ننتظر تسجيلك هـنـا

 

:: إعْلَاَنَاتُ رمضانية ::  


فـعــاليــــات رمضــان

مقالب رمضانية

رمضان بعدستك

فعالية أطباق رمضانية




شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"

بسم الله الرحمن الرحيم رياض الصالحين شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ" الحمد لله، والصلاة والسلام

عدد المعجبين2الاعجاب

إضافة رد
#1  
قديم 03-09-2018, 12:58 PM
ام عمر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6717
 تاريخ التسجيل : Dec 2015
 وقتك معانا : 1263 يوم
 أخر زيارة : 09-04-2019 (02:46 AM)
 المشاركات : 8,007 [ + ]
 التقييم : 1178
 معدل التقييم : ام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud ofام عمر has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



بسم الله الرحمن الرحيم
رياض الصالحين
شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فمما أورده الإمام النووي -رحمه الله- في باب الصبر من كتاب رياض الصالحين حديث معاذ بن أنس -رضي الله تعالى عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((من كظم غيظاً وهو قادر على أن يُنفذه...))([عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]) الحديث.

معاذ بن أنس -رضي الله عنه- من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو منسوب إلى جهينة، وليس معاذ بن جبل الصحابي المشهور -رضي الله عنه.
هذا معاذ بن أنس الجهني، سكن مصر بعد النبي -صلى الله عليه وسلم- وروى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أحاديث ليست كثيرة، جملة ما رواه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يبلغ ثلاثين حديثاً، بخلاف معاذ بن جبل -رضي الله عنه وأرضاه.
يقول معاذ بن أنس: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((من كظم غيظاً))، ومعنى ذلك أنه احتمله وتجرعه وصبر على مرارته دون أن ينفّس عن نفسه بتفريغ هذا الغضب بالتشفي بالقول أو بالفعل، كأن يشتم من أغضبه، أو أن يتعدى عليه بالضرب أو القتل أو نحو ذلك، وإنما أبقى ذلك في داخل نفسه


كأن يرى أمراً يهيجه، أو اعتدى عليه أحد بالسب أو الضرب أو نحو ذلك، فاحتدمت نفسه، وتحركت نوازع الغضب في داخلها فكبت ذلك، وصبر عليه مع شدة الدافع الذي يدفعه من أعماق نفسه للتشفي، فلم يصدر منه قول ولا فعل يخرجه عن كظم الغيظ.

والغيظ المقصود به الحنق والغضب، إذا تحركت النفس واحتدمت بوجود ما يهيجها ويحرك دواعي الغضب فإن الإنسان يكون بهذا الاعتبار مغتاظا.
والغيظ هنا نكرة يدخل فيه كل غيظ، فلم يذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- درجة من درجاته، كأن يقول: من كظم غيظاً شديداً، فهذا يدل على أن الإنسان إذا كظم الغيظ ولو كان ذلك غيظاً دون غيظ فإنه موعود بهذا الأجر الذي سنذكره بعد قليل من حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، لكن ذلك بشرط: ((وهو قادر على أن ينفذه)) معناه: ليس أنه سكت مع شدة ما في نفسه لعجزه، أو لخوفه من الناس، فلا يستطيع أن يتكلم، ولا يستطيع أن يتشفى، ولا يستطيع أن يقتص ممن أغاظه، فمثل هذا ليس بموعود بهذا الجزاء المذكور في الحديث؛ لأن الصبر إنما يحمد مع وجود الإمكان والقدرة على تحصيل مطلوبات النفس من التشفي وغيره، هذا هو الذي يحمد عليه الإنسان، أما أن يصبر على أمر لا يستطيع أن يتشفى فيه فيصبر على الغضب وهو لا يستطيع أن ينفذه فإن ذلك

لا يحمد من الإنسان، بل إنما أقعده عجزه، ولو كان قادراً لفعل غير ذلك، وتصرف إزاء هذا الإنسان الذي أغضبه.
فالعفو إنما يحمد مع المقدرة، وكظم الغيظ إنما يحمد مع القدرة على إنفاذه، لكن كظَمَ وسكت لخوفه فهذا لا يحمد.
ويقول: ((وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله -سبحانه وتعالى- على رءوس الخلائق يوم القيامة))، هذا فيه تشريف وتكريم وبيان لمرتبته ومنزلته.
فلو أراد الناس أن يكرموا شخصاً، هل يأتوه بالبيت سراً ويقولون له: تفضل هذه شهادة، وهذه هدية، ولا يدري أحد، أم أنه يدعى في الملأ، ويعطى هذا الشيء، ويشار إليه، ويقال: هذا في مقابل كذا؟.
فتصور إذا كان هذا في مدرسة، أو نحو ذلك من أمور الدنيا، فكيف أمام الخلائق، والذي يكرمه ويدعوه هو الله -جل جلاله-؟، فهذا يدل على فضل كظم الغيظ.
قوله: ((حتى يخيره من الحور العين ما شاء)) الحور جمع حوراء، وهي المرأة التي في عينها حَوَر، والحَوَر فسر بتفسيرات من أشهرها: شدة سواد العين في شدة بياض، يعني: هذا السواد يكون شديداً، ليس بلون


العسل، ولا أخضر، ولا أزرق، وإنما هو شديد السواد، هذا هو الحَوَر وهو أجمل ما يكون في أوصاف العين، ولذلك الله -عز وجل- وصف أولائك النسوة في الجنة وهو من أعظم نعيمها، قال تعالى: {وَحُورٌ عِينٌ} [الواقعة: 22].
ولكن الفطر إذا مسخت، وألغى الناس عقولهم صارت أذواقهم مقلوبة، فصاروا يستحسنون الزرقة مثلاً، فلا تسأل عن كثرة السائلين عن حكم لبس العدسات الزرقاء، أو الخضراء أو نحو ذلك، مع أن هذه الأوصاف أصلاً قبيحة، وتبدو المرأة في صورة كأنها لا تؤمن بالله ولا باليوم الآخر، خاصة إذا شقرت شعرها، كأنها امرأة لا تعرف هذا الدين ولا سمعت به، نسأل الله العفو والعافية، تتشبه بشُذّاذ الأمم من أهل الضلال والمغضوب عليهم والضالين.
فأقول: هذا خيره الله من الحور، والعين جمع عيناء، والعيناء هي واسعة العين، وذلك أن من أوصاف العين المحمودة السعة، ولذلك يذكرون في أوصاف النساء في الجمال يذكرون أن السعة تُطلب في أربعة أشياء، والصغر في أربعة أشياء، والكبر في أربعة أشياء، والضيق في أربعة أشياء، إلى غير ذلك مما يذكرونه في أوصاف النساء، فمن ذلك سعة العين، أن تكون العين واسعة، بياضها في صفاء، ليس يضرب إلى الصفرة

ويقول الأطباء: إن الصفرة إنما تكون بسبب تتابع الأحزان والهموم والأكدار التي تمر على الإنسان، فلذلك تجد بياض عين الطفل شديد الصفاء والنقاء.
تصور لو قيل للناس اليوم: مَن فعلَ الفعل الفلاني -مع أنه شيء لا يكلفه مالاً، كظْمُ غيظ فقط- خُير من نساء الدنيا ما شاء، يتزوجها ويُدفع عنه المهر، ماذا يفعل الناس؟ يقولون: نكظم الغيظ إلى يوم القيامة.
أليس الناس يتهالكون على نساء الدنيا؟ والرجل يدرس سبع عشرة سنة في أقل الأحوال، ثم بعد ذلك يعمل من أجل أن يجمع مهراً وقوتاً، ولربما اقترض القروض، ولربما أخذ الزكوات، من أجل أن يحصّل شيئاً من المال من أجل أن يتزوج، وهذا الزواج قد يفشل، والمرأة فيها من العيوب ما فيها مما يعرف في بني آدم، ومع ذلك فأين هذا من ذاك؟، يخيره الله من الحور العين على عمل يسير، فهذا يدل دلالة واضحة صريحة على أن كظم الغيظ من أفضل الأعمال، وأبرها عند الله -عز وجل-، فهو ثقيل في الميزان، مع أننا قد نتساهل في مثل هذه الأمور.
الحسين بن علي -رضي الله عنه- جاءه غلامه بكوز يصب عليه الوضوء، فصب فلما رفعه استعجل فأصاب رَباعيته وكسرها، فنظر إليه، فقال الغلام: والكاظمين الغيظ، قال: كظمت غيظي، قال: والعافين عن الناس، قال: عفوت عنك، قال: والله يحب المحسنين، قال: اذهب أنت حر، قال: فما جائزة العتق؟ قال: ليس في البيت إلا

السيف والدَّرَقة، خذها، أي: ترس وسيف، فهذا الذي يملكه، خذها واذهب بها، على كسرة الرباعية.
لو واحد منا حصل له مثل هذا، ماذا يقول له؟ وماذا يفعل بهذا الخادم المسكين؟ لربما يدعو عليه بأن الله يكسر رقبته، ويكسر ظهره، ويسفّره بيومه، ما تغيب الشمس وهو في البلد، وهذا أعتقه وعفا عنه، وأعطاه ما يملكه في بيته، والأمثلة على هذا كثيرة جداً، تعرفون خبر الخليفة الذي وقع له مثل هذا من الجارية حينما وقع عليه الماء الحار، فقالت: والكاظمين الغيظ، قال: كظمت، قالت: والعافين، قال: عفوت، قالت: والله يحب المحسنين، قال: اذهبي فأنت حرة.
وكذلك خبر بعض السلف الأكابر الذي كان معروفاً بكثرة الحلم، لما كان عنده غلام صَلْف، فكانت له ناقة يحج عليها، ويجاهد عليها، لا يعدلها بشيء من شدة محبته لها، فأعطاها الغلام يستقي عليها الماء، فضربها ضربة على عينها حتى سالت على خدها، فقالوا: الآن نعرف حلم فلان، فلما جاء ونظر إلى عينها تسيل على خدها، قال: فهلا كان الضرب في غير الوجه، ثم قال: اذهب لا أراك أنت حر.
فنحن لما نعرض أنفسنا في حالات الغيظ والغضب على مثل هذه النماذج والأمثلة، أو على هذا الجزاء الكبير نجد أننا نفرط كثيراً، فالنفس تحتاج إلى ملاحظة، وأن يستشعر الإنسان أن الكلام الذي يسمعه أنه هو المخاطب به،

وما يضيعنا في كثير من الحالات إلا أن الواحد منا دائماً يشعر أن المخاطب غيره، أو أنه يسمع لمزيد من الثقافة، ولكن لو أنه سمع سماع المنتفع المستفيد لتغيرت الحال.
هذا، وأسأل الله -عز وجل- أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا، وأن يجعلنا وإياكم هداة مهتدين، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه


--------------------------
- أخرجه أبو داود، كتاب الأدب، باب من كظم غيظا (4/394)، رقم: (4779)، وابن ماجه، كتاب الزهد، باب الحلم (2/1400)، رقم: (4186).


avp p]de lEuh` fXkA HQkQsS -vqd hggi uki- "lQkX ;/QlQ yQd/hW ,iE, rQh]AvR uQgQn HQkX dEkXtA`QiE"




ابو ريف و الملكه معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 03-09-2018, 01:35 PM   #2


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (10:47 PM)
 المشاركات : 16,101 [ + ]
 التقييم :  47396
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



جزاكِ الله كل خير
و اسكنكِ فسيح جناته


 


رد مع اقتباس
قديم 04-09-2018, 12:20 AM   #3


ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6717
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 09-04-2019 (02:46 AM)
 المشاركات : 8,007 [ + ]
 التقييم :  1178
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



جزاكم الله خير على المرور


 


رد مع اقتباس
قديم 04-09-2018, 12:27 AM   #4
الأقســام الشبابية


ابو ريف متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8200
 تاريخ التسجيل :  Oct 2017
 أخر زيارة : اليوم (05:56 PM)
 المشاركات : 1,285 [ + ]
 التقييم :  7574
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Aquamarine

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



الله يجزاك الجنة ام عمر ع مانقلتي
ويجعله في موازين حسناتك


 


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2018, 02:23 AM   #5


ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6717
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 09-04-2019 (02:46 AM)
 المشاركات : 8,007 [ + ]
 التقييم :  1178
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



حي الله غالي ابوريف

جزاكم الله خير على المرور


 


رد مع اقتباس
قديم 11-09-2018, 12:17 AM   #6


الملكه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 23-05-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 6,120 [ + ]
 التقييم :  22619
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: شرح حديث مُعاذ بْنِ أَنَسٍ -رضي الله عنه- "مَنْ كظَمَ غَيظاً وهُو قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ"



يعطيكِ ربى الف عاااافيه على الطرح المفيد
جعله الله فى ميزان حسناتك يوم القيامه
وشفيع لكِ يوم الحساب .........
شرفنى المرور فى متصفحك العطر
دمتِ بحفظ الرحمن



 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الرسول وصفاته في القرآن الكريم نور الشمس الرسول والصحابة 8 24-01-2019 08:17 AM


الساعة الآن 11:09 PM

استضافة و دعم : افكار و مفاهيم


أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98