أمجاد :

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 02-05-2014, 01:18 AM
لك الشوق غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : May 2012
 وقتك معانا : 3057 يوم
 أخر زيارة : 05-06-2020 (08:46 PM)
 الإقامة : حيث اكون
 المشاركات : 33,693 [ + ]
 التقييم : 9757
 معدل التقييم : لك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي فارس الاحلام




جديد منتدى


(فارس الاحلام)



مضى اليوم مثل كل يوم....نفس الشمس...ونفس القمر....نفس الحجره....نفس الوساده.نفس العيون الشارده.....ونفس الفتاه

انتهت سعاد من قراءة آخر محاضره...وأسرعت تقفز فى سعاده الى فراشها الدافىء....فشتاءهذا العام شديد القسوه...وقد نام الجميع وبقيت هى تستذكر دروسها لساعات

وكم من ساعات أخرى أمضتها وهى فى سهاد تنتظر النوم الذى يأبى أن يأتى الان...فقد أحب النوم أن ينتهى من رسم ملامح تلك الايام أولا...وقبل أن تعيشها بالفعل...وها هو قد انتهى من تلوينها بفرشاة الخيال الماهره....والان تستطيع أن تنام

كانت تحب اللعب وهى صغيره...وتحلم بها..عروسه...طائره...حصان.أما الان فهى تحلم بفارس....فارس ليس كأى فارس....انه فارس الاحلام

بدلت أسماءه فى أحلامها.....وبدلت ألوان شعر رأسه...وأشكال ملابسه

بل حاكت له من خيالها أساطير....فمرة كانت أميرة واختطفها...ومرة كانت عصفورا وكان يطيرخلفها...ومرة كانت فقيره....وكان الغنى حبيبها.....ومرة...ومرة...ومره

أحبت تلك الارض...وتلك الديار...وصارلها هناك أهل....فغابت وهى حاضرة عن أسرتها

لم تترك ليلة الا وقد انهتها بحلم من بنات أفكارها التى لا تنتهى...ولم تترك لحظة هادئة وهى جالسة وحدها الا وأسندت رأسها على كفها وتأملت سقف حجرتها وقد ظهرت صورة الفارس فوق رأسها....

ظلت تسبح فى أحلام يقظتها....ولم تنظر يوما خلفها....وتوغلت....وتوغلت...تحلم...وتحلم...فقط...أ حلام ورديه

وأتى يوم مختلف....طرق باب بيتها خاطب...انه يطلب يدها للزواج

قفزت ورقصت وغنت....لابد أنه فارس الاحلام...

تأنقت أمها....وتعطرأباها....وجلس الجميع يتأملون بعضهم فى حياء...والكل يفحص حذاء الاخر فى ذكاء

خرجت الكلمات بحرص من تحت الالسنة...تحاول أن تستشف الطباع والنيات.....وانتهت بصوت خطواتها وهى تطرق باب الحجرةبثبات...وأخيرا خطت أول خطوه....وأقتربت منه وجلست...بعد أن سلمت على أمه بيد ترتجف من رهبة اللقاء

لم تجرؤ على قراءة صفحة وجهه....فبدت غامضة لها...حتى وجه كلامه اليها....فرنت اليه بحياء....وتوقفت....يا الهى

انه مختلف.....مختلف....ليس كفارس أحلامى هناك.....ظلت نظراتها تتجول فى خارطة وجهه البسيطه....وأيقظتها ابتسامته الهادئه وهو يوقظها من شرودها....فأحمر وجهها خجلا...فهى لم تنتبه لكلامه...

لقد سألها كيف حالك..وأعادها لتجيبه...وأخيرا...أجابت

ظل يتحدث معها...وهى لا تزال تقارنه بفارسها هناك...هنااااااااااااااااااااااك

لم ترى حسناته الكثيره...ولم تتجاوب معه فى الحوار

انتهت الجلسة وأغلق أباها الباب وهرول الجميع اليها...ينتظر رأيها.....فالامر رائع...ولابد أن تفرح سعاد

تجمعت الوجوه امامها وهى تجلس على الكرسى وحبس الجميع الانفاس

رفضت بشده....وعادت لحجرتها....ووسادتها....وعاد الفارس من هناك

وتكررت أيام وأيام....وتأنقت أمها فى كل مره...وتعطر أباها...وهى لا تزال ترفض..وترفض...ومرت سنوات...وسنوات

مات فيها أبوها....وودعتها أمها على فراش الموت...وسافر أخوها....وتزوجت أختها.....وأصبحت وحيده فى بيتها

تجعدت جبهتها....وتغيرت خريطتها ....ولم تعد كما كانت....

استمعت الى صوت عقرب الساعة وهو يتنقل بثبات وهدوء فوق قرص الساعه...ولايتوقف أبدا..وتنهدت وقامت لمرآتها وتأملت نفسها.......وفى تلك اللحظة ندمت..على لحظات مرت ...لم تمسكها يوما بيديها

و لأنها لم تنتبه أنها تحلم وأن فارس الاحلام فقط صوره...وتذكرت تلك العيوب التى كانت ترآها فى كل فارس ترجل على باب بيتهم قاصدا يدها..وتأملت كم من نعمة لفظتها دون قصد وهى تتعلل بملح الكبرياءالذى تذوقته من تلك العيوب......

وأصبحت لا تعرف النوم أبدا...حتى على وسادتها....فهى الان عرفت متى يأتى النوم......انه يأتى...فى بيت سعيد على أرض الواقع....يترجل كل يوم على بابه فارس ربما لا يشبه فارسها لكنه بالفعل...هو...فارس الاحلام

العبرة من هذه القصة بأن العيش في أحلام اليقظة هو هدر للوقت وتخطي الواقع والامر منطبق على الطرفين سواء كان فارس الاحلام أو اميرة الاحلام فلابد لنا ان نعيش الواقع ونتقبله بكل حسناته وسيئاته والا سنستيقظ يوما ونجد أنفسنا غير أنفسنا.
منقول






جديد منتدى
 توقيع :
تطمن لاتظن اني مع الايام راح انساك


رد مع اقتباس
قديم 02-05-2014, 12:48 PM   #2


الصورة الرمزية الهواوي
الهواوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5193
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 28-08-2014 (09:59 AM)
 المشاركات : 912 [ + ]
 التقييم :  115
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: فارس الاحلام



عوافي ع الطرح الراقي والمميز

%%


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وهي لاتعرف انه فارس الاحلام ! ... بقلم كابتشينو أميرة ومملكتى قلبي شـوق الخواطـــر 6 10-05-2014 10:53 AM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96