:: صور من حول العالم في الكرة الأرضية ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: من وضع النقاط على الحروف ؟ ( الكاتب : نور الشمس )       :: كب كيك التفاح ( الكاتب : نور الشمس )       :: Kinds of Sentences ~ أنواع الجُـمَل ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: أهم و أغلى لاند كروزر gts 2019 ( الكاتب : نور الشمس )       :: اجمل العبايات للمتزوجات ( الكاتب : نور الشمس )       :: 7 سيارات رائعة تعاني من مبيعات منخفضة ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: تشكيلة سراويل رجالية ملونه موضة 2019 ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: تقديم نهائي كاس الامم الافريقية 2019 الجزائر والسنغال ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: الوحدات يعلن إلغاء مشاركته في البطولة العربية ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعــاليـــات شــوق

نجم الأسبوع

ضيف كرسي الإعتراف

الموضوع المميز لشهر يونيو



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. أما بعدُ: فمن أعظم نِعم الله عز وجل على الإنسان بعد نعمة الإسلام والإيمان،

عدد المعجبين1الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة نسمة هدوء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 19-11-2018, 09:52 AM
نسمة هدوء غير متواجد حالياً
    Male
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 6426
 تاريخ التسجيل : May 2015
 وقتك معانا : 1510 يوم
 أخر زيارة : 02-07-2019 (03:09 PM)
 المشاركات : 7,781 [ + ]
 التقييم : 2825
 معدل التقييم : نسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond reputeنسمة هدوء has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم







الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. أما بعدُ:
فمن أعظم نِعم الله عز وجل على الإنسان بعد نعمة الإسلام والإيمان، نعمة العقل

والعقل عقلان: عقل إدراك وعقل رشد، فالمسلم عنده عقل الرشد وعقل الإدراك
وغيره عنده عقل الإدراك فقط، فهو يدرك ما ينفعه وما يضره في أمور دنياه، وقد يكون
ذكيًّا سريع البديهة والفَهم، ولكن لا يوجد لديه عقل رشد يدله على ما ينفعه في آخرته
وقد نفى الله عنهم هذا العقل؛ قال سبحانه وتعالى: ﴿ وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ
بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ﴾ [البقرة: 171].
وقد جاء الثناء على العقل في مواضع من كتاب الله عز وجل؛ قال جل وعلا:

﴿ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ
بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ [البقرة: 76]
قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: من فوائد الآية الثناء على العقل والحكمة
لأن قولهم: ﴿ أَفلا تَعْقِلُونَ ﴾، توبيخ لهم على هذا الفعل، وأنه ينبغي للإنسان أن يكون عاقلًا
ما يخطو خطوة إلا وقد عرف أين يضع قدمه، ولا يتكلم إلا وينظر ما النتيجة من الكلام
ولا يفعل إلا وينظر ما النتيجة من الفعل".
والعاقل يضبط حماسته وعاطفته، فالعاطفة بدون عقل تنقلب إلى عاصفة تهوي

بصاحبها، والحماس بدون عقل ينقلب إلى تهور يدمر صاحبه.
والعاقل من يغلب عقله شهوته، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

قال أبو بكر عبدالعزيز من أصحابنا وغيره: خُلِقَ للملائكة عقول بلا شهوة
وخلق للبهائم شهوة بلا عقل، وخلق للإنسان عقل وشهوة، فمن غلب عقله
شهوته، فهو خير من الملائكة، ومن غلبت شهوته عقله، فالبهائم خير منه.
ومن عُرِفَ بالعقل، كُلِّفَ بالمهام المهمة والصعبة، فعندما عزم أبو بكر الصديق على جمع القرآن

موافقةً لرأي الفاروق عمر بن الخطاب، أرسل إلى زيد بن ثابت رضي الله عنهم أجمعين، وقال:
إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فتتبع القرآن فاجمعه؛ [أخرجه البخاري]، فمن الصفات التي جعلت أبا بكر
يختار زيد بن ثابت رضي الله عنها لجمع القرآن الكريم: العقل.
وفي هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه من مكة إلى المدينة

قالت عائشة: لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر بغار في جبل ثور، فمكثا فيه ثلاث ليال
يبيت عندهما عبدالله بن أبي بكر، وهو غلام شاب ثقف لقن، فيُدلجُ من عندهما بسحر
فُيصبح مع قريش بمكة كبائتٍ، فلا يسمع أمرًا يُكتادان به إلا وعاهُ، حتى يأتيهما بخبر ذلك
حين يختلط الظلام؛ [أخرجه البخاري]، فقد اخْتُير عبدالله بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهما
لهذه المهمة الصعبة؛ لأنه شاب عاقل حاذق فاهم، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:
قوله "ثقف" الحاذق، قوله: "لقن" السريع الفَهم.
وكمال العقل والذكاء والفطنة صفة لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومواقفهم رضي الله عنهم الدالة على ذلك كثيرة، منها:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: أقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة

وهو مردف أبا بكر، وأبو بكر شيخ يعرف، ونبي الله صلى الله عليه وسلم شاب يعرف
فيلقى الرجل أبا بكر، فيقول: يا أبا بكر، مَن هذا الرجل الذين بين يديك؟ فيقول:
هذا الرجل يهديني السبيل، قال: فيحسب الحاسب أنه إنما يعني الطريق، وإنما يعني سبيل الخير
[أخرجه البخاري]، فمن فطنة أبي بكر رضي الله عنه أنه استخدم المعاريض في كلامه
لأنه يعلم أن الكذب حرام، ولا يجوز، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:
فيقول "هادٍ يهديني"، يريد الهداية في الدين ويحسبه الآخر دليلًا.
عن حذيفة رضي الله عنه، قال: لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الأحزاب
وقد أخذتنا ريح شديدة، وقرَّ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا رجل يأتيني بخبر القوم
جعله الله عز وجل معي يوم القيامة)، فسكتنا فلم يجبه منا أحدٌ، ثم قال: (ألا رجل يأتيني بخبر
القوم، جعله الله عز وجل معي يوم القيامة)، فسكتنا فلم يجبه منا أحدٌ، فقال:
(قمْ يا حذيفة فأتنا بخبر القوم)، فلم أجد بُدًّا إذ دعاني باسمي أن أقوم، قال: (اذهب فأتني
بخبر القوم، ولا تذعرهم عليَّ)، فلما وليتُ من عنده، جعلتُ كأنما أمشي في حمام حتى أتيتُهم
فرأيتُ أبا سفيان يصلي ظهره بالنار، فوضعتُ سهمًا في كبد القوس، فأردت أن أَرميه
فذكرتُ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ولا تذعرهم عليَّ)، ولو رميتُه لأصبتُه ...
ثم صاح أبو سفيان: لينظر كلُّ واحدٍ منكم مَن جليسُه؟ فبادرتُ الذي بجانبي وقلتُ له:
مَن أنت؟ [أخرجه مسلم]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: وفيه دليلٌ على كمال
عقل الصحابة رضي الله عنهم، وأن الغيرة التي في قلوبهم لا تحملهم على مخالفة أمر النبي
صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولو كان من أهل الطيش - الذين يدَّعون أنهم ذَوو غيرة - لقتَله
لأنه يتمكن منه بسرعة، ولكن الجهاد أن يجاهد الإنسان نفسه ويُصبرها على طاعة الله تعالى
ورسوله صلى الله عليه وسلم، وليس الجهاد هو التهور، وفي ظني - والله أعلم - أنه لو وقع
مثل هذا في كثير من شبابنا اليوم لقتله، ثم تأوَّل، لكن الصحابة رضي الله عنهم يعلمون
أن طاعة النبي صلى الله عليه وسلم هي الخير كلُّه.
وقال الشيخ رحمه الله: قوله: ثم صاح أبو سفيان: لينظر كل واحد منكم من جليسه؟

يقول: فبادرت الذي بجانبي، وقلت له: من أنت؟ وهذا مما يدل على الذكاء.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما توفِّي رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت لرجل

مِن الأنصار: هَلُمَّ نسأل أصحاب رسول الله صلى الله عليه، فإنهم اليوم كثير، فقال: واعجبًا لك
يا بن عباس أترى الناس يحتاجون إليك، وفي الناس من أصحاب النبي علية الصلاة والسلام
فترك ذلك، وأقبلت على المسألة، فإن كان ليبلغني الحديث عن الرجل، فآتيه وهو قائل، فأتوسد
على ردائي على بابه، فتَسفي الريح عليَّ التراب، فيخرج، فيراني، فيقول: يا بن عم رسول الله
ألا أرسلت إليَّ فآتيك؟ فأقول: أنا أحق أن آتيك، فأسألك، قال: فبقِي الرجل حتى رآني
وقد اجتمع الناس عليَّ، فقال: هذا الفتى أعقل مني؛ [أخرجه البخاري].
عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(من لكعب بن الأشرف؟ فإنه قد آذى الله ورسوله)، فقام محمد بن سلمة، فقال: يا رسول الله
أتحبُّ أن أقتُلهُ؟ قال: (نعم)، قال: فأذِن لي أن أقول شيئًا، قال: (قل)، فأتاه محمد بن سلمة
فقال: إن هذا الرجل قد سألنا صدقة، وإنه قد عنَّانا، وإني قد أتيتُك أستسلفك)
[الحديث متفق عليه]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: وقوله: (فقام محمد بن سلمة)
هذا ابن أخت كعب بن الأشرف، فيكون كعب خاله، وقوله: (فأذِن لي أن أقول شيئًا)
كأنه يريد أن يقول شيئًا يُعرِّض فيه بسبِّ الرسول صلى الله عليه وسلم عند كعب، لأجل
أن يطمئنَّ إليه كعب، فإذا جاء وتكلَّم بكلام ظاهره أنه يقدَح في الرسول صلى الله عليه وسلم
فإن الرجل سيطمئن إلى محمد...( وقوله: إن هذا الرجل قد سألنا صدقة)، هذا صحيح والمراد:
الزكاة، فقوله تورية، لكنه صحيح موافق للواقع، وقوله: (إنه قد عنَّانا) أي كلَّفنا
وهذا أيضًا صحيح؛ لأن الشريعة الإسلامية كلها تكليف، ويحتمل أن مراده: عنَّانا بتكليفه
إيانا بقتلك، والمجيء إليك، ولكن كعب بن الأشرف فهِم من هذا أنه قد أتعبنا، وأننا قد
ضجرنا منه، فهو يريدُ شيئًا وكعب يفهم شيئًا، وهذا ما يُعرف عند أهل العلم بالتورية
أو التعريض... وفي هذا الحديث من الفوائد: حكمة ونباهة محمد بن سلمة
في كيفية التورية، حيث خفي الأمر على كعب.
عن جعفر بن عمرو الضمري، قال: خرجت مع عبيدالله بن عدي بن الخيار إلى الشام

فلما قدِمنا حمص، قال لي عبيدالله: هل لك في وحشي نسأله عن قتل حمزة؟ قُلتُ: نعم
قال: فسألنا عنه، فقيل لنا: هو ذاك في ظلَّ قصره، قال: فجئنا حتى وقفنا عليه، فسلَّمنا
عليه فردَّ علينا السلام، وقال: عبيدالله مُعتجر بعمامته ما يرى وحشي إلا عينيه ورجليه
فقال عبيدالله: يا وحشي أتعرفني؟ قال: فنظر إليه، ثم قال: لا والله إلا أني أعلمُ أن عدي
بن الخيار تزوج امرأة يُقال لها: أم قتال بنت أبي العيص، فولدت له غلامًا بمكة فاسترضعته
فحملتُ ذلك الغلام مع أمه فناولتها إياهُ، فلكأني نظرت إلى قدميك، قال: فكشف عبيدالله
وجْهه؛ [أخرجه الإمام أحمد في المسند]، قال الشيخ الساعاتي رحمه الله: يعني أنه شبَّه قدَميه
بقدمي الغلام الذي حمله، فكان هو هو، وكان بين الرؤيتين نحو من خمسين سنة.
عن أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، قالت في حادثة الإفك:

فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي، فإذا عقد لي قد انقطع، فالتمستُ عقدي، وحبسني ابتغاؤه
وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون لي، فاحتملوا هودجي، فرحلوه على بعيري، الذي كنت ركبتُ
وهو يحسبون أني فيه، وكانت النساء إذ ذاك خفافًا، لم يُثقلهنَّ اللحم، إنما تأكل العلقة من الطعام
فلم يَستنكر القوم خِفَّةَ الهودج حين رفعوه، وكنتُ جارية حديثة السن، فبعثوا الجمل، وساروا
فوجدتُ عقدي بعدما استمر الجيش، فجئت منازلهم، وليس بها داعٍ أو مجيب، فأممتُ منزلي الذي
كنت به وظننتُ أنهم سيفقدوني فيرجعون إلي؛ [متفق عليه]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
في هذه الجملة من الحديث فوائد؛ منها: ذكاء عائشة رضي الله عنها وعقلها؛ لأنها لما جاءت
وفقدت القوم، ما ذهبت تطلبهم عنا وهناك، مع أنه قد يبدو للإنسان أن الأحسن أن تلحقهم
وتطلبهم، ولكنها رضي الله عنها جلست في مكانها، وعرفت أنهم سيفقدونها قطعًا، وإذا فقدوها
فسيرجعون على إثرهم؛ حتى يصلوا إلى مكانها، وهذا من فقهها وعقلها وذكائها رضي الله عنها.
وعندما تكلم المنافقون في عرضها رضي الله عنها في حادثة الإفك، وقال لها رسول الله

صلى الله عليه وسلم: (أما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنتِ بريئة فسيبرئك
الله، وإن كنتِ ألممتِ بذنب فاستغفري الله، وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب إلى الله
تاب الله عليه)، قالت: قلت لأبي أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله:
من فوائد الحديث: ذكاء عائشة رضي الله عنها؛ لأنها طلبتْ من أبيها أن يجيب الرسول
صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهي بالغة الذكاء - مع كونها حديثة السن، ولا تقرأ شيئًا من القرآن.
وعنها رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءها حين أمره الله أن يُخيِّر أزواجه

فبدأ بي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (إنِّي ذاكر لك أمرًا، فلا عليك ألا تستعجلي
حتى تستأمري أبويك)، وقد علم أن أبوَيَّ لم يكونا يأمراني بفِراقه، قالت: ثم قال: (إن الله قال:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ.... ﴾ [الأحزاب: 28] إلى تمام الآيتين، فقلت له:
ففي أي هذا أستأمر أبوي؟ فإني أُريدُ الله ورسوله والدار الآخرة.
قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: كانت رضي الله عنها عندها من العقل والدين

ما يجعلها تقول هذا القول: "ففي أي هذا أستأمرُ أبويَّ؟!"، وفي لفظٍ: (أفي هذا أستأمرُ أبويَّ)
يعني: أستشيرهما، والمعنى: أن هذا لا يحتاج إلى مشورة؛ لأن العاقل يختارُ الله ورسوله
والدار الآخرة ... وكان عمرها أربعة عشر عامًا تقريبًا، ومع هذا تقول هذا
القول العظيم، وأنها تريد الله ورسوله والدار الآخرة.
وعنها رضي الله عنها، قالت: دخل عبدالرحمن بن أبي بكر ومعه سواك يستن به، فنظر إليه

رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟ فأشار برأسه أن نعم
فتناولته فاشتد عليه، فقلت: أُلينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فليَّنته؛ [أخرجه البخاري]
قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: من فوائد هذا الحديث: قُوةُ فطنة عائشة
رضي الله عنها، ووجهه أنها عرفت أن النبي صلى الله عليه وسلم يُريدُ أن يتسوك
مع أنه احتُمِلَ أنه أراد انتقاد عبدالرحمن حين نظر إليه.
وقال العلامة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله: فيه دليلٌ على أنه

صلى الله عليه وسلم يحب السواك محبة عظيمة، وفيه حُسن أدب عائشة
ومعرفتها؛ حيث عرفت ذلك، فأخذته له، ومن كمال معرفتها: أنها لم تدفعه له
حين أخذته، بل قضمته وطيَّبته، ليكون ألينَ له؛ لأنه في حالة ضَعف.
وعنها رضي الله عنها، قالت: دخلت أسماء بنت شكل على رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقالت: يا رسول الله، كيف تغتسل إحدانا إذا طهرت من المحيض؟ قال: (تأخذ سدرتها وماءها
فتتوضَّأ وتغسلُ رأسها وتُدلكه، حتى يبلغ الماء أصول شعرها، ثم تُفيضُ الماء على جسدها
ثم تأخذ فِرصتَها، فتَطهَّر بها)، فقالت: يا رسول الله، كيف أتطهَّر بها؟ قال: (تطهَّري بها)
قالت عائشة: فعرَفتُ الذي يكني عنه، فقلتُ لها: تتبَّعي آثارَ الدم؛ [متفق عليه]
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: وفهِمت عائشة رضي الله عنها ذلك عنه، فتولَّت تعليمَها.
عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، سألوها

عن صلاة الركعتين بعد العصر، فقالت: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عنهما
وإنه صلى العصر، ثم دخل علي، وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فصلاهما
فأرسلت إليه الخادم، فقلت: قومي إلى جنبه، فقولي: تقول أم سلمة: يا رسول الله، ألم أسمعك
تنهى عن هاتين الركعتين، فأراك تُصليهما؟! فإن أشار بيده فاستأخري، ففعلت الجارية، فأشار بيده
فاستأخرت عنه، فلما انصرف قال: (يا بنت أبي أمية، سألت عن الركعتين بعد العصر
إنه أتاني أُناس من عبدالقيس بالإسلام من قومهم، فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر
فهما هاتان؛ [أخرجه البخاري]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
في الحديث من الفوائد: ذكاء أم سلمة رضي الله عنها، وهو ليس غريبًا عنها؛ حيث قالت للجارية:
فإن أشار بيده فاستأخري؛ لأن الجارية قد لا تفهم ولا تعلم هذا الأمر، فلعله يشير لها وتُلحُّ عليه
لكن لما أرشدتها بقولها: فإن أشار بيده فاستأخري، كان هذا من ذكائها رضي الله عنها.
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن زوجه قالت له يومًا: عجبًا لك يا بن الخطاب، ما تريد

أن تُراجع أنت، وإن ابنتك لتراجع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يظل يومه غضبانَ!
قال: فذهبت فدخلت على حفصة، فقال لها: يا بُنية، إنك لتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم
حتى يظل يومه غضبان، فقالت حفصة: والله إنا لنراجعه، فقال لها: تعلمين إني أُحذرك عقوبة الله
وغضب رسوله صلى الله عليه وسلم؟ يا بنيةُ لا يغرَّك هذه التي أعجبها حُسنها حُبُّ رسول الله
صلى الله عليه وسلم إياها، يريد عائشة، ثم خرج فدخل على أم سلمة لقرابته منها، فكلَّمها
فقالت له: عجبًا لك يا بن الخطاب! دخلت في كل شيء حتى تبغي أن تدخل بين رسول الله
صلى الله عليه وسلم وأزواجه! قال: فأخذتني والله أخذًا كسرتني عن بعض ما كنتُ أجدُ
فخرجت من عندها؛ [أخرجه البخاري]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
كانت أم سلمة رضي الله عنها عاقلة من أعقل النساء، ولهذا قال: "كسرتني عن بعض ما كنتُ أجدُ".
وعن أنس رضي الله عنه، قال: قال أبو طلحة لأم سليم: لقد سمعتُ صوت النبي صلى الله عليه وسلم

ضعيفًا أعرف فيه الجوع، فهل عندك من شيء؟ فأخرجت أقراصًا من شعير، ثم أخرجت خمارًا لها
فلفت الخبز ببعضه، ثم دسَّته تحت ثوبي، وردتني ببعضه، ثم أرسلتني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فذهبتُ به، فوجدتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، ومعه الناس، فقمتُ عليهم
فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرسلك أبو طلحة؟)، فقلتُ: نعم، قال: (بطعام؟)
فقلت: نعم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن معه: (قوموا)، فانطلق وانطلقتُ بين أيديهم
حتى جئتُ أبا طلحة، فقال أبو طلحة: يا أم سليم، قد جاء رسول الله صلى اله عليه وسلم بالناس
وليس عندنا من الطعام ما نطعمهم، فقالت: الله ورسوله أعلم؛ [متفق عليه]، قال الإمام النووي رحمه الله:
وفيه منقبة لأم سليم رضي الله عنها، ودلالة على عظيم فِقها ورُجحان عقلها، لقولها: "الله ورسوله أعلم"،
ومعناه: أنه قد غرف الطعام، فهو أعلم بالمصلحة، وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "قالت:
الله ورسوله أعلم"، دلَّ ذلك على فطنة أم سليم ورجحان عقلها.
وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: في هذا الحديث فوائد؛ منها:

ذكاء أم سليم رضي الله عنها؛ لأن النبي علية الصلاة والسلام لما جاء بالناس، وقال أبو طلحة
رضي الله عنه: جاء النبي صلى الله عليه وسلم بالناس، قالت: الله ورسوله أعلم؛ وذلك
لأن الرسول علية الصلاة والسلام سأل أنسًا رضي الله عنه من قبلُ: ما الذي عندكم؟ قال:
عندنا كذا وكذا، فدعا الناس، فعُلِمَ بهذا أنه سوف يكفي الناس، وهذا هو الذي حصل.
في حادثة الإفك، قالت أم رومان لابنتها أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم: يا بنية هوِّني عليك

فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يُحبها، ولها ضرائر، إلا أكثرن عليها؛ [متفق عليه]
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: وهذا الكلام من فطنة أمها وحُسن تأنِّيها في تربيتها بما لا مزيد عليه
فإنها علمت أن ذلك يَعظُم عليها، فهوَّنت عليها الأمر بإعلامها بأنها لم تنفرد بذلك
لأن المرء يتأسى بغيره فيما يقع له، وأدمجت في ذلك ما تُطيِّب به خاطرها من أنها فائقة
في الجمال والحظوة، وذلك مما يعجب المرأة أن توصَف به.
وعن أم الفضل رضي الله عنها قالت: شكَّ الناس في صيام رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوم عرفة
فأرسلت إليه بإناء فيه لبن، فشرب؛ [أخرجه البخاري]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
وفي حديث أم الفضل رضي الله عنها دليل على ذكائها، فبدلًا من أن تذهب تسأل الرسول
صلى الله عليه وسلم أو تُرسل إليه من يسأله، أرسلت إليه بلبن، فإن كان صائمًا فسيقول:
إني صائمٌ، ولكنه علية الصلاة والسلام شرب.

وفي الختام فإن الذكاء والفطنة وكمال العقل من أجلِّ النعم إذا كانت مع الإيمان وطاعة الرحمن
فإن عريت منهما أصبحتْ وبالًا على صاحبها؛ قال الإمام الذهبي رحمه الله بعد ترجمته
للزنديق الملحد الروندي: لعن الله الذكاء بلا إيمانٍ، ورضي الله عن البلادة مع التقوى.
وبعض الأعلام من الأذكياء لم ينفعهم ذكاؤهم، بل كان وبالًا عليهم، فمن أُعطِي الذكاء

فليشكر الرحمن الوهاب، وليَحذَر أن يكون هذا الذكاء سببًا للشكوك والشُّبهات التي قد تتدرج
بصاحبها إلى الزندقة والإلحاد، نسأل الله الكريمَ كمالَ العقل مع طاعة للرحمن، والذكاء مع الإيمان.

فهد بن عبدالعزيز عبدالله الشويرخ




w,v lk `;hx ,;lhg urg hgwphfm vqd hggi ukil




نزف القلم معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 19-11-2018, 09:57 AM   #2
لـمعة شـوق


نور الشمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (12:15 AM)
 المشاركات : 18,506 [ + ]
 التقييم :  58581
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم



جزاك الله كل خير


 


رد مع اقتباس
قديم 19-11-2018, 01:43 PM   #3


سُكُون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 16-07-2019 (07:31 PM)
 المشاركات : 17,769 [ + ]
 التقييم :  35859
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم



رضوان الله عليهم

بارك الله فيك



:::


 


رد مع اقتباس
قديم 06-01-2019, 02:47 AM   #4


نزف القلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7737
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : 11-02-2019 (05:04 AM)
 المشاركات : 467 [ + ]
 التقييم :  1264
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم



بارك الله فيك
على جميل طرحك واختيارك لنا هذا الموضوع
نسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك
نسأل الله ان يجعلك من عباده الصالحين
ونسأل الله ان يجعل الفردوس الاعلى هى دارك وقرارك
ونسأل الله ان يغفر لك ويجعلك من السعداء
الفائزين فى الدنيا والاخرة


 


رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 04:05 AM   #5


مشمش غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6669
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 14-05-2019 (10:04 AM)
 المشاركات : 710 [ + ]
 التقييم :  1910
 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم





موضوع يستحق القراءة
وجهود تستحق الإشادة
بموازين حسناتك يارب
وجزاك المولى خير الجزاء"


 


رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 05:25 AM   #6


الملكه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8293
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : اليوم (02:45 AM)
 المشاركات : 6,293 [ + ]
 التقييم :  25198
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
لست مجبرة لافهم الناس من اكون
من يملك مؤهلات العقل والقلب والروح
ساكون له كالكتاب المفتوح
لوني المفضل : Blueviolet

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: صور من ذكاء وكمال عقل الصحابة رضي الله عنهم



رضي الله عنهم
جزاك الله كل خير
على هذا الموضوع القييم
بارك الله فيكِ وعافاك
سلم لنا طرحكِ المفيد
وسلم لنا ذوقــــك
جزاك الله خيراعظيما
وجعل ماقدمتيه
في ميزان حسناتك


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور من حياء الصحابة رضي الله عنهم نسمة هدوء الرسول والصحابة 5 24-01-2019 05:23 AM
فضائل الصحابة رضي الله عنهم ام عمر الرسول والصحابة 10 24-01-2019 03:49 AM
فضائل الصحابة رضي الله عنهم ام عمر الرسول والصحابة 5 22-04-2016 09:09 PM
أسماء الصحابة والصحابيات رضي الله عنهم جميعا ام عمر الرسول والصحابة 2 19-12-2015 08:05 PM
نشيد للدفاع عن الصحابة رضي الله عنهم اسير الصمت قسم الشيلات والأناشيد 4 18-10-2012 01:22 AM


All times are GMT +3. The time now is 03:04 AM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1