:: شرح حديث : (( يــــــاوازن زن وأرجـــــــــــح )) ( الكاتب : نور الشمس )       :: فساتين بنات صغار \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: خزانات ملابس جميلة \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: غـــــــربـــــــــــــة ( الكاتب : نور الشمس )       :: الأخذ باليقين والبعد عن الشبهات (الورع) ( الكاتب : نور الشمس )       :: الشباب والعرين إلى الدوري الممتاز ( الكاتب : نور الشمس )       :: البايرن يذل تشلسي بثلاثية في عقر داره ( الكاتب : نور الشمس )       :: برشلونة يتعادل مع نابولي.. ويخسر فيدال ( الكاتب : نور الشمس )       :: الاتحاد الآسيوي يفرض عقوبات مالية كبيرة على “الهلال” .. ويكشف عن تفاصيلها وأسبابها! ( الكاتب : نور الشمس )       :: شهر رجب ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

عدد المعجبين1الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة نور الشمس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 02-07-2019, 11:11 AM
لـمعة شـوق
نور الشمس غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Fuchsia
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل : Apr 2018
 وقتك معانا : 681 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:56 PM)
 الإقامة : الأحساء
 المشاركات : 22,092 [ + ]
 التقييم : 76178
 معدل التقييم : نور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

Mmyz3 ( باب المراقبة )



قال الله تعالى: {الذي يراك حين تقوم * وتقلبك في الساجدين} [الشعراء (218، 219) ] .
----------------
يقول تعالى مخاطبا لنبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - وتوكل على العزيز الرحيم الذي يراك حين تقوم إلى الصلاة، وتقلبك راكعا وقائما وساجدا وقاعدا في الساجدين - أي: المصلين - يعني: يراك إذا صليت منفردا وإذا صليت في جماعة.

والمراقبة هي أحد مقامي الإحسان، وهو: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.

قال تعالى: { وهو معكم أين ما كنتم} [الحديد (4) ] .
----------------
أي: لا ينفك علمه عنكم. كم قال تعالى: {ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم} [المجادلة (7) ]

قال تعالى: {إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء} [آل عمران (5) ] .
----------------
يخبر تعالى أنه يعلم غيب السماء والأرض لا يخفى عليه شيء من ذلك.

قال تعالى: { إن ربك لبالمرصاد } [الفجر (14) ] .
----------------
قال ابن كثير: وقوله تعالى: {إن ربك لبالمرصاد} قال ابن عباس: يسمع ويرى. يعني: يرصد خلقه فيما يعملون، وسيجازي كلا بسعيه في الدنيا والآخرة، وسيعرض الخلائق كلهم عليه فيحكم فيهم بعدله، ويقابل كلا بما يستحقه، وهو المنزه عن الظلم والجور.

قال تعالى: {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور} [غافر ... (19) ] .
----------------
قال ابن كثير: يخبر عز وجل عن علمه التام المحيط بجميع الأشياء، ليحذر الناس علمه فيهم فيستحيوا من الله تعالى حق الحياء، ويتقوه حق تقواه ويراقبوه مراقبة من يعلم أنه يراه.

والآيات في الباب كثيرة معلومة.
كقوله تعالى: {وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} [يونس (61) ] .

عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: كنت خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - يوما، فقال: ( يا غلام، إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله. واعلم: أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) .
----------------
هذا الحديث أصل عظيم في مراقبة الله، ومراعاة حقوقه، والتفويض لأمره، والتوكل عليه، وشهود توحيده وتفرده، وعجز الخلائق كلهم وافتقارهم إليه.

عن أنس - رضي الله عنه - قال: إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر، كنا نعدها على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الموبقات.
----------------
وقال: «الموبقات» : المهلكات. في هذا الحديث: كمال مراقبة الصحابة رضي الله عنهم لله تعالى، وكمال استحيائهم منه.

وفيه: أن الإنسان ينبغي له أن يحذر من صغار الذنوب، فلعلها تكون المهلكة له في دينه.
كما يتحرز من يسير السموم خشية أن يكون فيها حتفه، وقد قال الله تعالى: {إنما يخشى الله من عباده العلماء} [فاطر (28) ] .
وفي الحديث: ( إن المؤمن يرى ذنبه كأنه صخرة يخاف أن تقع عليه، والمنافق يرى ذنبه كأنه ذباب مر على أنفه ) .

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ( إن الله تعالى يغار، وغيرة الله تعالى، أن يأتي المرء ما حرم الله عليه ) .
----------------
و «الغيرة» : بفتح الغين، وأصلها الأنفة. في هذا الحديث: مراقبة الله تعالى والخوف من غضبه وعقوبته إذا انتهكت محارمه.

عن أبي ذر جندب بن جنادة وأبي عبد الرحمن معاذ بن جبل رضي الله عنهما عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ( اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن ) .
----------------
هذه وصية عظيمة جامعة لحقوق الله تعالى وحقوق عباده، قال الله تعالى: {ولقد وصينا الذين من قبلكم أوتوا الكتاب وإياكم أن اتقوا الله} [النساء (131) ] ، وتقوى الله تعالى: طاعته، بامتثال أمره واجتناب نهيه.

وقال تعالى: {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين * واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين} [هود (114، 115) ] .
وقال ابن المبارك: حسن الخلق: بسط الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى.
وقد وصف الله المتقين في كتابه بمثل ما وصى به النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث، فقال عز وجل: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين * الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين * والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون * أولئك جزآؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين} [آل عمران ( 133: 136) ] .

عن أبي يعلى شداد بن أوس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: .. ( الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله) .

ضعفه الالبانى فى تحقيقه لرياض الصالحين
----------------
الكيس: العاقل، وهو الذي يمنع نفسه عن الشهوات المحرمة ويعمل بطاعة الله تعالى. والعاجز: هو التارك لطاعة الله المتمني على الله. قال تعالى: { ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا * ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا} [النساء (123، 124) ] .



عنيزاوي حنون معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2019, 01:13 AM   #2


عنيزاوي حنون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7231
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : اليوم (01:06 AM)
 المشاركات : 22,225 [ + ]
 التقييم :  34539
 
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ( باب المراقبة )



سَلِمتْ الأيَادي ودَام عطَائَكـ
بإنتظار جَديَدكـ المَمَيز
أكاَليِل الشُكرْ
أَنثرُهاَ عَلَىْ عَتباَتْ مُتصَفِحكـْ
كل َالودَ


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-07-2019, 09:18 AM   #3
لـمعة شـوق


نور الشمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (12:56 PM)
 المشاركات : 22,092 [ + ]
 التقييم :  76178
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: ( باب المراقبة )



عنيزاوي حنون

نور الشمس


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
( باب المراقبة )
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المنظومة المالية للاتحادات الرياضية «تحت المراقبة» ألجـنرأل شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية 0 27-07-2014 05:10 PM


All times are GMT +3. The time now is 03:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1