ننتظر تسجيلك هـنـا

 

:: إعْلَاَنَاتُ رمضانية ::  


فـعــاليــــات رمضــان

مقالب رمضانية

رمضان بعدستك

فعالية أطباق رمضانية




ليس الشديد بالصرعة

= رياض الصالحين شرح حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- "ليس الشديد بالصُّرَعة"1 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد: فقد جاء من حديث أبي هريرة -رضي

عدد المعجبين2الاعجاب

إضافة رد
#1  
قديم 20-03-2019, 09:22 AM
الاميره النائمه غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 7959
 تاريخ التسجيل : May 2017
 وقتك معانا : 739 يوم
 أخر زيارة : 20-05-2019 (12:56 PM)
 المشاركات : 878 [ + ]
 التقييم : 1565
 معدل التقييم : الاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant futureالاميره النائمه has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ليس الشديد بالصرعة













=


3dlat.com_de5038904f
رياض الصالحين
شرح حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- "ليس الشديد بالصُّرَعة"1

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقد جاء من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
((ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب))1 متفق عليه.

وهذا الحديث ذكره الإمام النووي -رحمه الله- في باب الصبر؛ لأن الإنسان حينما يحتدم الحنق في قلبه، ويمتلئ غيظاً وغضباً فإن السيطرة على النفس عند ذلك وكبح جماحها عن التعدي يحتاج إلى صبر عظيم، ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((ليس الشديد)) يعني: ليس الإنسان الشديد هو الشديد بالصُّرَعة، والمقصود بالصُّرَعة أي: الذي يصرع الناس كثيراً، فهو إنسان قوي يصرع الناس كثيراً، وإنما الشديد حقيقة والذي ينبغي أن تلتفت الأنظار إلى قوته وشدته هو من يملك نفسه عند الغضب، فمسألة الشدة في صرع الناس وغلبتهم بالعضلات المفتولة أمر يحصل للإنسان، ولربما حصل أيضاً لغيره من الحيوانات، ولكن هذا الإنسان الذي قد امتد بدنه وانفتلت عضلاته لربما يكون كالطفل الصغير إذا غضب، فيخرج عن طوره ويفقد سيطرته على نفسه، فيتكلم بما لا يعي ولا يعقل، ويطلق امرأته، ويسب نفسه، وإذا ذُكّر بذلك بعد هذا لم يتفطن لشيء من ذلك إطلاقاً، ثم يندم على تصرفاته التي صدرت منه.
فهذا الغضب جمرة من الشيطان يلقيها في قلب الإنسان، ومن ثمّ فإن الإنسان بحاجة إذا ألقى الشيطان في قلبه جمرته أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم؛ لأن ذلك يدفع أثره، ثم هو بحاجة إن كان قائماً أن يجلس؛ لأن ذلك أثبت للإنسان، فيلزم الأرض، فلا يكون منه تعدٍّ في الخطى والمشي فيضر نفسه، أو يضر غيره، فإن لم ينفع معه ذلك فإنه يضطجع، وبالتالي فإنه لا يكون له حراك وانتقال فيصدر منه قتل أو أذية أو نحو ذلك.
فهذا أدعى لهدوئه إذا غضب، وأكثر لانضباط جوارحه وتصرفاته وسلوكه، ثم هو أيضاً مأمور بأن يتوضأ؛ لأن الشيطان يلقي هذه الجمرة في قلبه وهو المتسبب بالغضب والماء تطفئ النار، فإذا توضأ الإنسان فإن ذلك يخفف أثر هذا الغضب في نفسه.
فإذا فعل الإنسان هذه الخطوات خف عليه هذا الغضب، ثم هو بحاجة أيضاً إلى سيطرة على لسانه فلا يتكلم ولا يشتم ولا يصدر منه ما لا يليق من طلاق وتحريم وغير ذلك، حتى لا يتندم ويبحث عمن يفتيه.
وإذا كان الإنسان عند امرأته وقد غضب فإنه يترك البيت ويخرج إلى مكان آخر حتى تهدأ نفسه، وترتاض، ثم بعد ذلك يرجع، فلو بقي معها وهي تقول كلمة وهو يقول كلمة وقد حضر الشيطان بينهما فيغري كل واحد منهما بالقول والكلام البذيء، فإن ذلك من شأنه أن يجعل كل واحد مستشرفاً للانتقام لنفسه والغلبة في هذا الموقف الذي احتدم فيه الصراع -نسأل الله العافية-، فيحصل ما لا تحمد عقباه، لكن العاقل يخرج ويقطع الطريق على الشيطان، ويتوضأ ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم حتى تهدأ نفسه.
والكلام له بقية، أسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا، وأن يجعلنا وإياكم هداة مهتدين، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه.

1- أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب الحذر من الغضب (5/2267)، رقم: (5763)، ومسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل من يملك نفسه عند الغضب وبأي شيء يذهب الغضب (4/2014)، رقم: (2609).


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شرح حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- "ليس الشديد بالصُّرَعة" 2


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:


فكنا نتحدث عن قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((ليس الشديد بالصُّرَعة، وإنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب)).

وقد ذكرنا أموراً يمكن للإنسان معها إذا زاولها أن يخفف أثر الغضب في نفسه، وأن ذلك كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- جمرة يلقيها الشيطان في قلب ابن آدم.

وقد ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- أثر ذلك عليه بانتفاخ أوداجه، وحمرة عينيه، ومن ثَمّ فإنه قد ينفرط ويخرج من طوره، ولا يستطيع أن يسيطر على نفسه، فيعتدي بالقول والفعل، ويصدر منه أمور لا تليق بالعقلاء؛ لأن الغضب على درجات، وذلك أن منه ما يصل إلى حد الإغلاق، أي: أن عقله ينغلق بحيث إنه يكون كالمجنون تماماً، لا يعقل قوله ولا فعله ولا تصرفاته، ولذلك تجد الكثيرين حينما يطلق امرأته في حال الغضب يُسأل ما درجة هذا الغضب، فيقول: لا أدري ماذا قلت، لكنهم أخبروني أني قلت لها كذا وكذا، فهذا غضب بأعلى الدرجات، وهو بإغلاق، يذهب فيها عقل الإنسان، نسأل الله العافية.

والمرتبة التي دونه هي المرتبة التي يشتد فيها الغضب على الإنسان، فيبدر منه ما لا يليق، لكنه يدرك ما يصدر عنه.

والدرجة التي دونها هي أن يحصل الانفعال في نفس الإنسان، ولكنه لا يكون بتلك القوة والشدة، فهذا أدنى مراتب الغضب.

والمقصود أن من الأمور التي يمكن للإنسان فيها أن يعالج نفسه إضافة إلى ما ذكرنا، وذلك أن الأمور الفائتة هي معالجة وقتية، إذا كان قائماً يجلس، وإذا كان جالساً يضطجع، وذكرنا أثر ذلك على الإنسان من كف اليد والبطش والمشي إلى هذا الإنسان الذي غضب عليه، وذلك له تأثير في هدوء النفس، فإن الغاضب لربما صار يرتعش واضطربت حركاته وتصرفاته، فلم يعد يسيطر على الأطراف، فإذا جلس صار أكثر سيطرة على النفس، وإذا كان جالساً وحمله الغضب على حال فإنه إذا اضطجع كان أكثر سيطرة على نفسه واستقراراً لأعضائه، ثم يطفئ جمرة الغضب كما قلنا: إنه جمرة يلقيها الشيطان في قلبه، جمرة من نار، فإنه يناسبها الماء، يتوضأ، هذه علاجات وقتية للغضب، وقلنا إذا غضب في وجه امرأته يخرج قبل أن يتكلم بكلام يندم عليه، ثم يطوف على أهل العلم ليبحث عمن يعيد هذه المرأة إليه من جديد، فتلك علاجات وقتية في لحظة الغضب.

هناك علاجات بعيدة المدى، وذلك أن يروض الإنسان نفسه على الأخلاق الفاضلة، فيدرك الإنسان العلة، هذا أول شيء في معالجة علل النفوس وأدوائها.

المشكلة أن الكثيرين لا يقرّون باعتلال أمزجتهم، وبأخطائهم وعيوبهم، وإذا جئت قلت له: عندك الخطأ الفلاني، أو الملاحظة الفلانية، صار كالشوكة في حلقك، وتتمنى أنك لم تتكلم، ويجادل أشد المجادلة ويرد ويكابر، ولا يعترف بوجود هذا الخطأ وهذا العيب الذي يراه كل إنسان، فالإنسان في كثير من الأحيان يعمى عن عيوبه، لا يراها، ويرى عيوب الآخرين.

فأول قضية نحتاج إليها في علاج النفس أن يعرف الإنسان علله وأدواءه، فالشاب الذي يقول: أنا أطلب العلم، وهو مقصر، نقول له: يا أخي أنت مقصر، أنت كسول، أنت جيد في الأمور التي فيها ترفيه، وفيها يمين ويسار، لكن العلم عنك بمنأى، فتراه يجادل، ويكابر أشد المكابرة، فمثل هذا كيف تقنعه أنه يضيع وقته، وهو لا يقبل أصلاً أنك توجه إليه هذا الاتهام، هو لا يقر أنه مسرف في الوقت، ومضيع؟!.

والإنسان العاق لوالديه، تقول له: يا أخي، لماذا هذا العقوق؟ يقول: أيّ عقوق؟، أنا لست كذلك، أنا بالعكس، أنا أفعل كذا، وأفعل كذا، وأفعل كذا، يا أخي هذا شيء مشاهد، نحن نشاهدك إذا تكلمت مع أبيك وتكلمت مع أمك، تتكلم بطريقة مشدودة محتقن الوجه، هذا لا يليق، تنفض يدك في وجه أمك، أو في وجه أبيك، ويقول: أبداً من الذي يقوله؟ فهذه المشكلة الأولى أن يعرف الإنسان عيبه، فإذا كابر ولم يقر بالعيب لا يمكن أن يتعالج.

الإنسان الذي يضيع الصلاة، ويتأخر عن الصلاة، ونحو ذلك، تقول له: يا أخي، لا يصلح هذا، قال: أبداً، من قال إني أتأخر؟ من قال إني أغيب عن الصلاة؟ ما شاء الله أنت دائماً منذ أربعين سنة ما فاتتك تكبيرة الإحرام، سعيد بن المسيب يتعلم منك، ونحن لا نرى.

فأول قضية أن يتبصر الإنسان بالعيب، هذه هي الخطوة الأولى، وكثير من الأحيان الإنسان لا يبصر عيوبه، فمعاملته أسوأ ما تكون لزوجته، تلقى منه الأمرّين، ومع الناس ما شاء الله الابتسامات، والأخلاق الكريمة، وإذا أتيت تكلمه قال: أبدا.

الأمر الثاني: أن يتذكر أن الأخلاق والأحلام ليست في حال الرضا، كل الناس حينما يكون عندهم ما يحتاجون إليه من مطلوبات النفوس يوزعون ابتسامات ويكونون مرتاحين.

ليست الأحلامُ في حالِ الرِّضا*** إنما الأحلامُ في حالِ الغضب

فإذا جاء ما يضغط على النفس، ويؤثر فيها مما يكرهه الإنسان هنا تظهر أخلاقه، ولهذا سمي السفر بهذا الاسم لأنه يسفر عن أخلاق الرجال، يترك الإنسان مألوفات النفس من النوم، تتغير عادته في النوم، وفي الأكل، وفي جلوسه، ودخوله ومخرجه، فتظهر طباعه وأخلاقه، ومن ثم تذهب تلك الابتسامات والأخلاق الجميلة، ويظهر مدى تحمل هذا الإنسان من عدمه، فالأخلاق لا تتكشف في حال كون الإنسان مستريحاً.

وربما بدا لك الإنسان ما شاء الله، لا قوة إلا بالله، لكنك إذا دخلت معه في قضية أو حصل احتكاك أو مشكلة لربما تعاف البلد التي هو فيها، نسأل الله العافية.

فالأخلاق والحلم لا يدرك إلا في حال الاحتكاك، فالإنسان وهو في حال الراحة لا يدرك أنه ضعيف البنية والقوة، لكن لو كلفناه، قلنا: هيا اصعد هذا الجبل، تتبين قوته من عدمها.

بعضنا يمشي خمسمائة متر، ثم يشعر أن هذه قد تسمرت، لم تعد تحمله إطلاقاً، ويشعر أن رئته ستخرج من فمه، ولا يستطيع أن يمشي شبراً واحداً زيادة على ذلك.

الخطوة الثالثة: وهي المران والملاحظة، مع تصبير النفس على الخلق الفاضل الذي تريد أن تروضها عليه، لربما يأتيك إنسان تُبتلى به معك في العمل، أو في الدراسة، يتصرف تصرفات فيها حماقات تستفز الإنسان وتجعله يغضب، ففي اليوم يحتاج إلى غضبتين أو ثلاث أو أربع، بسبب هذا الإنسان.

أقول: ممتاز يمكن أن تعتبر أن هذه نعمة سيقت إليك، من أجل ترويض النفس على خلق الحلم، فكلما أتى بتصرف لا يليق تقول: الحمد لله، الآن هذه تجربة جديدة لتطبيق الحلم، فابتسم، فالابتسامة لا تحتاج إلى شد للعضلات، واضبط أعصابك، وأدرك جيداً أن هذا موضع جديد من مواضع الامتحان تخفق أو تنجح، فتصور أن أمامك الآن ثمانين تجربة على يد هذا الأستاذ الذي صار معك في العمل أو في الدراسة أو غيره، كل مدة يسيرة يجيئك بحماقة، فكلما جاءك بشيء يستفز، تقول له: بارك الله فيك، خير إن شاء الله، ما يكون إلا خيراً.

هو طبعا يستغرب؛ لأنه في العادة يأتيه سيل من الكلمات العنيفة، أو الشتائم أو نحو ذلك، فيستغرب، وهذه مشكلة، المفروض أنه يستغرب منا خلاف ذلك، أمّا أن يستغرب اللطف والإحسان والعفو فهذه مشكلة.

فأقول: عود نفسك على هذا، وكل تصرف مزعج اعتبره اختباراً جديداً.

فإذا مرت عليك في اليوم ثلاث تجارب، وفي الأسبوع خمس عشرة تجربة، ونجحت في عشر في الأسبوع الأول وأخفقت في خمس، في الأسبوع الثاني تنجح في اثنتي عشرة وتخفق في ثلاث، الأسبوع الذي بعده تنجح في خمس عشرة، استمر على هذا سنة سترى أن أخلاقك في هذا الجانب تغيرت.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم))([1])، ولو تعلم الإنسان في اليوم الواحد مسألة واحدة سيتعلم في السنة ثلاثمائة وستين مسألة، فيصير عالماً، والحلم كذلك، إنما الحلم بالتحلم، يتكلف الحلم شيئاً فشيئاً، حتى يصير حليماً.

وهناك من وهبه الله الحلم، فهو سجية له وفطرة من يوم خلقه، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لأشج عبد القيس لما جاءه: ((إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة))([2]).

أحياناً نرى الأسرة بكاملها كأنها معدن للحلم، وهذا شيء مشاهد، غيرهم يربّون أكثر، ومع ذلك ترى هؤلاء معدناً للحلم وسعة الصدر.

وبعض الناس حُمَم، من شدة غضبه، وأعرف البعض يلقب بالحُمَمة من شدة احتراقه وسرعة غضبه، كأنه الشيء المتفحم من شدة الإحراق والحرارة.

وتذكر أن الغضب الذي أنت تغضبه هل يحصل لك به نفع أو لا؟ أليس يرتفع ضغطك وتأتيك الأوجاع والأمراض المستعصية، والسكر يرتفع، والجلطات؟، أليس هذا هو الواقع؟ لماذا الإنسان يجعل نفسه بهذه المثابة؟ فاترك الذي يضرك.

وينبغي تذكير من رأيته سريع الغضب أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، فلما استب رجلان عند النبي -صلى الله عليه وسلم- فغضب أحدهما، فاشتد غضبه حتى انتفخ وجهه وتغير، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه الذي يجد))، فانطلق إليه الرجل فأخبره بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال: تعوذ بالله من الشيطان، فقال: أمجنون أنا؟! اذهب([3]).

ولو رأى الإنسان نفسه وهو في حالة الغضب، وقيل له: شاهد نفسك وقتما كنت غاضبا، لقال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا السماء وهو السميع البصير.

فلا تجعل نفسك في موضع غير لائق، هذا بعض ما خطر في موضوع الغضب، والنفوس تحتاج إلى معالجة، وليس كل الغضب مذموماً بطبيعة الحال؛ لأن الإنسان يغضب إذا انتهكت حرمات الله، النبي -صلى الله عليه وسلم- غضب في حالات كثيرة لما جاءوا يشفعون في خبر المرأة، المرأة المخزومية التي سرقت، لما جاء يشفع فيها أسامة بن زيد، فقال: ((أتشفع في حد من حدود الله؟))([4])، وقوله له أيضاً: ((أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله؟))([5])، وقصة معاذ لما أطال على المصلين في الصلاة، قال له النبي –صلى الله عليه وسلم-: ((يا معاذ أفتان أنت؟))([6])، فيغضب الإنسان إذا انتهكت حرمات الله، أما الذي لا يغضب لمحارم الله فهو مريض.

ومن الغضب المحمود الغضب في الموعظة، تجد هذه أبواباً في كتب السنة في البخاري وغيره، النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا خطب كأنما ينذر قوماً يقول: صبّحكم ومسّاكم([7])، لأنه يتفاعل مع الخطبة، والموضوع الذي يتحدث عنه، لذلك تجد بعض الخطباء كلامه ممتاز وجميل وخطبة مضبوطة، لكنها غير مؤثرة.

فيسأل بعضهم، يقول: لماذا خطبي ما لها ذاك الصدى عند الناس؟ فكنت أقول لبعضهم: لأن الكلمات تولد من فمك ميتة؛ لأنها غير متفاعلة في نفسك أنت، تقرأ من ورقة، تتكلم من طرف لسانك، أنت لم تتفاعل مع الموضوع حتى يتفاعل الآخرون معك، والناس يعرفون الفرق بين النائحة المستأجرة وبين الثكلى، فليس الخطيب هو الذي يعرف كيف يَصُفُّ موضوعاً، ويعبر بكلمات جميلة، هذا لا يعجز عنه أحد، لكنه يعيش مع الموضوع، ويتفاعل معه ويتأثر به، ويرى أن هذه مشكلة تحتاج إلى معالجة.

هذا، وأسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا، وأن يجعلنا وإياكم هداة مهتدين، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه.

[1] - أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (20/258)، رقم: (1763)، والأوسط (3/118)، رقم: (2663)، والبيهقي في شعب الإيمان (7/398)، رقم: (10739).

[2] - أخرجه مسلم، كتاب الإيمان، باب الأمر بالإيمان بالله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم- وشرائع الدين والدعاء إليه والسؤال عنه وحفظه وتبليغه من لم يبلغه (1/46)، رقم: (17).

[3] - أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب ما ينهى من السباب واللعن (5/2248)، رقم: (5701).

[4] - أخرجه البخاري، كتاب الحدود، باب كراهية الشفاعة في الحد إذا رفع إلى السلطان (6/2491)، رقم: (6406)، ومسلم، كتاب الحدود، باب قطع السارق الشريف وغيره والنهي عن الشفاعة في الحدود (3/1311)، رقم: (1688).

[5] - أخرجه البخاري، كتاب الديات، باب قول الله تعالى: {ومن أحياها}، (6/2519)، رقم: (6478)، ومسلم، كتاب الإيمان، باب تحريم قتل الكافر بعد أن قال: لا إله إلا الله (1/96)، رقم: (96).

[6] - أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب من لم يرَ إكفار من قال ذلك متأولا أو جاهلا (5/2264)، رقم: (5755).

[7] - أخرجه مسلم، كتاب الجمعة، باب تخفيف الصلاة والخطبة (2/592)، رقم: (867).


الموقع الرسمى لفضيله الشيخ خالد بن عثمان السبت





gds hga]d] fhgwvum




أشواق العنزي و نور الشمس معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 20-03-2019, 09:51 AM   #2


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (10:32 PM)
 المشاركات : 16,099 [ + ]
 التقييم :  47396
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ليس الشديد بالصرعة



جزاك الله كل خير


 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2019, 05:51 AM   #3
الأقسام الأدبية


صمتي اتعبهم متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8907
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : اليوم (09:06 PM)
 المشاركات : 3,030 [ + ]
 التقييم :  8548
 الدولهـ
Saudi Arabia
 
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ليس الشديد بالصرعة



موضوع رائع
جزاك الله كل خير
بارك الله فيك
جعله بموازين حسناتك


 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2019, 01:56 PM   #4
الأقسـام الأســرية


أشواق العنزي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6331
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : اليوم (04:54 AM)
 المشاركات : 735 [ + ]
 التقييم :  4481
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ليس الشديد بالصرعة



انتقـآءْ رآئــع, وطرح جميــل كجمآل روحك
دآئمـآ مآنرى الإبدآع والتميز يلآمس انتقآئك
لآحرمنـآ الله من روعة ذآلك الإختيآر
وجميل الطرح والإبدآع
لك خآلص ودي


 


رد مع اقتباس
قديم 26-04-2019, 11:56 AM   #5


الاميره النائمه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7959
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : 20-05-2019 (12:56 PM)
 المشاركات : 878 [ + ]
 التقييم :  1565
 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: ليس الشديد بالصرعة



نور الشمس

ما أجمل أن أجد حروفكم الراقيه
تتناثر بين أسطري المتواضعه
كل الشكر لروعة تواجدكم


 


رد مع اقتباس
قديم 26-04-2019, 11:56 AM   #6


الاميره النائمه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7959
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : 20-05-2019 (12:56 PM)
 المشاركات : 878 [ + ]
 التقييم :  1565
 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: ليس الشديد بالصرعة



صمتي اتعبهم


ما أجمل أن أجد حروفكم الراقيه
تتناثر بين أسطري المتواضعه
كل الشكر لروعة تواجدكم


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح حديث أبي هريرة رضي الله عنه "ليس الشديد بالصرعة" نور الشمس الرسول والصحابة 7 24-01-2019 10:24 PM
تطبيق أحدث إصدار من متصفح الاندرويد Baidu Browser الذي يتميز بالسرعة والخفة رياح الحب منتدى الجوال والإتصالات 2 25-04-2015 01:03 AM
الخجل الشديد , السبب الخجل الشديد احلام عمرنا ركن النقاشات والحوار الجـاد 0 27-05-2014 02:38 PM


الساعة الآن 10:32 PM

استضافة و دعم : افكار و مفاهيم


أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ منتدى الجالكسي , خلفيات جالكسي @ شبكة أخبار الـرياضـة @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى الايفون , خلفيات الايفون @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "88" للمملكة العربية السعودية @ قسم الرياضة العربية @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98