اسيلوو : ♥♡صَبَاحَ الخِيرَ يَا الزينَ گلـَہ» :$ اعضاء شوق الًيَوُمًِ ٱڅڑ الًيَوُمًِ للمشاركه بمسابقه تحدي ثنائيات اتمني تتفاعلو فِيَھ وتشاركوا اسيلوو : هههههه قلب لسه ماشفت شي قلب العقرب : سلام بشكه على مركــــــاز مركازكم زادت انواره .. غطّت على الكهرباء والقاز.. بالفين مشبوك تياره قلب العقرب : عزالله متنا جوع غلى كرسي الكهرباء ): ناافطر يحل الامتحان ياويلكم من الله

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 26-05-2014, 01:17 AM
نسائم الفجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5248
 تاريخ التسجيل : May 2014
 وقتك معانا : 2313 يوم
 أخر زيارة : 04-06-2014 (11:34 PM)
 المشاركات : 601 [ + ]
 التقييم : 100
 معدل التقييم : نسائم الفجر will become famous soon enoughنسائم الفجر will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصه , قصه زوجتى الحبيبه




جديد منتدى
هذه حكايتي بين أيديكم ....
قررت أن أكتبها , بعد أن عجزت عن البوح بها لمن حولي من المقربين ..
أرجوا أن تقرأوها بتمعن وتروي ..

.................

أحببتها من النظرة الأولى , وكنت لم أزل شاباً , في أولى خطواته نحو تأسيس مستقبله ..
وكانت هي فتاة رائعة بمعنى الكلمة ..
فيها كل الصفات التي يتمناها الشاب في شريكة حياته .. جميلة , أنيقة , طيبة , ومثقفة .. حيث لم تزل في سنتها الأخيرة من مرحلة التعليم الأعدادي ...
أحببتها كما أحبتني بكل أخلاص وصدق ...
وكنت أخاف عليها وعلى مستقبلها , لكونها تمثل مستقبلي الذي أحرص عليه ..!!
كنت أحاول أن لا أكثر من تلاقينا , واختصر لقائنا في اي مكان وفي أي وقت , لخوفي عليها من أي كلام ..
بصريح العبارة ..
كنت أخشى عليها من أي كلمة تمسها من قريب أو بعيد .. وذلك من جراء خوفي على مستقبلها كخوفي على مستقبلي .. حيث أصبحت تعنيني بكل ما بالكلمة من معنى ..
فلذلك كله ..
كنت أحاول أن أختصر لحظات لقائنا , واستعيض عن مناجاتها وجهاً لوجه . بكتابة الرسائل المعطرة لها لتنوب عني بالكلام ..
ولكوني في أولى خطواتي لبناء مستقبلي العملي , ولكونها لم تزل في مراحل الدراسة الاعدادية .
كنت أحرص دائماً على تشجيعها لأكمال دراستها بنجاح , لحين يقوى عودي ونتحد بالرباط المقدس .. ودائماً احاول ان ازرع فيها الأمل بتذكيري لها بمستقبلنا الزاهر مع بعض ..!

وأستمر حبنا الطاهر الشريف , وأستمرت لقاءاتنا عبر الرسائل لفترة من الزمان ..
حتى ..؟؟
وقعت أحدى رسائلي .. بين يدي أخيها الأكبر .....
فحصل الذي كنت أخشاه ..!!
وهاج الأخ الأكبر ... وهاجت معه العائلة برمتها , مستنكرين الجرم الكبير الذي أقترفته أبنتهم ..!!
ووقع المحضور ..
وضيق الخناق حولها ..
ومنعت من الذهاب الى المدرسة . بل ومنعت من الخروج من الدار نهائياً..!!
وسجنت في أحدى غرف الدار الداخلية ..!!
أذاقوها العذاب والاهانة والذل بأنواعه .
وكانوا يبالغون في ضربها وتعذيبها لكي تقر وتعترف بأسم صاحب الرسالة ..!
ولكنها كانت بين يديهم .. كالجسد من دون روح , حيث لم تنطق بأية كلمة , ودموعها تسيل عل خديها , وهي صامتة تنظر اليهم برعب وخوف من دون أن تعي منهم شيء ..
وقد أيقنت أن نهايتها قد باتت وشيكة ..!!
كانت تشعر بالخزي من الموقف الذي هي فيه , والذي وضعوها هم فيه وسلطوا عليها الأضواء , واصبحت اسرارها معلنة وتعرت جميع خصوصياتها ..
حيث كانت تذوب خجلاً أمام نظرات أي شخص من العائلة , وهو يتطلع اليها بعد أن عرف الحدث , واسهب في شرحه وتأويله ..!!
وأصبحت تشعر أمام نظراتهم تلك . وكأنها قد تعرت من سترها .
فما كان منها ألا أن تلملم نفسها وتتقرفص حول بعضها وهي تحتضن صدرها ورجليها بين ذراعيها , وكأنها تحاول أن تستر نفسها من نظرات عيونهم المطلة الغاضبة ...
شعرت بالأهانة وأستشعرت الذل والخذلان ,وأكثر شعور سيطر عليها في تلك اللحظات , هو شعورها بالخوف من نهايتها القريبة الحتمية ..
فقد سمعت الكثير من حالات الشرف المماثلة والتي كانت نهايتها التقليدية .. هي قتل الجانية , لرد شرف العائلة من فضيحة ... الحب ..!!

كانت من خلف باب سجنها في الغرفة الداخلية , تنادي امها وتطلب منها المساعدة والغفران بخوف وتذلل وهي تقول بصوت مرتجف خائف :
_ يمه ... دخيلك يمه ..
وكانت الام تهرب من صوت ابنتها الذي يقطع قلبها , من دون أن تفعل لها أي شيء ..!!
وبعد أن شعرت باليأس من رحمة أمها ..
لاذت تنادي أخيها الطفل الصغير ( حمودي ) عله يحميها لما له من غلاوة عندهم , حيث لم يبقى لها من تستنجد به .. سواه .!!
ولكن الكل تغافلوا عنها مبتعدين .. وكأنها اصبحت كأي شيء مخيف والجميع يستترون بالابتعد عنه ..!!
لم يعد لديها أي شك في أن نهايتها اصبحت وشيكة , وسيكون الموت مصيرها لامحال ..

وأخافتها الأفكار التي أنتابتها في عزلتها ووحدتها .
وأخذت تتخيل الطريقة التي سيجزون بها رأسها ويفصلونه عن جسدها , أو يقتلونها خنقاً بالضغط الشديد على عنقها حتى تموت وهي ترفس رفساتها الاخيرة بين أيديهم ..
كل هذه الافكار أخافتها , وأخذ جسدها يرتعش , وأهتزت كل جوارحها من شدة الرعب والخوف من تلك الميتة الرهيبة , ولم يبقى لديها غير أن تنهي حياتها بيديها بعد ان تنبهت الى وجدود أدات حادة قاطعة ..
فما كان منها غير أنها أخذتها , ومسكتها بيدها اليمنى المرتعشة , ومررتها على مكان الاوردة الدموية في رسغ يدها اليسرى , وهي تضغط بكل ما تبقى لها من قوتها الخائرة ....

وتدفقت الدماء من مكان القطع ...
أرعبها منظر الدماء وهي تنفجر بقوة من يدها , وتنزل كسيل من القطرات المتصلة على الارض .. !!
وأخافها الموت القادم الأكيد ..!
وشيئاً فشيئاً ..
شعرت بدوار خفيف يلف رأسها , وأحست بتثاقل في جميع جسدها وبداية تشنج ثقيل في أطرافها .. مما أجبرها على أن تتكوم على الارض .. وما هي ألا لحظات حتى
شعرت بعدها بتراخي جسدها المتشنج من الخوف .
وهوى جسدها ممتداً بأسترخاء لاشعوري , ثم أنسابت أطرافها منبسطة تلامس الأرض , وخمدت حركتها ..
ولم يبقى منها سوى السيل الجاري من الدماء الزاحفة على سطح ارض الغرفة ....

ولم يعد يسمع لها صوت ..

وبعد أن أكتشفت امها الأمر ..
صرخت ولطمت خدودها , وقطعت ملابسها , وهرع اليها كل من في الدار ..
فوجدوها ممددة على الأرض وقد خمد جسدها , وتراخى كالعجينة الطيعة بين ايديهم وهم يتلاقفونها ويهزونها بحركات هسترية مرعبة محاولين افاقتها ..
وصعقهم منظر الدماء المنتشرة حولها ...
وتحول الموقف الى محاولة لأنقاذ حياتها ..!!
فلم يكن بحسابهم أنهاء حياتها ..
كان هدفهم أخافتها فقط , ومعرفة غريمها , لأصلاح ذات البين , ولم يدور بخلدهم موتها , لوثوقهم من طهارتها وعفتها ..!

وتم حملها الى المستشفى على وجه السرعة .. وتمكن الطبيب الذي هرع لنجدتها من أنقاذ حياتها , بعد أن أجرى الازم من الاسعافات , وتم تجهيزها بالدم المطلوب _ والذي تبرع به اخيها الأكبر _ بعد أن فقد جسمها كميات كبيرة من دمائها ..
وبعد مرور فترة من الوقت ..
تمكن الطبيب من افاقتها , واكد لأهلها عن زوال الخطر ..
وشيئاً فشيئاً .. أستعادة وعيها , وبدأت تعود الى الحياة ثانية , وتمكنت من أدراك وضعها بعد أن ابتعد عنها شبح الموت ...

كان الطبيب المكلف بأسعافها وعلاجها من يوم دخولها المستشفى حتى تلك اللحظة , لم يفارقها , وكان يتابع حالتها أولاً بأول .. حتى أستردت عافيتها بالكامل ..


فكان جميع أفراد العائلة ممتنين لذلك الطبيب النجيب , وشاكرين جهوده التي بذلها لأنقاذ حياة أبنتهم ..
وبعد ان تعافت بالكامل ..
تم أخراجها من المستشفى .. وعادت الى الدار ..
ورداً للجميل ..
فقد طلبت العائلة من الطبيب المعالج أن يشرفهم بالزيارة لدارهم , ليقوموا له بواجب الضيافة , للخدمات الجليلة التي قدمها لأنقاذ الابنة ..

وحضر الطبيب تلبية للدعوة , وحضر معه بعض من أهله والمقربين ..
وقبل أن يضع يده في طعام العائلة الكريمة ...
تقدم الطبيب بطلب يد أبنتهم لتكون له زوجة وشريكة لحياته القادمة ..
فلم يسع العائلة ألا الموافقة . لما لمسوه فيه من نبل الاخلاق , وطيب الخصال ..
وبكل سرعة وتراضي ..!!
تم الزواج ..
وكان حفل الزفاف تتحاكى به الألسن , حيث ساهمت العائلتين على أقامته , وأضهاره بالصورة الائقة المشرفة ..
وعاش الزوجان بكل سعادة وهناء , ورزقى بأول مولود ( بنت ) حيث نشرت الحياة في أرجاء بيتهم الصغير ...

هذه هي حكايتي ...
فقد عرفتموها بالكامل .. !!

ولكن ..؟!
الشيء الذي لم تعرفوه بعد ولم يعرفه أي من الاهل والاقارب هو .....
أن الطبيب المعالج هو نفسه أنا الحبيب صاحب الرسائل ..
والذي كان أهل حبيبته يبحثون عنه ليقتصون منه ..!!
وقد أصبحت الان كواحد من أبنائهم بعد أن كانوا يرومون قتلي مجرد كوني طرف في حكاية حب شريفة .. طرفها الاخر أبنتهم ... زوجتي الحبيبة ...!!





......................... تمت ............................

راااااااااااااااااااااااااقت لي واتمنى ان تروق لكم احبتي




جديد منتدى

رد مع اقتباس
قديم 26-05-2014, 03:49 AM   #2


الصورة الرمزية سندريلا
سندريلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5185
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 27-07-2019 (04:02 AM)
 المشاركات : 13,789 [ + ]
 التقييم :  2930
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Firebrick

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قصه , قصه زوجتى الحبيبه



تسلم ع النقل الجميل
مجهود واضح و مميز
تسلم ع الإبداع الراقي


 
 توقيع :
أبوي ذكراه بقلبي ماتغيب و أخوي ولا يوم بحياتي نسيته

!$!


رد مع اقتباس
قديم 07-02-2015, 09:03 PM   #3
ممدوح عبدالله الحازمي عضو في ذمة الله


الصورة الرمزية 【«أدمنت حبك»】
【«أدمنت حبك»】 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 30-03-2017 (03:28 AM)
 المشاركات : 36,153 [ + ]
 التقييم :  294
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: قصه , قصه زوجتى الحبيبه



الله يعطيك العافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

نتظر مزيدك

بشوووق

ادمنت حبك ^ ^


 
 توقيع :
رحمة الله تغشاك وجنة الخلد مأواك

صدقه جاريه لصاحب العضويه

القران الكريم
https://www.youtube.com/watch?v=eODqd1bUQHw&t=154s



رد مع اقتباس
قديم 14-02-2015, 06:36 AM   #4


الصورة الرمزية مستريح البال
مستريح البال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 10-09-2019 (09:14 PM)
 المشاركات : 29,990 [ + ]
 التقييم :  2212
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: قصه , قصه زوجتى الحبيبه



موضوعء فيء قمة الروعهء
لطالما كانتء مواضيعكء متميزة
لا عدمنا التميز و روعة الإختيار
دمتء لنا وداممء تألقكء الدائم
تحياتيء لسموكء
... مستريحء البألء ...


 
 توقيع :

{ مًنٌ لا آا يعرٍفً شخصيتيٍ|

لاآا يحقُ لهـًـ الحكمً علىَ تصرٍفآاتيً!..~



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحبيبه, زوجتي, قصه
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رساله حب الى مصر الحبيبه أميرة ومملكتى قلبي شـوق الخواطـــر 2 20-07-2016 09:57 AM
رساله حب الى مصر الحبيبه أميرة ومملكتى قلبي شـوق الخواطـــر 1 09-01-2015 07:10 AM
قصيدة فراق الحبيبن .. ليت الدنيا تصفالي .. شـوق القصيـــد 7 26-06-2012 02:41 AM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96