اسيلوو : ♥♡صَبَاحَ الخِيرَ يَا الزينَ گلـَہ» :$ اعضاء شوق الًيَوُمًِ ٱڅڑ الًيَوُمًِ للمشاركه بمسابقه تحدي ثنائيات اتمني تتفاعلو فِيَھ وتشاركوا اسيلوو : هههههه قلب لسه ماشفت شي قلب العقرب : سلام بشكه على مركــــــاز مركازكم زادت انواره .. غطّت على الكهرباء والقاز.. بالفين مشبوك تياره

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

عدد المعجبين5الاعجاب

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 06-07-2018, 10:03 AM
لـمعة شـوق
نور الشمس متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
قطرات عشقي
كقطرات المطر
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Fuchsia
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل : Apr 2018
 وقتك معانا : 888 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:56 PM)
 الإقامة : الأحساء
 المشاركات : 29,205 [ + ]
 التقييم : 94995
 معدل التقييم : نور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

Fashion2 الرّسالة الأخيرة




جديد منتدى

" الرّسـالـة الأخـيـرة "









إنقضى عام ونيف على - رحيل - ، هاهي - ياسمين - تَحبُو ، تُناغي وتترنّح على إيقاع دندنة - العمّة سعديّة -
وهي تضع آخر الروتوشات على حياكة ثياب - ياسمين - وعلى وقع مُناغاتها ،
ليُشكّلنا بهذا ثنائية لعزف سيمفونيّة إشراقة الحياة على الرّغم من دَهماء الموت .







{ الجُزء الأوّل }








نبتـت يـاسمين نبـاتًا حسنًـا ، ونَمـت ، ورَبـت فبـدا جليّـا حُسـن أُمّـها - رحيـل - فـي تقـاسيـم مـلامحـها ، كمـا أنّهـا ورِثـت حتـى النّخـاع
وسـامة فِطنـة والـدها ، شـدّة عِنـاده ، وحِـدّة ذكائـه ، وارتـوَت مِـن فتيـل رعايـة وعنايـة - العمّـة سعديـة - لهـا


فكانـت هـي البهيّـة ، الشّقيّـة ، الطيّبـة ، النّقيّـة ، هـذا مـا ثمّنتـه زِيـارة - جنفيـر - للقريـة أو كمـا أطلقـت عليهـا - العمّـة سعديـة -
صاحبـة الإسـم الصّعـب الـذي لا يكـادُ يُنطـق ،


غـزت قلـب القريـة التـي كانـت محـل شغفهـا هَتِـه المـرّة ، جـابت سهلهـا و وَعـرها وَهـي مُحملـة بتُـرسانـة أمتِعـة وآلـة التّصويـر ، ومـن دون أن يمُسّهـا تعـب ولا نصـب ، بـل لا تـزال كـما هـي عليـه مـن نشـوة وحمـاس مُتـدفّقيـن ، فتُمضـي أكثـر وقتِهـا فـي مُداعبـة تلـك الآلـة إلـى أن حـلّ الأصيـل بِريحِـه الطيّبـة ليَهبهـا وِجهـة مُلهِمـة ، وطـريـدة طازِجـة !


فاقتَنصـت عدسـة تصـويرهـا الطّفلـة - يـاسمين - وهـي تعبـث بخصـلات شَعـرها الفاحـم ووُريقـات ضاربـة إلـى البيـاض تداولـت علـى تطايـرها نسَائـم القريـة ، ممّـا أوقـد إلهـام - جنفِيـر - وسَـرّع نبـرة مُغازلتهـا لآلـة التّصـوير وعجّـل لقائـها - بالعمّـة سعديـة - ليَتمخـض عنـه مـدى ضـرورة سفـر - يـاسمين - والتحاقـها بمقاعـد الدراسـة ،


طبعًـا هـي فكـرة لا أسـاس لهـا ولا رأس فـي دستـور القريـة ، بـل هـي خطيئـة لا تُغتفـر لمـن طوّعـت لهـا نفسُـها أخـذ هـذا القـرار الـذي لا يُـذاع عندهـم ، وفـي عُرفِهـم .


متاهـة ذي طرفيـن تجَـاذبا فِكـر - العمّـة سعديّـة - منـذ أن نفثـت فيـه - صاحبـة الإسـم الصّعـب - مسألـة تعليـم - يـاسمين -
فـالأوّل يُنـادي بالإنصيـاع إلـى أهـل القريـة ، والإلقـاء بكـلام - جنفيـر - فـي سكـون الصحـراء ،
أمـا الثّانـي فَحَـواه دراسـة - يـاسمين - وتمـرُّد عـن العُـرف ...


وبعـد صِـراع فكـري لـم يُوصـف بالعقيـم جابهـت الأوّل بالرّفـض وتبنّـت الثانـي يقينًـا ، ومضـت قُدمًـا لتوافـر تكاليـف السّفـر ، فقصـدت مسكـن مُتعـالٍ شُيّـدت أسـواره هكـذا عَبثًـا ، فَمالِكـه اتّكـأ وارْتكَـز علـى عكّازتـه التـي نُصِبـت فـي وحـل الجشـع والطّمـع ، حتـى إنّ التـواءات ، وطيّـات عمامتـه رَبـت مـن مالِـه الرّاكـد ، إنّـه الشّيـخ - رابـح - الـذي لطالـما كـانت لـه - العمّـة سعديـة - كـولونيـل صـارم فـي تهذيـب وترويـض طِباعـه الجامِحـة .


« أنـا لـم أتحايـل علـى أهالـي القريـة ، ولـم أستـولِ ولـو علـى شِبـر مِـن أراضيهـم مُنـذ تِلـك الحادِثـة أُؤكّـد ذلـك . »
قـال الشّيـخ - رابـح - عندمـا رأى - العمّـة سعديـة -


ردّت « لا لا ليـس لأجـل هـذا قصدتُـك ، لكـن هَتِـه المـرّة أنـا مَـن تعـرِض عليـك قطعـة الأرض التـي أملكُهـا »


وبعـد أن مسـح علـى شاربَيـه الطـويلَتَيـن أطلـق العنـان لِحنحَنتـه المُزعجـة ، وتأتأتِـه التـي لا تكـاد تنقطـع قائـلًا


« لي الشّرف يا سعدية . »






* * * * *‏






أفلـت ليـالِ الصّيـف ولِقـاءات - يـاسمين - السّريـة بصُويحباتِهـا وهُـنّ يَرتعـن ويُحِكـن تفاصيـل جَديـدة لِمغامراتِهـن الطّائشـة بامتيـاز والتـي سَتتجـدّد حتمًـا وبالنّسخـة الكاملـة فـي جلسـات السّمـر وفـي مخيّلـة - يـاسمين - بِنكهـة رُعـبٍ وتوجّسـات ، وأرقِ لا مفـرّ مِنـه إلاّ أن تـدُكّ رأسـها فـي حضـن - العمّـة سعديـة - وتتحايـل لتُوقِـع بالنّـوم فِـي شِـراك جفونـها بكـلّ جُبـن وكـأن لـم تتظاهـر بِنقيضِـه حيـن كانـت تُحادِثهـنّ عـن الأشبـاح وفـي حـرّ الظّهيـرة .


رُبّمـا لـن تتكـرر اللّقـاءات السّريـة وخُرافـات الأشبـاح فِـي حيـن سفـر - يـاسمين - كمـا أنّـه سيُفقِدُهـا كرامـات - العمّـة سعديـة - ورَغـد عنايـة وحِـرص ونُصـح تبرّمـت فيـه إلـى حـدّ الإسـراف ، ربّمـا قريبًـا سيُرفـع حضـر تشديـد الخِنـاق والعِنـاق الـذي أُقيـم فـي حقّهـا


« خُـذي هـذه البـرد شديـد هنـاك ، أُدرسِـي ، نامِـي جيّـدا ، كُلـي ، انتبهـي لنفسـك ... أنا بانتظـار رسائلـك يـا ابنتـي . »


وتعانقتـا علـى وطـأة هَتِـه التوصيـات التـي نثرتهـا - العمّـة سعديـة - بِتصـافٍ وتـراصٍ حـين آنسـت مُرافـق - يـاسمين - ماثِـلًا أمامهمـا .





* * * * *





خيّـم غيـاب - يـاسمين - علـى نفـسِ - العمّـة سعديـة - وجنبـات البيـت التـي خلـت منـه روح الخفّـة والمـرح والعِنـاد أحيانًـا ، وخبـت فيـه أصـوات الشّجـار وضحكـات مرصّعـة بحفـاوة العِنـاق ، ومضـت الأيّـام واللّيالِـي إحداهُمـا تلـي الأُخـرى بتعاقُـب وجمـود ورتابـة فقــدت تركيـزها مؤخـرًا بفوضـى قـدوم الصّبـي المُشاغِـب - عمّـار -


« هـذِه لـك إنّـها مِـن - يـاسمين - . »


بعـد أن انتزَعهـا بذراعيـن لا تكـاد تفـوق ساقَيـه نحافـةً ، مِـن بيـن قبّعتـه وشعـرِه الأشعـث ، وبشقاوتِـه التـي حالـت دون تعليمِـه ، فكـان فـرّارًا منـه وفـي كـلّ مـرّة يصطحبـه عمّـه فيهـا وبالغصـب ، لكِـن عِرفانًـا لصنيـع عمّـه ، وحفاظًـا علـى ذاك الأثـر لِمـا تلقّـاه راح بحـروفٍ وكلمـاتٍ تصافّـت وتراقصـت بيـن أسطُـر الرّسالـة


« ألِفت المدينة ، وأصبح لي صديقات ، وعلامات اللّغة العربيّة جيّدة ، كما أخبرتني بهذا المُدرّسة ،
أنا بخير فقط أفتقدُك . »


فـاض الحنيـن بالعمّـة سعديـة واغرَورقـت عيناهـا لكـن الطّفـل - عمّـار - لـم يأهـب لذلـك


فقـال مازحًـا إيّاهـا « أيـن أُجرتـي يـا عمّـة ... »


ومِـن فَـورِه استـدار ليركـض كعادتِـه ، لكـن غيـر بعيـد ذلِـك لأنّـه سَيتكبّـد عنـاء قِـراءة الرّسالـة مـرّات عِـدّة علـى مسمـع - العمّـة سعديـة - كمـا أنّـه سيُجبـر مِـن طرفهـا علـى كتابـة الـرّد بحيـث أنّـه سيُـورد كلّ صغيـرة وكبيـرة جـرت لهـا بِـدءًا مـن أنّ الإعيـاء بـات لا يُفـارِق جسـدها ، ومشيتهـا صـارت مُتثاقلـة ، وأنّهـا بـدأت تنسـى حياتهـا إلاّ أنّهـا لـم تَنْـس الـدّرس الـذي يجِـب تلقينـه لياسميـن للحصول علـى عريـس فـي أقـرب وقـت ، وأنّ - مِيمـي - كسـرت ساقهـا ، وفُصلـت عـن بقيّـة الأرانـب إلـى أن تتعـافى .






* * * * *






وهكـذا بيـن روتيـن السّنيـن ، وتفاصِيـل المُراسـلات التـي دارت بينهُمـا ،
كـانت التّاليـة هـي الرّسالـة الأخيـرة .






جديد منتدى
 توقيع :

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2018, 11:38 PM   #2


الصورة الرمزية ليث غسان
ليث غسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8596
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 01-01-2020 (07:09 PM)
 المشاركات : 2,986 [ + ]
 التقييم :  12796
 
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الرّسالة الأخيرة



ابداعكِ فرض نفسه على الصفحات السحرية لاحرمنا الله هذا العطاء






 


رد مع اقتباس
قديم 09-07-2018, 11:51 AM   #3
لـمعة شـوق


الصورة الرمزية نور الشمس
نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (01:56 PM)
 المشاركات : 29,205 [ + ]
 التقييم :  94995
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الرّسالة الأخيرة



ليث غسان
الله يعطيك العافية

على المرور المتواضع
نورت الصفحة و الموضوع


 


رد مع اقتباس
قديم 30-07-2018, 03:43 PM   #4


الصورة الرمزية أشواق العنزي
أشواق العنزي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6331
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : 19-07-2020 (09:19 PM)
 المشاركات : 864 [ + ]
 التقييم :  4835
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الرّسالة الأخيرة




للإبداع أناس تعودوا عليه وأنتم رمزا للإبداع

سلمت الانامل على ما جلبت لناا
من مواضيع متميزه
والله يعطيك الف عاااافية ياارب
ولآ يحرمنا جميل تواجدك
لك من الشكر أجزله
ننتظر المزيد من العطاء القادم

دمت بــ حفظ الله
احترامي


 


رد مع اقتباس
قديم 11-08-2018, 11:40 AM   #5
لـمعة شـوق


الصورة الرمزية نور الشمس
نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (01:56 PM)
 المشاركات : 29,205 [ + ]
 التقييم :  94995
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الرّسالة الأخيرة



اشواق العنزي
الله يعطيك العافية
على المرور المتواضع
نورتِ الصفحة و الموضوع


 


رد مع اقتباس
قديم 11-08-2018, 09:00 PM   #6
القسم العام والحوار


الصورة الرمزية ساسيوي
ساسيوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8622
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 16-10-2019 (03:03 PM)
 المشاركات : 856 [ + ]
 التقييم :  4246
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الرّسالة الأخيرة



اعتذر لم اقرأ القصة حتى النهاية لطولها

شكرا لك على القصة الجميلة


 
 توقيع :


شكرا لك اختي عطر الامس على التوقيع

والتصميم الجميل والرائع


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تصوير غير احترافي لسفرتي الأخيرة إلى دبي ابو حسن العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء 12 16-09-2017 09:58 PM
الحلقة الأخيرة - سواعد الإخاء 3 ام عمر المرئيات والصوتيات الإسلامية 4 12-11-2016 04:08 AM
استعدادك للولاده , الأسابيع الأخيرة من الحمل عبير الحمل والولادة , عالم الطفل 2 02-11-2016 10:36 PM
المحرق يؤجل الحسم للمرحلة الأخيرة ألجـنرأل شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية 3 25-05-2014 09:33 PM
ليلة هند الأخيرة لك الشوق شـوق القصص والروايات 1 17-04-2014 02:35 AM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96