:: عشق الوطن ( الكاتب : مشاعر مبعثره )       :: أمانة لاذكرتني تعال في خيالي حلم \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: " بجامات رجاليـــــــــــــــــــة " ......... ( الكاتب : صمتي اتعبهم )       :: تحميل برنامج keepass لحفظ كلمات المرور وإدارتها ( الكاتب : غسق )       :: تحميل برنامج IExplorer لادارة هواتف الايفون والايباد ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: تحميل برنامج معرفة قدرات بطاقة الرسومات الخاصة بجهاز الكمبيوتر gpu-z ( الكاتب : المحبوب )       :: تحميل برنامج تشفير الملفات والمستندات File Encryption ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: تحميل برنامج EarthView لمشاهدة واستكشاف جميع مناطق الكرة الأرضية والفضاء ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الهلال يعيد «الرتويت الآسيوي» أمام الاتحاد محليا ويكتسحه بالثلاثه ( الكاتب : المحبوب )       :: وطن شامخ على مر الأزمان \ حصري ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعــاليـــات شــوق

نجم الأسبوع

قريبا

الموضوع المميز لشهر يونيو



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

قصه , قصه بقرة اليتامى

كان في قديم الزمان رجل توفيت زوجته و تركت معه ولدين ولد و بنت فتزوج من امرأة أخرى و هذه المرأة لها ولدين أيضا و لكن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 23-05-2014, 06:03 PM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 1951 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 20
 معدل التقييم : نسائم الفجر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصه , قصه بقرة اليتامى




كان في قديم الزمان رجل توفيت زوجته و تركت معه ولدين
ولد و بنت

فتزوج من امرأة أخرى و هذه المرأة لها ولدين أيضا
و لكن هذه المرأة كانت سيئة الخلق و شريرة و لا تحب ولدي زوجها

و لا تعطيهما طعاما و تعطي لولديها فقط

و كان لهذا الرجل و ولديه بقرة
كانت هي الشيء الوحيد الذي يملكونه كقوت يومهم
فهم يقتاتون من حليبها

و كانت هذه البقرة تسمح فقط لولدي الرجل أن يحلبا منها الحليب
بينما كانت ترفض ولدي تلك المرأة ، و تثور لمجرد اقترابهما منها

استاءت المرأة من هذا الأمر كثيرا فقررت التخلص من البقرة
لكن زوجها رفض بشدة
و لكنها بعد إلحاح شديد استطاعت أن تؤثر فيه فوافق

في يوم من الأيام أخذ هذا الرجل البقرة إلى السوق ليبيعها و لكنه كان مستاءا من هذا الفعل

و لما وصل إلى السوق بدأ يصيح قائلا :
من يشتري بقرة اليتامى ، لن يرى الخير في حياته أبدا

و يردد و يعيد كلامه
إلى آخر النهار ، فعاد إلى البيت يجرها وراءه و هو سعيد و لكنه لا يبدي سعادته أمام زوجته

فيقول لها : لم يقترب أحدا مني ليشتريها
و يعود في اليوم التالي و يكرر نفس الكلام و يعود مساءا جارا وراءه البقرة

احتارت زوجته من هذا الأمر فقررت أن تتبعه إلى السوق و تراقبه

في اليوم التالي خرج الرجل مع بقرته و تبعته زوجته متنكرة في زي رجل
و بدأت تراقبه من بعيد وهو يصيح : من يشتري بقرة اليتامى لن يرى الخير في حياته

فاقتربت منه لأنها رأت رجلا يريد شراءها و لكنه ما إن سمع هذا الكلام أعرض عن شراءها
فتحدثت قائلة :

بل سترى كل الخير يا أخي اشتريها

فاشتراها الرجل و كانت خطتها ناجحة للأسف و عادت مسرعة إلى البيت

عاد زوجها إلى البيت و هو حزين و يفكر في أولاده و كيف سيعيشون و ماذا سيكون طعامهم بعد اليوم


فحدثت معجزة حيث نبتت من قبر والدتهما نخلة بها تمر ناضج
و كان الولدين يذهبان كل يوم إلى قبر والدتهما ليأكلان من هذا التمر

و يعودان مساءا و لا يبدو عليهما الجوع أبدا

فاحتارت زوجة أبيهما من هذا فطلبت من ولديها أن يراقباهما

و لما عرفت بأمر النخلة حرضت ولديها على أن يأكلا معهما
لكن حدث أمر عجيب
فقد كانت هذه النخلة ترتفع عاليا عند اقتراب ولدي المرأة منها و تهبط متذللة لولدي الرجل

فلما عرفت المرأة ذلت غضبت غضبا شديدا طلبت من زوجها أن يقطعها
و كان هذا الرجل ذا شخصية ضعيفة و يفعل ما تأمره به

فقطعها و لكن النخلة نبتت من جديد و مازال الولدين يأكلان منها
و الرجل يقطعها و هي تنبت من جديد

فاقتلعها من جذورها فلم تنبت

لكن معجزة أخرى حدثت

..............................

ذات يوم ذهب الولدان إلى قبر أمهما ليتناولا الطعام كعادتهما فلم يجدا النخلة و لكنهما وجدا شيءا آخر
إنه ضرع يخرج منه الحليب
و كان ذلك غذائهما كل يوم

و بما أنهما يعودان مساءا إلى البيت و لا يبدو عليهما الجوع أيضا
تساءلت هذه المرأة عن السبب فذهبت إلى القبر ذات يوم ورأت الولدين و هم يأخذون ما يشاءون من هذا الضرع العجيب
و إذا اقترب ولديها كان الضرع يختفي


و لم تهدأ حتى صبت كمية كبيرة من الإسمنت على القبر لمنع ظهور الضرع مرة أخرى

فنجحت أيضا للأسف
و بعد مرور أيام فكرت هذه المرأة بالتخلص من الولدين

و بما أنها تعرف ضعف زوجها طلبت منه أن يأخذهما إلأى الغابة و يتركهما هناك و يعود لكي تتخلص منهما

نفذ هذا الرجل الضعيف أوامر زوجته و أخذ ولديه إلى الغابة و لما اقتربت الشمس من المغيب طلب منهما أن ينتظراه لحظة متحججا بأنه سيحيطب و يعود لأخذهما

و بدأ يمشي و يبتعد و يضرب الأشجار بالفأس و كأنه فعلا يحتطب


إلى أن اختفى

بقي الولدان في الغابة ينتظران عودة والدهما و لكن دون جدوى
فقررا أن يبحثا عن مكان يؤيهما

أما الوالد فقد عاد إلى البيت بمفرده إرضاءا لزوجته

بقي الولدين يسيران في الغابة و يبحثان عن مكان يختبآن فيه
فاختبآ فوق الشجرة حتى أشرق الصبح

في اليوم التالي أكملا مسيرتهما و هما لا يعرفان ما هو مصيرهما

فحدث ما لم تتوقعه الفتاة

أحس الولد بالعطش فطلب من أخته أن تجد له ماءا
و بعد بحث طويل وجدا عين ماء فشرب الولد و كانت المفاجأة أنه تحول في لمح البصر إلى خروف

إنها عين ليست عادية

يا إلهي ، ماذا ستفعل الفتاة الآن ؟؟

rwi < frvm hgdjhln





رد مع اقتباس
قديم 23-05-2014, 06:04 PM   #2


الصورة الرمزية نسائم الفجر
نسائم الفجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه بقرة اليتامى



لم تجد الفتاة حلا لأخيها الخروف

فما كان لها إلا أن تنزع حزامها و تربطه و تجره وراءها بحثا عن مأوى

بقيت الفتاة على هذا الحال لا تدري ما هو مصيرها

و ذات يوم التقت برجل صالح
كانت جالسة تبكي بمرارة لما حدث معها

فسألها عن السبب، فقصت عليه قصتها
فتأثر لحالها و قرر أن يأويها هي و أخوها طالبا منها الزواج ليعيشا في الحلال

فوافقت شرط أن لا يخونها في أخيها و أن لا يذبحه أبدا
فاتفقا على ذلك
ذهبت الفتاة مع هذا الرجل إلى بيته فإذا به أميرا غنيا و له من الثروات ما لم تكن تتوقعه

فعاشت مع زوجها و أخيها حياة سعيدة و هي راضية و تحمد الله على ما رزقها

و في يوم من الأيام سمعت شخصا ينادي في الخارج
إنه رجل متسول

فخرجت لتعطي له شيئا من الصدقة فإذا بها تتعرف إليه ، إنه والدها

لقد أصبح شيخا كبيرا ضعيف البدن
فقيرا لا يملك إلا ما عليه من ثياب رثة

لكنها فضلت السكوت على أن تُعرفه بنفسها
فطلبت منه الانتظار قليلا
و ذهبت مسرعة ، خبزت خبزا و وضعت بداخله كمية كبيرة من المجوهرات و بعد أن نضج الخبز أسرعت إليه و أعطته إياه دون أن يتعرف إليها لأن بصره كان ضعيفا

و لما ذهب هذا الرجل إلى بيته ، فتحت زوجته الصرة التي يضع فيها الصدقات لترى ماذا أحضر من تسوله
فإذا بها تجد خبزا مليئا بالمجوهرات

بُهتت هذه المرأة مما رأته
فذهبت إليه مسرعة تسأله
و هي متأكدة أن هذا الأمر من ابنته

فطلبت منه أن يتذكر جيدا البيت الذي أحضر منه هذا الخبز و هي تتحجج بأنها تريد استرجاع الولدين و أنها نادمة

و أنها تريد زيارتهما و طلب العفو منهما

فتذكر هذا الرجل المكان


و كانت المرأة قد اتفقت مع ابنتها على مكيدة توقع بها الفتاة المسكينة

فلما ذهبوا إلى بيت الفتاة


 


رد مع اقتباس
قديم 23-05-2014, 06:04 PM   #3


الصورة الرمزية نسائم الفجر
نسائم الفجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه بقرة اليتامى



وصلوا إلى البيت و دخلوا و ها هم يسلمون عليها و كأن شيئا لم يكن

رحبت بهم الفتاة و هي تعتقد أن ما حدث قد مضى و انتهى و أنهم جاءوا إليها بنية حسنة


فأعطت لهم الثقة الكاملة و تصرفوا و كأنهم في بيتهم

و قصت عليهم قصتها كاملة منذ أن تركها والدها في الغابة هي و أخوها
و أخبرتهم بأن هذا الخروف هو أخوها و قصت عليهم ما حدث معه

طلبت ابنة تلك المرأة من الفتاة أن يجلسا قليلا أمام البئر ليتبادلا أطراف الحديث فاستغفلتها و دفعتها و أسقطتها في البئر و هربت مسرعة و لبست ثياب الفتاة و وضعت كحلا في عينيها و تظاهرت أمام الأمير بأنها زوجته

عاد الشيخ الكبير و زوجته الماكرة إلى البيت أما ابنتها فبقيت تواصل مكيدتها

نظر الأمير إليها و هو يتساءل لما تغير شكلها ؟
فسألها فقالت :
إنه ماء بلدتكم جعلني سمراء اللون

فسألها عن حول عينيها فقالت : إنه كحل بلدتكم جعلني حولاء


فصدقها و أكمل حياته معها معتقدا أنها زوجته

و ذات يوم طلبت منه ذبح الخروف و التخلص منه لأنه يزعجها

فلما سمع الخروف ذلك اشتد خوفه فذهب إلى البئر يشكو لأخته
و كأن أخته فهمت ما يريد قوله لكنها لا تستطيع شيئا فقالت له : ماذا أفعل يا أأخي ، يا ابن أمي و أبي
إني الآن قد ولد لي ولدين توأمين ، الحسن و الحسين، و أمامي أفعى كبيرة تهددني و تحاول كل يوم مهاجمتي لتأكلني أنا و ولداي

و لا حول لي و لا قوة

شاهد البستاني ثغاء الخروف عند البئر و لاحظ أنه يتردد كثيرا إلى هناك و يحوم حول البئر و أن شخصا ما يرد عليه

فاقترب فإذا به يجد سيدته داخل البئر فذهب مسرعا يخبر سيده الأمير بذلك
عرف الأمير بكل ما حدث وبدأ بإنقاذ زوجته و ولديه التوأمين الحسن و الحسين
حيث أحضر كمية كبيرة من اللحم و وضعها داخل قفة و أنزلها إلى زوجته و طلب منها أن تعطي هذا اللحم للأفعى و أن تصعد هي و ولديها داخل القفة
ففعلت و أخيرا أنقذها

عرف الأمير بكل ما صنعته تلك التي ادعت أنها زوجته فثار غضبه و اقترح على زوجته أن تفعل بها ما تشاء
ففكرت أن تنتقم منها و من والدتها أشد انتقام حيث طلبت من الخدم أن تُذبح و أن يجعلوا لحمها في طبق كبير من الطعام و بعثت به إلى زوجة أبيها

وصل الطعام إلى المرأة الماكرة ففرحت كثيرا ظنا منها أن ابنتها تعيش في النعيم و تشارك أهلها فيه
و هي تقول لابنها : انظر ، أختك لم تنسنا أبدا

و ما إن بدءا يأكلان من هذا الطعام حتى انتبه الابن إلى العين الحولاء
فتوقف قائلا : انظري يا أمي ، إنها عين أختي

فبدأت أمه تبكي و تنوح حزنا على ما أصاب ابنتها

و لم تجد أمامها من يشفق على حالها سوى الكلب و القط

فطلبت منهما أن يبكيا معها فأجاباها :
أعطيتنا فقط قطعة ، فلن نبكي معك إلا دمعة

أما الأميرة و الأمير فقد سألا و بحثا جيدا عن حل للخروف إلى أن أشار إليهم بعض فاعلي الخير إلى عين ماء تسمى بالعين الحرة
فأخذاه إليها و شرب منها و عاد كما كان من قبل بل عاد رجلا قويا وسيما

فقررا أن يختارا له عروسا و تم زواجه و عاش الكل في سعادة و




 


رد مع اقتباس
قديم 23-05-2014, 06:04 PM   #4


الصورة الرمزية نسائم الفجر
نسائم الفجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه بقرة اليتامى



وصلوا إلى البيت و دخلوا و ها هم يسلمون عليها و كأن شيئا لم يكن

رحبت بهم الفتاة و هي تعتقد أن ما حدث قد مضى و انتهى و أنهم جاءوا إليها بنية حسنة


فأعطت لهم الثقة الكاملة و تصرفوا و كأنهم في بيتهم

و قصت عليهم قصتها كاملة منذ أن تركها والدها في الغابة هي و أخوها
و أخبرتهم بأن هذا الخروف هو أخوها و قصت عليهم ما حدث معه

طلبت ابنة تلك المرأة من الفتاة أن يجلسا قليلا أمام البئر ليتبادلا أطراف الحديث فاستغفلتها و دفعتها و أسقطتها في البئر و هربت مسرعة و لبست ثياب الفتاة و وضعت كحلا في عينيها و تظاهرت أمام الأمير بأنها زوجته

عاد الشيخ الكبير و زوجته الماكرة إلى البيت أما ابنتها فبقيت تواصل مكيدتها

نظر الأمير إليها و هو يتساءل لما تغير شكلها ؟
فسألها فقالت :
إنه ماء بلدتكم جعلني سمراء اللون

فسألها عن حول عينيها فقالت : إنه كحل بلدتكم جعلني حولاء


فصدقها و أكمل حياته معها معتقدا أنها زوجته

و ذات يوم طلبت منه ذبح الخروف و التخلص منه لأنه يزعجها

فلما سمع الخروف ذلك اشتد خوفه فذهب إلى البئر يشكو لأخته
و كأن أخته فهمت ما يريد قوله لكنها لا تستطيع شيئا فقالت له : ماذا أفعل يا أأخي ، يا ابن أمي و أبي
إني الآن قد ولد لي ولدين توأمين ، الحسن و الحسين، و أمامي أفعى كبيرة تهددني و تحاول كل يوم مهاجمتي لتأكلني أنا و ولداي

و لا حول لي و لا قوة

شاهد البستاني ثغاء الخروف عند البئر و لاحظ أنه يتردد كثيرا إلى هناك و يحوم حول البئر و أن شخصا ما يرد عليه

فاقترب فإذا به يجد سيدته داخل البئر فذهب مسرعا يخبر سيده الأمير بذلك
عرف الأمير بكل ما حدث وبدأ بإنقاذ زوجته و ولديه التوأمين الحسن و الحسين
حيث أحضر كمية كبيرة من اللحم و وضعها داخل قفة و أنزلها إلى زوجته و طلب منها أن تعطي هذا اللحم للأفعى و أن تصعد هي و ولديها داخل القفة
ففعلت و أخيرا أنقذها

عرف الأمير بكل ما صنعته تلك التي ادعت أنها زوجته فثار غضبه و اقترح على زوجته أن تفعل بها ما تشاء
ففكرت أن تنتقم منها و من والدتها أشد انتقام حيث طلبت من الخدم أن تُذبح و أن يجعلوا لحمها في طبق كبير من الطعام و بعثت به إلى زوجة أبيها

وصل الطعام إلى المرأة الماكرة ففرحت كثيرا ظنا منها أن ابنتها تعيش في النعيم و تشارك أهلها فيه
و هي تقول لابنها : انظر ، أختك لم تنسنا أبدا

و ما إن بدءا يأكلان من هذا الطعام حتى انتبه الابن إلى العين الحولاء
فتوقف قائلا : انظري يا أمي ، إنها عين أختي

فبدأت أمه تبكي و تنوح حزنا على ما أصاب ابنتها

و لم تجد أمامها من يشفق على حالها سوى الكلب و القط

فطلبت منهما أن يبكيا معها فأجاباها :
أعطيتنا فقط قطعة ، فلن نبكي معك إلا دمعة

أما الأميرة و الأمير فقد سألا و بحثا جيدا عن حل للخروف إلى أن أشار إليهم بعض فاعلي الخير إلى عين ماء تسمى بالعين الحرة
فأخذاه إليها و شرب منها و عاد كما كان من قبل بل عاد رجلا قويا وسيما

فقررا أن يختارا له عروسا و تم زواجه و عاش الكل في سعادة و



 


رد مع اقتباس
قديم 25-05-2014, 08:24 PM   #5


الصورة الرمزية مــاجد
مــاجد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5234
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 26-05-2014 (08:57 PM)
 المشاركات : 998 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه بقرة اليتامى





يّعطٌيّك ألعٱفُيّة .. على ألطٌرحً ألرٱٱٱئع

مٱنٌنٌحًرم منٌ جَدُيّدُكـ ألمميّز
أمنٌيّٱتُيّ بّدُوِٱم ٱلتُألقَ وِألٱبّدُٱع
بّآقَآتُ ـٱلشّكر وِـآألتُقَدُيّر ـٱإقَدُمهآ لك


 


رد مع اقتباس
قديم 04-02-2015, 11:42 PM   #6
ممدوح عبدالله الحازمي عضو في ذمة الله


الصورة الرمزية 【«أدمنت حبك»】
【«أدمنت حبك»】 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-03-2017 (03:28 AM)
 المشاركات : 36,153 [ + ]
 التقييم :  214
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: قصه , قصه بقرة اليتامى



الله يعطيك العافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

نتظر مزيدك

بشوووق

ادمنت حبك ^ ^


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اليتامى, بقرة, قصه
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بقرة بوجهين سُكُون صور جميله , قسم الصور 7 04-11-2017 09:36 PM
مشاري_راشد_العفاسي حب اليتامى ام عمر المرئيات والصوتيات الإسلامية 5 27-04-2016 02:23 PM
الدوري الارجنتيني اللقب السابع لريفر بلايت في الدور الختامي ألجـنرأل شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية 1 20-05-2014 12:39 AM


All times are GMT +3. The time now is 03:55 PM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى خلفيآت الجوال @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "89" للمملكة العربية السعودية @ قسم المصارعة والألعاب المتنوعة @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1