ننتظر تسجيلك هـنـا

 

:: إعْلَاَنَاتُ رمضانية ::  


فـعــاليــــات رمضــان

مقالب رمضانية

رمضان بعدستك

فعالية أطباق رمضانية




أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ يا غير مسجل

أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ مكانة أمّهات المؤمنين أثنى الله -تعالى- على أمّهات المؤمنين في القرآن الكريم؛ حيث قال: (يَا نِسَاءَ

عدد المعجبين5الاعجاب

إضافة رد
#1  
قديم 04-05-2018, 12:12 AM
الملكه غير متواجد حالياً
Egypt     Female
SMS ~
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل : Nov 2017
 وقتك معانا : 555 يوم
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 الإقامة : حيث يكمن الهدووووء
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم : 22619
 معدل التقييم : الملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond reputeالملكه has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

Mmyz3 أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ يا غير مسجل



غير مسجل qGed1.gif

أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ








غير مسجل 1371769157.jpg

مكانة أمّهات المؤمنين أثنى الله -تعالى- على أمّهات المؤمنين في القرآن الكريم؛ حيث قال: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ)،[ظ،] ففُضّلت عائشة -رضي الله عنها- حين أنزل الله -تعالى- آياتٍ من القرآن الكريم تُتلى لتُبرّأها في حادث الإفك عندما اتُّهمت في عِرضها، وأمّا خديجة -رضي الله عنها- أقرأها جبريل السّلام وطلب من النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أن يبشّرها ببيتٍ في الجنّة لا تعب فيه ولا صخب، وأمّا سودة بنت زمعة فكانت من أحبّ زوجات النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- إلى قلبه، وكان من صفاتها التّقوى والصلاح وطول اليد بالصّدقات والعطاء.[ظ¢] زوجات النبيّ بالترتيب كانت أُولى زوجات النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- السّيدة خديجة رضي الله عنها، ولم يجمع معها الرّسول أحداً من زوجاته، ولكنّه جمع بين إحدى عشرة زوجة معاً، ولم يتزوّج بِكْراً إلّا عائشة رضي الله عنه، وفيما يأتي ذِكْر زوجات النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بالترتيب:


غير مسجل 63d23611f8b98585288c

Hl~ihj hglclkdk vqdQ hggi ukik~ dh FyouD




ابو حسن معجبون بهذا.
  مـواضـيـعـي


آخر تعديل الملكه يوم 04-05-2018 في 01:41 AM.
رد مع اقتباس
قديم 04-05-2018, 12:18 AM   #2


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ






هي أوّل زوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأمّ أولاده ، وخيرة نسائه، وأول من آمن به وصدقه، أم هند، خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى، ولدت خديجة رضي الله عنها بمكة، ونشأت في بيت شرف ووجاهة، وقد مات والدها يوم حرب الفجَار.

أبوها: خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، وخويلد هذا جد الزبير بن العوام.

أمها: قرشية من بني عامر بن لؤي وهي - فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن هدم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وفاطمة هذه هي عمة الصحابي الجليل ابن أم مكتوم.

ولدت سنة 68 قبل الهجرة 556 م في مكة، تربت في بيت مجد ورياسة، ونشأت على الاخلاق الحميده، وكانت تسمي في الجاهلية بالطاهرة، وقد مات والدها يوم حرب الفجّار.

تزوجت مرتين قبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم – باثنين من سادات العرب، هما : أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي، وجاءت منه بهند وهالة، وأما الثاني فهو عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم، وجاءت منه بهند بنت عتيق .

وكان لخديجة رضي الله عنها حظ وافر من التجارة، فكانت قوافلها لا تنقطع بين مكة والمدينة، لتضيف إلى شرف مكانتها وعلوّ منزلتها الثروة والجاه، حتى غدت من تجّار مكة المعدودين.

وخلال ذلك كانت تستأجر الرجال وتدفع إليهم أموالها ليتاجروا به، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واحداً من الذين تعاملوا معها، حيث أرسلته إلى الشام بصحبة غلامها ميسرة، ولما عاد أخبرها الغلام بما رآه من أخلاق الرسول - صلى الله عليه وسلم – وما لمسه من أمانته وطهره، وما أجراه الله على يديه من البركة، حتى تضاعف ربح تجارتها، فرغبت به زوجاً، وحكت لصديقتها "نفيسة بن مُنية "، فطمئنتها "نفيسة" واعتزمت ان تخبر محمد برغبة خديجة من الزواج منه.

لم تمض إلا فترة قصيرة حتى تلقى رسول - صلى الله عليه وسلم –، دعوة "خديجة" للزواج منه فسارع إليها ملبيا وفي صحبته عماه "أبو طالب وحمزة، ابنا عبد المطلب ".

وسرعان ما خطبها حمزة بن عبدالمطلب لابن أخيه من عمها "عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصىّ " الذي أثنى على رسول - صلى الله عليه وسلم.

وتمّ الزواج قبل البعثة بخمس عشرة سنة وللنبي - صلى الله عليه وسلم - 25 سنة، بينما كان عمرها 40سنة، وعاش الزوجان حياة كريمة هانئة، وقد رزقهما الله بستة من الأولاد : القاسم و عبد الله و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة.

وكانت خديجة رضي الله عنها تحب النبي - صلى الله عليه وسلم – حبّاً شديداً ، وتعمل على نيل رضاه والتقرب منه، حتى إنها أهدته غلامها زيد بن حارثة لما رأت من ميله إليه.

وعند البعثة كان لها دور مهم في تثبيت النبي – صلى الله عليه وسلم – والوقوف معه، بما آتاها الله من رجحان عقل وقوة الشخصيّة ، فقد أُصيب عليه الصلاة والسلام بالرعب حين رأى جبريل أوّل مرة ، فلما دخل على خديجة قال: ( زمّلوني زمّلوني )، ولمّا ذهب عنه الفزع قال: (لقد خشيت على نفسي)، فطمأنته قائلةً: "كلا والله لا يخزيك الله أبداً، فوالله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكلّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق " رواه البخاري، ثم انطلقت به إلى ورقة بن نوفل ليبشّره باصطفاء الله له خاتماً للأنبياء عليهم السلام .

ولما علمت – رضي الله عنها – بذلك لم تتردّد لحظةً في قبول دعوته، لتكون أول من آمن برسول الله وصدّقه، ثم قامت معه تسانده في دعوته، وتؤانسه في وحشته، وتذلل له المصاعب، فكان الجزاء من جنس العمل، بشارة الله لها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب، رواه البخاري و مسلم .

وقد حفظ النبي – صلى الله عليه وسلم – لها ذلك الفضل، فلم يتزوج عليها في حياتها إلى أن قضت نحبها، فحزن لفقدها حزناً شديداً، ولم يزل يذكرها ويُبالغ في تعظيمها والثناء عليها، ويعترف بحبّها وفضلها على سائر أمهات المؤمنين فيقول: (إني قد رزقت حبّها ).

منزلة خديجة عند محمد – صلى الله عليه وسلم
كانت لخديجة منزلة خاصة في قلب محمد عليه الصلاة والسلام فهي عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة، من أهل الجنة، فقد أمر الله رسوله أن يبشرها في الجنة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب، وحتى بعد وفاتها وزواج محمد من غيرها من أمهات المؤمنين لم تستطع أي واحدة منهن أن تزحزح "خديجة " عن مكانتها في قلب محمد.
فبعد أعوام من وفاتها وبعد انتصار المسلمين في معركة "بدر" وأثناء تلقي فدية الأسرى من قريش، لمح النبي – صلى الله عليه وسلم – قلادة لخديجة بعثت بها ابنتها "زينب " في فداء لزوجها الأسير "أبي العاص بن الربيع " حتى رق قلب المصطفى من شجو و شجن و ذكرى لزوجتة الأولى "خديجة " تلك الزوجة المخلصة الحنون، التي انفردت بقلب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ربع قرن من الزمان لم تشاركها فية أخرى، فطلب النبي – صلى الله عليه وسلم – من اتباعه أن يردوا على زينب قلادتها و يفكوا أسيرها.

قالت عائشة رضي الله عنها " ما غرت على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة، وما رأيتها، ولكن كان النبي يكثر ذكرها وربما ذبح الشاة ثم قطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأن لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد.."

وقالت عائشة: كان محمد لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكر خديجة يوما من الأيام فأدركتني الغيرة، فقلت هل كانت إلا عجوزاً فأبدلك الله خيراً منها، فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال: "لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمنت بي حين كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء فقالت عائشة "يا محمد، اعف عني، ولا تسمعنى أذكر "خديجة" بعد هذا اليوم بشيء تكرهه ".

قال عنها المؤرخون

يقول بودلي: (إن ثقتها في الرجل الذى تزوجته .. لأنها احبته .. كانت تضفى جوا من الثقة على المراحل الاولى للعقيدة التى يدين بها اليوم واحد في كل سبعة من سكان العالم )
ويؤرخ مرجليوث حياة محمد صلى الله عليه وسلم باليوم الذى لقى فية خديجة و"مدت يدها إليه تقديرا"، كما يؤرخ حادث هجرته إلى "يثرب" باليوم الذي خلت فية "مكة" من "خديجة".

ويطيل "درمنجم " الحديث عن موقف "خديجة " حين جاءها زوجها من غار حراء "خائفا مقرورا أشعث الشعر واللحية، غريب النظرات ... ، فإذا بها ترد إلية السكينة والأمن، وتسبغ عليه ود الحبيبة وإخلاص الزوجة وحنان الأمهات ، وتضمه إلى صدرها فيجد فيه حضن الأم الذى يحتمى به من كل عدوان في الدنيا "، وكتب عن وفاتها: "فقد محمد بوفاة خديجة تلك التى كانت أول من علم أمره فصدقته ، تلك التى لم تكف عن إلقاء السكينة في قلبه .. والتى ظلت ما عاشت تشمله بحب الزوجات وحنان الامهات ".

ومن وفائه – صلى الله عليه وسلم – لها أّنه كان يصل صديقاتها بعد وفاتها ويحسن إليهنّ، وعندما جاءت جثامة المزنية لتزور النبي – صلى الله عليه وسلم أحسن استقبالها، وبالغ في الترحيب بها، حتى قالت عائشة رضي الله عنها: "يا رسول الله، تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال ؟ "، فقال : (إنها كانت تأتينا زمن خديجة؛ وإن حسن العهد من الإيمان) رواه الحاكم، وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا ذبح الشاة يقول: ( أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ) رواه مسلم .

وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا سمع صوت هالة أخت خديجة تذكر صوت زوجته فيرتاح لذلك، كما ثبت في الصحيحن .

وقد بيَّن النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فضلها حين قال: (أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون، ومريم ابنة عمران رضي الله عنهن أجمعين ) رواه أحمد، وبيّن أنها خير نساء الأرض في عصرها في قوله: (خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد) متفق عليه.

وقد توفيت رضي الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنين، وقبل معراج النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولها من العمر خمس وستون سنة، لترحل من الدنيا بعدما تركت سيرةً عطرة، وحياة حافلةً، لا يُنسيها مرور الأيام والشهور، والأعوام والدهور، فرضي الله عنها وأرضاها، أنزلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بنفسه في حفرتها وأدخلها القبر بيده، ودفنها بالحجون (مقابر المعلاة بمكة المكرمة).




 
ابو حسن معجبون بهذا.
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 04-05-2018, 12:27 AM   #3


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ



عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها

السيدة عائشة أم المؤمنين




هِيَ أمُّ المؤمنينَ عائشةُ بنتُ الإمام الصِّدِّيق الأكْبر، خليفةِ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أبِي بَكْرٍ عبدِالله بنِ أبي قُحَافةَ عثمانَ بنِ عامرِ بن عمرو بن كعْب بن سعْد بن تَيْم بن مُرَّة، بن كعْب بن لُؤيٍّ; القرشيَّة التيميَّة، المكيَّة، النبويَّة، أم المؤمنين، زَوْجة النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أفْقَه نِساءِ الأُمَّة على الإطلاق.
وأمُّها هي: أُمُّ رُومانَ بنتُ عامرِ بن عُوَيمر، بن عبدِ شمْس، بن عتاب ابن أُذينة الكِنانية.
هاجَر بعائشةَ أبواها، وتزوَّجها نبيُّ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قبل مهاجرِه بعدَ وفاة الصِّدِّيقة خديجة بنت خُوَيلد، وذلك قبلَ الهِجرة ببضعة عشَرَ شهرًا، وقيل: بعامين، ودخَل بها في شوَّال سَنةَ اثنتين منصرفَه - عليه الصلاة والسلام - مِن غزوةِ بدر، وهي ابنةُ تِسْع، فرَوَتْ عنه عِلمًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، وعن أبيها، وعن عمر، وفاطمة، وسعْد، وحمْزَة بن عمرو الأسْلمي، وجُدَامَةَ بنتِ وهْب..

اختارَها الله لنبيِّه، حيثُ رآها في المنام، كما جاء في الصحيحَيْن - واللَّفْظ لمسلِم - عن عائشةَ قالتْ: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أُريتكِ في المنام ثلاثَ ليالٍ، جاءَني بكِ المَلَك في سَرَقةٍ (قطعة) مِن حريرٍ، فيقول: هذه امرأتُك، فأَكْشِف عن وجْهِكِ، فإذا أنتِ هي، فأقول: إنْ يَكُ هذا مِن عندَ الله يُمضِه)).
وعن عمرِو بن العاص - رضي الله عنه - قال: بعَثَني رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - على جيشِ ذاتِ السلاسل، قال: فأتيتُه قال: قلتُ: يا رسولَ الله، أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: ((عائشة))، قال: قلت: فمِن الرِّجال؟ قال: ((أبوها إذًا))، قال: قلت: ثُمَّ مَن؟ قال: ((عمر))، قال: فعدَّ رِجالاً؛ أخرجه الشيخان.

عن عائشةَ قالت: لمَّا رأيتُ مِن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - طِيبَ النَّفْس قلت: يا رسولَ الله، ادعُ اللهَ لي، فقال: ((اللهمَّ اغفرْ لعائشةَ ما تقدَّم مِن ذنبِها وما تأخَّر، وما أسَرَّتْ وما أعْلَنتْ))، فضحِكتْ عائشةُ حتى سقَط رأسها في حجْرِ رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - من الضحِك، فقال: ((أيَسرُّكِ دُعائي؟))، فقالت: وما لي لا يَسرُّني دعاؤك؟! فقال: ((واللهِ إنَّها لدَعْوَتي))؛ أخرجه البزَّار في مسنده، وحَسَّنه الألباني.

عن أبي موسى الأشعريِّ - رضي الله عنه - قال: قالَ رسولُ اللَّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((كَمَلَ منَ الرِّجال كثيرٌ، ولم يَكْمُلْ منَ النِّساءِ إلاَّ مريمُ بنتُ عِمرانَ، وآسِيةُ امرأةُ فِرعونَ، وفضْلُ عائشةَ على النِّساءِ كفَضْل الثَّرِيدِ على سائرِ الطعام))؛ صحيح البخاري.

وقد كانتْ أُمُّ المؤمنين كثيرةَ الصيام، حتى ضعُفت، كما جاء في السِّيَر للذهبي - رحمه الله تعالى - عن عبدِالرحمن بن القاسِم، عن أبيه: أنَّ عائشةَ كانتْ تصوم الدَّهْر.
كما كانتْ زاهدةً في الدنيا، فعَنْها قالت: "ما شَبِع آلُ محمَّد يومَيْن من خُبزِ بُرٍّ إلا وأحدهما تَمْر؛ متفق عليه.
وعن عطاء: أنَّ معاويةَ بعَث إلى عائشةَ بقِلادةٍ بمائةِ ألْف، فقسمتْها بيْن أمَّهات المؤمنين، وعن عُروةَ، عن عائشة: أنَّها تصدَّقتْ بسَبْعِين ألفًا; وإنَّها لتُرقِّع جانبَ دِرْعها - رضي الله عنها.
وعن أُمِّ ذَرَّة، قالت: بعَث ابنُ الزبير إلى عائشةَ بمالٍ في غِرَارتَيْن، يكون مائة ألْف، فدَعَتْ بطَبق، فجعَلتْ تقسم في الناس، فلمَّا أمسَت، قالت: هاتِي يا جاريةُ فُطوري، فقالت أمُّ ذَرَّة: يا أمَّ المؤمنين، أمَا استطعتِ أن تشتري لنا لحمًا بدِرْهم؟! قالت: لا تُعنِّفيني، لو أذْكْرِتني لفعلتُ

قال الزُّهريُّ: لو جُمِع عِلمُ عائشة إلى عِلمِ جميعِ النساء، لكان علمُ عائشةَ أفْضلَ
كما أنَّ الله قد وهَبَها الذكاءَ والفِطنة، وسُرعةَ الحافظة، قال ابن كثير: "لم يَكُن في الأُممِ مثلُ عائشةَ في حِفْظها وعِلْمها، وفصاحتِها وعَقْلِها"، ويقول الذهبيُّ: "أفْقَهُ نِساء الأمَّة على الإطلاق، ولا أعْلمُ في أمَّة محمَّد، بل ولا في النِّساء مطلقًا امرأةً أعلمَ منها".
وقدْ تجاوز عددُ الأحاديث التي روتْها ألْفَيْن ومائة حديث عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهي مُشتَهِرة في كُتُب السُّنَّة: البخاري ومسلم، والسُّنن والمسانيد، وغيرها؛ قال الحافظُ الذهبيُّ: مُسْنَد عائشة يبلُغ ألْفَين ومائتين وعشرة أحاديث؛ اتَّفق البخاريُّ ومسلمٌ لها على مائةٍ وأربعةٍ وسبعين حديثًا، وانفرَد البخاريُّ بأربعةٍ وخمسين، وانفرد مسلِمٌ بتِسعة وستِّين
ويقول عُروةُ بنُ الزُّبَيْر: "ما رأيتُ أحدًا أعلمَ بفِقه، ولا بِطبٍّ ولا بِشِعر من عائشةَ - رضي الله عنها"، وقال فيها أبو عُمرَ بنُ عبدالبرِّ: "إنَّ عائشةَ كانتْ وحيدةً بعصرها في ثلاثةِ علوم: علم الفقه، وعلم الطب، وعلم الشِّعر".
كما كانتِ المرجعَ الكبيرَ لكِبار الصحابة، خاصَّة عندَ المواقف والملمَّات، كما كانتْ تُفتي بما لدَيْها من عِلمٍ وفِقه في عهد الخليفةِ عمرَ وعثمانَ - رضي الله عنهما - إلى أن تُوفِّيت - رحمها الله ورضي عنها.

وقدْ تعرَّضَتْ - رضِي الله عنها - إلى ابتلاءٍ شديد، وفِتْنةٍ كبيرة، حيث طَعَن في شرَفِها وعِرْضها المنافقون في المدينة، فأنْزَل الله براءتَها من فوقِ سبعِ سموات، وقد قالتْ - رضي الله عنها - كما في الصحيحين: "... ثُمَّ تحولتُ واضطجعتُ على فِراشي، والله يعلم أنِّي حينئذٍ بريئةٌ، وأنَّ الله مُبرِّئي ببراءتي، ولكن واللهِ ما كنتُ أظنُّ أنَّ الله منزلٌ في شأني وحيًا يُتْلَى، لشأني في نفْسي كان أحْقرَ مِن أن يتكلَّم الله فيَّ بأمْر، ولكن كنتُ أرْجو أن يرَى رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في النومِ رُؤيَا يُبرِّئني الله بها، فواللهِ ما رام رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مجلسَه، ولا خرَج أحدٌ مِنْ أهل البيت حتَّى أُنزِل عليه، فأخَذَه ما كان يأخُذُه من البُرَحَاء، حتى إنَّه ليتحدَّر منْه مِن العَرَق مثل الجُمَان، وهو في يومٍ شاتٍ مِن ثِقَلِ القوْل الذي أُنزِل عليه.
قالت: فَسُرِّي عن رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو يَضْحَك، فكانتْ أوَّل كَلمةٍ تَكلَّم بها أنْ قال: ((يا عائشةُ، أمَّا اللهُ فقدْ بَرَّأكِ))، قالت: فقالتْ لي أُمِّي: قُومِي إليه، فقلتُ: واللهِ لا أقومُ إليه، فإنِّي لا أحْمَدُ إلاَّ اللهَ - عزَّ وجلَّ.
قالت: وأنزَل الله تعالى: ï´؟ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ ï´¾ الآيات.. ".
قال ابنُ كثير: "فغار اللهُ لها وأنْزَلَ براءتَها في عشْر آياتٍ تُتلى على الزمان، فسَمَا ذِكْرُها، وعلا شأنُها؛ لتسمعَ عفافَها وهي في صِباها، فشَهِدَ الله لها بأنَّها مِنَ الطَّيِّبات، ووعدَها بمغفرةٍ ورِزق كريم".
ومَع هذه المنزِلَةِ العالية، والتبرِئة العالية الزكيَّة مِنَ الله تعالى، تَتَواضَعُ وتقول: "ولَشَأنِي في نفْسي أهونُ مِن أن يُنزِل الله فيَّ قرآنًا يُتْلَى"!

ومِن خصائصها: أنَّها كانتْ أحبَّ أزواج رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إليه، كما ثبَت عنْه ذلك في البخاريِّ وغيره، وقد سُئِل: أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: ((عائشة))، قيل: فمِن الرِّجال؟ قال: ((أبوها)).
ومِن خصائصها أيضًا: أنَّه لَمْ يتزوَّج امرأةً بِكرًا غيرها، ومن خصائصها: أنَّه كان يَنزِل عليه الوحيُ وهو في لحافِها دونَ غيرِها، ومِن خصائصها: أنَّ الله - عزَّ وجلَّ - لَمَّا أنزل عليه آيةَ التخيير بدأ بها فخيَّرها، فقال: ((ولا عليكِ ألاَّ تَعْجَلي حتى تستأمري أَبَوَيك))، فقالت: أفِي هذا أسْتَأمِر أبوي؟! فإنِّي أُريد اللهَ ورسولَه والدارَ الآخِرة، فاستنَّ بها - أي: اقتَدَى - بقيةُ أزواجه - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقُلْنَ كما قالتْ.
ومِن خصائصها: أنَّ الله سبحانه برَّأها ممَّا رماها به أهلُ الإفك، وأنْزَل في عُذرِها وبراءتِها وحيًا يُتْلَى في محاريبِ المسلمين وصلواتهم إلى يومِ القيامة، وشَهِد لها بأنَّها مِنَ الطيِّبات، ووعَدَها المغفرةَ والرِّزقَ الكريم، وأخْبَر سبحانه أنَّ ما قيل فيها مِنَ الإفك كان خيرًا لها، ولم يكن ذلك الذي قيل فيها شَرًّا لها، ولا عائبًا لها، ولا خافضًا مِن شأنها، بل رَفَعها الله بذلك وأعْلى قدْرَها، وأعْظَمَ شأنها، وصار لها ذِكرًا بالطيب والبراءة بيْن أهلِ الأرض والسماء، فيا لها مِن مَنْقَبة ما أجلَّها!
ومِن خصائِصها - رضي الله عنها -: أنَّ الأكابرَ مِنَ الصحابة - رضي الله عنهم - كان إذا أَشْكَل عليهم أمرٌ مِن الدِّين استفتوها فيَجِدون عِلمَه عندَها.
ومِن خصائصها - رضي الله عنها -: أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - تُوفِّي في بيتها، وفي يومِها، وبيْن سَحْرِها ونَحْرها، ودُفِن في بيتها.
ومِن خصائصها - رضي الله عنها -: أنَّ الناسَ كانوا يتحرَّوْن بهداياهم يومَها مِن رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - تقربًا إلى الرسولِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيُتْحفونَه بما يحبُّ في منزلِ أحبِّ نسائِه إليه - صلَّى الله عليه وسلَّم ورضي الله عنهنَّ أجمعين

وقال الإمام بدرُ الدِّين الزَّرْكشيُّ في "الإجابة لإيراد ما استدركتْه عائشةُ على الصحابة" - وهو يَتكلَّم في خصائصها، رضي الله عنها - الأربعين، قال: "والخامِسة - أي: مِن الخصائص -: نزول براءتِها منَ السماء بما نَسَبه إليها أهلُ الإفك في ستَّ عشرةَ آية متوالية، وشَهِد لها بأنَّها من الطيِّبات، ووعَدها بالمغفرةِ والرِّزق الكريم، قال: والسادس: جَعله قُرآنًا يُتْلَى إلى يومِ القيامة؛ أي: الآيات التي نزلَتْ في براءتِها.
وقال - في العاشرة -: وجوب محبَّتِها على كلِّ أحد، ففي الصحيح: لمَّا جاءتْ فاطمة - رضي الله عنها - إلى النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال لها: ((ألسْتِ تُحبِّين ما أُحبُّ؟)) قالت: بلى، قال: ((فأَحبِّي هذه - يعني: عائشة))، وهذا الأمْرُ ظاهِرُه الوجوب.
وقال - في الحادية عشرة -: إنَّ مَن قذَفها فقَدْ كفَر؛ لتصريحِ القرآن الكريم ببراءتِها، وقال - في الثانية عشرة -: مَن أنْكَر كونَ أبيها أبي بَكْرٍ الصِّدِّيق - رضي الله عنه - صحابيًّا كان كافرًا، نصَّ عليه الشافعيُّ، فإنَّ الله تعالى يقول: ï´؟ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ï´¾ [التوبة: 40]، ومُنكِر صُحْبةِ غير الصَّدِّيق يَكْفُر لتكذيبه التواتُر

تُوفِّيت - رضي الله عنها وأرْضاها - سَنةَ سَبْعٍ وخمسين على الصحيحِ، وقيل: سَنَة ثمان وخمسين، في ليلةِ الثلاثاء لسَبْعَ عشرةَ خَلَتْ مِن رمضان بعدَ الوتر، ودُفنت من ليلتها، وصلَّى عليها أبو هريرة، بعدَ أن عمرتْ ثلاثًا وستين سَنَة وأشهرًا - كما ذَكَر الذهبيُّ في "السِّير




 
ابو حسن معجبون بهذا.
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 04-05-2018, 12:43 AM   #4


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ



السيده زينب بنت خزيمة



هي السيدة زينب بنت خزيمة بن حارث بن عبدالله بن عمرو بن عبدالله بن هلال بن عامر بن صعصعة العامري والزوجة الخامسة للرسول الاكرم (ص) حسب تزوجه من امهات المؤمنين وهي احدى زوجاته القرشيات(1). ويروي ابن عبدالبر عن ابي الحسن الجرجاني نسب هذه السيدة الكريمة ويقول انها شقيقة ميمونهة بنت الحارث بزوجة الرسول الاعظم (ص)(2) الا ان ابن حبيب البغدادي يذكر اخوة واخوات السيدة زينب لامها كالتالي: ام الفضل لبابة الكبرى بنت الحارث زوجة العباس عم رسول الله (ص) وهي ام عبدالله بن عباس، ولبابة الصغرى هي زوجة الوليد بن المغيرة ووالدة خالد بن الوليد، وعزة بنت الحارث. ثم يذكر اخوات السيدة زينب بنت خزيمة لامها ويقول: ان ميمونة بنت الحارث، وأسماء بنت عميس زوجة جعفر بن ابيطالب وسلاّمة(سلمى) بنت عميس زوجة حمزة بن عبدالمطلب عم الرسول الاعظم(ص)،هن اخوات السيدة زينب بنت خزيمة لامها(3(.

حياة السيدة زينب قبل زواجها من النبي الاعظم (ص):

ولدت السيدة زينب بنت خزيمة ثلاثة عشر عاما قبل البعثة النبوية المباركة. وقد ذكر المؤرخون انها قبل زواجها من نبي الرحمة(ص) كانت قد تزوجت من عبدالله بن جحش، لكن الاخير استشهد في غزوة احد عندما كان يقاتل في رحاب رسول الله(ص).

لكن مؤرخين آخرين قالوا انها كانت قد تزوجت من الطفيل بن الحارث، الا ان الطفيل طلقها، فتزوجها اخوه عبيدة بن الحارث المطلبي، وقد استشهد الاخير في غزوة بدر او احد.

ولما ثُكلت السيدة زينب بزوجها، اعتلاها الحزن والاسى وكان استشهاد زوجها مصيبة عظمى في حياتها، لانها تركت اهلها وعشيرتها وهاجرت معه من مكة الى المدينة، فظلت تشعر بالوحدة فيها.

زواج السيدة زينب من الرسول الاكرم(ص):

وبعد فترة من استشهاد زوج السيدة زينب تقدم رسول الله(ص) لخطبتها. فما كان منها الا ان اوكلت امرها لرسول الله(4)، لانها لم يكن اي قريب او رحم لها في المدينة ليصبح ولي امرها، فرأت في شخصية خاتم الانبياء والمرسلين افضل شخصية ليكون ولي امرها في دار الغربة. فما كان من النبي الاعظم الا ان دعا عدد من الوجهاء وكبارالشخصيات الاسلامية(5)واشهدهم على عقد قرانه معها، لتصبح زوجته بعد ذلك الحين(6)، وجعل لها مهرا قدر اربعمئة درهم، وخص لها حجرة من حجراته كباقي ازواجه اللواتي كن معه ذلك الحين. ومنذ ذلك الحين اصبحت السيدة زينب بنت خزيمة احدى زوجات النبي(ص) وبدأت حياتها الزوجية معه.

وكان هذا الزواج حدث بعد عشرين يوما من زواج الرسول الاكرم(ص) من ام المؤمنين حفصة بنت عمربن الخطاب(7)في شهر رمضان المبارك من العام الثالث للهجرة النبوية الشريفة وبالتحديد في الشهر الحادي والثلاثين للهجرة النبوية(8). ألا ان بعض المؤرخين يرى ان زواج الرسول الاكرم(ص) من السيدة زينب بنت خزيمة كان في السنة السابعة بعد وفاة السيدة خديجة (رض)(9).

سخاء ام المؤمنين زينب بنت خزيمة واشتهارها بـ "ام المساكين":

كانت ام المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة كثيرة العطف والحنان على المساكين والفقراء حتى لُقِّبت بـ "ام المساكين"، لأنها كلما كانت تتفقد الفقراء والمساكين دائما.(10) ويذكر ان السيدة زينب بنت خزيمة حتى في فترة العصر الجاهلي كانت على نفس الفطرة الانسانية السليمة في تفقدها للمساكين والفقراء وتسميتها بـ "أم المساكين" كانت منذ ذلك الحين ايضا(11) وما بزغت شمس دين الرحمة، واظهر مساعدة الفقراء والمساكين كوازع انساني واخلاقي تمسكت السيدة زينب بنت خزيمة بهذه الخصلة اكثر من ذي قبل.

يقول احد المؤرخين: لقد كانت دائمة الاحسان مع الناس وخاصة الفقراء والمساكين. وكانت تكثر من الصدقات والإحسان الى الفقراء والمعوزين. وبما انها كانت تكثر تقديم المساعدات والمأكولات للفقراء عرفت منذها بـ "ام الفقراء والمساكين".

وفاة ام المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة وتوديعها الحياة الزوجية مع الرسول:

رحيل السيدة ام المؤمنين زينب بنت خزيمة زوجة رسول الله(ص) جعل التاريخ مفتقرا للمعلومات الكافية عن حياتها. وبما ان فترة حياتها المشتركة في رحاب رسول الانسانية كانت قصيرة، ظلت الكثير من شؤون حياتها مع النبي الاعظم(ص) مجهولة، ما حمل المؤرخين و كتّاب وشارحي السيرة النبوية يختارون الصمت امام حياة هذه السيدة الجليلة لتبقى في طيات الكتمان والضبابية.

وقد قال البعض ان وفاة السيدة زينب بنت خزيمة كانت لثمانية اشهر بعد زواجها من النبي الاعظم(ص) وفي شهر ربيع الثاني للعام الرابع للهجرة النبوية الشريفة(12)، الا ان آخرين لا يذكرون لها حياة زوجية مشتركة مع الرسول الاكرم(ص) لاكثر من شهرين او ثلاثة اشهر(13)، وهذا ما جعلها من زوجات النبي التي لم يرو عنهن اي حديث عن رسول الله(ص) في كتب الاحاديث ولم يتطرق اليها المحدثون.

ويقال ان ام المؤمنين زينب بنت خزيمة توفيت في عنفوان شبابها اي لم تبلغ الثلاثين عاما وكانت وفاتها رضوان الله عليها في المدينة المنورة.(14)

وكان النبي(ص) تكفل غسلها وتكفينها وتجهيزها وصلى عليها وحملها الى مثواها الاخير في جنة "البقيع الغرقد"(15).

واضافة الى انها والسيدة خديجة كانتا الزوجتان الوحيدتان اللتان توفيتا في حياة الرسول(ص)، يقول المؤرخون انها اول زوجات الرسول اللواتي توفين في المدينة المنورة.




 
ابو حسن معجبون بهذا.
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 04-05-2018, 12:49 AM   #5


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ





هي هند بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومي. وقد تزوجت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا سلمة بن عبدالأسد ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكانت هي وزوجها من أول من هاجر إلى الحبشة. وولدت له بها زينب. ثم ولدت له بعد ذلك: سلمة وعمر ودرة.



كما كانت هي وزوجها ممن هاجر إلى المدينة، وشارك أبو سلمة في معركة بدر وكذلك في معركة أحد، وأصيب بجرح فيها ثم برئ منه، ثم انتقض بعد مشاركته في إحدى السرايا، وتوفي في جمادى الآخرة سنة أربع[1] رضي الله عنه.

ولما انتهت عدتها أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبها. فذكرت أنها امرأة شديدة الغيرة. وأنها امرأة مصبية[2]، وأنه ليس أحد من أوليائها شاهد فيزوجها.

فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أما ما ذكرت من غيرتك. فإني أدعو الله أن يذهبها عنك، وأما ما ذكرت من صبيتك فإن الله سيكفيهم، وأما ما ذكرت من أوليائك فليس أحد من أوليائك يكره ذلك[3].



وتم الزواج، وكانت أم سلمة من أجمل النساء، وكانت امرأة عاقلة فقيهة.

ومن مواقفها المشهودة، ما أشارت به على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية. فبعد أن تم الصلح. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: "قوموا فانحروا ثم احلقوا" قال: فوالله ما قام منهم رجل، حتى قال ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد، دخل على أم سلمة، فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت أم سلمة: يا نبي الله، أتحب ذلك، اخرج لا تكلم أحدًا منهم كلمة حتى تنحر بدنة، وتدعو حالقك فيحلقك. فخرج فلم يكلم أحدًا منهم حتى فعل ذلك، نحر بدنه، ودعا حالقه فحلقه، فلما رأوا قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضًا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضًا غمًّا[4].

وكانت آخر أمهات المؤمنين موتًا، وقد اختلف في تاريخ وفاتها على أقوال بين سنة تسع وخمسين وسنة ثلاث وستين من الهجرة، وكان عمرها أربعًا وثمانين سنة رضي الله عنها[5].




 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 04-05-2018, 12:55 AM   #6


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: أمّهات المؤمنين رضيَ الله عنهنّ



صفيّة بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها



نصر اللَّه المسلمين على اليهود في خيبر نصرًا كبيرًا، وكانت هي من بين السبايا، قال لها رسول اللَّه : “لم يزل أبوك من أشدّ اليهود لى عداوة حتى قتله اللَّه تعالي.. يا صفية بنت حيي، إن اخترت الإسلام أمسكتك لنفسي، وإن اخترت اليهودية فعسى أن أعتقك فتلحقى بقومك”. فقالت: يا رسول اللَّه، إن اللَّه يقول في كتابه:(وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)[الزمر: 7 ]. وأنا قد هويتُ الإسلام وصدَّقْتُ بك قبل أن تدعونى حيث صِرْت إلى رَحْلِكْ، ومالى في اليهودية أرَبٌ، ومالى فيها والد ولا أخ، وخيّرتنى الكفر والإسلام، فاللَّه ورسوله أحبّ إلى من العتق وأن أرجع إلى قومي. [ابن سعد].
فلما همت صفية أن تركب البعير ثنى لها النبي ركبته لتركب، فأجَلَّتْ رسولَ اللَّه أن تضع قدمها على فخذه ؛ فوضعت ركبتها على فخذه فركبت، ثم ركب النبي فألقى عليها الحجاب، ثم سارا مع المسلمين حتى إذا كانا على بُعد ستة أميال من خيبر نُزُلاً مع الجيش منزلاً للراحة، فأراد النبي أن يُعرس بها فأبت صفية، فغضب النبي منها في نفسه، فلما كانا بالصهباء على بعد ستة عشر ميلا من خيبر طاوعته، فقال لها: “ما حملك على إبائك حين أردت المنزل الأول؟” قالت: يا رسول اللَّه خشيت عليك قرب اليهود. فأكرمها النبي على موقفها ذاك وخوفها عليه من اليهود. [ابن سعد].
تقول السيدة صفية -رضى اللَّه عنها-: دخل على رسول اللَّه وقد بلغنى عن عائشة وحفصة قولهما: نحن أكرم على رسول اللَّه منها، نحن أزواجه وبنات عمه، فذكرت له ذلك، فقال : “ألا قُلتِ: وكيف تكونان خيرًا مني؛ وزوجى مُحمد، وأبى هارون وعمى موسى” [الترمذي].
وتقول: جئت إلى رسول اللَّه أزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان فتحدثت معه ساعة، ثم قمت أنصرف، فقام النبي معى يودعني، حتى إذا بلغت باب المسجد، عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار، فسلما على رسول اللَّه فقال لهما النبي : “على رِسلكما إنما هي صفية بنت حُـيَـي”. فقالا: سبحان اللَّه يا رسول اللَّه! وكبر عليهما، فقال : “إن الشيطان يبلغ من ابن آدم مبلغ الدم، وإنى خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئًا” [متفق عليه].
ولما كان رسول اللَّه في مرضه الذي تُوفى فيه، قالت السيدة صفية بنت حيي – رضى الله عنها -: واللَّه يا نبى اللَّه ! لوددت أن الذي بكَ بي. فغمزها أزواجه، فأبصرهن رسول اللَّه فقال: “مضمضن”. قُلن: من أى شئ؟ قال: “من تغامزكن بها، واللَّه إنها لصادقة” [ابن سعد].
وكانت -رضى اللَّه عنها- سخية كريمة ؛ فقد أهدت إلى السيدة فاطمة الزهراء وبعض أمهات المؤمنين حلقات من ذهب، وتصدقت بثمن دارها قبل وفاتها.
ويروى أن جارية عندها أتت عمر بن الخطاب -رضى اللَّه عنه- فقالت له: إن صفية تحب السبت وتصِل اليهود، فبعث إليها فسألها عن ذلك، فقالت: أما السبت فإنى لم أحبه فقد أبدلنى اللَّه خيرًا منه وهو الجمعة، وأما اليهود فإن لى فيهم رحمًا لذلك أصلها. ثم قالت للجارية: ما حملكِ على هذا؟ قالت الجارية: الشيطان. فقالت لها السيدة صفية: اذهبى فأنت حرة.[ابن عبد البر]
هذه هي أم المؤمنين السيدة: صفية بنت حُيى بن أخطب من ذرية نبى اللَّه هارون. كانت أمها: برة بنت سَمَوأل من بنى قريظة، تزوجت النبي وهى في السابعة عشر من عمرها؛ إلا أنها رغم صغر سنها؛ تزوجت قبل ذلك مرتين؛ الأولى من سلام بن مشكم القرظى فارس قومها وشاعرهم، والثانية من كنانة بن الربيع صاحب حصن القوص؛ أقوى حصن من حصون خيبر.
وتحكى صفية أنها لما تزوجت النبي رأى بوجهها أثر خُضرة قريبًا من عينها، فقال لها النبي: “ما هذا؟”.
قالت: يا رسول اللَّه. رأيت في المنام كأن قمرًا أقبل من يثرب حتى وقع في حجري، فذكرت ذلك لزوجى كنانة فضرب وجهى ولطمنى لطمًا شديدًا، وقال: أتحبين أن تكونى تحت هذا الملك الذي يأتى من المدينة (يقصد رسول اللَّه . [ابن سعد].
وقد وقفت السيدة صفية بجانب الحق حين تعرض أمير المؤمنين عثمان بن عفان للحصار في منزله ؛ فوضعت خشبًا من منزلها إلى منزل عثمان تنقل عليه الماء والطعام له.
توفيت – رضى الله عنها – في رمضان سنة 50 من الهجرة – في خلافة معاوية بن أبى سفيان- ودفنت بالبقيع بجوار أمهات المؤمنين، رضوان اللَّه عليهن أجمعين.



 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الرسول وصفاته في القرآن الكريم نور الشمس الرسول والصحابة 8 24-01-2019 08:17 AM


الساعة الآن 10:47 PM

استضافة و دعم : افكار و مفاهيم


أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98