:: أنا المستريح اللي يمشي على هواهـ . . وانا خالي البال اللي حياته بمزاجه ! ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: كاسبر رود يلتقي سوسا في نهائي بطولة الأرجنتين للتنس ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: الحارس ملائكة يدخل التاريخ بـ«رأسية قاتلة» ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: ماني يمنح ليفربول الفوز بصعوبة على نوريتش ( الكاتب : شوق المها )       :: طريقة عمل اللحم بالفخار ‏ ( الكاتب : شوق المها )       :: بسكويت بالجوز والشوكولاتة ( الكاتب : نور الشمس )       :: الشباب والهلال يتزعمان التايكوندو ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: أبجورات ارضية \ تجميي ( الكاتب : نور الشمس )       :: كبكات روعة \ تجميعي ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: برشلونة يتجاوز خيتافي بهدفين ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

عدد المعجبين2الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 25-02-2017, 03:03 AM
عِطر. غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 295
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 وقتك معانا : 3357 يوم
 أخر زيارة : 17-10-2019 (05:47 AM)
 المشاركات : 17,661 [ + ]
 التقييم : 995
 معدل التقييم : عِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to beholdعِطر. is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم




د/ أحمد محمد زايد
كلية أصول الدين – جامعة الأزهر- القاهرة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيد الأنام محمد النبي الخاتم الأمين وبعد:
فإن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم زادنا إلى الله , وشفاء قلوبنا , ونور حياتنا , وسعادة أفئدتنا ولكن ما حقيقة المحبة :
يتصور البعض أنه بمجرد الاقتناع بوجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم فقد حصل له الحب,ولا عليه بعد ذلك إن ذكر أمامه
النبي صلى الله عليه وسلم فلم تتحرك مشاعره , ولم يلتهب الشوق في قلبه نحو الحبيب, والبعض يظن أنه بمجرد القيام ببعض
السنن أو حتى اتباع السنة كاملة يكون قد حقق الحب الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم, وأقول مبينا فهمي لقضية المحبة :
إن الحب عمل قلبي تتفاعل فيه الأحاسيس, وتستجيب به المشاعر, وتتفجر معه الأشواق,وتظهر انفعالات الحب
مع ذكر المحبوب فيهتز القلب وتدمع العين ويزداد الطلب والشوق لرؤية المحبوب والجلوس بين يديه لتكتحل العين برؤيته
وتأنس النفس بالحديث معه, ويتقطع القلب شوقا, ويتحرق ألما, عندما لا يتمكن من رؤيته, ويطول الفراق والبعاد فلا يبق إلا الحديث
والإخبار دون الرؤية واللقاء,فتسهر عين المحب, ويتقلب على فراش الشوق والعشق, حتى إنه لا يصبر إلا إذا وعد موعدا قريبا بلقاء.
فالمحبة ليست قناعة عقلية وفقط بل هي مزيج دموع وأشواق ومشاعر وانفعالات وحركة نفسانية قلبية , أما الاقتناع بعظمة
المحبوب وشدة اتباعه فقط دون ما ذكرنا من معاني فهذا عمل سطحي , يحتاج إلى روح تبعثه من مواته, وروح تحركه من سباته.
ومن هنا فلابد من مراقبة النفس عند ذكر النبي صلى الله عليه وسلم مراقبة:
- حال القلب من الشوق والانفعال أشد من شوق الإنسان إلى ولده وزوجه وكل حبيب لديه.
- بدمع عينيه أشد ما يكون من مفارقة أحب المحبوبين إلى نفسه.
- عمله واقتدائه وامتثاله أشد ما يكون طاعة وانقيادا لأحب الناس إليه .
لا بدمن مراقبة النفس في هذه الأحوال ليكون الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم أحب الخلق إليه
فينفعل نحوه قلبه ,وتدمع شوقا إليه عينه, وتتحرك للاقتداء به جوارحه.
وأرجو أن يكون فهمي في ذلك صائبا صحيحا موافقا لمراد الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.
لماذا محبة النبي صلى الله عليه وسلم
1- أن محبة النبي صلى الله عليه وسلم هي الطريق لتذوق حلاوة الإيمان ففي الحديث
"ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان وأولها: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما"
2- أن الإيمان لا يتحقق مطلقا في قلب المؤمن إلا بمحبته صلى الله عليه وسلم
" لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله ووالده وولده والناس أجمعين"
3- أن الاتباع العملي من غير رابطة قلبية برسول الله صلى الله عليه وسلم عبارة عن شبح بلا روح فلا يكمل العمل إلا بالمحبة.
4- أن المحبة القلبية هي وقود الاستمرار العملي والثبات عليه والاجتهاد فيه.
5- أن محبة النبي صلى الله عليه وسلم هي روح الحياة وزاد الأرواح ومصدر السعادة ومبعث
الحب للآخرين. لا تستريح النفس إلا بها, ولا تسكن الأفئدة إلا بتحقيقها.
وأخيرا – وهو المقصود - كيف الطريق إلى هذه القمة السامقة والمقصد العظيم ( محبة الحبيب صلى الله عليه وسلم:
أتصور أخي القارئ الحبيب أن الطريق إلى ما قصدناه لا بد فيه من خطوات علمية وأخرى عملية نوجزها في الآتي:
أولا : خطوات علمية وتتلخص في :
- الاطلاع والمعايشة للسيرة النبوية وننصح هنا بالمواهب اللدنية للقسطلاني مع شرحه
للزرقاني ومعه فقه السيرة لمحمد الغزالي والرحيق المختوم للمباركفوري .
- الاطلاع والمعايشة للشمائل المحمدية ويكفي هنا الشمائل المحمدية مع شرح وجيز له.
- الاطلاع والمعايشة للخصائص المصطفوية وننصح هنا بالخصائص الكبرى للسيوطي مع الحذر من بعض مروياته.
- معرفة حقوقه صلى الله عليه وسلم وننصح هنا بالكتاب الماتع "الشفا "للقاضي عياض .
- معرفة طرف من أقواله النيرة المربية وننصح هنا برياض الصالحين للنووي.
إن الاطلاع على هذه الجوانب "السيرة – والشمائل - والخصائص – ومعرفة الحقوق-
والاطلاع على الأقوال والأحاديث "ليهيئ قلب المؤمن للتعرف على أعظم نبي بل أعظم إنسان
على الإطلاق,فالمعرفة هي الخطوة الأولى ولكن بتلك الجوانب المتكاملة التي أشرنا إليها.
ثانيا : الخطوات العملية وتتلخص في الآتي:
- كثرة الصلاة عليه في وقت وحين ,وليرجع في ذلك إلى كتاب "جلاء الأفهام" لابن القيم وهذا موضوع روحاني طويل الذيل عظيم النيل.
- مجالسة محبيه صلى الله عليه وسلم, وهذا سر يلقيه الله تعالى في قلوب المخلصين من عباده والأصفياء من خلقه قد ينالها
الزوج دون زوجته, العبد دون سيده, والغني دون الفقير, والصغير دون الكبير, وما أكثر المحبين المشتاقين الذين يودون لو رأوه
صلى الله عليه وسلم وبذلوا لذلك مهجهم وأموالهم ,أعرف أناسا بسطاء ما إن يذكر الحبيب صلى الله عليه وسلم حتى تفيض أعينهم
بالدمع, وتتقطع قلوبهم حبا وحزنا يودون أن لو رأوه وبذلوا الدنيا كلها, وعزاؤهم في ذلك حبهم للمحبوب و"المرء مع من أحب".
- الاطلاع على أحوال محبيه, والصوفية السنية الملتزمة البعيدة عن البدع والخرافات لهم أحوال في ذلك يصعب حصرها.
- ثم الاتباع العملي لكافة ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم اتباعا كاملا بإخلاص تام , ممزوج بحب كامل, واعتزاز وفخر باتباع أشرف الخلق.
- زيارة مسجده صلى الله عليه وسلم فتلك عبادة مستقلة مندوب إليها, بها يشعر الزائر بالقرب
من حبيبه صلى الله عليه وسلم, فتتفجر من قلبه أحاسيس المحبة والشوق,وتسيل عيونه بدمع المحبة
فتفيض على قلبه أنوار من أنوار النبوة المباركة ببركة المكان والعمل.
- الإكثار من الحديث عنه صلى الله عليه وسلم في المجالس, فكل مجلس لا يذكر فيه
الحبيب فهو نقص على الجلساء, ومن أحب شيئا أكثر من ذكره.
وكلمة أخيرة: حول رؤيته صلى الله عليه وسلم مناما, أقول ليست رؤيته صلى الله عليه وسلم دليلا على كمال إيمان الرائي
أو أفضليته, فقد يراه صلى الله عليه وسلم المفضول دون الفاضل , فرؤيته لا تدل على أفضلية دائمة ,وعدم رؤيته
صلى الله عليه وسلم لا تدل على بعد عنه صلى الله عليه ولا عدم تعلق به ,وعلى أي حال هي شرف للرائي
ومتعة لقلبه ورسالة ربانية تشرف صاحبها متى استوفت الشروط.
أسأل الله تعالى أن يرزقنا حبه وحب نبيه صلى الله عليه وسلم, وينفعنا بذلك الحب يوم أن نلقاه.




مشاعر مبعثره معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 03:04 AM   #2


أتنفسك عشقآ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7466
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : 24-04-2017 (02:19 PM)
 المشاركات : 17,298 [ + ]
 التقييم :  505
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم



صلى الله عليه وسلم


احسنتي يالغلا


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 03:05 AM   #3


مشاعر مبعثره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7535
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 04-02-2020 (03:45 PM)
 المشاركات : 32,491 [ + ]
 التقييم :  79875
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
مثل آلثريآ مآلي تلآحيق ... مضوي شعآعي في سمَآ گل مخلۆق🌹
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم



اللهم صل وسلم عليه
احسنتي بالطرح


 
عِطر. معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 04:01 AM   #4


عِطر. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 295
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 17-10-2019 (05:47 AM)
 المشاركات : 17,661 [ + ]
 التقييم :  995
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم



-


حلوة الشمايل
شُكراً بِ مداد السماء لِتواجدك
وردك الذي فاق جممال طرحي
لقلبك الجوري


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 25-02-2017, 04:17 AM   #5


عِطر. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 295
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 17-10-2019 (05:47 AM)
 المشاركات : 17,661 [ + ]
 التقييم :  995
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم



-


مشاعر مبعثره
شُكراً بِ مداد السماء لِتواجدك
وردك الذي فاق جممال طرحي
لقلبك الجوري


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-03-2017, 03:04 AM   #6


أوراق كادح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7810
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : اليوم (04:57 AM)
 المشاركات : 407 [ + ]
 التقييم :  4890
 
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الطريق إلى محبة النبي صلى الله عليه وسلم



جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في مرآة الإبداع والنقد عِطر. الرسول والصحابة 12 09-06-2018 11:56 PM
وصف شكل النبي صلى الله عليه وسلم ومعنى من رآني في المنام فسيراني ( صلوا عليه وسلموا) بنادوول الرسول والصحابة 4 22-03-2016 10:54 PM
صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم بنوته كيوت ركن المواضيع الإسلامية 1 27-01-2015 03:56 AM
آل النبي صلي الله عليه وسلم سنابل الحياة ركن المواضيع الإسلامية 1 14-12-2014 01:42 AM
غسل النبي صلي الله عليه وسلم سنابل الحياة ركن المواضيع الإسلامية 0 07-12-2014 04:49 PM


All times are GMT +3. The time now is 10:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1