه ولو كانت تمتلك عقل سليم لحدث إختلاف في مجرى حياتها...
ستظل تتناقلها عواصف الأيام ...
وتجزف بها بين مد وجزر...

اكملت عامها الرابع عشر. ..
لتدخل رحمة في رحلة جديدة من حياتها. ..
نلتقي بفصل جديد يسوق أحداث جديدة من حياة رحمة ..

الأحداث التي تبحرنا في حقيقة حياة رحمة وما سوف تلاقي


 
سُكُون معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2016, 12:58 PM   #4


الصورة الرمزية سُكُون
سُكُون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : اليوم (02:36 PM)
 المشاركات : 17,415 [ + ]
 التقييم :  33036
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: رواية امي مجنونة



رهيبه نزلي التكمله الحين
"


 


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2016, 09:50 PM   #5


الصورة الرمزية درة نادرة
درة نادرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7249
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 العمر : 27
 أخر زيارة : 27-04-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 166 [ + ]
 التقييم :  283
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية امي مجنونة



الفصل الثالث: إلى هذا الحد يصل الظلم يا أبي. .. ؟ حقاً أنني معاقه عقلياً. . واعاقتي ليست بيدي ...
لو كانت بيدي ما ترددت ان اغير من حالي أبداً. ..

تتسارع أعوام حياتي كنت طفله وسأظل طفله مهما كبرت بالحياة. ..
لأنني لم أعش طفولتي الحقيقة ..
لذلك سأظل أبحث عنها واترقبها بلهفة..

دخلت عامي الرابع عشر .. الذي يبدأ فيه معاناة تمنيت ان لم أخلق..
او انني خلقت وانا لا أرى او اسمع صحيح فقدت العقل ولكن اتمنى أكثر من ذلك..
لأن الظلم مظلم ومؤلم..

يكفي ما قلته الآن لنترك لقلم كاتبتنا يكمل حديثه..

وقت مساء يوم السبت الساعة العاشرة مساء كانت سارة تنتظر محمد والد رحمة ...
وكانت تتصنع الغضب..
ما يدور في رأسها متأكده إنه سوف ينجح* ...

بعد فترة جاء محمد وهو منهك من العمل ...
سارة:الحمد لله على السلامة. .
محمد يقعد بتنهد: السلام عليكم ورحمة الله
سارة:وعليكم السلام ورحمة الله

وقف محمد يريد الذهاب للغرفة لأخذ قيلولة صغيرة بعد عناء العمل الشاق لهذا اليوم. ..
سارة:إلى أين اجلس قليلاً أريد ان اخاطبك بأمر مهم جدا ً

محمد بضجر : سارة الآن اشعر بتعب فضيع لا رغبة لي بالحديث عن اي موضوع. .
سارة : محمد اسمعني إذا لا تقعد وتسمع ما اريد ان اقول سوف أتركك وانت تعلم ماذا يحدث إذا تركتك وما سوف يفعله ابي ...
محمد : تفضلي يا سارة قولي ما تريدين قوله. ..
سارة بإبتسامة خبث وقالت : حسناً* الموضوع انت مخير بيني وبين ابنتك المجنونة رحمة..
محمد : سارة تعلمين إن رحمة مريضة وإن رميتها ماذا سوف يقول الناس عني وانتي تعلمين اني رجل ذو سمعه معروفه ولو ذلك لتركتها.
سارة : أتركها تذهب إلى الجحيم لا يهمني ...
محمد : انا لا استطيع. .
سارة : اليوم سمعتها تبكي بكاء مرير وذهبت لأرى ما بها وعندما فتحت الباب رمتني على الأرض وانت تعلم بأني حامل وتعلم ما هو حالي عندما احمل )) بكت بكاء مصطنع ) والآن بي نزيف )) وزادت من بكاء ها ) �� واخشى ان يسقط الجنين لا أتحمل ذلك.
محمد بخوف: يالله عسى ان لاتكوني ألا تتألمين الآن. .
سارة : محمد قلت لك ما اريد رحمة خطراً علينا بالمنزل تصرف في شأنها أو اتركني اذهب الى ابي...
محمد : لا لا امهليني فقط مهلة يومين افكر كيف اتخلص منها. .
سارة:أمامك يومين فقط بعد ذلك تعلم ما سوف اقوم به. .
محمد : حسناً عزيزتي..
ذهب وترك سارة فرحه بإنتصارها وانصياع محمد لها..
ما هو قراره.?
هل يريد ابنته ام يتخلص منها. .
ام سيكون اختياره ساره ويرمي بإبنته الوحيده
..
من سوف يسيطر المشاعر ام الطمع وحب المال.
ماذا ينتظر رحمة ومستقبلها المجهول. ......

مضت اليومين على أخر محادثة بينهما ..
وجاء اليوم الذي يقرر فيه محمد بين سارة و رحمة. .
.
.. دخل واتجه نحو سارة. ..
جلس محمد وقالت : مضى يومين وإلى الآن لم تعطيني قرارك. ...
محمد يقعد بتنهد : لقد قررت ان ارمي ابنتي بالملحق الخارجي للقصر. .. ستكون في الخارج بعيدة عنك...
سارة وهي بداخلها : لن اترك رحمة بالبيت سوف اجعلك تخرجها بيدك هذا قرر مؤقت فقط...
قالت ': حسناً فقط مؤقت ولابد ان تجد حل مناسب ...
محمد : سوف اجد حل يناسبك وابعد عنك رحمة بشكل كلي. ..
تم وضع رحمة بالملحق وتم توفير لها عاملة...
كانت العاملة حنونه جداً عليها...
تحبها وكأنها ابنتها


إلا ما كان يخيف العاملة ذلك السائق الذي تراه يرمق رحمة بنظرة إعجاب لانه رحمة كانت شديدة الجمال والأناقة صحيح مجنونة ولكن جمالها لا يخله شي ..والعامله كانت تتركها دائماً أنيقة. ...

رحمة : اريد آيس كريم شوكلاته. ... ولعبة. ..
العاملة بحب وحنان : حسناً صغيرتي غداً اجلبها لك.
رحمة : لا اريدها اليوم ...
أخذت تبكي ...
العاملة هداءتها وقالت:حسناً سوف اذهب الآن واحذرك من الخروج من المنزل. .. ولا تفتحين الباب أبداً. .
اخذت العاملة تعلمها كيف تقفل الباب ...

وذهبت في عجل ولكن بداخلها شيء يخبرها إن رحمة سيحدث معه شيء. .

ذهبت الى المحل الذي كان قريب منهم وجدته مغلق وخشيت ان ترجع الى المنزل وتعلم ان رحمة لن تسكت أبدا. ..
قررت ان تذهب الى المحل الثاني ولكنه بعيد ذهبت في عجل كانت سريعة الخطى تدعو الله يحفظ رحمة. ..

تأكد من خروج العاملة واتجه نحو غرفة رحمة طرق الباب ولكن الباب لم يكن مغلق لعدم معرفة رحمة كيف تغلقه...
ولم تقوم بما امرتها به العاملة..
دخل ووجدها تلعب على السرير و هجم عليها. ..كالذئب المنقض على فريسته..
صرخت بألم ولكن لا حياة لمن تنادي
لا احد يسمعها..
طاحت بيد ذئب بشري....
وضاعت طفولة طفله مظلومه في يد ظالمة لم تكترث لها
ولا لحالتها العقلية. ..
استنجدت واستنجدت ومن الملبي لنداءها.. آاااه يا رحمة ما هو القادم ورى هذه الفعله؟؟؟ وآااااه من تلك القلوب الخبيثة. ...
وبعد ان انتهى جرى تاركاً القصر هاربا من فعلته. ..
هاربا وتاركا رحمة كالجثة الهامدة..
فقدت الوعي ...
ضاعت في ظلمة قاتمة قد تفيق منها وقد يكون لا...
لا نعلم هل هنا انتهى مصيرها. .
ام مازالت معاناتها لم تكتب بعد...

جاءت العاملة وتفاجئة من رحمة وحالها...
ملابس ممزقة
...
وحال متعب ...
مرمية كالجثة الهامده. .
احتضنتها وبكت. ..
اخذت تهزها وتصفعها
لكن دون جدوى
حملتها للحمام واستعادة رحمة وعيها
اخذت تصرخ وتصرخ ... تضرب العاملة بعنف . هداءتها العاملة
العاملة : لا عليك حبيبتي إنتي فقط ريحي نفسك واعدك بأن* تكوني بخير. .
لاتبكي صغيرتي...لا تبكي ارجوك ��اعدك بأن احميك فقط إهدئي...
اخذتها للسرير..
وقالت: سامحينى يا رحمة انا السبب فيما انتي عليه. . سوف أترك الأمر هذا سر بيننا ... تعلمين ان والدك جشع ولا يكترث سامحينى يا طفلتي اعدك لن أتركك أبداً.لن اتركك وسوف احارب الجميع لأجلك. . ..

مضى على الحادثة أربعة أشهر
الأب محمد تفاجئ من إختفاء السائق
بحث عنه ووجده وارسله إلى موطنه
ولو كان يعلم بفعلته لأسفك دمه

وسارة ولدت وانجبت معاق ابلغوها لن يعيش طويلاً
..
رحمة كانت تظهر عليها تغيرات كثيرة
العاملة خائفه من ان شكها سيكون حقيقة

كانت رحمة تمتنع عن أكل بعض الأكلات ووتقيئ.. في ذلك اليوم المشؤم
كانت تلعب وتجري بصخب وفجأة اغمي عليها
جرت العامل نحوها لتحملها ولكن تفاجئت من الدم الذي تنزفه صرخت وجرت لداخل القصر..
محمد بخوف:ماذا بك?
العاملة:رحمة سقطت والآن تنزف. ..
محمد : مممماذا ؟؟؟ هيا هيا اسرعي نأخذها إلى المستشفى. .

سارة بفرح:وأخيراً تخلصت منك يا رحمة..

نقلت رحمة الى المستشفى. ..
في صالة الانتظار القلوب تكاد تخرج من شدة النبض...

والعامله كانت تبكي فهي ابنتها التي لم تنجبها. ..
الأب خائف من إهماله لوصية كانت على عاتقه...

ما حال رحمة. ..
ماتت ام لا

جاءت الدكتورة وقالت:الحمد لله اوقفنا النزيف. .. والجنين بخير والام كذلك. ..




صدمة


صدمة كبيرة


صدمة


الأب:ححححححامل..
الدكتورة:اجل في الشهر الرابع. ..

وينتهي الفصل هنا. ..


 
سُكُون معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2016, 11:12 PM   #6


الصورة الرمزية درة نادرة
درة نادرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7249
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 العمر : 27
 أخر زيارة : 27-04-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 166 [ + ]
 التقييم :  283
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: رواية امي مجنونة



الفصل الرابع: .. مع ذلك لا زلت طفلة بهيئة أم... ما زال الأب بصدمته من هول ما سمع...
رحمة حاااامل كيف ذلك إنه أمر مستحيل. .
فهي طفله ..
طفله..
ومن والد الطفل الذي تحمله...

سقط من هول صدمته كالورقة اغمى عليه..
تراكض عليه الاطباء وأدخل لغرفة المعاينة. ...
جرت العاملة إلى الداخل متيقنة إن والد رحمة لن يصمت وسوف يعذبها وقد يقتلها ..
كلما فكرت في ذلك زاد خوفها..
لم يكن بخلدها إلا أن تبعد رحمة من المستشفى وتهرب بها بعيداً. ..
جرت لغرفة رحمة وألبستهت عباءتها..
وامسكتها من يدها وجرت بها هاربه...
لا تعلم أين الأهم في ذلك ان تحمي رحمة من جبروت الجميع. ..
ركبت التاكسي ولا تعلم أين تأخذها* أخذت تفكر وتفكر...
وقررت ان تذهب إلى. ...

نعود للأب آفاق واتجه إلى غرفة ابنته ولم يجدها سأل عنها الممرضات والدكتورة والكل قال له لا يعلمون أين. ..
ورخصة خروجها من المستشفى لم توقع ...
ازداد غضب الأب. .
تيقن إن العاملة فاطمة هيه من هربت بها..
متفاجئ في نفس الوقت اهتمامها بها؟؟

خرج من المستشفى* متجه إلى قصره..
عندما وصل إلى القصر بنفس الوقت وصل التاكسي الذي يقل رحمة والعامله. ..
ولكن رحمة الرحمن حفتهن منه. .
لم يراهن كان غاضب ولا يرى شيء أمامه. ..
وخير ما فعلته العاملة عندما هربت رحمة وإلا لكن مصيرها الموت...
نزل ونزلن اتجه إلى الداخل واتجهن إلى الباب الخلفي الذي يطل على جناح الخدم. ..
فاطمة:رحمة لا تتكلمي أبداً. ..

رحمة أصبحت تفهم قليلاً وتدرك ما بحولها لانه فاطمة كانت تأخذها الى الطبيب النفسي بالسر وحالتها تتحسن بالعلاج. .
قالت رحمة: حسناً ولكن لماذا. .?

فاطمة :نلعب مع* والدك لعبة واذا وجدنا سوف يبرحنا ضربا وانتي لا تحبين الضرب أليس كذلك ..
ارتجفت رحمة ووضعت اصابعها الصغيرة على شفاتها وقالت:اصصصصصصص لا أحد يتكلم..

دخلت العاملة برفقة رحمة ووجدت الخدم بالمطبخ وأشارت إليهن ان يذهبن إلى جناح الخدم حتى تحكي لهم كل شيء ويساعدنها ...
كانن جميعهن طيبات القلب يحببن رحمة وفاطمة أيضاً وكانت رحمة تفرض محبتها على الجميع من رآها براءة طفولتها ومحياها ..
لذلك قررن ان يساعدن رحمة والتستر عليهن حتى يجدن الحل الأنسب لهذه المشكلة. .

دخل وهو غاضب جلس على الاريكة بتعب وغضب أمسك الهاتف. ..
محمد : اسمع اريدك أن تبحث عن ابنتي والعامله فاطمة سوف ارسل لك كل المعلومات الضرورية وبلغ الشرطة إن العاملة هربت بإبنتي..
....... :حسناً حسنآ سيدي سوف ابحث عنها الآن ...
محمد : لا تتأخر (بصراخ)* فاهم...
......:أجل سيدي.**

اغلق السماعه والشرار يتطاير من عينيه...
وجاءت سارة نحو وقد ارعبها شكله قالت:ماذا يحدث ؟؟
وقف وقال بغضب:تسألين وأنتي السبب في ذلك لو كانت الفتاه بالمنزل لما حدثة هذه الكارثة العظمى. ..
سارة بصراخ : لما تتهمني وتصرخ بوجهي هكذا اذهب إلى الجحيم انت وابنتك ....
محمد بعصبيه ممسك بمعصمها قائلاً :تجرئين على السؤال (رمى بها على بكل قوة) وقال:رحمة حاااامل حاااامل حاااامل

صدمة لسارة لم تكن تتوقع الأمر كبير إلى هذا الحد. ..
وقالت بهمس:* وما ذنبي انا بربك( وصرخت بقوة) قل لي ما الذنب الذي اقترفته حتى اكون انا السبب. ..

تقدم نحوها ونتشلها من الأرض وصفعها بكل قوته وقال:تسألين وانتي السبب لوكانت رحمة بالقصر وأمام اعيننا لماجلبت لنا هذا العار..ما يزيد غضبي هروبها مع العاملة ولا اعلم أين. ...
ثم أدار ظهره وقال:إذا لم أجد رحمة يا سارة أعدك إن موتك على يدي الأفضل أن تقومي بكل ما لديك من قوة ونفوذ وتبحثي عنها...

ذهب تاركاً سارة لوحدها...

أمسكت خدها وضحكت:مؤلمة ولكن مقبولة منك ههههههههه وأخيراً سوف اتخلص من رحمة اللعينة ههههه امرك سهل يا محمد سوف اجد رحمة أعدك واجلبها لك وأنت عندما تراها حتماً سوف تبرحها ضربا وقد تهم لقتلها حينها تذهب رحمة الى الجحيم وانت سوف يتم حبسك على هذه الجريمة وقد يكون مصيرك الإعدام. ..ههههههه يالله كم هذا شنيع* ومؤلم وبنفس الوقت أجمل فرصة أتت لي دون تخطيط مسبق...

ثم صفقت وهي تضحك:يالله يا رحمة ..رحمك الله مقدماً. ..
أمسكت الهاتف وقالت:اسمع اريدك أن (* * * * )

â‌£
....قسم الخدم...

العاملة فاطمة:لابد ان نسرق جواز سفري وجواز سفر رحمة من سيد القصر لا بد ان أخرجها من هنا في أقرب وقت ممكن. ..
العاملة الأولى: سوف اسعى لذلك جاهدة فأنتي تعلمين إنني انظف المكاتب وغرف النوم وسهل علي البحث. .

فاطمة:الحمد لله. .. أسأل الله لك التوفيق. ..
ثم اكملت :أعلم انكن تتسألن لما أهتم بالفتاه هكذا ... صمت قليلاً وقالت : رحمة تشبه ابنتي كثيراً في بعض التصرفات والجمال. .. ابنتي توفيت في حادث وهي بعمر رحمة وعندما جئت هنا رأيتها تعلقت بها ... ومع ذلك انها طفله مظلومه في حياتها.. ولا احد يرغب بها وانا في أتم الاستعداد ان ارعاها كإبنه لي.* رحمة فتاه ذو إعاقة عقليه ليس لها يد بذلك اذا القدر قد حكم عليها مع ذلك فهي كنز ثمين أتمنى ان امتلكة هي ووليدها ... والدها ليس ببشر فهو جشع ....

انظرنا إلى براءتها وهي نائمة وطفولة وجهها الصغير مع ذلك سلبة طفولتها مبكر... خلع منها لباس الطفوله لترتدي ثوب الأمومة ارتدته وهي طفله . . لو كانت امها على قيد الحياة ما رأيناها على هذا الحال. ..
اتمنى ان تساعدنني في حل هذه المشكلة حتى النهاية وأنا لن أتركها لو كلفني الأمر حياتي...

��
... جناح محمد. ..

عواصف ...
رياح ساخنه تحمل الغضب...
صراخ مرعب...
وإستغاثات ....
وغضب امرأه تخرج من بين زحام الشرار المتطاير..
وعينيها تبرق شرار...
المرأة: اهكذا صنت الامانه يامحمد ..اين الأمانه (بصراخ) قلي هل صنت الامانه؟؟؟
محمد برعب:مريم رجاءً استمعي لي قليلاً حتى اشرح لك...
مريم بغضب:تشرح ماذا؟ ؟ حذرتك سابقاً إنه إذا أصاب رحمة مكروه لن أرحمك حتى وأنا بقبري..
ولابد ان تموت بهذه السكين لابد ان تموت بأبشع صورة لا بد ان تموووووت...

رفعت السكين وغرسته بصدره صرخ بكل قوته ااااااااااي....
استيقظ وأخذ ينظر إلى المكان وقال : إنه حلم. .. أجل حلم...الحمد لله ...
أخذ كأس ماء* وشربه...
وكلام مريم لازال* يتردد بأذنه (أين الأمانة؟ )
��

أمسك الهاتف ....
محمد : كيف الأحوال هل وجدتم لهم أثر. ..
.......:لا يا سيدي ... لم نجد شي ابلغت الشرطة وهم الان يبحثون عنهم ورجالنا أيضاً. ...ارح نفسك انت اعدك ان نحضرها إليك عاجلاً. .

��

â™»
��

مضى على هذا الحال شهرين أصبحت رحمة في الشهر السادس من الحمل..
والأب لا يعلم شيء عنها ولم يخطر بباله أنها في القصر أبداً. ..
واجمل ما قامت به فاطمة انها خبأتها هناك ....
سارة حاولت جاهدة في إيجاد رحمة تتحمل تعامل محمد لها
تتحمل كلماته الي يرميها بها واتهاماته فقط حتى تحقق ما تريد...
قد لا يحالفك الحظ يا ساره...
وقد يكون يحالفك...
وهنا يكون حكم الأقدار فقط..?

وفي صبيحة يوم الأحد* كان محمد متجه إلى العمل سمع ضحكة....

تمهل بالمشي...
اختفت الضحكة. .
لكنها عادت مرة اخرى تريث قليلاً ضحكة يعرفها كثيراً* ..
شبيهت ضحكة مريم لكنها تصدر من جناح الخدم. ..

تقدم نحو الضحكة ...
ورأى ما ألجمه...

صدددمة...

صددددمة

وهنا ينتهي الفصل...
في لقاء قريب في فصل الأكثر إثاره


 
سُكُون معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتفى ...الى سرمد عطر الأمس شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء 12 10-11-2018 10:18 PM


الساعة الآن 03:37 PM

استضافة و دعم : استضافة سما التطويرية


أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1