:: شرح حديث : (( يــــــاوازن زن وأرجـــــــــــح )) ( الكاتب : نور الشمس )       :: فساتين بنات صغار \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: خزانات ملابس جميلة \ تجميعي ( الكاتب : نور الشمس )       :: غـــــــربـــــــــــــة ( الكاتب : سآلي )       :: الأخذ باليقين والبعد عن الشبهات (الورع) ( الكاتب : نور الشمس )       :: الشباب والعرين إلى الدوري الممتاز ( الكاتب : نور الشمس )       :: البايرن يذل تشلسي بثلاثية في عقر داره ( الكاتب : نور الشمس )       :: برشلونة يتعادل مع نابولي.. ويخسر فيدال ( الكاتب : نور الشمس )       :: الاتحاد الآسيوي يفرض عقوبات مالية كبيرة على “الهلال” .. ويكشف عن تفاصيلها وأسبابها! ( الكاتب : نور الشمس )       :: شهر رجب ( الكاتب : نور الشمس )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية > الرسول والصحابة
 

عدد المعجبين2الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة نور الشمس
  • 1 اضيفت بواسطة عنيزاوي حنون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 07-07-2019, 12:42 PM
لـمعة شـوق
نور الشمس متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Fuchsia
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل : Apr 2018
 وقتك معانا : 681 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:30 PM)
 الإقامة : الأحساء
 المشاركات : 22,096 [ + ]
 التقييم : 76178
 معدل التقييم : نور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond reputeنور الشمس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

Mmyz3 باب في بيان كثرة طرق الخير




باب في بيان كثرة طرق الخير


قال الله تعالى: {وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم} [البقرة (215) ] .
----------------
فيجزيكم عليه.


قال تعالى: {وما تفعلوا من خير يعلمه الله } [البقرة (197) ] .
----------------
فلا يضيعه.


قال تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره} [الزلزلة (7) ] .
----------------

يعني: يرى جزاءه في الآخرة. قال سعيد بن جبير: كان المسلمون يرون أنهم لا
يؤجرون على الشيء القليل إذا أعطوه، وكان آخرون يرون أن لا يلامون على
الذنب اليسير: الكذبة، والنظرة، والغيبة، وأشباهها. فنزلت: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} [الزلزلة (7، 8) ] .


قال تعالى: {من عمل صالحا فلنفسه} [الجاثية (15) ] . ***​


قال تعالى: {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون} [النحل (97) ] ***​


عن أبي ذر جندب بن جنادة -
رضي الله عنه - قال: قلت: يا رسول الله، أي الأعمال أفضل؟ قال: «الإيمان
بالله والجهاد في ... سبيله» . قلت: أي الرقاب أفضل؟ قال: «أنفسها عند
أهلها وأكثرها ثمنا» . قلت: فإن لم أفعل؟ قال: «تعين صانعا أو تصنع لأخرق» .
قلت: يا رسول الله، أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل؟ قال: ... «تكف شرك عن
الناس؛ فإنها صدقة منك على نفسك» . متفق عليه.
----------------

«الصانع» بالصاد المهملة هذا هو المشهور، وروي «ضائعا» بالمعجمة: أي ذا
ضياع من فقر أو عيال ونحو ذلك، «والأخرق» : الذي لا يتقن ما يحاول فعله. في
هذا الحديث: بيان كثرة طرق الخير، وأن الإنسان إذا عجز عن خصلة من خصال
الخير قدر على الأخرى، فإذا عجز عن ذلك كف شره عن الناس. وما لا يدرك كله


عن أبي ذر رضي الله عنه -:
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «يصبح على كل سلامى من أحدكم
صدقة: فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة
صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان
يركعهما من الضحى» . رواه مسلم.
----------------

«السلامى» بضم السين المهملة وتخفيف اللام وفتح الميم: المفصل. قال في
القاموس: المفاصل: مفاصل الأعضاء، الواحد منها كمنزل. والمفصل: كمنبر.
اللسان. وفي هذا الحديث: فضيلة التسبيح وسائر الأذكار، والأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر، وأن الصدقة تكون بغير المال من جميع أنواع فعل المعروف
والإحسان. وفيه: فضل صلاة الضحى، وأنها تكفي من صدقات الأعضاء؛ لأن الصلاة
عمل لجميع أعضاء الجسد، وتنهى عن الفحشاء والمنكر.


عن أبي ذر رضي الله عنه قال
: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «عرضت علي أعمال أمتي حسنها وسيئها
فوجدت في محاسن أعمالها الأذى يماط عن الطريق، ووجدت في مساوئ أعمالها
النخاعة تكون في المسجد لا تدفن» . رواه مسلم.
----------------

في هذا الحديث: التنبيه على فضل كل ما نفع الناس أو أزال عنهم ضررا. وأن
القليل من الخير والشر مكتوب على العبد، قال الله تعالى: ... {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} ... [الزلزلة (7، 8) ] .


عن أبي ذر رضي الله عنه: أن
ناسا قالوا: يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي،
ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: «أوليس قد جعل الله لكم ما
تصدقون به: إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل
تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، وفي بضع أحدكم
صدقة» قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال:
«أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال
كان له أجر» . رواه مسلم.
----------------

«الدثور» بالثاء المثلثة: الأموال واحدها: دثر. في هذا الحديث: فضل
التنافس في الخير، والحرص على العمل الصالح، وجبر خاطر من لا يقدر على
الصدقة، ونحوها، وترغيبه فيما يقوم مقامها من التسبيح والتحميد والتهليل
والتكبير. وفيه: أن فعل المباحات إذا قارنه بنية صالحة يؤجر عليه العبد.


عن أبي ذر رضي الله عنه،
قال: قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لا تحقرن من المعروف شيئا ولو
أن تلقى أخاك بوجه طليق» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: الحث على فعل المعروف قليلا كان أو كثيرا، بالمال، أو الخلق الحسن.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من غدا إلى المسجد أو ... راح،
أعد الله له في الجنة نزلا كلما غدا أو راح» . متفق عليه.
----------------
«النزل» : القوت والرزق وما يهيأ للضيف. في هذا الحديث: فضل المشي إلى صلاة الجماعة في المسجد.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا نساء المسلمات، لا
تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة» . متفق عليه.
----------------

قال الجوهري: الفرسن من البعير كالحافر من الدابة قال: وربما استعير في
الشاة. في هذا الحديث: الحث عى صلة الجارة ولو بظلف شاة، وفي معناه الحديث
الآخر: «إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك»


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «الإيمان بضع وسبعون أو بضع
وستون شعبة: فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق،
والحياء شعبة من الإيمان» . متفق عليه.
----------------

«البضع» من ثلاثة إلى تسعة بكسر الباء وقد تفتح. و «الشعبة» : القطعة. شعب
الإيمان: هي الأعمال الشرعية، وهي تتفرع عن أعمال القلب وأعمال اللسان،
وأعمال البدن.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال: «بينما رجل يمشي بطريق
اشتد عليه العطش، فوجد بئرا فنزل فيها فشرب، ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل
الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد
بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي، فسقى الكلب، فشكر
الله له، فغفر له» قالوا: يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجرا؟ فقال: «في
كل كبد رطبة أجر» . متفق عليه.
----------------

وفي رواية للبخاري: «فشكر الله له، فغفر له، فأدخله الجنة» وفي رواية
لهما: «بينما كلب يطيف بركية قد كاد يقتله العطش إذ رأته بغي من بغايا بني
إسرائيل، فنزعت موقها فاستقت له به فسقته فغفر لها ... به» . «الموق» :
الخف. و «يطيف» : يدور حول «ركية» : وهي البئر. في هذا الحديث: فضل الإحسان
إلى الحيوان، وأنه سبب لمغفرة الذنوب ودخول الجنة.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة
في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين» . رواه مسلم.
----------------

وفي رواية: «مر رجل بغصن شجرة على ظهر طريق، فقال: والله لأنحين هذا عن
المسلمين لا يؤذيهم، فأدخل الجنة» . وفي رواية لهما: «بينما رجل يمشي بطريق
وجد غصن شوك على الطريق فأخره فشكر الله له، فغفر له» . في هذا الحديث:
فضيلة كل ما نفع المسلمين وأزال عنهم ضررا، وأن ذلك سبب للمغفرة ودخول
الجنة.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من توضأ فأحسن الوضوء،
ثم أتى الجمعة فاستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاثة أيام،
ومن مس الحصا فقد لغا» . رواه مسلم.
----------------

معنى المغفرة له ما بين الجمعتين وزيادة ثلاثة أيام: أن الحسنة بعشر
أمثالها. وفي الحديث الآخر: إشارة إلى الحث على إقبال القلب والجوارح على
الخطبة، واجتناب العبث.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا توضأ العبد المسلم، أو
المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينه مع الماء، أو مع
آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع
الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع
الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقيا من الذنوب» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: فضل الوضوء، وأنه يمحو خطايا الجوارح ويكفر الذنوب.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الصلوات الخمس، والجمعة
إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» . رواه
مسلم.
----------------
في هذا الحديث: سعة رحمة الله تعالى، وأن المدوامة على الفرائض تكفر الصغائر من الذنوب، وقال الله تعالى: {الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة} [النجم (32) ]


.

عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الصلوات الخمس، والجمعة
إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» . رواه
مسلم.
----------------
في هذا الحديث: سعة رحمة الله تعالى، وأن المدوامة على الفرائض تكفر الصغائر من الذنوب، وقال الله تعالى: {الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة} [النجم (32) ]


.

عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من صلى البردين دخل الجنة» . متفق عليه.
----------------

«البردان» : الصبح والعصر. وجه تخصيصهما بالذكر عن سائر الصلوات: أن وقت
الصبح يكون عند لذة النوم، ووقت العصر يكون عند الاشتغال، وأن العبد إذا
حافظ عليهما كان أشد محافظة على غيرهما.


عن أبي موسى الأشعري - رضي
الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا مرض العبد أو
سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا» . رواه البخاري.
----------------
في هذا الحديث: عظيم فضل الله، وأن من كان له عمل دائم فتركه لعذر صحيح، أنه يكتب له مثل عمله.


عن جابر - رضي الله عنه -
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «كل معروف صدقة» رواه.
البخاري، ورواه مسلم من رواية حذيفة - رضي الله عنه -.
----------------
في هذا الحديث: أن كل ما يفعل الإنسان من أعمال البر والخير فهوصدقة يثاب عليها.


عن جابر - رضي الله عنه،
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما من مسلم يغرس غرسا إلا كان
ما أكل منه له صدقة، وما سرق منه له صدقة، ولا يرزؤه أحد إلا كان له صدقة»
. رواه مسلم.
----------------

وفي رواية له: «فلا يغرس المسلم غرسا فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا طير
إلا كان له صدقة إلى يوم القيامة» . وفي رواية له: «لا يغرس مسلم غرسا، ولا
يزرع زرعا، فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا شيء، إلا كانت له صدقة» . وروياه
جميعا من رواية أنس - رضي الله عنه -. قوله: «يرزؤه» أي ينقصه. في هذا
الحديث: سعة كرم الله تعالى، وأنه يثيب على ما بعد الحياة، كما يثيب عليه
في الحياة، وأن ما أخذ من الإنسان بغير عمله فهو صدقة له.


عن جابر - رضي الله عنه ،
قال: أراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله
عليه وسلم -، فقال لهم: «إنه قد بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد؟»
فقالوا: نعم، يا رسول الله قد أردنا ذلك. فقال: «بني سلمة، دياركم تكتب
آثاركم، دياركم تكتب آثاركم» . رواه مسلم.
----------------

في رواية: «إن بكل خطوة درجة» . رواه مسلم. ورواه البخاري أيضا بمعناه من
رواية أنس - رضي الله عنه -. و «بنو سلمة» بكسر اللام: قبيلة معروفة من
الأنصار - رضي الله عنهم -، و «آثارهم» : خطاهم.في هذا الحديث: أن المشي
إلى المسجد من الحسنات التي تكتب لصاحبها. ويشهد له قوله تعالى: {ونكتب ما قدموا وآثارهم} [يس (12) ] .


عن أبي المنذر أبي بن كعب -
رضي الله عنه -، قال: كان رجل لا أعلم رجلا أبعد من المسجد منه، وكان لا
تخطئه صلاة، فقيل له أو فقلت له: لو اشتريت حمارا تركبه في الظلماء وفي
الرمضاء؟ فقال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد إني أريد أن يكتب لي
ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي فقال رسول الله - صلى الله عليه
وسلم -: «قد جمع الله لك ذلك كله» . رواه مسلم.
----------------

وفي رواية: «إن لك ما احتسبت» . «الرمضاء» : الأرض التي أصابها الحر
الشديد. في هذا الحديث: دليل على فضل تكثير الخطا إلى الذهاب إلى المسجد،
وأنه يكتب له أجر ذهابه إلى المسجد ورجوعه إلى أهله.


عن عدي بن حاتم - رضي الله عنه - قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «اتقوا النار ولو بشق تمرة» . متفق عليه.
----------------

وفي رواية لهما عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما منكم
من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا
ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا
النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة» .
في هذا الحديث: الحض على الزيادة من صالح العمل، والتقليل من سيء العمل،
وأن الصدقة حجاب عن النار، ولو قلت بمال، أو كلام.


عن أنس - رضي الله عنه -
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ... «إن الله ليرضى عن العبد
أن يأكل الأكلة، فيحمده عليها، أو يشرب الشربة، فيحمده عليها» . رواه مسلم.

----------------
و «الأكلة» بفتح الهمزة: وهي الغدوة أو العشوة. في هذا الحديث: بيان فضل
الحمد عند الطعام والشراب، وهذا من كرم الله تعالى، فإنه الذي تفضل عليك
بالرزق، ورضي عنك بالحمد.


عن أبي موسى - رضي الله
عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «على كل مسلم صدقة» قال:
أرأيت إن لم يجد؟ قال: «يعمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق» قال: أرأيت إن لم
يستطع؟ قال: «يعين ذا الحاجة الملهوف» قال: أرأيت إن لم يستطع، قال: «يأمر
بالمعروف أو الخير» قال: أرأيت إن لم يفعل؟ قال: «يمسك عن الشر، فإنها
صدقة» . متفق عليه.
----------------

في هذا الحديث: الحث على اكتساب ما تدعو إليه حاجة الإنسان من طعام،
وشراب، وملبس، ليصون به وجهه عن الناس، واكتساب ما يتصدق به ليحصل له
الثواب الجزيل. وفيه: فضل إعانة المحتاج والمضطر، والله في عون العبد ما
كان العبد في عون أخيه. وفيه: فضل الأمر بالمعروف والخير. وفيه: أن الإمساك
عن الشر صدقة



عنيزاوي حنون معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2019, 12:16 AM   #2


عنيزاوي حنون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7231
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : اليوم (01:06 AM)
 المشاركات : 22,225 [ + ]
 التقييم :  34539
 
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: باب في بيان كثرة طرق الخير



يعطيك العافية على روعة طرحك
طرح رائع ومميز
سلمت يمناك بانتظار جديدك القادم
ودي لروحك وباقات وردي


 
نور الشمس معجبون بهذا.
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-07-2019, 09:59 PM   #3
لـمعة شـوق


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (05:30 PM)
 المشاركات : 22,096 [ + ]
 التقييم :  76178
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: باب في بيان كثرة طرق الخير



عنيزاوي حنون

نور الشمس


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-07-2019, 12:05 AM   #4


مكتفي بك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9018
 تاريخ التسجيل :  Apr 2019
 أخر زيارة : 17-02-2020 (04:40 PM)
 المشاركات : 140 [ + ]
 التقييم :  513
 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: باب في بيان كثرة طرق الخير



جزاك الله خير


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 13-07-2019, 12:14 PM   #5
لـمعة شـوق


نور الشمس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8542
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : اليوم (05:30 PM)
 المشاركات : 22,096 [ + ]
 التقييم :  76178
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
 SMS ~
قطرات عشقي
كقطرات المطر
لوني المفضل : Fuchsia

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: باب في بيان كثرة طرق الخير



مكتفي بك ..

نور الشمس


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بيان .. كثرة طرق الخير
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كثرة التبول , سبب كثرة التبول للحامل خبيره حمل علاج المتأخرات عن الحمل 6 21-10-2016 01:33 AM
ماذا يعني لك رمضان , اعمال الخير بشهر الخير ام عمر ركن المواضيع الإسلامية 3 17-05-2016 03:09 AM


All times are GMT +3. The time now is 05:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1