:: معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية "تعترف وتقدم نصيحة مهمة" ( الكاتب : نور الشمس )       :: خلطات طبيعية لحل تشابك الشعر: ( الكاتب : نور الشمس )       :: حلى التيراميسو ( الكاتب : نور الشمس )       :: للسيطرة على حالات الغضب ( الكاتب : نور الشمس )       :: هبوا لمساعدة إخوتكم ( الكاتب : ابو حسن )       :: كل عام وانتم بخير بطاقات رمضانيه لاهل الشوق ( الكاتب : المهذبة جدا )       :: ب 3 مكونات فقط بدون زبدة او بيض ( الكاتب : نور الشمس )       :: ( تجديد ) وش تقول الي في بالك ؟؟ ( الكاتب : نور الشمس )       :: الهلال والنجم يتصارعان على «ذهب زايد» ( الكاتب : نور الشمس )       :: توتنهام يقصي السيتي ويبلغ نصف نهائي الأبطال ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

مركز شوق لتحميل الصور والملفات


فـعــاليــــات شــــوق

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

أشباح الماضي سلوك الحاضر

أشباح الماضي سلوك الحاضر كنت احاول ان انام على وسادة من ليالي الظلمة والخيال ومراقبة الاشباح أفتح عينا وأغلق اخرى حتى أتاكد ان مربيتي على سريرها تغط في نومها

عدد المعجبين3الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 22-12-2017, 08:44 PM
محمد سعد. غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6218
 تاريخ التسجيل : Feb 2015
 وقتك معانا : 1530 يوم
 أخر زيارة : 04-02-2019 (01:24 PM)
 العمر : 35
 المشاركات : 112 [ + ]
 التقييم : 520
 معدل التقييم : محمد سعد. is a glorious beacon of lightمحمد سعد. is a glorious beacon of lightمحمد سعد. is a glorious beacon of lightمحمد سعد. is a glorious beacon of lightمحمد سعد. is a glorious beacon of lightمحمد سعد. is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أشباح الماضي سلوك الحاضر




أشباح الماضي سلوك الحاضر
كنت احاول ان انام على وسادة من ليالي الظلمة والخيال ومراقبة الاشباح
أفتح عينا وأغلق اخرى حتى أتاكد ان مربيتي على سريرها تغط في نومها العميق
يدي تتحسس ما تحت المخدة
هل مازال المصحف والمذياع الصغير بسماعة أذن موجودان ؟
لم يكن الامر احتماء من خوف ولكن ثقة بكتاب الله كما انزله الله واستئناسا ببرنامج يامسهرني الإذاعي الذي كنت احب من خلاله سماع قصص سائقي الليل وما فيها من مغامرات واشباح ترافق ليلهم
هي ذي طفولتي التي كانت في غرفة لها نافذة تطل على حديقة بيتنا بحوض سباحتها الذي كانت تتمتع به اشباح الليل ونافذة ثانية على جزء من حديقة الجيران ومنه كانت تتسلل صديقتي عبر سلم حديدي حيث نلتقي في الليالي القمرية لقراءة القصص وتشخيص بعض مضامينها
بعد هذا صارت الوسادة صورة شهرزاد التي كانت ترسم لي الف ليلة وليلة من الخيالات والتصورات والشخوص والاحداث
وحين لا تسقيني شهرزاد لحظة من شفاهها كنت ارميها في نهر او بئر بيتنا
هي كائنات كانت تملأ ذكورتي وانسانيتي وعقلي الصغير
صباحا في الطريق الى المدرسة كنت اضحك من بنت جيراننا وهي تحكي لي احلام ليلها وكيف كانت تخبئ رأسها في الغطاء لان الاشباح اتت لتذبحها او تخنقها
لا تهدا وتطمئن الا حين تسمع شخير ابيها او آهات أمها القوية وسريرهما يصدر صريرا مزعجا من غرفة لصيقة بغرفتها

كم كنت اسخر من جهلها فهي لا تعي معنى أن تتأوه امها بقوة وان يرتفع زفير ابيها وشهيقه وان يشكو السرير عدوانا بصوت مرتفع وفوقه جسدان بثقل الفيل وحَرمه يمارسان حياتهما الطبيعية
منذ طفولتي المبكرة كنت اعي الكثير لان ما توفر بين يدي من كتب الجيب الفرنسية والتي كانت لا تفارق محفظتي الجلدية وما كنت اسمعه من محطات اذاعية اجنبية و اشاهده عبر فضائيات اوروبية مكنني من ان اعي جوانب كثيرة من الحياة اميز بين واقعها وخيالها وان اتحسس شاعريتي ووعيي قبل الأوان
كثيرا في طفولتي الأولى ما سرح بي التفكير : من أين تأتي الأشباح التي نراها ليلا ؟

حين اسال مربيتي كانت تقول : اشباحك من اعمالك
كنت اصدقها لان الاشباح التي كنت اراها كانت مرة تزورني بلباس ازرق ومرة بلباس أبيض

صراحة كنت لا احب ذات اللباس الأبيض لانها تذكرني بالموت وكأنها كانت تهيئني لاحداث وقعت في رجولتي ... كنت افضل ذات اللباس الازرق لان لها شكل حكايات القصص العربية التي كانت تاتي بها صديقتي ليلا او اقتنيها من مكتبة المدرسة فقد كان فيها عطر بنت السلطان التي تعوض به غباءها وقبحها غسلا بماء القرنفل وبخور اللبان وتثق باشباح الجن الذين سحروها حتى لا تتزوج حبيبها ابن حفار القبور.. وكانت فيها رائحة حذاء الصياد والفأس المسحورة والتي حرمته من كنز وهبه الله له بلا تعب ولا كد ...

وحدها سيرة سيف بن ذي يزن ومغامراته مع الاحباش كانت تقوي اشباح خيالي بلباسه غير البشري وبأصوله الجنية ومغامراته وهو يسترد زوجته منية النفوس ممن خطفوها ..
والى اليوم مازلت انتظر عودة سيف بن ذي يزن الذي لحق بأمه ولم يعد ..فهل يعود ؟؟
في حين أن القصص الفرنسية التي كانت تقتنيها لي أمي كانت دوما معطرة بمياه الآس تجري عبر انهار السين واللوار والفولجا واشجار الجنان بكل فواكهها الدانية وتموجات الهضاب الخضراء الممتدة بلاحد وشهوة البحر برائحته التي تنعش المغامرة وباحاسيس فيكتور هوجو و رومانسية لامارتين وقصص لا فونتين المأخوذة عن كليلة ودمنة بتعديل ذكي وتصريح اوضح
كم احببت هؤلاء وكم من رحله ومغامرة بحرية قد شاركت فيها بتصوراتي وخيالاتي واضافاتي المثيرة التي كانت تحير والدي الحريص على ان اصير مهندس قناطر او طبيب قلب ...
ومع مراهقتي ماعدت اقنع بتلك القصص والحكايات الطفولية بل شرعت ادخل مكتبة ابي لانهل مما تزخر به من رواد القصص العربي ، تحليلات محمود تيمور ، وتركيبات مصطفى العقاد وشخصيات نجيب محفوظ وعوالم عبد الحميد جودة السحار ودواهي يوسف ادريس وغراميات السباعي واحسان عبد القدوس وترجمات رامي والمنفلوطي وانتقادات سلامة موسى لمجتمعه ....و...و...

ناهيك عن دواوين الشعر التي كان يكفيني ان اقرا النص مرتين ليترسخ في عقلي كالقدر
في مكتبة امي كنت انهل من الادب العالمي الشيق والممتع : عوالم لشكسبير وهزليات موليير وجريمة وعقاب دستويفسكي ومعاناة البؤساء عند هوجو والاسود والاحمر لستاندال وآلام فيرتر ليوهان جوتة
وروائع بودلير في أزهار الشر وعشت الحقيقة والحلم مع العبقري طاغور الهندي في جني الثماركما عايشت حرب طروادة في الالياذة وتوسدت الليالي الطوال الكوميديا الالهية لدانتي اقراها على مهل واراجع فيها ابي تارة وتارة اخرى امي وهي ما حفزني ان اهئ شهادة عليا في الديانات المقارنة بعد اجازتي الادبية
هي كتب كانت أكبر من عمري ولكني كنت ألتهمها التهاما
جدران غرفتي كانت جمالا ينطق بالانوثة الطاغية لجميلات ممثلات السينما الغربية والامريكية بصفاء عيونهن ورشاقتهن ونهودهن العارية وخلو اجسادهن من ارداف تفيض شحما ولحما ..
كلهن كن احلامي وخيالاتي بل حتى كتاباتي الانشائية التي كنت اتفوق فيها على جميع اترابي في المدرسة وقد دخلت متحديا في مسابقة وانا تلميذ بالاعدادية مع تلاميذ في المرحلة الثانوية و بعدأن سخروا مني بقدر غرورهم هزمتهم جميعا بما سطرته من خيالات وصور في موضوع تم طرحه حول: هل الحياة هم الناس الذين نعيش معهم ام التصورات التي يكونها عقلنا عن طريق الخيال ؟

اذكر ان احد الاساتذة من لجنة التحكيم حاول ان يناقشني عن معنى عبارة كتبتها تتحدث عن مرايا النوم واراد ان يعرف كيف لا تكون لنا جميعا نفس المرايا فواجهته بالقول :
قد تكون مرآتي صقيلة مجلوة لانها مما يوفره بيتي من انتماء سوسيوثقافي ومن طمأنينة وثقة بالنفس وحرية النقاش وادوات مدرسية ... في حين ان مرآتك ضبابية بخدوش من مجتمع ما رحم طفولتك ولا اعطاها اي اعتبار ....توقفت قليلا حتى لا اخطئ في حقه ثم قلت : لكل منا اشباحه الخاصة والمفضلة وزوار ليله وما يمثلونه من حكايات ومسرحيات وما يسلمون به من معتقدات واساطير وما يعدونه ضربا من ظلاميات الفكر والنفس
هنا هب اعضاء اللجنة وصفقوا لي واعلنوا عن فوزي باول جائزة اتحدى بها الساخرين ممن كانوا اكبر مني جسدا وعمرا ...
اشباح الماضي وتصوراته هي ما كون رجولتي اليوم ، هي طباعي وجسارتي وجرأتي وقدرتي على التحدي
هي الجمال الساكن في اعماقي والذي كانت تحسسني به امي بحبها الجارف لي وحرصها على لباسي واناقتي ،هي افتخار أبي بي سيان كان مع أصدقائه او افرادا من عائلتي والذي ما حسسني يوما أنه ابي وانما هو صديق يناقشني ويوجهني ويصحبني معه في سفرياته او يستشير معي في قضايا عمله ..
هي شهرزاد الشرقية التي ما فارقت خيالي ، والتي وفيت لها العهد حتى وصلت رقعة من وطنها وأنا رجل بحسب ونسب ووظيفة سامية اخطب يدها فصدتني عجرفة شهريار الاب الذي كرهته وآمنت انه سفاك قاتل لا يرحم حتى فلذة كبده، فاحرى من هي زوجة له ،ملَّكه الشرع حرية اختيار غيرها مثنى وثلاث وربع ولاغرابة فلن يلد مثل هذا الرجل الا قاسيا يعاود به نموذجه عبر السنين
أشباح الماضي هي كل تلك الانهار من الدموع التي كانت تملأ بها الممثلات العربيات السينما وما عرفت ُلها سببا حتى كبرت وانجزت بحثا في مصر قلب قبور الفراعنة ، وفي كنيسة القديس مارقوس حيث خالطت المصريين واستمعت لحديث بناتهم ونسائهم وراقبت سلوكات رجالهم وكيف يضحي البعض منهم بابنائه زجا في تعليم من كتب صفراء في السحر الاحمر والشعوذة والدجل ومجالسة اصحاب الطالع والمندل والتربيعات وحساب الرمل ....
أشباح الماضي هي تلك الصور التي لم تفارقني عن اكثر من بقعة طاهرة على الارض يسكنها قوم نجس يرتدون الدين لباسا وفي الاعماق يفرخ ابليس اهله ورعاياه وحواريه
ختاما اقول اننا جميعا نتصرف حسب ما ظل يسكننا من اشباح وكل منا رجل او امراة شبح سائر ولكنه قد لا يعرف نفسه ولا يحس بجنسية ولا لون ولا دين ولا حتى هوايات الطائر المعلق في عنقه وقد تعلمت من الدراسات الدينية المقارنة كيف أننا بتحكم العقلانية والسمو بالإنسان يمكن ان تصير الحقائق المجردة الهدف الأسمى لوجودنا الانساني في ظل افضل ما رحم به الله الانسانية ديننا الحنيف لا كما اوله دهاقنة الاسلام وانما كما قال عنه سيد البرية :

إِنَّ هذا الدِّينَ يُسْرٌ ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلاَّ غَلَبَهُ ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا ، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَىْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ
محمد سعد
[/align





Hafhp hglhqd sg,; hgphqv





رد مع اقتباس
قديم 23-12-2017, 12:22 AM   #2


الصورة الرمزية ابو حسن
ابو حسن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6637
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : اليوم (07:49 PM)
 المشاركات : 9,200 [ + ]
 التقييم :  77209
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Indianred

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أشباح الماضي سلوك الحاضر



لا أخفيك أنني قد أحتفظت بالقصة في أولويات مفضلتي لقراءتها.

كل الشكر والتقدير على هذا التميز الواضح .


 


رد مع اقتباس
قديم 23-12-2017, 12:32 AM   #3


الصورة الرمزية محمد سعد.
محمد سعد. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6218
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 العمر : 35
 أخر زيارة : 04-02-2019 (01:24 PM)
 المشاركات : 112 [ + ]
 التقييم :  520
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أشباح الماضي سلوك الحاضر



اقتباس:



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو حسن [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
لا أخفيك أنني قد أحتفظت بالقصة في أولويات مفضلتي لقراءتها.

كل الشكر والتقدير على هذا التميز الواضح .






هذه قصة استرجاعية للحظات
كثيرون يكبرون وتضيع مع مايضيع
من أعمارهم
هي لقطات من حياتي
كيف تشكلت نفسي وما اثر في تشكيلاتها
بالمناسبة انا حديث عهد بكتابة الضاد
فالمرحومة زوجتي هي من ابعدتني عن الفرنكفونية
كل الودلك


 


رد مع اقتباس
قديم 23-12-2017, 12:33 AM   #4


الصورة الرمزية مريومه
مريومه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8324
 تاريخ التسجيل :  Dec 2017
 أخر زيارة : 11-01-2018 (06:02 PM)
 المشاركات : 155 [ + ]
 التقييم :  120
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: أشباح الماضي سلوك الحاضر



قصتك اخذتني في عدة عوالم مختلفة مرة مخيلة طفل صغير في غرفته ومره مخاوف بنت مراهقه من الاشباح وتارة الشاب وتفكيره في الاشباح...دخلت عدة افكار في رااسي... يعطيك العاافيه على روعة طرح


 


رد مع اقتباس
قديم 23-12-2017, 12:37 AM   #5


الصورة الرمزية محمد سعد.
محمد سعد. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6218
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 العمر : 35
 أخر زيارة : 04-02-2019 (01:24 PM)
 المشاركات : 112 [ + ]
 التقييم :  520
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أشباح الماضي سلوك الحاضر



اقتباس:



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريومه [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
قصتك اخذتني في عدة عوالم مختلفة مرة مخيلة طفل صغير في غرفته ومره مخاوف بنت مراهقه من الاشباح وتارة الشاب وتفكيره في الاشباح...دخلت عدة افكار في رااسي... يعطيك العاافيه على روعة طرح




اهلا مريومة
هذه الأشباح هي ما يصنع شخصيتنا
هي ما يبني مدماكات الإحساس في نفوسنا
هي سينما الليل لما تخايلناه وما فكرنا فيه
وما انطبع في الأعماق
لكل منا أشباحة التي تصاحب عمره
قد يحسها وقد تظهر في انفعالاته وهو لا يدري
ولكنها موجودة
اعتز ببصمة خلفت اريجها على متصفحي


 


رد مع اقتباس
قديم 27-12-2017, 05:03 AM   #6


الصورة الرمزية فيصل ديزاين
فيصل ديزاين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8303
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 العمر : 30
 أخر زيارة : 25-06-2018 (05:13 PM)
 المشاركات : 573 [ + ]
 التقييم :  6758
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أشباح الماضي سلوك الحاضر



عشت مع قصتك واسترجعت اشياء
والأشباح تكمن في خيالنا
والإحساس بها موجود
اعجبني التنسيق والمحتوى والسرد
يسلمو على المجهود الاكثر من رائع
دُمت في رعاية الله


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:54 PM

استضافة و دعم : استضافة سما التطويرية


أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1