اسيلوو : ♥♡صَبَاحَ الخِيرَ يَا الزينَ گلـَہ» :$ اعضاء شوق الًيَوُمًِ ٱڅڑ الًيَوُمًِ للمشاركه بمسابقه تحدي ثنائيات اتمني تتفاعلو فِيَھ وتشاركوا اسيلوو : هههههه قلب لسه ماشفت شي قلب العقرب : سلام بشكه على مركــــــاز مركازكم زادت انواره .. غطّت على الكهرباء والقاز.. بالفين مشبوك تياره قلب العقرب : عزالله متنا جوع غلى كرسي الكهرباء ): ناافطر يحل الامتحان ياويلكم من الله

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية
 

ركن المواضيع الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

عدد المعجبين10الاعجاب

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 08-09-2018, 03:53 AM
ليث غسان غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 8596
 تاريخ التسجيل : May 2018
 وقتك معانا : 858 يوم
 أخر زيارة : 01-01-2020 (07:09 PM)
 المشاركات : 2,986 [ + ]
 التقييم : 12796
 معدل التقييم : ليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond reputeليث غسان has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

Mmyz3 من وسائل الثبات (القرآن)




جديد منتدى

من [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] الثبات

(القرآن)



الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلِّم على المبعوث رحمة للعالمين. أما بعدُ:
إن [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] على دين الله عز وجل مطلبُ كلِّ مؤمن حريص على آخرته، حريص على أن يَلقى الله عز وجل وهو عنه راضٍ، مطلب لكل أحد يريد حُسن الخاتمة، يريد الفوز بالجنة، والنجاة من النار.

قضية [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] على دين الله عز وجل من أهم وأخطر القضايا التي يعاني منها كثيرٌ من المسلمين، خاصة في هذا الزمان الذي كثُرت فيه الفتن، وذاعت وانتشرت بين الناس، فأحاطتْ بالإنسان من كل مكان؛ فأصبح السقوط سهلًا، والثبات صعبًا إلا على من وفَّقه الله جل وعلا.

لكن الله سبحانه وتعالى، ونبيَّه صلى الله عليه وسلم - قد دلَّانا على [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] وأسباب للثبات على الدين عند كثرة الفتن وقلة الثابتين، ومن أهم هذه الوسائل وأقواها تأثيرًا: (القرآن الكريم: كتاب الله عز وجل)؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ سَبَبٌ طَرَفُهُ بِيَدِ اللَّهِ، وَسَبَبٌ طَرَفُهُ بِأَيْدِيكُمْ، فَتَمَسَّكُوا بِهِ فَإِنَّكُمْ لَنْ تَضِلُّوا))؛ فمن ثمار التمسك بالقرآن: (فإنكم لن تضلوا).

القرآن وسيلة للهداية والرحمة للمؤمنين؛ قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ * وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾. [النمل 76-77].

القرآن من أسباب ثبات القلب على الدين بنص كلام العليم الخبير؛ قال تعالى: ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا ﴾ [الفرقان: 32]، وقال تعالى: ﴿ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾ [النحل: 102].

وتأمَّلْ قول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ * قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الأحقاف: 29، 30]، فمن طلب الهداية والرحمة والثبات على طريق الاستقامة؛ فعليه بكتاب الله جل وعلا.

لكن للأسف كثيرٌ منا يقرأ القرآن ولا يشعُر بهذه المعاني، لا يشعر بالهداية، ولا بالتثبيت؛ وذلك لأنه يقرأ القرآن بلا تدبُّر فلا ينتفع به، فالقرآن مُعين على الثبات، مرقًّق للقلب، لكن لمن تدبر آياته.

يقول وهب بن الورد رحمه الله: "لم نجد شيئًا أرقَّ لهذه القلوب، ولا أشدَّ استجلابًا للحق من قراءة القرآن لمن تدبَّره"؛ حلية الأولياء.

ويقول ابن الجوزي رحمه الله: "إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد، وللفهوم كلَّ لحظةٍ زجرٌ جديد، وللقلوب النيِّرة كلَّ يوم به وعيدٌ، غير أن الغافل يتلوه ولا يَستفيد".

ويقول ابن القيم رحمه الله: "تدبُّر القرآن هو تحديق ناظر القلب إلى معانيه، وجمع الفكر على تدبُّره، وهو المقصود بإنزاله لا مجرد تلاوته بلا فَهمٍ ولا تدبر"؛ (مدارج السالكين).

فلا بد من تدبر القرآن، وإلا فلن تلمسَ معاني التثبيت والهداية، وانظر لهذا الفَهم مِن سلفنا الصالحين؛ يقول محمد بن كعب القرظي رحمه الله: "لأن أقرأَ في ليلتي حتى أُصبح: (إذا زلزلت والقارعة)، لا أزيد عليهما، وأتردَّد فيهما وأتفكَّر - أحبُّ إليَّ من أن أَهُذَّ القرآن ليلتي هذًّا، أو قال أنْثُره نثرًا".

ويقول الحسن بن علي رضي الله عنه: "إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائلَ من ربهم، فكانوا يتدبَّرونها بالليل، ويتفقدونها في النهار".

وكان أبو العباس بن عطاء رحمه الله يختم القرآن كثيرًا، إلا أنه جعل له ختمةً يَستنبط منها معاني القرآن، فبَقِيَ بضعَ عشرة سنة، فمات قبل أن يَختمها؛ (حلية الأولياء).

ولهذا يقول الإمام النووي رحمه الله: "ينبغي للقارئ أن يكون شأنُه الخشوع، والتدبر، والخضوع، فهذا هو المقصود المطلوب، وبه تنشرِح الصدورُ، وتَستنير القلوب، وقد بات جماعة من السلف يتلو الواحد منهم آيةً واحدة ليلةً كاملة، أو معظم ليلة "يتدبرها" عند القراءة"؛​ (الأذكار للنووي).

وتأمَّل هذا الكلام الجميل للإمام ابن القيم رحمه الله يقول: "فلا شيء أنفعُ للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر؛ فإنه هو الذي يُورث المحبة والشوق، والخوفَ والرجاء، والإنابة والتوكُّل، والرضا والتفويض، والشكر والصبر، وسائر الأحوال التي بها حياة القلب وكماله، وكذلك يَزجُر عن الصفات والأفعال المذمومة التي بها فساد القلب وهلاكه، فلو علِم الناسُ ما في قراءة القرآن بالتدبر، لاشتغلوا بها عن كل ما سواها، فإذا قرأ بالتفكر حتى مر بآيةٍ وهو محتاجٌ إليها في شفاء قلبه، كرَّرها ولو مائة مرة، ولو ليلة؛ فقراءة آية بتفكُّر وتفهُّمٍ، خيرٌ من قراءة ختمة بغير تدبُّرٍ وتفهُّمٍ، وأنفعُ للقلب وأدعى إلى حصول الإيمان وذَوق حلاوة القرآن".

فمن أراد الانتفاع بالقرآن - وخاصة في باب [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] على الدين - فليتدبَّر الآيات، ولينظر كيف ثبَّت الله عباده المؤمنين، وكيف ثبَّت الأنبياء والصالحين، وليُمرِّر الآيات على قلبه؛ ليرى تأثيرها، وينتفع بهدايتها، فالعلاقة بين القرآن والقلب كثيرًا ما ذُكِرت في القرآن؛ تأمَّل قول الله عز وجل: ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ ﴾ [الشعراء: 193، 194]، وقال تعالى: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24]، وقال تعالى: ﴿ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ ﴾ [الفرقان: 32]، وكان صلى الله عليه وسلم من دعائه: ((أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي)).

فالله اللهَ في تدبر القرآن، اجعَل لنفسك وِردًا للتدبر، لا تُفارقه مهما كانت الأعباء؛ لتعيش بالقرآن حياة المؤمنين، ستجد الآيات الكثيرة التي تُثبتك في كل موقف من مواقف الحياة، فتَثبُت بإذن الله على طاعة الله، فتَفوز واللهِ بخيري الدنيا والآخرة، فتعيش نعيمَ الدنيا قبل نعيم الآخرة.

واعلَم أن المؤمنين الخُلَّص إنما يُعرَفون بحبِّهم لكتاب الله جل وعلا؛ يقول ابن مسعود رضي الله عنه: "لا يسأل أحدُكم عن نفسه إلا القرآن، فمن أحبَّ القرآن فهو يحب الله ورسوله".

ويقول ابن القيم رحمه الله: "إذا أردتَ أن تعلمَ ما عندك وعند غيرك من محبة الله، فانظُر محبةَ القرآن من قلبك".
ويقول عثمان بن عفان رضى الله عنه: "لو طهَرتْ قلوبُنا ما شبِعنا من كلام ربنا".

فاللهم اجعَل القرآن العظيم لنا في الدنيا قرينًا، وفي القبر مؤنسًا، وفي القيامة شفيعًا، إنك سميعُ الدعاء، وأهْلٌ للرجاء، والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.



عطر الأمس و ساسيوي معجبون بهذا.

جديد منتدى
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 04:05 AM   #2


عطر الأمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8504
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : 08-10-2019 (06:23 AM)
 المشاركات : 3,877 [ + ]
 التقييم :  40490
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
لوني المفضل : Darkorange

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: من وسائل الثبات (القرآن)



جزاك الله كل خير ليث
وجعله فى ميزان حسناتك يارب
رائع ما طرحت
شكرا عالافاده
تحياتى ومودتى


 
ليث غسان معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 04:08 AM   #3


ليث غسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8596
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 01-01-2020 (07:09 PM)
 المشاركات : 2,986 [ + ]
 التقييم :  12796
 
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: من وسائل الثبات (القرآن)






لحضورك سنابل تتمايل مترعة بالإبداع.....
حروفي ليست كصهيل حروفك الراكضة عبر الفسيحات الرّحاب.
مودتي وباقة ورد
تحية تليق بحجم مرورك



 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 08:07 AM   #4
لـمعة شـوق


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (08:36 AM)
 المشاركات : 29,205 [ + ]
 التقييم :  94995
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: من وسائل الثبات (القرآن)



جزاك الله كل خير
و اسكنك فسيح جناته


 
ليث غسان معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 12:31 PM   #5
القسم العام والحوار


ساسيوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8622
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 أخر زيارة : 16-10-2019 (03:03 PM)
 المشاركات : 856 [ + ]
 التقييم :  4246
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: من وسائل الثبات (القرآن)



جزاك الله خير
وجعله الله في ميزان حسناتك


 
ليث غسان معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 02:13 PM   #6


ليث غسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8596
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 01-01-2020 (07:09 PM)
 المشاركات : 2,986 [ + ]
 التقييم :  12796
 
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: من وسائل الثبات (القرآن)



شكرا ع مرورك المميزِ ..
سعــدت بـ توآجدكي هنــآ ..
كــل آلوِد لكي ..




 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الثبات بفعل المواعظ نيرا ركن المواضيع الإسلامية 4 26-04-2019 08:43 AM
وسائل الثبات في رمضان :: الشيخ صالح المغامسي ام عمر ركن المواضيع الإسلامية 3 11-05-2016 02:06 AM
الثبات على الدين في زمن الفتن أميرة المرئيات والصوتيات الإسلامية 6 20-03-2016 09:32 AM
رمزيات جالكسي عن الثبات ملكة الجالكسي منتدى الجوال والإتصالات 1 22-02-2015 07:19 PM
فوائد التوبة وعوامل الثبات عليها نور القمر ركن المواضيع الإسلامية 6 10-02-2012 11:40 AM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96