:: فريق النجوم/ التورتيلا بحشوة المسخن.. ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق النجوم/ سلطة المكرونة ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق النجوم / صيام ست من شوال ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق النجوم ( الكاتب : غسق )       :: فريق القمر \ شيلة يا ملهمة | فديو كليب محمود بوشهري وميساء مغربي ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق القمر \ تفكروا بها أيها الزوجان ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: فريق القمر \ النصر والفيحاء يستقبلان مرشحي الرئاسة ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: السياحة في غشتاد ❤️ ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: أعمالي بالصلصال ( الكاتب : نور الشمس )       :: فريق القمر \ كيكة السبع ملاعق في الخلاط تذوب في الفم مكوناتها في مطبخك👌 ( الكاتب : عنيزاوي حنون )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعــاليـــات شــوق

تحدي الثنائيات

من الصفر

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية
 

ركن المواضيع الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

نظرات في سورة يوسف

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نظرات في يوسف الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، رب الأرض

عدد المعجبين4الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 28-05-2018, 04:47 PM
عمو جلال غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 8248
 تاريخ التسجيل : Oct 2017
 وقتك معانا : 603 يوم
 أخر زيارة : 03-04-2019 (05:29 PM)
 المشاركات : 1,363 [ + ]
 التقييم : 5559
 معدل التقييم : عمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond reputeعمو جلال has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي نظرات في سورة يوسف



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نظرات في [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]يوسف

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، رب الأرض والسموات، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، آخر الأنبياء في الدُّنيا عصرًا، وأرفعهم وأجلهم يوم القيامة شأنًا وذكرًا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وعلى سائر مَنِ اقتفى أثره، واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين.
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾ [الحشر: 18].
أما بعدُ:
فيقول تعالى: ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴾ [يوسف: 5].

وهذا منهج أبويٌّ رحيمٌ في جمع الأبناء، فكما أخبر [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]بعدم قصِّ رؤياه على إخوته، فهو يقدم اعتذاره ومدافعته عن إخوته، بأن سلوكهم المتوقع ليس عن شرٍّ متأصلٍ بهم، وإنما هو الشيطان يؤزهم أزًّا، فلا يحرض الإخوة على بعضهم بأي طريقة كانت، فيوجد الأعذار للمخطئ منهم قدر المستطاع؛ حتى لا تمتلئ القلوب مع الزمن بالشحناء.
لقد كانت في علاقة [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]بإخوته آفتان اثنتان، أشعلت النار في القلوب الحسد من داخل النفس، والشيطان من خارجها.
سُئل الحسن البصري رحمه الله تعالى : أيحسد المؤمن؟ قال: سبحان الله ما أنساك لإخوة يوسف، فالحسدُ واردٌ حتى بين أهل الإيمان، والعين - وهيجزء من الحسد - حق، حتى بين أهل الإسلام، وقد ثبت أن سهل بن حنيف رضي الله عنه وكان رجلاً أبيض، وسيمًا جميلاً، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قام يومًا يغتسل، فمر به عامر بن ربيعة، فرأى زنده البيضاء الحسناء، فقال: والله ما رأيت جلدًا مخبأة كهذه الجلد، والله وكأنها زند جارية، فسقط سهل صريعًا في الحال، فذهب أصحابه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسول الله، أدرك سهلاً صريعًا، قال: ((فمن تتهمون؟)) قالوا: نتهم عامر بن ربيعة، فأرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم فأتي به، فقال: ((علام يحسد أحدكم أخاه؟))، إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه، فَلْيدعُ له بالبركة، ثم أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ، وأن يغسل ركبتيه، وداخلتي إزاره، وأخذ الماء فصب على سهل بن حنيف، فقام وكأنما نشط من عقال؛ أي: كأنه كان مربوطًا بحبل وفك منه.

فالحسد وارد، ولكن على المسلم أن يجاهد نفسه، وإذا رأى من أخيه ما يعجبه فليدع له أن يباركَ له الله فيما رزقه، والذي حمل إبليس على الكفر إنما هو حسده لآدم عليه السلام فإذا رأيت الله سبحانه فَضَّل بعض الناس عليكَ في مال، أو جاهٍ، أو منصبٍ، أو ذريةٍ، أو صحة وعافيةٍ، أو وَسامَةٍ وجمال، أو علمٍ، أو وظيفة، أو مكانة؛ حتى ولو كنتَ ترى أنَّ مثله لا يستحقها، فادعُ لهؤلاء بالبركة، ولْتَرْضَ بقضاء الله سبحانه الذي قسمه لك، ولْتَمْتَثِل أمر نبيكَ عليه الصلاة والسلام: ((إذا نظر أحدكم إلى مَن فُضل عليه في المال والخلق؛ فلينظر إلى مَن هو أسفل منه ممن فضل عليه في المال والخلق، فهو أجدر ألاَّ تزدروا نعمة الله عليكم))، فإذا رأيتَ أخاك المسلم في نعمة، فلا تعترض ولا تحسد، ولتعلم تمام العلم أنَّ الحاسِدَ معترِض على أقدار الله، فهو يحسد الناس على ما قَدَّرَ الله لهم من العطايا، وتعظم حرمة الحسد إن كان موجهًا لِذَوِي القربى.
وعلى المسلم أن يتعاهَد قلبه، وأن يستعيذ منه، ولا يسمح للحسد إذا طرأ على قلبه أن يتمكن منه؛ لأنَّ الرجل قد يكون عنده حسد، ولكن لا يترتب عليه أذى لا بقلبه، ولا بلسانه، ولا بيده، والله قيد شر الحاسد بقوله إذا حسد، فدَلَّ على أن هناك حاسدًا بدون حسد؛ أي: بدون أن يخرج منه أذى لغيره من المسلمين، ولا يعامل أخاه إلا بما يحبه الله، فهذا لا يكاد يخلو منه أحد إلا مَن عصمه الله، وعلى العبد أن يجاهدَ قلبه عند ورود الحسد، وأن يستعيذَ بالله، وأن يدعوَ لأخيه بظهر الغيب.

هناك عدوٌّ متربص بكم ليل نهار، لا ينفك عنكم حتى موتكم، فقال الله تعالى على لسان يعقوب: ﴿ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ [يوسف: 5]، أقْسَمَ بربه على غوايتنا، ﴿ قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾ [ص: 82]، فَرَدَّ الله عليه: ﴿ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴾ [الحجر: 42]؛ فالشيطان له أسلحته، والمسلم له أسلحته المضادة في هذه الحرب الدائرة، وعلى المسلم أن يعرفَ أسلحة عدوِّه التي يستخدمها، وأساليبه في إغوائه؛ حتى يأخذ حذره منها، قال تعالى: ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ﴾ [الأعراف: 17]، الشيطان حيلته وطريقه الوحيد الوسوسة، والإيحاء بالشر، فقد يأتيكَ وسواسه على هيئة الناصح المشفق، قال تعالى: ﴿ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴾ [الأعراف: 21]، وقد يستدرج العبد إلى المعصية استدراجًا بخطوات، قال تعالى: ﴿ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ﴾ [البقرة: 168]
، فهل الذي زنا ارتكب هذه الفاحشة العظيمة من أول مرة، أو سبقها خطوات كثيرة قبلها؟ والذي سَرَقَ كانت هناك خطوات للشيطان قبلها، ومن أعماله ما ينزغ بين الناس من الشر في كلامهم وأفعالهم، فيفرق فيه بين الأزواج والإخوان والأقارب والشعوب، فيوحي في قلوب العباد تفسيرات خاطئة لكلامهم وأفعالهم، فيُنشئ العداوة بينهم، كما فعل بين [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]وإخوته، ينزغ الشيطان في نفس العالم، أو طالب العلم، فيسأل عن مسألة، فلا يقول: لا أدري، يقول له الشيطان: سيقول الناس عنك: جاهل، ينزغ الشيطان بين الأحبة، فتخرج كلمة فيُؤَوِّل هذه الكلمة، وينزغ الشيطان في قلبه: يقصد كذا وكذا من المعاني السيئة، ولو دحر شيطانه، وحمل الكلام على المحمل الحسن، لأراح غيره واستراح، وينزغ الشيطان في القلوب حب الرياء والسُّمعة، أو ترك العمل الصالح؛ خوفًا من الرياء والسمعة، وكلاهما خسارة.
وينزغ الشيطان في قلوب بعض العلماء، أو أصحاب المناصب، بألا يبتسموا للناس، فإن فعلتم قَلَّت هيبتكم بين الناس، والنبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر الناس تبسُّمًا.
يخوِّف الشيطان عباده بالفقر، فإذا ما حَدَّثَتْه نفسه الخيرة بالصدقة، فإن الشيطان يخوفه بنقصان المال والفقر وحاجاته وضرورياته، فيحجم عن الإنفاق، أو يقلل من مقدار صدقته،
﴿ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة: 268].
يَعِد الشيطان الناس بالمغفرة، ويُهَوِّن في أعينهم أمر المعصية، ويعدهم ويمَنِّيهم بطول العمر، وأن في العمر متَّسع للعمل الصالح، فإذا انساق العبد لِوُعُوده كان كالذي يشرب من البحر، لا يرتوي، فيغوص في الملذات، ولا يكاد ينتهي، ﴿ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا [النساء: 120].
ومِن مَكْر الشيطان ببعض الناس، أن يوحيَ إليهم المجادلة بالباطل، قال تعالى: ﴿ إِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ ﴾ [الأنعام: 120]،
فيوحي لبعض الناس أن أحكام القرآن كثير منها لا يصلح لهذا الزمان، والتقدم الحضاري، وأن تطبيق الحدود الشرعية قسوة، لا تتناسب مع الرحمة وحقوق الإنسان، وأوحى إليهم أنَّ المرأة لا بدَّ أن تنزعَ الحجاب، وتخرج في الأسواق، وتخالط الرجال في الأعمال، حتى أصبحت معْوَل هدم، وإغراء، وانحراف.
ومِن أعمال الشيطان غَرْس اليأس في قلوب الناس، فيغرس اليأس من رحمة الله، وأن ذنوبه أكبر من رحمة الله، وأنه لوِ اهتدى الناس جميعًا فلن يهتدي هو؛ لِمَا قام به منَ الأعمال، فيزيد في غوايته، ويزرع الشيطان اليأس في قلوب الناس من رحمته العامة، فيرى انحباس الأمطار، فييأس من رحمة الله، ويرى ذُل المسلمين وهوانهم، فييأس من العمل لنصر دين الله، وييأس بعضُ الدُّعاة منَ العمل في مجال الدعوة إلى الله، ويجعلهم يتوقعون وصول الشرور قبل أن تحدث، فتسمع من يأس بعض الناس أن المرأة ستقود السيارة لا محالة، وهي مسألة وقت وأن وأن...، وهذا كله يأس والعياذ بالله.

لقد جعل الله للمسلم من الأسلحة ما يواجه به عدوه من الشياطين، فأمر المسلم بالاستعاذة أول ما ينزغه الشيطان، فحال ما يرد على قلبك خاطر سوء من شك، أو غضب، أو حسد، فاستعذ بالله؛ أي: قل أعوذ بالله منَ الشيطان الرجيم، ومعناها: يا الله، إني أعتصم بك، وألجأ إليك أن تحميني من الشيطان الرجيم، قال تعالى: ﴿ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الأعراف: 200].
رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلان يستبان، فأحدهما احمر وجهه، وانتفخت أوداجه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إني لأعلم كلمة، لو قالها، ذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان، ذهب عنه ما يجد))، فقالوا له: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((تعوذ بالله من الشيطان))، فقال: وهل بي جنون.
وعَوِّد نفسك أيها المسلم على الأوراد الشرعية، التي بارك الله فيها، وجعل فيها نفعًا عظيمًا للناس، ومن ذلك قراءة آية الكرسي، فإنها عدو الشيطان، والمعوذتين الفلق والناس، فلما نزلت على رسولنا صلى الله عليه وسلم قال: ((ألم تر آيات أنزلت الليلة لم ير مثلهن قط: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴾ [الفلق: 1].
فاقرأها في الصباح والمساء وعند النوم، واحرص أيضًا على قراءة آخر آيتين من البقرة، فمَن قرأها في ليلة كفتاه من كل شيء بإذن الله، ثم أغلق منافذ الشيطان، فغض بصرك، وقلل من الكلام إلا ذكر الله وما والاه، وصُن سمعك أيها المسلم عن الحرام، وسماع الباطل من الموسيقى والغيبة والكلام الباطل، الذي فيه شُبة وتشكيك في دين الله وشريعة الله.
ثم اعمل يا عبد الله على تقوية أسرتك، فهي أشد ما يكون على الشيطان، يقول صلى الله عليه وسلم: ((إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعتَ شيئًا، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه، ويقول: نعم أنت)).
والقول الحسن دواء لما يلقيه الشيطان بين الناس، قال تعالى
: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53].
والابتسامة أيها المسلم في أوجه الناس عامة، وليس ناس دون ناس، مما يطفئ الأحقاد، يقول أنس بن مالك رضي الله عنه كنتُ أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه جذبة شديدة، حتى نظرتُ إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أَثَّرَت به حاشية الرداء؛ من شدة جذبته، ثم قال: مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك، ثم أمر له بعطاء.
استغفروا ربكم، إن ربنا لغفور رحيم.

k/vhj td s,vm d,st




ابو حسن, ليث غسان و ساسيوي معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 28-05-2018, 09:15 PM   #2


نور الشمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (11:17 PM)
 المشاركات : 17,110 [ + ]
 التقييم :  52395
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: نظرات في سورة يوسف



عمو جلال
جزاك الله كل خير
على الموضوع الرائع


 


رد مع اقتباس
قديم 29-05-2018, 01:07 AM   #3


عمو جلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8248
 تاريخ التسجيل :  Oct 2017
 أخر زيارة : 03-04-2019 (05:29 PM)
 المشاركات : 1,363 [ + ]
 التقييم :  5559
 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: نظرات في سورة يوسف



يسعدنى ويشرفنى مرورك العطر
لكى منى أجمل باقات
الشكر والإحترام والتقدير


 


رد مع اقتباس
قديم 29-05-2018, 01:54 AM   #4
نــــــاصــــر


بنادوول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6004
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 06-06-2019 (01:15 PM)
 المشاركات : 9,980 [ + ]
 التقييم :  7303
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: نظرات في سورة يوسف



جل ماكتبت في ميزان حسناتك اخي عمو جلال


بارك الله فيك وفي طرح


ونطمع جديدك المفيد حقيقه لنا


 
ساسيوي معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 02-06-2018, 05:43 AM   #5
القسم العام والحوار


ساسيوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8622
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 08-06-2019 (03:10 PM)
 المشاركات : 853 [ + ]
 التقييم :  4166
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: نظرات في سورة يوسف



جزاك الله خير


 


رد مع اقتباس
قديم 02-06-2018, 06:56 AM   #6


ابو حسن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6637
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:10 PM)
 المشاركات : 9,301 [ + ]
 التقييم :  84662
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
 SMS ~
لوني المفضل : Indianred

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: نظرات في سورة يوسف



جُزيت خيراً


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يقرأ سورة يوسف في البئر ام عمر المرئيات والصوتيات الإسلامية 7 20-03-2016 09:26 AM
تفسير حلم قراءة سورة يوسف لإبن سيرين , تفسير رؤيا قراءة سورة يوسف فى المنام للنابلسى اميرتك انا ركن المواضيع الإسلامية 1 23-03-2015 01:43 PM
الاعجاز فى سورة يوسف زمن النسيان ركن المواضيع الإسلامية 2 25-02-2015 01:41 AM
ماهر المعيقلي سورة يوسف عيون الحب قسم الشيلات والأناشيد 2 13-07-2012 11:13 PM
اكتشاف طبي عظيم من سورة يوسف دآنـ..ـة الـ...ـروح ركن المواضيع الإسلامية 11 31-01-2012 02:59 PM


All times are GMT +3. The time now is 12:02 AM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1