:: اسأل عن عضو غايب.. ( الكاتب : سآلي )       :: توقعات بفوز فان دايك بجائزة أفضل لاعب في العالم ( الكاتب : صمتي اتعبهم )       :: عبارة راقية ( الكاتب : المهذبة جدا )       :: اللهم بشّرني بما ينتظرني....... 🤗 ( الكاتب : حنايا )       :: ساعات راقية ( الكاتب : ســـــما )       :: (همّة حتى القمّة)مشاركة بسيطه لأحتفالنا باليوم الوطني🇸🇦💚 ( الكاتب : مشاعر مبعثره )       :: ويضن أنها نسته وتضن انه عشق غيرها ! \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: من نحبهم بشدة يختارهم الغياب بدقة ! \ تجميعي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: شيلة : هلا بالسعودي ياهلابه | كلمات : احمد الغامدي | اداء : منيف الجنيدي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: مليون عــام ( الكاتب : المحبوب )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

اليوم الوطني 89 للمملكة العربية السعودية


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 23-05-2014, 06:18 PM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 1952 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 20
 معدل التقييم : نسائم الفجر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصه , قصه هاربة من الماساه




البارت الأول

البدايه(الزواج)


هذا هو اليوم المنشود الذي لطالما انتظره مايكل ولوسي
يوم زفافهما
دعونا نتعرف على لوسي بطله روايتي


لوسي جيمس فتاه مرحه ودائمة الخوف سريعة البديهية تمتلك صفه الشجاعة في المواقف الصعبة ذات طباع هادئة وخجولة تمتلك شعرا طويلا لونه رمادي وعينان بنفس اللون
عمرها 23 عاما


دعونا نتعرف على مايكل

مايكل جاك ابن عم لوسي شاب مغرور قليلا ولكنه طيب القلب ينفذ ما يطلبه منه والداه, يمتلك صوتا جميلا له عينان زرقاوان كلون البحر وشعر أصفر , ذكي , يحب العمل بالشركة ’ عمره 26 عام

بتلك القاعة الفخمة المجهزة بأرقي التحف والطاولات البيضاء وذلك الممر الذي بالون الأحمر والشموع التي تزين المكان , كان يوجد به كثير من الخدم الذين يعملون , فمنهم من كان يقوم بتجهيز الطعام والأخر العصير والنبيذ ومنهم من كان منهمكا بتزيين القاعة وتجميلها .

كانت تلك السيدة التي تبدو بسن الأربعين تنظر للخدم وتملي عليهم ما يفعلون.
وبعد ذلك بساعة بدؤا يتوافدون من قامت هذه السيدة باستدعائهم للحفل وهو حفل زفاف أبنها
دعونا نتخيل معا سيده ذات قوام رشيق وعينان زرقاء وشعر أصفر قصير مرفوع لأعلي بطريقه جميله وبشره قمحية هادئة , ترتدي فستان أسود طويل عاري الكتفين محاط بفراء ناعم أبيض ناصع وقد زينت الفستان ألمسات بيضاء من عند العنق وتلك الأقراط الطويلة البيضاء التي تبرز طول عنقها
ولتكمل رقيها ترتدي ذلك الحذاء الشفاف الزجاجي اللامع برجليها ليزيد من طولها ورشاقتها هذه السيدة ماريا جاك
بدأ الحفل والموسيقي الهادئة المريحة للمسامع
كانت السيدة ماريا جاك تتحدث لمجموعه من النساء وهي تبتسم بهدوء ورقه ولكن عيناها كانت تدور بالمكان وكأنها تبحث عن شيء ما

دعونا نخرج قليلا من أجواء الحفل ونذهب للوسي
كانت لوسي مرتبكة للغاية وتكاد تبكي والسيدة التي تقوم بتجهيزها للحفل كانت بقمة غضبها بسب لوسي التي بكت مرتين فاضطرت لتزيينها من جديد
لوسي : سيدتي أرجو كي أسرعي سأتأخر
السيدة بغضب طفيف : أنسه لوسي فقط توقفي عن هذا البكاء ولن تتأخري
فصمتت لوسي

نعود لأجواء الحفل
عند السيدة ماريا استأذنت من النساء والرجال حولها الذين يهنونها بزفاف أبنها الوحيد
وذهبت لرجل ما وقالت بغضب وبصوت هادئ : لما تأخرت
الرجل بارتباك وهو يصلح ربطه عنقه تارة ويمسح جبينه من العرق تارة أخري قال : أسف تعلمين هذا اليوم مهم فلقد قمت بالتوقيع بالشراكة بيننا وبين أل راف
ماريا بهدوء : يا زوجي العزيز هذا حفل زفاف أبنك الوحيد هو أهم من العمل
جاك بغضب: أسمعي ماريا هذه الشراكة ستنقذنا من الإفلاس فمن فضلك أصمتي
غضبت ماريا وأرادت أن تتكلم بشيء ما لولا أن أحد الرجال تقدم نحوهما وهو يهنئهما
دعونا نتخيل جاك والد مايكل وزوج ماريا وعم لوسي
رجل يبدو عليه الاحترام والوقار يمتلك شعرا أسود قد لونته تلك الخصلات البيضاء له بشره بيضاء عمره 45 عام يرتدي بذله رسميه ذات لون أسود وقميص لا يظهر منه ألا عنقه باللون الأبيض وربطه العنق ذات اللون الأحمر والمنديل الأحمر الذي يظهر من الجيب العلوي للبذلة والدبوس الذهبي الذي يزين ربطه العنق بأناقة

نعود للوسي التي قد جهزت تماما وملامح الارتباك تغطي وجهها الجميل , كانت تبدو رائعة بذلك الفستان الأبيض والباقة البيضاء من زهور الزنبق والروز بيدها وشعرها المنسدل الذي يغطي كتفيها العاريين وحذائها الأبيض الناعم جدا كانت باختصار فائقة الجمال
ذهبت لوسي ومعها أحدى الآنسات تساعدها على حمل فستانها للقاعة حيث حفل الزفاف
أخذت لوسي نفسا عميقا ووقفت أمام باب القاعة ووضعت يدها المرتعشة بهدوء على المقبض ثم فتحت الباب
تفا جاء الجميع بمظهرها الرائع وبدؤا يتهامسون ويمدحون جمالها وهدوئها
أتت أحدي سيدات المجتمع الراقي للسيدة ماريا وقالت : أن لوسي تربيتك بعد وفاه والديها العام الماضي فأنا أحسدك على تفكيرك بأن تكون زوجه أبنك فلقد تمنيتها لأبني مارك
ماريا بلطف تحاول إظهاره وغضب تحاول إخفائه : بالطبع فلوسي بمثابة أبنتي ومقامها بقلبي كمقام مايكل بل وأكثر
ضحكت السيدة وقالت : نعم أرجو ذلك بعد سماعنا عن الشائعات حول احتلالكم لشركه والدا لوسي
ماريا ابتسمت وقالت : تعرفين شائعات
وبدأت السيدتان بالضحك الغير المبرر بالنسبة لي
ما المضحك؟؟؟
جلست لوسي على أحد المقاعد و بدؤا يهنئنها بزواجها السريع والمفاجئ للجميع
كانت لوسي على وشك البكاء فبعد أن كانوا حولها جميعا تركوها جميعهم فجأة بسب انشغالهم بالأكل والرقص فأحست بالوحدة الفضيعه وبذكري وفاه والديها, وفي هذه الأثناء دخل مايكل بحلته المميزة والبذلة البيضاء والقميص الذي يظهر عنقه باللون الأبيض والوردة الحمراء التي تزين جيب البذلة من أعلى والحذاء الأبيض الرائع , دخل وهو يبتسم ويضحك ويسلم فعلى عكس لوسي المرتبكة التي كانت لا ترد التهاني ألا بالشكر كان مايكل يرد بطريقه تنم عن معرفته للمعاني المناسبة للجمل ثم سلم على والداه وقبل جبينهما وأقترب من لوسي
ابتسمت لوسي ابتسامه صعبه بالنسبة لها لأنها تحاول كتمان بكائها
أقترب مايكل منها وسلم عليها وأمسك بيدها وجلسا معا
أعلن زواجهما أخيرا من بعضهما هنا بدأ الجميع بالتصفيق بحرارة وقام مايكل وهو يبتسم ويشكرهم
لم تستطع لوسي الاحتمال أكثر فبدأت بالبكاء وخافت أن توبخها عمتها ماريا على أفساد الحفل فبدأت بكتم شهقاتها ودموعها فعلى عكس ما توقعت أن الكل سينتبه لبكائها ألا أن أحد لم ينتبه لها , أنشغل الجميع بالرقص واللهو والضحك
حتى مايكل قام بالرقص مع والدته ونسي أمر لوسي التي بقت وحيده تحاول جمع شتاتها ولملمت ذكرياتها وحزنها على فقدان والديها في هذا اليوم
بعد مرور ما يقارب عن الساعتين أي عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وبعد هدوء لوسي قليلا قام مايكل وجلس بجانب لوسي وقال لها بهدوء : سنذهب الآن
لم تتكلم لوسي بل نهضت من مقعدها الذي لم تتحرك منه ألا الآن وذهبت مع مايكل باتجاه عمتها وعمها سلمت عليهما وقالت بهدوء : شكرا على كل شيء
قالت ماريا بلطف أدهش لوسي التي لم تعتد عليها بهذا اللطف : لا عليك أنت بمقام أبنتي , بل أبنتي
وضحكت ماريا


أما عمها فأمسك بيديها وقال بحنان: أنا واثق بأن والديك سعيدان بزفافك وأنا واثق بأن مايكل سيهتم بك
ابتسم مايكل بسخرية ولم يتكلم
خرجت لوسي مع مايكل وهي تحاول عدم البكاء بعد دخول لوسي سيارة مايكل ومرور حوالي 10 دقائق
ومايكل يقود بهدوء وصلوا لمنزل جميل بل رائع مزين بالورود من الخارج والأضواء الملونة كأنه رأس السنة
كان المنزل باللون الأبيض مع الأزرق والحديقة تلفه والباب الذهبي الكبير المزين بالزينة والأزهار
كان بجانبه حارسان يرتديان بذل سوداء و نظارات شمسيه بهذا الليل فتحوا الباب للسيارة وحيوا مايكل
دخلت السيارة للحديقة
خرج مايكل من السيارة ولم يكلف نفسه عناء فتح الباب للوسي أو مساعدتها على الخروج مع هذا الفستان الذي تظنه لوسي بوزن الطن
دخل مايكل للمنزل بل لنقل القصر وخلفه لوسي تعاني الآمرين من فستانها
نادا مايكل بصوت عالي : مايا ,مايا ............مـــايــــا
جاءت فتاه تبدو بالعشرينات وقالت بخوف : نعم سيد مايكل
مايكل : جهزي حقيبتي أنا مسافر
مايا : حسنا ......... ولكن هل أجهز حقيبة زوجتك أقصد السيدة لوسي
مايكل بغضب رغم لا مبرر لذلك : قلت حقيبتي ألا تفهمين
مايا بخوف أنتبها : حاضر سيدي
ذهبت مايا مسرعه لتجهيز الحقيبة
أما بالنسبة للوسي فقد اندهشت وأصبحت تفكر كيف يتركني بمفردي هنا وهي أول ليله أقضيها معه ترددت لوسي قليلا قبل أن تسأله ولكنها سألته : أين ...ستذهب وتتركني وحدي
لم يتكلم مايكل أبدا ولم ينظر أليها حتى
وصلت مايا وهي تحمل الحقيبة وأثار التعب بادية على وجهها ولكن أثار الخوف تبدوا أكثر قالت بتلعثم من خوفها من مايكل: هاهي س س سيدي جاهزة , أعني الحقيبة
حملها مايكل ونظر للوسي التي تنظر للأرض وتحاول أن لا تظهر حزنها وقال لها بصوت دب الرعشة بأوصالها : أسمعي سأغيب يومان لأجل العمل أنه مهم على الأقل أهم منك
لم تتحمل لوسي كلامه الجارح ولكن كتمت شهقة البكاء التي كانت على وشك الفرار منها
فأكمل مايكل ببرود غير مبال بالإنسانة التي أمامه وكأنها لا تمتلك مشاعر أو أحاسيس : آه نسيت ويمكنك أكمال ما بدأت به بالحفل اعني بكاءك الذي تحاولين جذب الناس به أليك والذي لحسن الحظ لم يلاحظه أحد
ثم ضحك بسخرية وخرج
لم تستطع لوسي الاحتمال أكثر انهارت قواها الدفاعية وبدأت بالبكاء المرير الذي يقطع القلب , جلست بالأرضية الباردة وأكملت نحيبها الذي كأنه موسيقي في هذا الليل البارد القاسي

اتمني يعجبكم واذا لقيت بس ردين رح أكملها

rwi < ihvfm lk hglhshi





رد مع اقتباس
قديم 23-05-2014, 06:19 PM   #2


الصورة الرمزية نسائم الفجر
نسائم الفجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه هاربة من الماساه



تكمله البارت الأول (بكاء لأجل ....)

لم تستطع لوسي الاحتمال أكثر انهارت قواها الدفاعية وبدأت بالبكاء المرير الذي يقطع القلب , جلست بالأرضية الباردة وأكملت نحيبها الذي كأنه موسيقي في هذا الليل البارد القاسي
اقتربت منها مايا بحذر وقالت بحزن : قومي آنستي ستصابين بالبرد
لم تتكلم لوسي بل أكملت بكاءها ولكن دون صوت
بكاء بدموع فقط , دموع يتيمة فقدت والديها , فقدتهما ولن يرجعا
أمسكت مايا بذراع لوسي وساعدتها على القيام وذهبت بها إلى أقرب غرفه
أما بالنسبة للوسي فقد كانت تسيل دموعها دون السيطرة عليها وفاقده للوعي فلو كانت مايا تقودها لجحيم لذهبت معها
أجلستها مايا علي السرير وساعدتها على خلع الفستان وارتداء قميص النوم , قطني يصل ل تحت ركبتيها بقليل ذو اللون البرتقالي الهادئ
وساعدتها على الاستلقاء وغطتها مايا جيدا وبقيت بجانبها حتى غفت لوسي بهدوء دون أن تقول كلمه
ولكن ما استغربته مايا بقاء دموعها بالنزول حتى وهي نائمة
أطفئت مايا الضوء وخرجت بهدوء بعد أن أغلقت الباب خلفها


في صباح اليوم التالي تقريبا عند الساعة العاشرة
فتحت لوسي عينيها بثقل وعادت لإغماضها و فتحتها من جديد , عدلت جلستها على السرير و تسألت عن وصولها إلى هنا , قامت من السرير ونظرت للغرفة وهي تتفحصها بعينيها الرماديتان كعيني القط الأليف
تمعنت بالغرفة الصغيرة التي تحتوي سرير لشخص واحد ونافذة مغطاة بستائر بيضاء كانت الغرفة أشبه بمشفي على أن تكون غرفه نوم
نظرت حولها وكأنها تبحث عن الباب
ذهبت بخطوات واهنة صوب الباب وعندما أمسكت بمقبضه تذكرت ليله الأمس فابتسمت بحزن وشفقه على حالها
لم تلبث وتخرج من الباب حتى تلقت تلك الصفعة التي لم تدري من أين أتت؟؟ ولا لما أتت ؟؟
من جراء الصفعة كادت أن تقع ولكن تماسكت ونظرت للذي صفعها فلم تفاجئ بل ابتسمت وكأن الأمر معتادة عليه ولكن قالت لوسي بمرارة : ماذا فعلت الآن عمتي ماريا
ماريا بغضب وصوت جهوري: فعلت الكثير
غضبت لوسي كثيرا فهي دائما تتلقي التوبيخ والصفعات من عمتها على أبسط الأسباب فقالت بغضب طفيف : ما هو الكثير تكلمي
ماريا بسخرية: يا لا وقاحتك أولها خروجك بقميص النوم هل تظنين أنك تعيشين لوحدك
لوسي وأثار الصدمة بادية على وجهها : هذا سبب الصفعة
أنت حقا تعانين مرضا نفسيا ضدي
غضبت ماريا وأمسكت بذراع لوسي حتى كادت تخلعه لها من مكانه وقالت : أسمعي أن سمعت مره ثانيه هذا الصوت سيكون موتك على يدي
تألمت لوسي من يد عمتها ولكن لم تأبه لكلامها الدائم التكرار بالنسبة لها فسحبت يدها بقوة منها ودخلت للغرفة وصفقت الباب بقوة
دهشت ماريا وقالت بغضب غير ملامح وجهها : يا لكي من وقحة أنا سأربيك من جديد
أرادت فتح الباب لكن صوت الهاتف أوقفها لتذهب وتقوم بالرد عليه

دخلت لوسي في نوبة بكاء فهذه هي حالها منذ وفاه والديها
وتولي عمها تربيتها
مسحت لوسي دموعها ونظرت للخزانة التي أمامها وقامت بفتحها أخذت أول ما وقع عليه عينيها وهو عبارة عن فستان صيفي بألوان كثيرة بلا أكمام لنصف ساقها وارتدت معطف أبيض قصير لخصرها تقريبا ونظرت لنفسها بالمرآة وابتسمت وقامت بتمشيط شعرها وتركته منسدلا كعادتها وأكملت ملابسها بحذاء دافئ ابيض ذو عنق طويل وخرجت من غرفتها إلي خارج المنزل ومن المنزل إلي خارج الحديقة
أمعنت النظر بالمكان وللثلوج التي بدأت تغطي الأشجار ثم أكملت سيرها خارج الحديقة وصولا للباب الذهبي
لكن الحارسان منعاها من الخروج
فقالت بغضب : هل أنا سجينه
أحد الحراس : نأسف آنستي هذه هي الأوامر
نظرت لهما وقالت بهدوء وحزن يثلج القلوب :أرجوكم لن أتأخر سأعود أعدكما , فقط أريد زيارة قبر والدي
الحارسان معا : نحن نأسف
غضبت لوسي وتركتهما وذهبت للحديقة من جديد

داخل القصر كانت ماريا تضحك وهي تتحدث بالهاتف ثم قالت : انتظرك بفارغ الصبر
..... : ................................
ماريا بابتسامه : إلى اللقاء
ماريا بصوت عالي وهي سعيدة : مايا , مايا .....
مايا : نعم سيده ماريا
ماريا بابتسامه : اسمعي مايا عليك بترتيب غرفتين الآن وفورا , غدا سيأتي أخي وزوجته وأبنتاه
مايا : على الفور سيدتي

قررت لوسي الدخول للقصر لأنها بدأت تشعر بالبرد
عند دخلوها مرت بجانب عمتها التي كانت تقوم بتوزيع ابتسامتها , استغربت لوسي الأمر ونظرت بتمعن لعمتها
هنا نظرت لها ماريا وابتسمت , بلعت لوسي ريقها وابتسمت ثم فورا أغمضت عيناها مقينتا بصفعه أو توبيخه من ماريا على الابتسام , وزاد استغرابها حين اقتربت ماريا منها وقالت بابتسامه : عزيزتي غدا سيأتي أخي وعائلته
وأكملت بحزن : لقد استمر بمقاطعتي بسب زواجي من جاك عمك للان ولكن الحمد الله لقد اتصل اليوم وسامحني
ثم قامت بضم لوسي وتقبيل وجنتها
أما بالنسبة للوسي التي كانت تعتقد إنها لا تزال نائمة وستصحو من الحلم بأي لحظه بسب تصرفات عمتها الغريبة
تركت ماريا لوسي وقالت بحزم : هيا , أذهبي أريد البقاء وحدي
ذهبت لوسي مسرعه وهي تتمتم : ماذا بها , أظن أن مرضها النفسي دخل للمرحلة الثانية وهي انفصام الشخصية
وابتسمت لوسي ثم تحولت ابتسامتها للضحك
قررت الذهاب لتفقد مايا وشكرها على مساعدتها
حين دخولها للممر المؤدي للمطبخ تفاجأت بما رأت


 


رد مع اقتباس
قديم 25-05-2014, 08:21 PM   #3


الصورة الرمزية مــاجد
مــاجد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5234
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 26-05-2014 (08:57 PM)
 المشاركات : 998 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه هاربة من الماساه





سلمت أناملك على جمال طرحك
كلآم رآقني جدآ معآنيه
كم أنآ متشوقة لرؤية جديدك فلآ تحرمنآ منه
لك جنائن الورد وأصدق الود
دمت بعطاء وتميز





 


رد مع اقتباس
قديم 04-02-2015, 11:43 PM   #4
ممدوح عبدالله الحازمي عضو في ذمة الله


الصورة الرمزية 【«أدمنت حبك»】
【«أدمنت حبك»】 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-03-2017 (03:28 AM)
 المشاركات : 36,153 [ + ]
 التقييم :  214
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: قصه , قصه هاربة من الماساه



الله يعطيك العافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

نتظر مزيدك

بشوووق

ادمنت حبك ^ ^


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الماساه, هاربة, قصه
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



All times are GMT +3. The time now is 09:31 PM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى خلفيآت الجوال @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "89" للمملكة العربية السعودية @ قسم المصارعة والألعاب المتنوعة @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1