اسيلوو : ♥♡صَبَاحَ الخِيرَ يَا الزينَ گلـَہ» :$ اعضاء شوق الًيَوُمًِ ٱڅڑ الًيَوُمًِ للمشاركه بمسابقه تحدي ثنائيات اتمني تتفاعلو فِيَھ وتشاركوا اسيلوو : هههههه قلب لسه ماشفت شي قلب العقرب : سلام بشكه على مركــــــاز مركازكم زادت انواره .. غطّت على الكهرباء والقاز.. بالفين مشبوك تياره قلب العقرب : عزالله متنا جوع غلى كرسي الكهرباء ): ناافطر يحل الامتحان ياويلكم من الله

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 23-05-2014, 05:49 PM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 2313 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 100
 معدل التقييم : نسائم الفجر will become famous soon enoughنسائم الفجر will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصص , قصص اخر كلماتها




جديد منتدى
(أظنكَ ستعِي كلماتي هذه بعد أشهر أو سنوات من الآن، فإن حدث ذلك فتذكر أنني لم أفعل إلا ما كان يجب فِعله، وأني ما كنتُ سأقف عند رغبة أحد فقط لأنه يريد، ولكنني أفعل ما أراه واجبًا، وما أراني مقتنعةٌ به)

أنهى قراءة آخر كلماتها التي أرفقتها له في رسالة مُعطرة، مغلفة بغلاف وردي يحمل بقايا روحها، وحملت له بقايا كلماتها ما تبقى من قلبه.. قلبه الذي تفجّر مع كل ثانية كان يعيد فيها قراءة حروفها غير مصدق!

"كان عليّ أن أفهمها كما يجب وأُنصت لدبيب الهمس داخلها، لكني بعنادي قد رميتُ آخر أمل عرض الحائط، وها أنذا أجترّ مرارتي وحدي داخل هذه الجدران البائسة.."

يرمي طرف عينيه على السَّاعة الحائطية الكبيرة، يتأمل الساعة، يُحاول أن يعرف وقته الزمني كم صار اليوم.. فقد كانت هي زمنه وما بعده، لم يتصور أنه سيأتي يوم يُعانق فيه المكان من دون زمن!!

يخاطبُ نفسه طيلة الليلة الموحشة تلك، ويتمنى لو أنه رضي بظفرها يعيش تحته مختنقا بروعتها، ولا يبقى حبيس أفكاره السوداء التي هجمت عليه مذ فارقت من كانت تحميه من كل سوء..

كانتْ له كل شيء أمًا وأختًا وصديقة وحبيبةً وزوجة.. نعم الزوجة الحبيبة التي لم ير منها إلا ما يَسُر، ولكنه كان يعبث بفرحته يريد أن يحبل بأخرى تعطِّر حياته.. فمنذ أن علم أنها لن تنجب له وليدًا يملأ عليه دنياه، وهو في صراعٍ دائمٍ متكررٍ مع روحه، لا يلبث أن يخرج من هُـوَّة إلا ويقع في أخرى.. وطفح كيل قلبه وتدفق لمَّا أصرّ عليه أهله أن يتزوج بغيرها، ويرمي عنه هذه ((الفارغة))! نعم.. فالمرأة التي لا تستطيع أن تحمل داخل أحشائها روحًا، تعتبر فارغة في عُرف هؤلاء.. هؤلاء الذين عاش معهم وكبر بين أحضانهم، وعرف معهم معنى السطحية والركاكة، إلى أن جاءت وأشعلت له نورًا مبهرًا، ظن أنه غير موجود في هذه الأرض الكروية.. ولطالما ناداها بساكنة القمر، ليس لأنها أخذت من القمر جماله وضياءه فحسب، بل لأنها حملت في روحها شيئًا لم يره في بني البشر الذين عَرَفهم!

إنه أغبى بشري خُلق على سطح هذه الأرضية، هكذا أصبح يرى نفسه.. كيف استطاع أن يمنحها ما أرادت ويسرحها من انعتاقه بها؟؟ هو الذي كان حرًا بها، ولم يعد الآن سوى عبدًا لهواجسه وتكتلات الأوجاع داخله..

أين أنتِ رجاء.. يُخاطبها بصوت يُشبه صوت فاقد الروح يرجو نفحةً تـُعيد إليه الحياة دون جدوى.. لقد ذهبت وأصرت على ذلك أيما إصرار، فسطوته وجبروته اللذان أفزعا قلبها ومزّقا ما تبقى من روحها، جعلاها تقرر لوحدها أن تخرج من البيت تاركةً له الحرية في الزواج من جديد، وبدأ حياة جديدة مع أخرى تُنجب له ما يُسعد روحه التواقة له..

كان عليكِ أن تقبلي بوجود زوجة ثانية، أنا لا أريد امرأة سواك، لم أكن أريد سوى الولد.. لا أزال غير مصدقٍ أنكِ رفضتِ وأصررتِ إصرارًا لم أعهده فيك.. أن لا أُقدم على هذه الخطوة ولا أفكر فيها بتاتًا.. ولا أزال مستغربًا كيف هنتُ عليك وتركتني بعدما تأكدتِ من قراري..

بقي طيلة الليل يُخاطب نفسه دون جدوى.. رجاء رحلت وغادرتْ معها روحه، وفرّت نبضات قلبه، وارتعاشاته الحيّة معها..



وتحت سيطرة الأهل ورغباتهم، تم تجهيز عروس لائقة، نظِـرة، مفعمة بالشباب، تمتلئ أنوثة، حتى تُنجب له مُناه في أقرب الوقت.. تم كل شيء بلمح البصر، وانقضت الأيام تلو الأيام.. ليفيق منها الهاربُ من روحه على إثر صفعة تحليل تلقاه من المستشفى الذي أجرى فيه التحاليل مع زوجته.. عروسه الجديدة..

إنه لا يُنجب!.. ورجاء الوفية خبئتْ عنه الحقيقة حتى لا تطعنه في (رجولته) التي تُدرك جيدًا كيف ينظر إليها وكيف نشأ يبنيها.. لم ترد أن يحس أنها ستبقى بقربه شفقة به، لأن حبها كان أكبر من كل شيء، لكنه لم يعرف كيف يحافظ عليها، لأنّ الحب لم يكن يعني له أي شيء... ربما...







همسة :

الحياة ليست عِش، أدرس، أعمل، تزوج، أنجب..

إنها أيضًا افتح قلبك وروحك لمن حولك، وبادلهم الحياة (كما يجب).




جديد منتدى

رد مع اقتباس
قديم 25-05-2014, 08:27 PM   #2


الصورة الرمزية مــاجد
مــاجد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5234
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 26-05-2014 (08:57 PM)
 المشاركات : 998 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصص , قصص اخر كلماتها



[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
يعطيـك ـآلـعـآفيـهَ على جمَـآل طرحـكٌ
د آئِم عطـآئكٌ ورؤعـة تمَـيـزكٌ الراقي
لروحِگ الطآإآهرھ ورود اليآإآسميِن
[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخر, قصص, كلماتها
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تتشابك حروفنا لتصبح شعرا .. وتتآلف كلماتنا لتنثر نثرا عطري أنفاسك ركن المواضيع العــامة 4 16-06-2012 07:45 PM
كلماتنا اليومية نأثم عليها عشق جنوني ركن المواضيع الإسلامية 11 23-06-2011 02:28 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96