:: شرح حديث : (( يــــــاوازن زن وأرجـــــــــــح )) ( الكاتب : نور الشمس )       :: فساتين بنات صغار \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: خزانات ملابس جميلة \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: غـــــــربـــــــــــــة ( الكاتب : سآلي )       :: الأخذ باليقين والبعد عن الشبهات (الورع) ( الكاتب : نور الشمس )       :: الشباب والعرين إلى الدوري الممتاز ( الكاتب : نور الشمس )       :: البايرن يذل تشلسي بثلاثية في عقر داره ( الكاتب : نور الشمس )       :: برشلونة يتعادل مع نابولي.. ويخسر فيدال ( الكاتب : نور الشمس )       :: الاتحاد الآسيوي يفرض عقوبات مالية كبيرة على “الهلال” .. ويكشف عن تفاصيلها وأسبابها! ( الكاتب : نور الشمس )       :: شهر رجب ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

عدد المعجبين1الاعجاب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 15-06-2019, 01:47 AM
عنيزاوي حنون غير متواجد حالياً
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 7231
 تاريخ التسجيل : Jul 2016
 وقتك معانا : 1331 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:06 AM)
 المشاركات : 22,225 [ + ]
 التقييم : 34539
 معدل التقييم : عنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond reputeعنيزاوي حنون has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى




حقيقة الخوف وبواعثه:
الخوف عبارة عن تألم القلب بسبب توقع مكروه في المستقبل.
والخوف من الله تعالى:
♦ تارة يكون لمعرفة بالله تعالى وصفاته.
♦ وتارة يكون لكثرة جناية العبد ومعاصيه.
♦ وتارة يكون بها جميعًا.

وبحسب معرفة العبد بعيوب نفسه، ومعرفته بجلال الله تعالى، تكون قوة خوفه، فأخوف الناس لربه أعرفهم بنفسه وبربه. ولذا كان العلماء من أكثر الناس خوفًا، قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾[1][2].

النبي صلى الله عليه وسلم أكثر الناس خوفًا لله:
وإذا كان الخوف منبعثًا من المعرفة بالله تعالى، فإنه صلى الله عليه وسلم أشد الناس خشية له سبحانه وتعالى.
وقد قال صلى الله عليه وسلم: «ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه، فو الله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية»[3].
وهكذا ارتبطت شدة الخشية بكثرة العلم.

ولما كان علم الناس سيظل قاصرًا عن علم رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم لو أمكن أن يرتقوا بعلمهم ويصلوا إلى علمه صلى الله عليه وسلم لتغيرت أساليب حياتهم ولأصبح السرور لا يجد إلى نفوسهم طريقه.

قال صلى الله عليه وسلم: «والذي نفس محمد بيده لو تعلمون ما أعلم، لبكيتم كثيرًا ولضحكتم قليلًا»[4].

وقد نقل لنا صلى الله عليه وسلم بعض هذا الذي لا نعلمه خبرًا عما شاهده، وهو الصادق المصدوق فقال:
«إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون، أطت السماء، وحق لها أن تئط[5]، ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته ساجدًا لله. لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلًا ولبكيتم كثيرًا، وما تلذذتم بالنساء على الفرش، ولخرجتم إلى الصعدات[6]، تجأرون إلى الله»[7].

قال أبو ذر، راوي الحديث: لوددت أني كنت شجرة تعضد[8].
ذلك بعض ما في نفسه صلى الله عليه وسلم على الدوام من خشية الله سبحانه وتعالى.

وقد جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادته صلى الله عليه وسلم، فلما أخبروا بها، كأنهم تقالّوها[9]، فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.

فكأنهم رأوا أن النبي لا يحتاج إلى كثرة العبادة لمغفرة الله تعالى له، ورأوا أن عليهم أن يكونوا أكثر عبادة.
فلما أخبر صلى الله عليه وسلم بأمرهم قال:
«أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني»[10].

فما كانت مغفرة ذنوبه لتقلل من خوفه وخشيته التي مبعثها العلم بالله، بل كانت المغفرة باعثًا على الشكر وزيادة عبادته صلى الله عليه وسلم شكرًا.

وإذًا فلن يكون إنسان أعبد لله أو أكثر خشية من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذروة العبادة والخشية هي في اتباعه صلى الله عليه وسلم.

مشاهد من خوفه صلى الله عليه وسلم:
إن خشية النبي صلى الله عليه وسلم وخوفه من الله تعالى، أمر قائم في قلبه ملازم له، لا يفارقه.
ومع ذلك. فقد كانت الحوادث الكونية تؤثر في ذاته، فيظهر أثر ذلك على وجهه الشريف، ويهرع إلى العبادة والذكر.

عن أنس رضي الله عنه، قال: «كانت الريح الشديدة إذا هبت، عرف ذلك في وجه النبي صلى الله عليه وسلم»[11].

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى مخيلة[12] في السماء، أقبل وأدبر، ودخل وخرج، وتغير وجهه، فإذا أمطرت السماء سري عنه، قالت عائشة: فسألته فقال: «ما أدري لعله كما قال قوم: ﴿ فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ ﴾[13] الآية»[14].

وعنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مستجمعًا ضاحكًا حتى أرى منه لهواته، إنما كان يتبسم، قالت: وكان إذا رأى غيمًا أو ريحًا، عرف ذلك في وجهه، فقالت: يا رسول الله، أرى الناس إذا رأوا الغيم فرحوا، رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته، عرفتُ في وجهك الكراهية، قالت: فقال: «يا عائشة، ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب، قد عذب قوم بالريح، وقد رأى قوم العذاب فقالوا: هذا عارض ممطرنا»[15].

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: خسفت الشمس، فقام النبي صلى الله عليه وسلم فزعًا يخشى أن تكون الساعة، فأتى المسجد، فصلى بأطول قيام وركوع وسجود رأيته قط يفعله، وقال: «هذه الآيات التي يرسل الله، لا تكون لموت أحد، ولا لحياته، ولكن يخوف الله بها عباده، فإذا رأيتم شيئًا من ذلك، فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره»[16].

وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، قالت: كسفت الشمس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ففزع، فأخطأ بدرع، حتى أدرك بردائه بعد ذلك[17].

وهكذا من شدة سرعته واهتمامه بذلك أخذ درع أهل بيته - ودرع المرأة قميصها - سهوًا، حتى أدركوه بردائه.

بكاؤه صلى الله عليه وسلم من خشية الله:
عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اقرأ عليَّ» قال: قلت: أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال: «إني أشتهي أن أسمعه من غيري» قال: فقرأت النساء، حتى إذا بلغت ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾[18] قال لي: «كفَّ، أو أمسك» فرأيت عينيه تذرفان[19].

وعن عبدالله بن الشخير قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، ولجوفه أزيز كأزيز المرجل، يعني من البكاء[20].
وكيف لا، وهو القائل صلى الله عليه وسلم.
«عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله»[21].



عطر الأمس معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 16-06-2019, 04:19 AM   #2


سُكُون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6699
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 العمر : 26
 أخر زيارة : يوم أمس (02:22 PM)
 المشاركات : 18,112 [ + ]
 التقييم :  39343
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
لوني المفضل : Black

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى



عليه الصلاة والسلام
جزاك الله خير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 16-06-2019, 04:34 AM   #3


عنيزاوي حنون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7231
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : اليوم (01:06 AM)
 المشاركات : 22,225 [ + ]
 التقييم :  34539
 
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى



يعطيك العافية , ع روعة هالتواجد
أسعدني توواجدك بمتصفحي
تحياتي


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 18-06-2019, 08:53 PM   #4
لـمعة شـوق


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (04:35 PM)
 المشاركات : 22,094 [ + ]
 التقييم :  76178
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى




نور الشمس


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 19-06-2019, 12:32 AM   #5


عنيزاوي حنون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7231
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : اليوم (01:06 AM)
 المشاركات : 22,225 [ + ]
 التقييم :  34539
 
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى



يعطيك العافية , ع روعة هالتواجد
أسعدني توواجدك بمتصفحي
تحياتي


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2019, 01:30 AM   #6


عطر الأمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8504
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : 08-10-2019 (06:23 AM)
 المشاركات : 3,877 [ + ]
 التقييم :  40688
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
لوني المفضل : Darkorange

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى



احسنت الاختيار اخى الكريم
بارك الله فيك
طرح قيم راق لي جدا لك مني كل التحايا مع تقييمى للموضوع والشكر لك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى عِطر. الرسول والصحابة 6 24-01-2019 03:52 AM
كيفية التعلم والفقه لكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ليث غسان ركن المواضيع الإسلامية 10 23-06-2018 09:55 AM
خمسين معلومة عن النبي صلى الله عليه وسلم الآرسول الله عمو جلال ركن المواضيع الإسلامية 6 13-06-2018 01:22 PM
وصف شكل النبي صلى الله عليه وسلم ومعنى من رآني في المنام فسيراني ( صلوا عليه وسلموا) بنادوول الرسول والصحابة 4 22-03-2016 10:54 PM
ضحك النبي صلي الله عليه وسلم سنابل الحياة ركن المواضيع الإسلامية 0 06-12-2014 06:34 PM


All times are GMT +3. The time now is 04:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1