اسيلوو : ♥♡صَبَاحَ الخِيرَ يَا الزينَ گلـَہ» :$ اعضاء شوق الًيَوُمًِ ٱڅڑ الًيَوُمًِ للمشاركه بمسابقه تحدي ثنائيات اتمني تتفاعلو فِيَھ وتشاركوا اسيلوو : هههههه قلب لسه ماشفت شي قلب العقرب : سلام بشكه على مركــــــاز مركازكم زادت انواره .. غطّت على الكهرباء والقاز.. بالفين مشبوك تياره قلب العقرب : عزالله متنا جوع غلى كرسي الكهرباء ): ناافطر يحل الامتحان ياويلكم من الله

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 24-05-2014, 01:17 AM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 2314 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 100
 معدل التقييم : نسائم الفجر will become famous soon enoughنسائم الفجر will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصه , قصه الكراسه الصفراء




جديد منتدى
الكراسة الصفراء (قصة رائعة و مؤثرة)

الكراسة الصفراء ..


الكراسة الصفراء لـ عدنان الداعوق




فى زاوية منسية من زوايا مكتبى رقد دفتر أصفر الغلاف سميك الصفحات فى سكون وإهمال،ولا أدرى


على وجه التقريب كم بقى من السنين فى مرقده ها هنا .. ولكننى أعتقد انها فترة طويلة ؛ لأن


الغلاف أصابه شئ من القدم وآثار الزمن ... والصفحات البيض لم تكن ناصعة كما كانت ...


و أغلب ظنى أنه مضى على ذلك تسع سنوات أو أكثر قليلاً...


تناولت الدقتر الباهت بشئ من الجزع ،وبالرغم من اننى خفت أن أوقظ الذكر الدفينة فيه إلا أننى


وجدت فى ذلك لذة لم أعهدها فقى نفسى من قبل ...، وفتحت الصفحة الأولى .. ولمحت بوضوح


آثار الغبار وفعل الزمن ؛ ونفخت فى الصفحة ،فانجلت قليلاً،وبان الخط فيها رديئاً، الحبر باهتاً..
ولكنى أستطعت القراءة...


وما أن وجدت نفسى أمام ذكريات تعود وكأنها صورة حية ناطقة!..أطبقت الصفحة، ونظرت فى


الغلاف الباهت... وتذكرت.


كنت أقيم فى حى من الأحياء الشعبية، وفى عمارة متهالكة المبنى بغرقة متواضعة ..وكنت حديث




العهد بالتدريس ومازلت فى أول الطريق..


وكنت أجد فى مهمتى كمدرس ..لذة بالغة، فأشعر بأننى إنسان يضحى بلذة الدنيا ومتاعبها.. يقاسى


ويكد ويتعب .؛ لينير الطريق لهؤلاء الناشئة.. فلا أزال أذكر كم كنت أسهر من الليالى الطوال فى


تصحيح [ الكراسات] واحدة تلو الأخرة واحملها معى كل يوم إلى جانب طعامى المفضل،الخبز


وقرص الحلاوة عندما أعود إلى المنزل فى المساء وما أن أتناول عشائى حتى أجلس إلى كرسي


والنور الباهت يتعكس على الكرسات واحدة تلو الأخرى.. وتمضى الساعات ولا أفطن للوقت وهو يمر ، وأنا متللذ


بهذة الأفكار الصغيرة .. أفكار ساطعة طاهرة.. كأنما هى قطعة من ورق النشاف.. سريعة الالتقاط


هادئة الحركة...


ويمر الوقت وتتراقص ذبالة المصباح.. فأفطن أن الوقت قد مر والساعة تأخرت.. وما كنت أنذاك


قد أدخرت شيئاً من المال لأبتاع ساعة أنظر إليها ككل زملائى ولكننى كنت أسير على هدى


الله فى النهار .. وعلى المصباح فى الليل.. فمتى ينتهى زيته تكون الساعة قد تجاوزت الحادية


عشر.. فأنفخ فى بلورة المصباح .. فتستحيل غرفتى إلى عتمه تكفل لى نوماً لذيذاً .. فأسقط مغلوباً

وأغط فى نوم حتى الصباح...


وما أن أصل إلى الفصل وتتراءى أمامى جموع الطلبة، حتى تاخذ عينى تبحث فى فضول عن صاحب


تلك الأفكار التى أقلقتنى وقتا من الليل .. فأراه ينزوى فى ركن قصى لا يكاد يرى.. ضئيل الجسم


أسمر الوجه .. أسود الشعر..


وأنادى الأسماء .. فيحضر التلاميذ، وأتلو عليهم بعض الأرشادات والنصائح.. وتبقى فى يدى كراسة


واحدة..وأنادى باسمه فيتقدم متعثر الخطى ونيد الحركة.. لا تكاد تتبين أنه يتمشى، ويقف أمامى


وهو لا يكاد يرفع نظره، وينصرف الجميع بين الضحك و اللعب والصياح .. ويخرجون إلى الملعب


ونفوسهم تكاد تطير وتطير..


أما هو فيقف جامداً أمامى لا يتكلم .. ولا ينطق بحرف.. وأسأله عن تلك الأفكار السوداء التى


حشدها فى موضوع الأمس المشرق الجميل.. فينظر إلى ّ وينطق بكلمات لا أفهم ما تعنى سوى


أن الإنسان يرى الربيع وفصل الحياة بعينه هو وليس بأعين الأخرين .. وها هو ذا قد صور الربيع


غائماً قاتماً كما رآه.. وهو لن يرى سوى هكذا دوماً..


وأسأله السبب فلا يجيب ..،وأشفق أن أحرج إحساسه بكلمة أتفوه بها.. واتناسى الموضوع أمامه..

وأبتسم وأتركه يشعر بلأطمئنان الهدوء ونخرج إلى الملعب معاً.. ويظل بجانبى لا يتحرك...


وقد ظننت فى بادئ الأمر أن بساقه كسراً يمنعه من الحركة والجري مع اقرانه ..غير انه كان سليم


معاف.. ولكن نفسه كانت كسيرة مريضة..


ونشأ بينى وبين محمود صداقة اطمأن لها فى سره، وحسد نفسه انه فاز بصداقة أستاذه، وكنت


ألمحه دوماً هادئ البسمة طروب النفس.. وماإن أتركه حتى يعود إليه وجومة وسهومه.


وتعود لوجه تلك السحبة السوداء والألم المكبوت..


وحاولت أن أسأله مرة عن سبب هذا الوجوم .. إلا أنه أنطلق والدمعة تكاد تخنق أنفاسه..


وتظل أفكاره السدواء تقلقنى .. كل ليلة بعد أن أنفخ فى بلورة المصباح ويخيم الظلام..


و تظل أفكارى يقظة فى أمر محمود ، وفة ما هو عليه من سرّ وغموض و تشائم..


ويتعب فكرى وتتعب عينى من الحملقة فى العتمة المظلمة .. فأجد دعاء الكرى لذيذاً ساحراً


فأستسلم دون أن أجد جواباً.. يريح نفسى ... ويهدئ فكري..


وأنتهى العام.. وبتدأت الجموع تزحف هنا وهناك .. وأغلقت المدرسة أبوابها.. وذهبت إلى الريف؛


لأقضى فيه شهور الصيف..


وعدت فى مطلع العام ، وأنا أحمل معى مؤوونة كثيرة .. ودعاء مازال فى أذني من صوت أمى


الهادئ، وتوصيات أبى وهو يرتب على كتفي وأنا أستقل السيارة عائداً إلى المدينة..


وعدت إلى المدرسة فوجدتها كما هى .. نفس الحركة،ونفس الصخب ونفس الصياح..


ونفس النفوس الهادئة الصغيرة الهادئة المرحة .. ونفس الأفكار الناصعة التى تشبة ورق النشاف..


سريعة الألتقاط هادئة الحركة..


وبحثث منذ اليوم الأول .. عن تلك الأفكار السود والنفس المتشائمة.. ولكننى وجدت الركن القصي




خالياً.. لا يشغله الجسم الضئيل.. وبحثت عنه فى اليوم التاني والأيام الأخرى.. وقلقت من أجله


لاسيما أنه لم يذكر أنه سيغادر الممدرسة إلى أخرى.. أو أن عائلته ستترك المدينة إلى أخرى..


إلى أن حضر الخادم يوماً وقال لى بأن هناك ، فى خزانة الأمانات دفتراً صغيراً بأسمى..


تركه احد التلاميذ العالم الفائت،وتناولت الأمانة،فإذا هى كراسة الإنشاء العربى التى حملتها معى إلى


غرفتى وأقلقتنى بأفكارها طوال الليالى الحالكة .. وتساءلت قبل أن أفتح الكراسة...


ماذا دعاه لأن يترك لى كراسته.. وليسفيها سوى وظائف وملاحظات.. ولكننى عدت فقلبت الغلاف..


فلمحت الصفحات الخط الردئ، وقرأت قليلاً من تلك الأفكار السود.. ولمحت محمود ينظر إلى من


خلفها بسر وغموض ولا ينطق بكلمة أو حرف.


ومضيت فى القراءة ومضيت الصفحات إلى ان جئت فى النهاية إلى الأخر.. وهممت بأن أطوى


الكراسة لولا أننى لمحت بعض الصفحات الأخرة المكتوبة فنظرت فإذا هى كلمات محمود فى رسالة

كتبها يقول:[ ما أسفت يوما فى حياتى على شئ قدر ماأسفت على تركك،فأنا لن أراك بعد اليوم


لأسباب تجهلها، اما الضلام الذى أراره فلن يستطيع أن يراه غيرى.. واظنك فهمتنى الأن..]


وتساءلت بينى وبين نفسى عن مكانه، فسألت الخادم إن كان يعرف عنه بعض الشئ ، فأخبرنى


بأن كل مايعرفه أن أباه مات منذ سنتين، وتزوجت أمه برجل اخر ، ولا يعرف عن محمود شيئاً..


إلا أنى عرفت كيف أهتدى إلى مكانه ، والبركة فى سجلات المدرسة. كان اللقاء مؤثراً


وكان محمود كعادته حزيناًمهوماً وضاقت الدنياعلى رحبها فى عينه فقلت:


كن متفائلاً بالله يا محمود ، ودع الأحزان جانباً، وابدأ حياتك من جديد ،فعسى الله أن يجعل لك


من ضيقك فرجاً، ثم الهمنى الله كلمات مشجعة نبعت من القلب ،فكان لها فى نفس محمود


أثر الماء فى الأرض الميتة.


وعاد محمود إلى مدرسه بفضل الله ، وعدت أنا إلى كراساتى الحبيبة، أطالعها بلذة على ضوء


المصباح..
تمت..





جديد منتدى

رد مع اقتباس
قديم 25-05-2014, 10:36 AM   #2


الصورة الرمزية اصيل الورد
اصيل الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5233
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 03-06-2014 (10:12 AM)
 المشاركات : 499 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه الكراسه الصفراء



رَبِي يِعْطِيكْ ـاَلعَافْيَةْ
سَلمتِ وَ سلمتْ يمْنَاكْ
اَشْكُرك لْرَوعَة طَرحُكْ العُطْر
لِرُوحكْ وَردْ
مُخْمَلِي’ وَباقاَت وَردْ


 


رد مع اقتباس
قديم 25-05-2014, 08:20 PM   #3


الصورة الرمزية مــاجد
مــاجد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5234
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 26-05-2014 (08:57 PM)
 المشاركات : 998 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصه , قصه الكراسه الصفراء



يُعْطِيَكَـ.. الْعَافِيَهُ
سٌسًلمتَ..يًٌمنَّاِكـَُ..عٍ..اْلطًٌرَحَ
أنتًٌُظٍرَ..جًٌمٍيَلَ..عًٌطَرٍّكُـ
وًدِيًٌ..وًُ..وٍرَدَيَُ


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصفراء, الكراسه, قصه
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث طبي مفصل عن مرض الحمى الصفراء,معلومات عن مرض الحمى الصفراء,علاج مرض الحمى الصفراء ام عمر ركن النصائح و الإرشادات الطبية 7 24-10-2016 01:04 PM
الاعجاز القرانى فى وصف البقره الصفراء زمن النسيان ركن المواضيع الإسلامية 2 25-02-2015 01:42 AM
التنس مالك الجزيري ساعد تونس وأمل العرب في عالم "الصفراء" ملكة عالم الاحاسيس شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية 0 01-08-2014 03:30 PM
التنس راونيتش يثق بتحسن شبان الكرة الصفراء ملكة عالم الاحاسيس شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية 2 11-07-2014 10:19 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96