:: توقعات بفوز فان دايك بجائزة أفضل لاعب في العالم ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: عباره راقيه ( الكاتب : اسيلوو )       :: اللهم بشّرني بما ينتظرني....... 🤗 ( الكاتب : سآلي )       :: ساعات راقية ( الكاتب : سآلي )       :: (همّة حتى القمّة)مشاركة بسيطه لأحتفالنا باليوم الوطني🇸🇦💚 ( الكاتب : مشاعر مبعثره )       :: ويضن أنها نسته وتضن انه عشق غيرها ! \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: من نحبهم بشدة يختارهم الغياب بدقة ! \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: شيلة : هلا بالسعودي ياهلابه | كلمات : احمد الغامدي | اداء : منيف الجنيدي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: مليون عــام ( الكاتب : المحبوب )       :: بنزيمة يقود الريال إلى تخطي أشبيلية ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

اليوم الوطني 89 للمملكة العربية السعودية


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

الفصل الأخير من الحكاية

الفصل الأخير من الحكاية (قصة قصيرة) رنَّ جرس الهاتف، فأسرعت "سعاد" لرفع السماعة. ♦ سعاد: ألو، مَن المتحدِّث؟ ♦ الصوت: أنا أسماء، وأنا في المستشفى، اتصلتُ بكِ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 24-04-2014, 09:30 AM
لك الشوق متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : May 2012
 وقتك معانا : 2690 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:51 PM)
 الإقامة : حيث اكون
 المشاركات : 33,562 [ + ]
 التقييم : 9577
 معدل التقييم : لك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي الفصل الأخير من الحكاية



الحكاية 3YDvPp.gif

الفصل الأخير من الحكاية (قصة قصيرة)


رنَّ جرس الهاتف، فأسرعت "سعاد" لرفع السماعة.



♦ سعاد: ألو، مَن المتحدِّث؟

♦ الصوت: أنا أسماء، وأنا في المستشفى، اتصلتُ بكِ منذ أسبوعين، فقالت لي أمك: إنك لن تدخلي أرض الوطن إلاَّ الآن، المهم حالة "أحلام" قد ازدادت سوءًا، يقول الأطباء: إنه لا أمل، يجب أن تَحْضري فورًا؛ فهي تريد رؤيتك.

♦ سعاد: سأحضر حالاً، لن أتأخَّر.



وعند وصولها إلى المستشفى انقبض صدرُها، فهي تَكره المستشفياتِ ورائحتَها الخاصة، والمآزِرَ البيضاء، وكلَّ ما يوحِي به ذلك المكانُ، لكنَّ صديقتها مريضة، وتطلبها، فلا مجال للتخلُّف.



وعند وصولها إلى الغرفة الخاصة بها دخلَتْ، الوقت ليس وقتَ الزيارات، ولكنَّ الوضْعَ استثنائيٌّ، وَجدت هناك "أسماءَ" أختَ "أحلام"، لكنها استأذنتْ للخروج؛ لتتركهما تتحدثان، اقتربت "سعادُ" مِن السرير، نظرَتْ إلى "أحلام"، فصعقت من منظرها، إنها نائمة، لكنها تبدو ميتةً، وضعت يدَها على فمها، كمن يحاول أن يحبس أي نفس قد يفضح تأثرها، وحدَّثت نفسَها:

♦ سعاد: يا للهول! ما هذا الجسد الراقد أمامي؟! أيُعقل أن تكون هذه "أحلام"؟! "أحلام" التي أَعرفُها آيةً في الجمال، كثيرة الضحك والمزاح، وتحبُّ الحركة، أتذكَّرها في قاعة الباليه وهي ترقص وكأنها فراشة تداعب النسيم، أيُعقل أن تكون هذه "أحلام"؟! شعْرُها قد تساقط أغلَبُه، وجهُها شاحب ونحيف، وكأنه وجه ميت، وهذا الغطاء الرقيق يَظهر وكأنه وُضع على خشبة، وساعداها وكأنهما عُودان، يا ربِّي، ما هذا؟!

يقول الأطباء: إنها أصيبت بمرض عضال، لكن ما هذا المرض الذي يحوِّل إنسانةً مِن آية في الجمال إلى آية في البشاعة، وبهذه السرعة؟! بل ما هذه اللَّعنة؟!

"أغلب الفنانين الذين سمعت بموتهم كان ذلك بعد مرض عضال، وهي فنانة"؛ هكذا كانت تقول دائمًا، وتحلم بالرقص في أكبر مسارح العالم، وبالتمثيل وأشياء أخرى كثيرة، لكنها راقدةٌ هنا أمامي، ولا تَقْوَى على شيء، يا ربي! ما هذا الذي أصابها؟! لا تزال صغيرة!

وهنا استفاقت "أحلام"، نظرت إلى "سعاد"، فانهطلت الدموع من عينيها، قالت:

♦ أحلام: أخيرًا حضرْتِ، كم أحتاجُكِ إلى جانبي!

♦ سعاد: لم أتأخر برغبتي، المشكلة كانت في الأوراق، استغرقت وقتًا لإتمامها.

♦ أحلام: أتعلمين ماذا جرى؟ لقد تخلَّى عني "إلياس"...

وأكملت حديثها، وهي لا تتوقع إجابةً من صديقتها:

♦ في آخر زيارة له وَعدني بالزواج عندما أُشفى، لكنه لم يَعُد، ولم يبعث أيةَ رسالةٍ، أخبرتني "أسماء" أنه سافر لإكمال دراسته، أتصدِّقين هذا؟ وهو الذي ظلَّ ثلاث سنوات يَعِدُني ويمنِّيني بمستقبلٍ نكون فيه معًا، والآن يتخلَّى عني بهذه البساطة، أخبريني يا "سعاد"، هل فُقد الأمل في شفائي؟


♦ سعاد: كيف تفكرين بهذه الطريقة؟! ستُشْفَين؛ فالمرض عابر، ولكنه سبَّب لك ضعفًا كبيرًا، الأطباء يقولون: إنه يلزمك بعض الوقت للشفاء.

♦ أحلام: تكذبين يا "سعاد"، لو كان هناك أمل في الشفاء، لما تخلَّى عني "إلياس"؛ لأنه كان مهتمًّا بي... أو ربَّما بثروة أهلي، والميراث الذي سيكون لي، لو لم يفقد الأمل لما تخلى عن كل هذا وسافر.

وهنا قاطعَتْها نوبةٌ حادَّةٌ مِن السعال ظنَّت "سعاد" أنها ستلْفِظ أنفاسَها، لكنها هدأَتْ، وفجأةً نظرت إليها، وتشبثت بها وهي تقول:

♦ أحلام: "سعاد" لا أريد أن أموت، لا أزال صغيرةً، لا أستحقُّ هذا، أمامي أحلام كثيرة لم أحقِّقْها بعدُ، وتلك الأضواء والجماهير الذين يصفِّقون لي، وباقات الورد التي تصلني مِن المعجَبين ورسائلهم، والقصْر المليء بالخدم...

صرخت...

♦ "سعاد" يجب أن أُشفى، لا أريد أن أموت، سأعيش رغمًا عن المرض، وسأحقِّق أحلامي كلها، وسيندم "إلياس" على فعلته، سيعود إليَّ راكعًا، وسأرمي به إلى الشارع، هل تسمعين؟ أنا أقوى من المرض، لن يغلبني.

وهنا وقعت "أحلام" على سريرها، و"سعاد" تنظر إليها بإشفاق وهي تبكي، وتحاول تهدئتَها، لكن ماذا عساها تقول؟!


"أحلام" محكوم عليها، والمسألة مسألة أيام، أو حتى ساعات، حاولَتْ أن تحدِّثها لكن الدموع أعجزتها، هدأت "أحلام" قليلاً، ثم نظرت سائحةً، تائهةً دون هدف معيَّن، ثم قالت:

♦ أحلام: أريد أن أصلِّي، لم أصلِّ قبلاً، ماذا أقول له؟ والحجاب! لا أريد أن أموت، لا....



وهنا لفظت أنفاسَها الأخيرة، لم تعد "سعاد" تحتمل الموقف، أُغمي عليها... وعندما عادت إلى وعيها وجدَتْ نفسها في إحدى غرف المستشفى، نقَلُوها إلى هناك بعد إغمائها، تذكَّرَتْ صديقتها وقد اغرورقت عيناها بالدموع، وفكَّرَت:

♦ سعاد: لم تكن تريد أن تموت، لكنها ماتت، وكلامها لا يزال يرن في أذني.. مَن كانت تقصد بقولها؟ مَن كان يخيفها الحديثُ معه... لقد فهمت!


نهضَتْ مِن سريرها، فأوقفتْها إحدى الممرضات عند الباب وهي تقول لها:

♦ الممرضة: لا تستطعين المغادرة الآن، لا بد من إذن الطبيب المعالِج، ثم لا بد من إنهاء التحاليل للتأكُّد من وضعك.

أعادتْها إلى مكانها، وفي الغد عاينها الطبيب، وأعطى لها إذنًا بالخروج.
وعند وصولها إلى البيت توقفتْ عند الدَّرَج، وعرجتْ نحو بيت صديقتها، وهناك وجدت كراسِيَّ كثيرةً في الساحة، وبعضُ الرجال واقفون، وآخرون جالسون ويتحدثون، ورأت والدَ صديقتِها وأخويها اجتمعوا في مكان واحد، وآثار الحزن بادية على وجوههم، تقدمتْ خطواتٍ إلى الأمام، ودخلت المنزل، سمعت بكاءً وعويلاً، إنها "أم أحلام" والنسوة من حولها، ورأت في مكان آخر "أسماء" جالسةً وحدها على الأرض في إحدى زوايا الغرفة، اقتربت منها وقدَّمت لها التعازي، نظرت إليها "أسماء" والدموع لا تفارقها، قالت:

♦ أسماء: هي أختي الثانية التي أفقد، لم يبق سواي بين إخوتي، ألا يعرف الموتُ سوانا؟ كانت صغيرةً والدنيا أمامها، لماذا أخذها؟!


جلست "سعاد" إلى جانبها، ولا تدري ماذا ستقول، والدموع قد خنقت الكلماتِ في صدرها، سكتت، وأحْنتْ رأسها وهي تمسكه بيديها كأنها تريد أن تمنعه من التفكير، لكن صورة صديقتها وهي تصرخ: "لا أريد أن أموت، ماذا أقول له؟!" ظلّت تطارد تفكيرها.



في هذه الأثناء أتت إحدى النساء بجهاز إذاعي، ووضعت فيه شريطًا للتلاوة، فهذا من تقاليد الجنائز في تلك البلدة، ولما فتحته انطلق صوتُ القارئ يتلو القرآن، فاستمعت إليه "سعاد" في غير تركيز، فصورة "أحلام" لا تزال تَجُوب ذاكرتَها، حتى سمعتْه يتلو:

﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ * فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴾ [الواقعة: 83 - 96].



وهنا انتبهت "سعاد" ورفعتْ رأسها، ثم قالت في نفسها:

♦ كنتُ بجانبها، ولم تكن تريد أن تموت، لكنها ماتت، ولم أستطع أن أفعل شيئًا، ملَكُ الموت كان هناك، ولم أكن أبصره، فأين مصيرها يا ترى؟ أهي مِن المقربين؟ أم مِن أصحاب اليمين؟ أم من المكذبين؟ كانت خائفةً من الله، لم تُرِد لقاءه.



وأنا إلى أيِّ الفرق سأنتمي؟ سأموت أنا أيضًا في يوم ما، ماذا سأقول له؟ فأنا لا أصلي، ولم أتحجَّبْ بعد؛ بل لا علاقة لي بالدِّين، ولا يشهد لي إلاَّ رمضان الذي أصومه في كل سنة، وعلى مضَضٍ.



يا الله! عليَّ أن أتوب قبل فوات الأوان؛ "أحلام" كانت صغيرةً وقويةً، لكن المرض التهمها بسرعة، وقضى عليها، قد يَحدث لي نفس الشيء، نعم، لقد حان الوقت، اليوم بداية جديدة، وهذه الدموع توديع لـ"أحلام" ولحياتي السابقة.



مما راق لى

الحكاية 2CVqqk.gif

hgtwg hgHodv lk hgp;hdm





رد مع اقتباس
قديم 25-04-2014, 06:30 PM   #2


الصورة الرمزية śњτατ.σиτњα
śњτατ.σиτњα غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5196
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 14-10-2014 (02:12 AM)
 المشاركات : 4,019 [ + ]
 التقييم :  39
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumvioletred
افتراضي رد: الفصل الأخير من الحكاية



انتقاء رائع كروعة حضورك المميز
يعطيك الف عآفيه على الطرح الرائع..
لاحرمنا منك ..آبدآ..ولآمن ابدآعك..
بآنتظار جديدك المتميز
دمتم بسعآدهـ


 


رد مع اقتباس
قديم 26-04-2014, 12:42 AM   #3


الصورة الرمزية αs̲тωяњ
αs̲тωяњ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5195
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 01-06-2014 (05:49 PM)
 المشاركات : 2,684 [ + ]
 التقييم :  41
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Ivory
افتراضي رد: الفصل الأخير من الحكاية



مسآءْ مختلف ب رفقة أنتقآئك


أحترتْ أي الجمل أقتبس ف كل شيء هنآ جميل


شكرآ بِ حجمْ الترف الذيْ يحتويك

لك أكآليلْ من الورد وَود لآينتهيْ


 


رد مع اقتباس
قديم 28-04-2014, 07:24 AM   #4


الصورة الرمزية رسمتك حلم
رسمتك حلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5011
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 04-11-2014 (10:17 AM)
 المشاركات : 4,670 [ + ]
 التقييم :  278
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي رد: الفصل الأخير من الحكاية





وماذا يمنع أن تنجو ل في صفحاتك

ونتمتع بما يزرعه قلمك

من فن وإبداع متقن

تقبل مرورى وشكرى


 


رد مع اقتباس
قديم 29-04-2014, 12:39 AM   #5


الصورة الرمزية للوفآء معنى
للوفآء معنى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 73
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 15-10-2016 (06:18 PM)
 المشاركات : 8,361 [ + ]
 التقييم :  124
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
{ مكتوب لي كل العمر
[ اغليــڳ ]
هذا القدر واحلى قدر فـــي }~ حيــآااتي
لوني المفضل : Hotpink
افتراضي رد: الفصل الأخير من الحكاية




سعدتُ بتوآجدي هُنا
طرح بقمة الرووعه والجمال
فسلمت أيادي جلبت لنا كل جميل
ولآحرمنا الله جديدك الرآئع..
تحيه معطره برياحين الياسمين


 


رد مع اقتباس
قديم 29-04-2014, 04:33 AM   #6


الصورة الرمزية سندريلا
سندريلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5185
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 27-07-2019 (04:02 AM)
 المشاركات : 13,789 [ + ]
 التقييم :  2850
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Firebrick

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: الفصل الأخير من الحكاية



قصه جميله
يسلمو ع الابداع


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وتبداء الحكاية .. بقلمي .., ώảịţịήịg Яōşě✿ بوح الخاطر ونبض المشاعر 9 08-12-2017 02:06 PM
عندما تموت الحكاية عاشق الورد ركن المواضيع العــامة 6 19-11-2017 03:07 AM
هل منا من يعرف كيف تنتهي الحكاية مستريح البال ركن المواضيع العــامة 8 17-07-2016 12:03 PM
كلمات اغنية خلصت الحكاية – ادم لك الشوق شـوق القصيـــد 2 11-06-2015 05:55 AM
*اصل الحكاية : شئ-شئ ركن المواضيع الإسلامية 6 11-01-2012 09:35 AM


All times are GMT +3. The time now is 05:00 PM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى خلفيآت الجوال @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "89" للمملكة العربية السعودية @ قسم المصارعة والألعاب المتنوعة @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1