:: عشق الوطن ( الكاتب : مشاعر مبعثره )       :: أمانة لاذكرتني تعال في خيالي حلم \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: " بجامات رجاليـــــــــــــــــــة " ......... ( الكاتب : صمتي اتعبهم )       :: تحميل برنامج keepass لحفظ كلمات المرور وإدارتها ( الكاتب : غسق )       :: تحميل برنامج IExplorer لادارة هواتف الايفون والايباد ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: تحميل برنامج معرفة قدرات بطاقة الرسومات الخاصة بجهاز الكمبيوتر gpu-z ( الكاتب : المحبوب )       :: تحميل برنامج تشفير الملفات والمستندات File Encryption ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: تحميل برنامج EarthView لمشاهدة واستكشاف جميع مناطق الكرة الأرضية والفضاء ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الهلال يعيد «الرتويت الآسيوي» أمام الاتحاد محليا ويكتسحه بالثلاثه ( الكاتب : المحبوب )       :: وطن شامخ على مر الأزمان \ حصري ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعــاليـــات شــوق

نجم الأسبوع

قريبا

الموضوع المميز لشهر يونيو



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد

اللص الجميل (د. أحمد مراد) سأعترف أمامك بأدق التفاصيل .. ولكن يجب أن تتحملني حتى أنتهى وتذكر أن تلك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 26-05-2014, 01:04 AM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 1951 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 20
 معدل التقييم : نسائم الفجر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد




اللص الجميل (د. أحمد مراد)





784809.jpg



سأعترف أمامك بأدق التفاصيل .. ولكن يجب أن تتحملني حتى أنتهى وتذكر أن تلك اوامرك سيدي ..

نعم أنا اللص المحترف الذي يقف دوما بمحطة قطارات رمسيس .. ساعة الذورة هي أفضل وأروع ساعاتي .. لست نشالا أمد يدي بجيوب الضحايا لأخرج بحافظة نقود قد تكون مليئة بالبطاقات والأوراق ..ولكن لص من نوع مختلف .. متخصص في الإليكترونيات الثمينة وفقط ..

تتعجب طالما أني لص إليكترونيات لماذا لا أقف أمام التجمعات التجارية الكبرى مثل سوق العصر وكمبيومول وما شابه .. لا سيدي هؤلاء الخارجين بعد عملية الشراء يكون الجهاز بيدهم مثل الوليد الجديد يحيطونه بعناية واهتمام بالغين تجعلهم متشبثين به أكثر من تشبثهم بالحياة ..

أما هنا في محطة القطارات يكون الجهاز الذي أترقب لحظة إقتناصة شيء جانبي أو ثانوي تحين حتما لحظة تغافل عنه أكون منتبها لها كالصقر وقبل أن تفيق الضحية من غفلتها التي لا تتعدى الثواني أكون قد ابتعدت كثيرا بالغنيمة بين الزحام ..

الجوالاات الذكية والحديثة والحاسوبات المحمولة واللوحية هي ما أخرج بها من غنائم غالبا .. ولا يتعدي نصيبي أكثر من جهاز كل يومين .. فقط مرة أو مرتين كنت في حاجة لمبلغ كبير لطاريء لا يمكن تأجيله اضطررت فيه إلى اقتناص جهازين في يوم واحد ولكن كان أحدهما نهارا والآخر ليلا ..

خطر جدا أن يظهر وجهك ويتم التعرف عليك في مكان يكون مسرحا لصرخات متتالية بأن سُرقت

اكتسبت مهاراتي التي تطورات بالخبرات المتتالية مع كل يوم يمر عليّ هناك

حتى جاء ذلك اليوم المشهود ..

كنت واقف مرتكزا على جانبي في زاوية تكشف لي الكثير وأنا أستمتع بهوايتي الجديدة قبل الفوز بالغنيمة .. و هي قراءة الوجوه ومعرفة الكثير من الصفات الشخصية عبر القليل من التصرفات والحركات التي يراها البعض تلقائية ..

هذا الرجل الذي يتلفت كل دقيقة ناحية السائرة بجواره أيا كانت صلته بها .. هو يحبها حبا جما ويشعر بالشفقة عليها من معاناة السفر معه .. يكفى أن تعلم هذا عندما ترى في كل التفاتة منه أنه يطالع وجهها أولا ليرى أمارات الألم ثم يهبط ببصره ناحية الحقيبة التي تجرها وعند ذلك يظهر الضيق عليه لأنه يثقلها بها بالرغم من أنه يحمل خمسة أضعافها ..

هذا الذي يحمل حقيبته أسفل إبطه يشعر بأن ما تحويه الحقيبة ثمينا جدا ولكن من مظهره ولباسه لن يكون ما بها من كنوز سوى وريقات وشهادات تحمل سيرته وحياته الماضية ويمضى بها للحصول على سفر أو ترقية أو انتقال لعمل جديد

وأخيرا ظهرت الفريسة .. فتاة متوسطة الحجم ممتلئة الوجه بيضاء كالثلج هادئة الجمال .. ملابسها غير متكلفة ورقيقه ومتناسقة الألوان لأبعد مدى ويزينها حجاب متألق بألوانه الزاهية التي تناجى بقية ألوان ثوبها وتدس أطرافه بين ياقتي معطفها ..

كان يبدوا عليها التوتر وهي تتلفت حولها وتعدل من وضع الحقيبة على كتفها وتسحب نفسا عميقا كأنما تستجمع قواها التي هي في حاجة إليها إلى رحلتها الشاقة التي من الواضح أنها الأولى إلى غايتها هذه المرة .. رائع .. هذه هي الفريسة المنتظرة فبها كل المواصفات المثالية والمتطابقة مع كتالوج سرقة الأجهزة الإليكترونية بمحطة قطارات رمسيس .. لهذا اندفعت مسرعا لأكون على مقربة منها ويداي متأهبتان ومنتظرتان لحظة الصفر .. ولم تتأخر كثيرا .. فبينما هي تريد وضع يدها بجيب المعطف لتخرج منه شيئا ما انزلقت الحقيبة الخاصة بجهازها الإليكتروني من فوق كتفها فتلقفتها مسرعة بيدها التي خرجت هاربة من الجيب قبل أن تصل لمبتغاها ووضعت الحقيبة على الأرض مستندة إلى ساقها لتعود مرة أخرى بيدها لتخرج حافظة نقودها تجهيزا لدفع ثمن تذكرة السفر وعيناها لا تكفان عن الرمش السريع دلالة التوتر والمعاناة التي هي منغمسة فيهما .. وبعد أن عدت نقودها وذهبت بها ليسراها لتعتصرها مع يد الحقيبة الأخرى والتي تحمل بقية أغراضها .. وعندما همت أن تنحنى نصف إنحناءة لتعيد حمل حقيبة حاسوبها المحمول كانت صدمتها البالغة باختفائها تماما ..

هل صرخت أم التاعت أم ماذا حدث لا أدري فقد كنت في هذه اللحظات أحث الخطى خارجا من المحطة هابطا بسرعة بنفق محطة مترو الأنفاق لأختفى بداخله .. تاركا الضحية تصارع كل المشاعر السلبية التي تتناسب مع قوة تحملها للصدمة ..

كان من الطبيعي جدا وقتها ألا أضيع وقتا وأن أذهب مباشرة إلى مقهي الانترنت الخاص بشيكو لأخرج له البضاعة مهولا من قدرها وأنها حتما تختلف عما سبقها وهو كالعادة يقلبها مهونا منها وبعد أن يفتحها يتفنن في استخراج العيوب التي تخسف كثيرا بالسعر الذي قد نتفق عليه ..

ولكن لأن الجهاز يخص فتاة الربح لا يكون بالمال فقط .. فالفضول لما يحتويه الجهاز من أسرار يؤخر من مرحلة المال خطوة كاملة .. ولهذا بعد ساعة كنت بغرفتي أستخرج الجهاز من حقيبته المحكمة غالية الثمن .. الجهاز بلونه القرمزي والملصقات التي تشغل ظهره يظهر بأنها أنثى مرفهة ورقيقة الإحساس لمدى بعيد .. فتحت الجهاز وأنا أدعو بألا يطالبني بكلمة سر لفتحه .. وقد كان .. فقد ظهرت لي على الفور صورة سطح المكتب الزرقاء والتي تحمل شريطين ملتفين حول بعضهما البعض وبينهما خطوط حلزونية تصل بينهما تشبهان كثيرا شكل الدي إن إيه الخاص بالبصمة الوراثية وبالطبع استبعدت هذا وقلت هي حتما صورة لسلم من الحبال المجدولة لأرجوحة تتمنى ان تحوز مثلها ..

كان سطح المكتب لا يحوى إلا ملفين وورد وصورة .. بالطبع أسرعت لفتح الصورة فإذا بها صورة لها وهي تقف بين حشد كبير من أناس يبدوا عليهم الأهمية القصوى ..

لو كانت ترتدي زيا رياضيا لقلت أن هؤلاء أعضاء لجنة أوليمبية عالمية أتوا مصر خصيصا لمكافئتها على المركز المتقدم الذي حازته في أي رياضة مجهولة لدينا والتي غالبا نحصد فيها كل المراكز العالمية بسبب جهلنا بها ..

حسنا المعلومة الأولى أنها شخصية ناجحة جدا في مجالها فما هو هذا المجال ..

لم أجد لافتة واحدة بالصورة ترشدي لذلك ..

فأغلقتها لأفتح أول الملفين وكان بها المفاجأة الأولى التي كانت بداية كل ما أنا فيه الآن ..

فقد كان الملف عبارة عن سيرتها الذاتية معدا بعناية وأناقة وتصميم رائع رقيق لا مثيل له ..

الاسم : فادية الأنطاكي .. فادية ونعلمه اسم مصري صميم فما دخل أنطاكية التركية بنا .. هل لها أصول بها .. ولكن هززت رأسي وأنا أتذكر محروس السويسي القادم من سوهاج والذي لم يسمع عن محافظة السويس من قبل ..

تاريخ مولدها أصغر مني بثلاثة أعوام ما زالت في طور الشباب والإنطلاق والمرح واللهو إن توفر لها .. مرحي يبدوا أنني سأجد الكثير مما يسرني ..

متخرجة من كلية العلوم قسم الفيزياء .. مثلها مثل مئات الآلاف ولجو هذا القسم وتخرجوا منه ليعملو في محلات بيع الحقائب الحريمي أو محصلين لفواتير الكهرباء والمياة ..

ماجستير ورسالة الماجستير في استخدام الليزر مع الأورام الليفية كعلاج آمن يمنع الجراحة اللازمة لإستئصاله .. أعتقد بأنها ثابرت كثيرا حتى تعمل مربية برياض الأطفال أو مدرسة علوم للصف الثالث الإبتدائي بعد المعاناة لأجل رسالة الماجستير الثقيلة هذه ..

دكتوراه في استخدام الليزر لأجل أورام البنكرياس .. أعتقد أنها حتما تعمل مدرسة ثانوي وقد يكون ذلك بمدرسة لغات .. من المستحيل أن يصبر إمريء على كل هذا ويفشل في تحقيق حلمه ..

انتقلت من خانة المؤهلات إلى خانة الخبرات لأجدها تعمل بأحد أكبر المراكز البحثية في استخدامات الليزر للأغراض العلاجية .. ماذا ؟!! هل يوجد عندنا شيء كهذا ؟

وأين يختفى وكيف توصلت هي إليه ؟!

يبدوا أني سألج عالما جديدا محاطا بالخيال العلمي .. سأجد نور الدين محمود وهو يستقل سيارته الصاروخية ليقلها إلى المنزل وسلوي زوجته تهدده بسلاح نيوتروني لو كررها لن تتردد في تبخيره به فهي تغار عليه حتما

وابنته نشوى لا تلاحظ كل ذلك وهي مستلقية مع الألعاب الهولوجرافية ..

مالنا نحن وهذه الأشياء نحن ندرسها لكي نحصل على شهادة نتباهي بها أو تساعدنا في العمل بوظيفة حكومية أيا كانت مهما اختلف المسمى .. هل بدأو التطبيق بالفعل عندنا وأصبح منا من هو قادر على التعامل مع تلك الطلاسم النظرية ؟!

فوجئت بها تدرجت في جميع أقسام هذا المركز ولها باع طويل في التعامل مع مراكز علاج أورام الأطفال ولها اسم وثقل ويتم طلبها بالاسم لحضور ندوات عالمية آخرها كان باليابان

أغلقت الملف وأنا يحوطني الإندهاش بالفعل ..كان الأمر أشبه بمشاهدة أفلام توم وجيري وأنت تتابع وتضحك وتمرح وتتعاطف مع القط توم في نفس الوقت الذي تنبهر وتغبط فيه الفأر جيري ولكن لديك يقين لا ينازعه شك بأن هذا محض خيال .. وإذا بك عندما تغلق التلفاز تجدهما يتصارعان أمامك مباشرة بصالة منزلك ؟

بالطبع ستهز رأسك وتحاول الاستفاقة من الخبال الذي يعتريك ..

ولهذا هززت رأسي وقلت فلنرى رائدة الفضاء هذه ماذا تخزن على جهازها ؟

فتحت أول جزء من قرصها الصلب فإذا به يعج بكتب ومراجع وأفلام تخص أبحاثها ودراستها وعملها

يبدوا أن الإثارة لن تكون من نصيبي هذه المرة ..

فتحت الجزء الثاني فإذا به يحمل صور العائلة وأفلام لهم في الأفراح والمناسبات المتعددة فرحت به وبدأت أستطلع كيف تبدوا هذه المخلوقة القادمة من كوكب كريبتون ..

وإذا بي أجدها فتاة عادية تماما هي نفس الفتاة التي تراها بمترو الأنفاق تعبث بجوالها

هي نفس الفتاة التي تراها بالأسواق تمسك بطرف ثوب تستعرضه وعندما ترى ثمنه تبتسم ابتسامة مجاملة وتنطلق لترى غيره

هي نفس الفتاة التي تحتفظ بغلاف قطع الشيكولاتة الملونة كأنها أوراقا نقدية ولا يهون عليها التخلص منها ..

ولكن يبدوا عليها أنها قليلة الحركة والكلام تختار جانبا قصيا لتجلس فيه والابتسامة لا تغادر وجهها وتصفق بيديها مع اللحن الذي تستمع له وهي تهز رأسها على نغماته ..

لم أجد لها صورة واحدة بدون حجابها أو وقارها المدهش هذا ..

قلبت الكثير من المجلدات ولم أجد سوى بعض البرامج الخاصة بالحاسوب ومجلد خاص بالقرآن الكريم بصوت الشيخ المنشاوي ومجلد ليس به سوى صورة لها حين كانت طالبة في السنة النهائية ويبدوا أنها كانت بحفل تخرج بين جميع زملاء دفعتها ..

تعجبت لما تخصص مجلدا بأكمله لهذه الصورة فقط ولماذا فارقت مجلد صور العائلة الكبير ؟!

خرجت من المجلد وفحصته لأرى خصائصه ولمعت عيناي بقوة واندفعت الدماء بعروقي واعتدلت في جلستي .. ها قد وصلت للإثارة التي ابتغيها ..

المجلد حجمه يتعدي ثلاثة جيجا وليس به سوى صورة واحدة .. لذا فهو يحمل الكثير من الملفات وربما المجلدات المخفية .. رائع أيتها العالمة الذرية .. أظهري لنا وجهك الآخر .. سوف أستمتع كثيرا وأنا أرى جوانب نقائصك البشرية التي لابد منها ..

على الفور توجهت لإظهار جميع الملفات المخفية ولم يظهر لي سوى مجلد واحد حاولت فتحه بإذا به يطالبني بكلمة سر .. بئسا .. ولكن مرحى كذلك معنى هذا أن المجلد يحوي أدق أسرارها وأنا قتيل هذا المجلد لن أبارحه حتى أعلم محتواه ..

لن أحمل الجهاز لشيكو قبل معرفة سر هذا المجلد .. ولكن انا في حاجة لمعاونته لي في هذه المهمة .. فما السبيل ؟

اتصلت به أسأله عن حل فما كان منه إلا أن طالبني بهذا المجلد كي يتعامل معه وهذا ما أرفضه .. فقال لي أن أتعلم بنفسي بالبحث على شبكة الانترنت طالما أنه أمر شخصي وسري لهذه الدرجة .. وقد كان ..

يومين كاملين تعطلت فيهما عن متابعة وظيفتي بمحطة القطارات وأنا متضرع في محراب التعلم وتجربة ما تعلمته مع هذا المجلد .. وللأسف فشلت كلها ..

وجائني الحل بغير سعي إليه .. أحد المواقع التي كنت أتعلم بها كان يستوجب الإشتراك به مسجلا بريدي الاليكتروني حتى يمكنني مطالعة مواضيعه .. اذا به يرسل لي رسالة بأن هناك دعما فنيا للحوار المباشر مع أحد أفراد خدمة العملاء عبر صفحات الموقع ..

على الفور فتحت هذه الصفحة وذهبت إليهم لأعرض عليهم مشكلتي .. وبعد أكثر من عشرين سؤالا أرسل لي برابط لبرنامج كان مثل المفتاح السحري فقد قام بفتح المجلد بالفعل

كدت أن أقبل الشاشة مرسلا بهذه القبلة لذلك الرجل الذي ساعدني في الوصول لبغيتي

ولكن لم أمنع نفسي من الوقوف متقافزا وراقصا بمنتصف غرفتي .. كنت كمن يبحث عن إبرة في كومة قش ونجح في الوصول إليها بالفعل ..

سحبت نفسا عميقا كمن سيقبل على أمر خطير سيشكل فارقا كبيرا في حياته .. وفتحت المجلد ..

وكانت خيبة ظني الكبرى .. فقد كنت أتخيله مليئا بملفات فيديو كبيرة تشغل كل هذا الحيز ولكن لم أجد سوى ملفات قراءة بصيغة البي دي إف ومعها ملف صوتي واحد أسرعت بفتحه فحتما سيحمل اعترافاتها الليلية ويبدوا أن خيبة الأمل قد راق لها مغازلتي فلم يكن الملف سوى أغنية نجاة بصوتها الحالم وهي تتباكى قائلة : متى ستعرف كم أهواك يا أملا أبيع من أجله الدنيا وما فيها ؟ ولكن تسائلت ما الذي يدفعها كذلك لإخفاء أغنية عادية كهذه ؟!
وكانت الإجابة أن هذا المجلد يحوى قصص حبها المشتعلة وهذه الأغنية هي التي تمثل لها أعمق وأمضى ذكرى لها ..


عادت حماستي مرة أخرى كانت الملفات مرقمة بأرقام متسلسلة وتواريخ متتالية ففتحت أول ملف صاحب أقدم تاريخ لأقرأ ما به .. وليتني ما فعلت

لم أرى في حياتي رقة إحساس لهذه الدرجة ..

لم أرى مشاعر متدفقة بهذا الشكل

لم أكن أعلم بأن الكون به ملائكة تسير على الأرض مثل هذه المخلوقة

دهشت لأن هناك قلوبا نقية ما زالت تنبض بهذه الأرض

كانت مرتبطة بزميلها في العمل وكل يوم تعود لتخط مشاعرها نحوه وتقييمها لخطواته وكلماته وكل ما صدر عنه في هذا اليوم .. لم تمّل من كتابة هذه اليوميات لمدة عامين دون أن يلحظها أو يشعر بنبضات قلبها الصارخة والهاتفة باسمه مع كل دقة .. وليته ما علم ولا أدرك ذلك ..

فعندما علم بدأت تظهر في كتاباتها ردود أفعاله معها ..

من واقع خبرتي كرجل وصياد ماهر كذلك .. لقد كان الوغد يريد بعض التسرية والتسلية طالما أنها متاحة ولا تعب .. لم يكن يشعر هذا الوحش أن كلمة واحدة منه قد تجعلها تنتشي فرحا وسعادة أو تجعلها تعود لتبكي ليلا والحزن يعتصر قلبها وتظل تناجيه عبر كلماتها هنا بهذه الملفات التي وقعت بيدي والتي حتما لا يعلم عنها شيئا

لقد أذاقها العذاب ألوانا دون أن يشعر أو يدري

وأخيرا بمنتهى البساطة وبعد شهرين فقط أخبرها بأنها ظالمة وتفتقد لكثير من مقومات الحياة المشتركة .. كل ذلك لأنها أرهقته بمطالبها العاطفية .. والحقيقة أنها لم تستجب لمحاولاته الدنيئة بالخروج عن إطار الأدب والوقار في كل شيء ..

لست أدري كيف أتاني الصبر لقراءة كل هذا .. هل هو صدق كلماتها ومشاعرها ؟ أم لأنها فريدة من نوعها وأردت استكشافها ..

كنت أثناء قرائتي أعلم بأني إنما متربع داخل رأيها وأقرأ أفكارها التي لم يطالعها أو يدري بها أحدا

فهذه الملفات سرية للغاية وهي تثق ثقة مطلقة باستحالة الوصول إليها .. خجلها وخوفها على مشاعرها بهذه الدرجة ورقتها وبساطتها مع قيمتها العلمية جعلتني أقف متحيرا جدا .. لايوجد إنسان متكامل هكذا

هناك نقطة غائبة .. هناك ضلع ناقص يجعل كل ذلك منطقيا ونسيت تماما ما كنت منغمسا فيه قبيل رؤيتي لها وعزمت على خوض المجهول لأكتشف هذا الضلع ..

رقم جوالها مدون بسيرتها الذاتية .. سأحدثها .. وسوف أتعامل معها وجها لوجه ومع خبرتي الغير بسيطة في التعامل مع البشر سأصل لما أريد ..

اتصلت بها لترد علي بصوت ذو رنين خاص يشعرك بأنك تحادث إحدى أميرات العصر الفيكتوري

قلت لها :

- حضرتك ا. فادية الأنطاكي ؟

- نعم يا افندم

- معذرة على الازعاج لقد اشتريت أمس جهاز حاسوب محمول من أحد مقاهي الانترنت ولكن عندما فتحته وتفحصته وجدته يحمل ملفات علمية كثيرة وسيرتك الذاتية ولوهلة شككت بأنه مسروق فهل أنت قمت ببيعه بما يحمله أم أنه سرق منك بالفعل ..

كنت أتوقع لهفة وفرحة ومشاعر متوقدة في أي اتجاه ولكن كعادتها في كل شيء معي صدمتني بردها التلقائي الهادي والبسيط قائلة :

- لا لقد سرق مني

لم أستطع منع الدناءة التي بي وأنا أقول لها :

- لقد اشتريته من البائع فقط بثمانمائة جنيه فهل تريدين استرداده بتسديد هذا الثمن لي ؟ .. أثق بأنك لن ترضين لي بالخسارة فما أنا إلا ضحية وأرفض أن يكون معي حاسوبا رخيص الثمن ولكنه مسروق

وكانت دهشتي البالغة والقصوى حين ردت أيضا بمنتهى البساطة قائلة :

- وأنا كذلك لا أرضى لك بالخسارة ومكافأة لك على تعبك احتفظ به لنفسك ومبارك لك عليه .. وللعلم لقد حررت محضرا به كافة بيانات الجهاز ورقمه المتسلسل .. سلاما

وأغلقت الخط ..

ما هذا ؟!!

أين تلك الفتاة المنكسرة الضعيفة الرقيقة الحالمة العاطفية ؟!

لن تجد لحظة صدق بالغة أكثر من شخص يحاور نفسه وهذا ما وقعت أنا عليه ..

هل رد فعلها هذا قناعا لقوة مزيفة ؟ أم أن ما قرأته زيفا لحقيقة مغايرة ..

انتابني شعور بالسخف ماذا أفعل ولماذا أبحث ولما انشغلت بها أصلا .. أنا لص لا يعنيني الصواب من الخطأ في شيء ولا يهمني من كان طاهرا أو ملوثا .. لما شغلتني هذه العالمة الذرية مبتكرة آشعة الليزر التي تعالج بها الإمساك وآلام الولادة ؟!
لهذا وقتلا لأي تهاون قادم ويكفيني ما فات من خسارة تناولت الجهاز وقمت واقفا وزاعما الذهاب مسرعا لبيعه إلى شيكو والتخلص منه ..


ولكن وكأنما كانت تقرأ أفكاري ارتفع رنين جوالي لأجد رقمها ظاهرا على الشاشة والذي لم أنساه ولست أدري لماذا ..

كطفل صغير يخرج مسرعا من حالة البكاء إلى الضحك رغم دموعه التي تغرق عينيه فور تلبية طلبه الذي يبكي لأجله انتابتني فرحة غامرة برؤية رقمها ظاهرا على شاشة جوالي ..

أسرعت بالرد عليها وإذا بها تترقق كثيرا عن ذي قبل وهي تقول لي :

- لو سمحت هل من الممكن أن أطلب منك طلبا خاصا ؟

بمنتهي السرعة وعدم التريث وبلهجة فشلت في منع صبغة الفرحة بها قلت لها :

- تفضلي

برجاء شديد قالت :

- الجهاز عليه جهد سنين من الأبحاث العلمية ..أنا والله لا يهمني الجهاز ولا ثمنه ولكن أريد فقط نسخ هذه الأبحاث وفائدتها لن تعود علي فقط وإنما للعالم كله .. أتمنى أن تتفهم مقصدي

- يا أستاذة هذا ما اتصلت بك لأجله أولا .. أخبريني فقط كيف أوصلها لك مع ضمان عدم إيذائي بأي شكل كان ..

ظلت المحادثة أكثر من نصف الساعة اتفقنا فيها على ثلاثة حلول وكان آخرها أنها ستحمل معها ذاكرة فلاشية طوال سيرها وانا فقط من سيحدد اللحظة المناسبة للتواصل المباشر ومنحها ما تريد حين أضمن عدم المراقبة والتتبع .. كانت مصرة على إرسال أخيها وهذا ما رفضته تماما ..

ولهذا أصبح لدي تصريح بمراقبة جميع تحركاتها واقتناص الفرصة المناسبة لرؤية ملامحها وانفعالاتها وهي تتحدث وتتحرك ..

وكانت تلك الضربة القاصمة الثانية ..

كانت تذهب لعملها صباحا بعد أن عادت من المؤتمر الذي كانت به بمدينة الاسكندرية

ولا تعود للمنزل مباشرة وإنما تذهب لأحد ملاجيء الأيتام لتقضي ساعة تلاعب هذا وتمسح على رأس تلك وقبل أن تخرج تسأل المشرفة عن احتياجاتهم ..

وتصلي العصر بالمسجد الملحق بهذه الدار ..

وتذهب لبيتها وتخرج بعد ساعة واحدة وهي محملة بأثقال لا أدري ما هي إلى جمعية خيرية شهيرة لتجلس عندهم قرابة نصف الساعة قبيل صلاة المغرب ثم تصلي المغرب بالمسجد القريب منهم وتعود لبيتها دون أثقالها ولا تخرج منه إلا في صباح اليوم التالي

لم يكن الجدول ثابتا بهذا المنوال ولكن حياتها لم تتغير كثيرا في الأيام التي لم تفعل ذلك وكانت الأماكن تتغير مرة دار العجائز وأخرى معاهد الأورام ومستشفيات الحالات الحرجة وهكذا ..

كنت أبحث عن نقيصة لها فإذا بي أجد التكامل يزداد

سحقا لك يا فتاة ..

لقد تربيت على أن الغابة التي نعيش فيها ليس بها إلا الوحوش الضارية ويجب أن تكون مفترسا كي تضمن لك مكانا وجزءا من الوجبة التي يتقاسمها الذئاب ..

لماذا فعلت بي كل ذلك ؟؟ ..

لماذا كشفت لي الوجه الآخر للحياة ..

لماذا أضأت مصباحا ليغشي بصري ويعميني عما كنت راض به

ذات مرة وأنا منتظر أمام المسجد الذي تصلي به المغرب قررت أن أدخل لأصليه

وكأنما قد رشت الإمام ليقرأ تلك الآيات لي .. فقد قرأ آية عن التوبة لا أذكرها ولكن معناها بأني مهما جئت بمصائب وكوارث وكبائر سيغفر الله لي كل ذلك بل وقد تتبدل إلى وزنها حسنات ..

سحقا سحقا سحقا .. لقد كنت مرتاحا هانئا لا ينقصني شيء

ما الذي جرى

لماذا أفكر في التوبة

لماذا أبحث عن آيات أخرى تبشرني بأن لي مستقبل

ولكن أي مستقبل أتحدث عنه

لقد جئت من قريتي باحثا عن عمل هنا بالقاهرة ورغم تخرجي من كلية الحقوق فشلت في كل الوظائف التي حاولت العمل بها .. وأخيرا كانت تلك الوظيفة البسيطة والخفيفة هي الوحيدة الناجحة في حياتي التي منحتني كل ما أريد من أموال كانت توفر لي كل ما كنت أصبوا إليه

حتى ظهرت فادية الأنطاكي في حياتي ..

مر أكثر من ثلاثة أسابيع على مراقبتي لها .. وهي تتصل كل يوم لتسألني متى سيحين الموعد وأنا أماطل في الحوار معها منتشيا بسماع صوتها أطول مدة ممكنة .. وأخبرها بأن إطمئناني لها لم يستكمل مراحله بعد .. وعند تمام الإطمئنان سوف أمنحها ما تريد

لا أريد أن تنتهي هذه المراقبة التي أجهزت علي .. ولم يعد ممكنا أن انام قبل سماع صوتها

وقرأت جميع ملفاتها خمس مرات حتى الآن رغم كثافتها حتى شعرت بأني أصبحت أسمع صوت أفكارها يدوي في أذني طوال الوقت ..

ولهذا ولكي أنتهي مما انا فيه جئت إليك

لم أكن أتخيل يوما أن أذهب لطبيب نفسي

ولكن جئت لأني اكتشفت ارتباطي القوي بها .. نعم أحبها ولم يعد للدنيا معنى بدونها

ولكن أنا عاطل ولص وبي كل النقائص وهي استكملت كل البهاء والنقاء والعلو والمكانة العلمية والعملية بشكل خيالي ..

وبما أنه لا يمكن أن يلتقي الثرى بالثريا

فأنا أريد الخلاص منها حتى لو بالصدمات الكهربية أو غسيل المخ أو أي بحث جديد يمسح من ذاكرتي كل ما يتعلق بها

أنهى الطبيب تدوين بعض ملحوظاته البسيطة والقي بمفكرته جانبا وقال :

- لقد أدهشتني قصتك للغاية .. وسبب الدهشة فيها ليس ما قلته أنت ولكن ما قالته هي

التفت المريض نحو الطبيب وقال بدهشة هو أيضا :

- لم أنقل لك كلاما عنها يثير دهشتك هكذا

هز الطبيب رأسه وقال :

- بوليود قد تغلق أبوابها ولن تسمع كثيرا عن الأفلام الهندية بعدما أخبرك بالتالي .. فرغم أن أسرار المريض عندي شيء مقدس لا يمكن المساس به وقد أقسمت على عدم الإفصاح عنها .. ولكن لأن هذه المرة تختلف قلبا وقالبا والعلاج يستوجب إخراجها من مكنونها سأقول لك ما سيذهلك معي كذلك .. فادية الأنطاكي كان لها جلسة عندي بالامس تريد التخلص منك بالعلاج النفسي .. فهي ترصدك كل يوم وتراك ملاحقا لها وهي تتصل بك لأنها كذلك لا تستطيع النوم قبل سماع صوتك .. وكانت فرحتها غامرة عندما رأتك تدخل المسجد لتصلي ولكنها ترى الحلم خيالا وخبالا ولا يمكن للماء أن يختلط بالزيت .. لذا يا بني علاجكما سويا أن تخرج من هنا حالا إلى بيتها طالبا يدها ولتنسى كل ما أنت فيه فيمكنها بعلاقاتها ومعارفها ان تجد لك عملا مناسبا .. المهم اطرق الباب وتوكل على الله ولا تتراجع خطوة واحدة عن حالة التطهر التي أنت بها الآن ..

حاول الطبيب ان يستكمل خطبته المطولة ولكن كان المريض قد قفز وانطلق خارجا دون الرد عليه

تمت بحمد الله

rwm < hggw hg[ldg hpl] lvh] Hvh] hgNa hpgn





رد مع اقتباس
قديم 26-05-2014, 03:41 AM   #2


الصورة الرمزية سندريلا
سندريلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5185
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 27-07-2019 (04:02 AM)
 المشاركات : 13,789 [ + ]
 التقييم :  2850
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Firebrick

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد



تسلم ع النقل الجميل
مجهود واضح و مميز
تسلم ع الإبداع الراقي


 


رد مع اقتباس
قديم 07-02-2015, 09:05 PM   #3
ممدوح عبدالله الحازمي عضو في ذمة الله


الصورة الرمزية 【«أدمنت حبك»】
【«أدمنت حبك»】 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-03-2017 (03:28 AM)
 المشاركات : 36,153 [ + ]
 التقييم :  214
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد



الله يعطيك العافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

نتظر مزيدك

بشوووق

ادمنت حبك ^ ^


 


رد مع اقتباس
قديم 08-02-2015, 08:21 AM   #4


الصورة الرمزية أمير الروح
أمير الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4053
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 24-10-2015 (12:47 PM)
 المشاركات : 4,071 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد



اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .

طرح جميل ورائع جدا
جزاك الله خير الجزاء
دمت برضى الرحمن


 


رد مع اقتباس
قديم 08-02-2015, 11:45 AM   #5
رفيق الدرب


الصورة الرمزية بنادوول
بنادوول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6004
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : اليوم (05:59 AM)
 المشاركات : 10,027 [ + ]
 التقييم :  8770
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد



شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا فى المنتدى

لك منـــــــ إجمل تحية ــــــــــى


 


رد مع اقتباس
قديم 14-02-2015, 06:35 AM   #6


الصورة الرمزية مستريح البال
مستريح البال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 10-09-2019 (09:14 PM)
 المشاركات : 29,990 [ + ]
 التقييم :  2132
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: قصة , قصة اللص الجميل احمد مراد



موضوعء فيء قمة الروعهء
لطالما كانتء مواضيعكء متميزة
لا عدمنا التميز و روعة الإختيار
دمتء لنا وداممء تألقكء الدائم
تحياتيء لسموكء
... مستريحء البألء ...


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أراد, الآش, الجميل, احلى, قصة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احلى الاناشيد نشيد مالك غير الله الجميل زمن النسيان ركن المواضيع الإسلامية 3 26-03-2015 08:45 PM
طريقه عمل الآش الإيراني ، خطوات عمل الآش الإيراني مرهفة القلب مطبخ حواء , عالم الطبخ 5 16-02-2013 09:00 PM


All times are GMT +3. The time now is 03:49 PM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى خلفيآت الجوال @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "89" للمملكة العربية السعودية @ قسم المصارعة والألعاب المتنوعة @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1