العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية

ركن المواضيع الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

إهداءات الأعضاء

إن هذه الأمة تبتلى في قبورها

البهائم تسمع عذاب القبر الدار الآخرة.. أول ليلة في القبر وأهوال القبور (5) في قول الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: ((فيصيحُ صيحةً يسمعه كلُّ

Like Tree8Likes
  • 3 Post By شهرزاد
  • 2 Post By الملكه
  • 2 Post By عطر الأمس
  • 1 Post By ليث غسان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 07-13-2018, 12:33 AM
.:: المستوى الثالث ::.

شهرزاد غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 8269
 تاريخ التسجيل : Oct 2017
 وقتك معانا : 265 يوم
 أخر زيارة : 07-20-2018 (03:48 PM)
 المشاركات : 640 [ + ]
 التقييم : 1217
 معدل التقييم : شهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud ofشهرزاد has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي إن هذه الأمة تبتلى في قبورها



البهائم تسمع عذاب القبر

الدار الآخرة.. أول ليلة في القبر وأهوال القبور (5)


في قول الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: ((فيصيحُ صيحةً يسمعه كلُّ شيء إلا الثقلين)) ما يدل على أن البهائم تسمع عذاب القبر، بل يُصرِّح النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فيقول كما في "الصحيحين" وفي "مسند الإمام أحمد": ((إنهم يعذبون عذابًا في قبورهم تسمعه البهائم)).

وفي "صحيح مسلم" عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: "بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط [1] لبني النَّجار على بغلة له، ونحن معه، إذ حادت به[2] فكادت تلقيه، وإذا أَقْبُرٌ ستة أو خمسة أو أربعة، فقال: ((مَن يعرف أصحاب هذه الأقبر؟)) فقال رجل: أنا، قال: فمتى مات هؤلاء؟ قال: ماتوا في الإشراك، فقال: ((إن هذه الأمة تُبتلى في قبورها، فلولا ألا تدافنوا لدعوتُ الله أن يُسمعَكم من عذاب القبر الذي أسمع منه))، ثم أقبل علينا بوجهه فقال: ((تَعَوَّذُوا بالله من عذاب النار))، قالوا: نعوذ بالله من عذاب النار، فقال: ((تَعَوَّذُوا بالله من عذاب القبر)) قالوا: نعوذ بالله من عذاب القبر، قال: ((تَعَوَّذُوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن)) قالوا: نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن، قال: ((تَعَوَّذُوا بالله من فتنة الدَّجَّال))، قالوا: نعوذ بالله من فتنة الدَّجَّال".



قال القرطبي رحمه الله في شرح هذا الحديث:
وإنما حادت به البغلة لما سمعت من صوت المعذبين، وإنما لم يسمعه من يعْقِل من الجن والإنس؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((لولا ألا تدافنوا لدعوتُ الله أن يُسمعَكم من عذاب القبر الذي أسمع منه)).

قال ابن القيم رحمه الله في "كتاب الروح" (ص 72):
ولهذا السبب يذهب الناس بدوابهم إذا مَغَلت[3] إلى قبور اليهود والنصارى والمنافقين، كالإسماعيلية والنصيرية والقرامطة من بني عُبيد وغيرهم الذين بأرض مصر والشام، فإن أصحاب الخيل يقصدون قبورهم لذلك، كما يقصدون قبور اليهود والنصارى، قالوا: فإذا سمعت الخيلُ عذاب القبر أحدث لها ذلك فزعًا وحرارة تذهب بالمغل.

وقد قال أبو محمد عبدالحق الإشبيلي:
حدثني الفقيه أبو الحكم بن برخان، وكان من أهل العلم والعمل رحمه الله أنهم دفنوا ميتًا بقريتهم في شرق إشبيلية، فلما فرغوا من دفنه قعدوا ناحية يتحدثون، ودابة ترعى قريبًا منهم، فإذا بالدابة قد أقبلت مسرعة إلى القبر، فجعلت أُذنها عليه كأنها تسمع، ثم ولَّت فارة كذلك، ثم عادت إلى القبر فجعلت أذنَها عليه كأنها تسمع، ثم ولَّت فارة، فعلت ذلك مرَّة بعد أخرى، قال أبو الحكم رحمه الله: فذكرتُ عذاب القبر، وقولَ النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنهم ليعذَّبون عذابًا تسمعه البهائم))؛ (الروح: ص 70).

لكن، هنا سؤال يتردد في الأذهان، لماذا ستر الله عنا عذاب القبر؟
والإجابة عن هذا السؤال تظهر في قول الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم: ((لولا ألا تدافنوا لدعوتُ الله أن يُسْمعَكم من عذاب القبر))، فكتم الله تعالى عنَّا عذاب القبر حتى نستطيع أن نتدافن، ولو أسمعنا سبحانه عذاب القبر، ما دفن أحدٌ منا أحدًا، وما استعطنا أن نقترب من القبر؛ فالحمد لله الذي ستر عنا عذاب القبر بلطفه وكرمه لعلمه سبحانه وتعالى بضعفنا، ولو كشف لنا لصعقنا من هوله وشدته.

قال القرطبي في "التذكرة" (ص 163):
"فكتمه الله سبحانه وتعالى عنَّا حتى نتدافن بحكمته الإلهية ولطائفه الربَّانية؛ لغلبة الخوف عند سماعه، فلا نقدر على القرب من القبر للدفن، أو يهلك الحي عند سماعه؛ إذ لا يُطاق سماع شيء من عذاب الله في هذه الدار، لضعف هذه القوى، ألا نرى أنه إذا سمع الناس صعقة الرعد القاصف أو الزلازل الهائلة هلك كثير من الناس، وأين صعقة الرعد من صيحة الذي تضربه الملائكة بمطارق الحديد التي يسمعها كل من يليه؟!

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في "صحيح البخاري" من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: ((إذا وُضِعت الجنازة، فاحتملها الرجال على أعناقهم فإن كانت صالحة قالت: قدموني قدموني، وإن كانت غير صالحة قالت: يا ويلها! أين تذهبون بها؟! يسمع صوتها كلُّ شيء إلا الإنسان، ولو سمعها الإنسان لصعق))، وهذا وهو على رؤوس الرجال، وهي صيحة من غير ضرب ولا هوان، فكيف إذا حلَّ به الخزي والنكال؟! واشتد عليه الضرب والوبال؟!" فنسأل الله معافاته ومغفرته وعفوه ورحمته بِمنِّه؛ اهـ بتصرف.

وصدق القرطبي، فإذا كانت هذه الصيحة على رؤوس الرجال من غير ضرب ولا هوان، فكيف بهذه الصيحة المدوية عندما يضرب المقبور بمطرقة من حديد لو ضرب بها الجبلُ لصار ترابًا؟! وهذه الصيحة كما مرَّ بنا يسمعها جميع الخلائق إلا الثقلين، كما جاء عند الإمام أحمد في "مسنده" عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في حديث طويل، وفيه: ((ثم يقمعُه قمعة بالمِطْراق، فيصيح صيحة يسمعها خلق الله عز وجل كلهم غير الثقلين)).

أيها الأحبَّة:
استعيذوا بالله من عذاب القبر؛ فقد أخرج الإمام مسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يُعلِّمهم هذا الدعاء كما يُعلِّمهم السورة من القرآن، قولوا: ((اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدَّجَّال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات))".

وكان يدعو بها في آخر التشهد، وكان يقول صلى الله عليه وسلم: ((إذا تشهَّد أحدُكم فليتعوَّذ من أربع: من عذاب القبر، ومن عذاب جهنم، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدَّجَّال)).

وأخرج الإمام مسلم عن أم حبيبة رضي الله عنها قالت: "سمعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أقول: اللهم متعني[4] بزوجي رسول الله، وبأبي أبي سفيان، وبأخي معاوية، فقال: ((سألتِ اللهَ لآجال مضروبة[5]، وأيام معدودة[6]، وأرزاق مقسومة[7]، لن يُعجِّل شيئًا منها قبل أجله ولا يُؤخِّره، ولو كنتِ سألتِ اللهَ أن يُعيذَكِ من النار، وعذاب القبر كان خيرًا وأفضل[8]))".

أخي الحبيب:
أما علمت أن هذه القبور مليئة ظلمة ووحشة، ولا ينور قبرك ولا يؤنس وحشتك إلا العمل الصالح، فهو جليسك إلى يوم القيامة!

فقد أخرج الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "إن امرأة سوداء كانت تَقمُّ المسجد أو شابًّا، ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عنها أو عنه، فقالوا: مات، قال: ((أفلا كنتم آذنتُمُوني؟)) قال: فكأنهم صغَّروا أمرها أو أمره، فقال: دلوني على قبره، فدلُّوه، فصلَّى عليها، ثم قال: ((إن هذه القبور مملوءة ظلمة على أهلها، وإن الله عز وجل يُنوِّرُها لهم بصلاتي عليهم))".

فاللهم نَوِّر قبورنا، لكن، كيف وقد ذهب عنا النبي؟! فحيل بيننا وبين أن يُصلِّي علينا؟!

والجواب: ليس لنا إلا أن نعود إلى سنته، ونقتفيَ أثره، ونهتدي بهديه، وهذا هو السبيل لإنارة القبور.

رُوي عن عمر بن عبدالعزيز رحمه الله: أنه كان في جنازة في مقبرة، فرأى قومًا يهربون من الشمس إلى الظلِّ، فأنشد يقول بعد الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم:
مَنْ كانَ حينَ تُصيبُ الشَّمسُ جَبهتَه الأمة تبتلى قبورها
أو الغُبارُ يَخاف الشَّين والشَّعَثَا الأمة تبتلى قبورها
وَيألَفُ الظِّلَّ كي تَبقى بشَاشَتُه الأمة تبتلى قبورها
فسَوف يَسكنُ يومًا راغمًا جَدَثَا الأمة تبتلى قبورها
في ظلِّ مقْفرةٍ غَبراءَ مُظلِمَة الأمة تبتلى قبورها
يُطيل تَحت الثَّرى في غمِّه اللُّبثَا الأمة تبتلى قبورها
تَجهَّزي بجهازٍ تَبلُغين به الأمة تبتلى قبورها
يا نفسُ قبل الرَّدى، لم تُخلقي عبثًا الأمة تبتلى قبورها


أيها الأحبة:
لمثل هذا اليوم نستعد؛ عملاً بوصية النبي صلى الله عليه وسلم: ((لمثل هذا اليوم فأعدُّوا)).

فقد أخرج الإمام أحمد وابن ماجه عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: "بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ بصر بجماعة، فقال: ((علام اجتمع هؤلاء؟)) قيل: على قبر يحفرُونه، قال: فبدَر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يدي أصحابه مسرعًا حتى انتهى إلى القبر فجثَا عليه، يقول البراء رضي الله عنه: فاستقبلته من بين يديه لأنظر ماذا يصنع، فبكى حتى بلَّ الثَّرى من دموعِه، ثم أقبل علينا فقال: ((أي إخواني، لمثل هذا اليوم فأعدوا))؛ (الصحيحة: 1751)، (صحيح الجامع: 2659).

فالعاقل هو الذي يستعد لهذه اللحظة، ويسعى أن يُعمِّر بيته الذي فيه مقامه، وكل من لا يستعد لهذه اللحظة فقد فرَّط وضيَّع وليس من العقلاء.

قال عبدالله بن العيزار: "لابن آدم بيتان: بيت على ظهر الأرض، وبيت في بطن الأرض، فعمد إلى الذي على الأرض فزخرفه وزيَّنه، وجعل فيه أبوابًا للشَّمال وأبوابًا للجنوب، وصنع فيه ما يصلحه لشتائه وصيفه، ثم عمد إلى الذي في بطن الأرض فخرَّبه، فأتى عليه آتٍ، فقال: أرأيت هذا الذي أراك قد أصلحته كم تقيم فيه؟ قال: لا أدري (ولعله قليل)، قال: فالذي خرَّبته كم تقيم فيه؟ قال: فيه مقامي، قال: تقر بهذا على نفسك وأنت رجل تعقل؟".

فلتستعد لهذا اليوم من الآن، فمَن دخل القبر أصبح مرهونًا بما قدم، فلا هو إلى دنياه عائد، ولا في حسناته زائد.
سَألتُ الدَّارَ تُخبرني الأمة تبتلى قبورها
عن الأحبابِ ما فَعلوا الأمة تبتلى قبورها
فَقالت لي: أَقامَ القَو الأمة تبتلى قبورها
مُ أيَّامًا وقد رَحلُوا الأمة تبتلى قبورها
فَقلتُ: وأين أَطلُبُهم الأمة تبتلى قبورها
وأيَّ مَنازل نَزلوا الأمة تبتلى قبورها
فَقالت: في القُبور ثووا الأمة تبتلى قبورها
رهانًا بالذي فَعلوا الأمة تبتلى قبورها


عن مُطرِّف بن عبدالله بن الشِّخِّير قال: "القبر منزل بين الدنيا والآخرة، فمَن نزله بزاد، ارتحل به إلى الآخرة، إنْ خيرًا فخير، وإن شرًّا فشر".

[1] حائط: بُستان.

[2] حادت به: أي: مالت عن الطريق ونفَرت وفزعت.

[3] المغل: مغص يصيب الدواب إذا أكلت الترابَ مع العلف.

[4] يعنى بحياته، فهو دعاء له بطول العمر.

[5] أي: محدودة مسماة لا يزاد فيها ولا يُنقص منها.

[6] أي: معلومة مُعينة.

[7] أي: مُقدرة قد قسمها الله عز وجل بين عباده فلا يموت أحد منهم حتى يستوفي رزقه.

[8] أي: لو كنت في دعائك قد طلبت من الله عز وجل أن يجيرَكِ من النار أو عذاب القبر لكان أنفع لك؛ لأنه دعاء شيء ممكن الحصول.
الموضوع الأصلي: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها || الكاتب: شهرزاد || المصدر: منتديات شوق

كلمات البحث



Yk i`i hgHlm jfjgn td rf,vih





رد مع اقتباس
قديم 07-13-2018, 01:02 AM   #2
.:: المستوى السادس ::.



الملكه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : اليوم (04:11 PM)
 المشاركات : 1,936 [ + ]
 التقييم :  6791
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
إذا قدرت على عدوك، فأجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي رد: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها



اللهم ارزقنا حسن الختام
وارحمنا من عذاب القبر وعذاب جهنم
وارزقنا شفاعة نبينا الحبيب
واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
اللهم امين يا رب العالمين
بارك الله فيكِ غاليتي
ومتعكِ بالصحه والعافيه

تستاهلي التقييم
واجمل 5 نجوم للموضوع


 

التعديل الأخير تم بواسطة الملكه ; 07-13-2018 الساعة 04:40 PM

رد مع اقتباس
قديم 07-13-2018, 05:34 AM   #3
.:: المستوى الرابع ::.



عطر الأمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8504
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (01:23 AM)
 المشاركات : 863 [ + ]
 التقييم :  6681
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Springgreen

اوسمتي

افتراضي رد: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها



بارك الله فيكى اختى شهرزاد
وجعله الله فى ميزان حسناتك يارب
وتقبلى مرورى وردى
مع جزيل الشكر


 


رد مع اقتباس
قديم 07-13-2018, 10:47 AM   #4
.:: المستوى الرابع ::.



ليث غسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8596
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : اليوم (12:06 PM)
 المشاركات : 917 [ + ]
 التقييم :  3321
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها



طرح رائع وانتي دائما رائعة في طرحك .
أنتظر جديدك بكل الشوق والود ,,,
تقبلي مروري المتواضع...




 
الملكه likes this.


رد مع اقتباس
قديم 07-19-2018, 11:31 PM   #5
.:: المستوى السابع ::.



نور الازياء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (02:58 PM)
 المشاركات : 2,620 [ + ]
 التقييم :  4301
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها



جزاك الله كل خير
و اسكنك فسيح جنانه


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 6 :
, , , , ,
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير كامل عن التدخين الأضرار وطرق العلاج بنت مثقفة ركن النصائح و الإرشادات الطبية 4 10-20-2016 03:41 AM
الصوم : تعريفه - شروطه - أركانه - مفطراته ام عمر ركن المواضيع الإسلامية 7 06-07-2016 09:51 AM
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان باب الصيام ام عمر ركن المواضيع الإسلامية 6 05-17-2016 02:50 AM
شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ام عمر ركن المواضيع الإسلامية 3 05-11-2016 01:30 AM


الساعة الآن 04:34 PM

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ صحيفة شوق الإخبارية @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2017 , خلفيات ايفون 2017 , خلفيات بلاك بيري 2017 , مسجات 2017 , خلفيات جالكسي 2017 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات الاعضاء @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة ✎ @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مسآبقة اشحن جوالك مجانا @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ غرفة الإجتماعات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑ قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ ضجيج أقلام صاخبة بـ قلم الاعضاء ✎ @ شغب ريشة لـ تصميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء- @ قسم مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة ✎ @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات منوَّعة @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91