:: اسأل عن عضو غايب.. ( الكاتب : سآلي )       :: توقعات بفوز فان دايك بجائزة أفضل لاعب في العالم ( الكاتب : صمتي اتعبهم )       :: عبارة راقية ( الكاتب : المهذبة جدا )       :: اللهم بشّرني بما ينتظرني....... 🤗 ( الكاتب : حنايا )       :: ساعات راقية ( الكاتب : ســـــما )       :: (همّة حتى القمّة)مشاركة بسيطه لأحتفالنا باليوم الوطني🇸🇦💚 ( الكاتب : مشاعر مبعثره )       :: ويضن أنها نسته وتضن انه عشق غيرها ! \ تجميعي ( الكاتب : المحبوب )       :: من نحبهم بشدة يختارهم الغياب بدقة ! \ تجميعي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: شيلة : هلا بالسعودي ياهلابه | كلمات : احمد الغامدي | اداء : منيف الجنيدي ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: مليون عــام ( الكاتب : المحبوب )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

اليوم الوطني 89 للمملكة العربية السعودية


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

مارك و فرقة الإغاثة الطبية

تحطُّ الطائرة على أرض العاصمة الصومالية قادمة من سويسرا، تتسارع دقات قلب السيد والسيدة سايبر الذين لم يتوقعا أن يزورا الصومال في شهر حزيران الملتهب من هذا الصيف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 25-08-2014, 12:50 PM
لك الشوق غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : May 2012
 وقتك معانا : 2690 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:51 PM)
 الإقامة : حيث اكون
 المشاركات : 33,562 [ + ]
 التقييم : 9577
 معدل التقييم : لك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي مارك و فرقة الإغاثة الطبية



الإغاثة 8A0G5j.gif


تحطُّ الطائرة على أرض العاصمة الصومالية قادمة من سويسرا، تتسارع دقات قلب السيد والسيدة سايبر الذين لم يتوقعا أن
يزورا الصومال في شهر حزيران الملتهب من هذا الصيف الأسود، ولكن للضرورة أحكام... فلقد انقضت ثلاثة أشهر منذ
أن بدأ ابنهما مارك عمله كمتطوع في فرقة الإغاثة الطبية في القارة السمراء، ثلاثة شهور انقضت وكل شيئ كان يسير على خير
ما يرام إلى أن وقع ما لم يكن على البال...
باتجاه مستشفى المدينة، سارت السيارة التي تقل الوالدين، وفي كل مشهد يتغير في هذه الرحلة القصيرة كانت الغصة في قلب السيدة
تشعل ضلوعها وكأنها تتنفس هواء جهنم، فهي على وشك رؤية ابنها العزيز أو ما بقي منه...
في السيارة كان برفقتها، رئيس البعثة الطبية التي كان يعمل فيها مارك بالإضافة إلى مندوب من القنصلية. على باب
المستشفى كانت مجموعة من الناس - تلبس الزي الأبيض المؤشّر بوضوح بالعلامة الطبية - تحجب المدخل عندما توقفت السيارة.
يقترب شاب أسمر من السيدة سايبر ويهمس بالإنجليزية في أذنها برقة وبصوت يكاد لا يسمعه هو نفسه : هل أنت أم مارك ؟
لم تتغير ملامحها ولم تُشح بوجهها - المختبيء وراء خمار شفاف - عن حقيبة يدها التي ترقد على ركبتيها وهي تجلس في
ذلك الممر الطويل المظلم من المستشفى، ثم تجيب : نعم ؟ تصمت لبرهة من الوقت ثم تتابع : هل كنت تعرفه ؟ فيرد سريعاً
: اسمي عبد الرحمن، وكان مارك شريكي في سيارة الإسعاف، أنا السائق... تقاطعه السيدة سايبر : هل كنت معه عندما ...
وانفجرت بالبكاء. يتردد عبد الرحمن في وضع يده على كتف السيدة سايبر ثم يضمها بقوة إلى كتفه الأيسر محاولاً أن يخفي
دموعه هو الآخر. أخبرني كيف حدث !
كنا في طريقنا إلى المركز عائدين من مهمة روتينية من إحدى القرى المجاورة، وكان كل شيء يبدو هادئاً على غير العادة،
كنا نتحدث عن حياتنا العائلية ونتبادل النكات في بعض الأحيان، فالطريق طويل ووعر، ويلزمنا ثلاث ساعات خلف المقود
للوصول إلى المركز، ولكن بالقرب من أحد الحقول المجاورة للطريق، قفز رجل يسند امرأة كان من الواضح أنها حامل في
شهورها الأخيرة، بدا الفزع واضحاً على عيني الرجل المسكين وكأن تلك العينين أكبر من وجهه المتعرق، فيما كان نفسه
يكاد يسمع من داخل سيارة الأسعاف التي كنا فيها. توقفت جانباً لمساعد الزوجين، فأسرع الرجل نحو مارك الذي كان
يجلس بجانبي وكان من الواضح أنه يطلب المساعدة، فأسرع مارك وفتح الباب الخلفي وأدخل المرأة الحامل وزوجها،
وعندها... كانت هناك حركة غريبة وصوت محرك آت من بين الأشجار، لقد كانت إحدى سيارات المليشيات المتنازعة
وهي كثيرة، توقفت أمام سيارتنا ونزل منها رجلان مثقلان بالأسلحة والذخيرة تلف عنقيهما، فاتجه مارك نحوهما عالماً أنه
محمي جداً بشعار الإغاثة الطبية المرسوم على قميصه من الأمام ومن الخلف، شعار محترم من الجميع... تقريباً.
يحاول التكلم معهما إلا أنهما لا يتكلمان سوى اللغة المحلية فتدخلت لتسهيل المهمة، كان الرجلان يتهماننا بصراحة أننا نحمل
أسلحة ومسلّحين لإعدائهم المزعومين، بينما كنا نصر على أننا من المهمات الطبية العاملة في الميدان وليس معنا أحد سوى
امرأة حامل وزوجها (الذي كانا يبحثان عنه). لم يكن يبدو عليهما اللطف ولا حتى القدرة على الفهم، فلقد فتحا باب سيارة
الإسعاف وقام أحدهما بضرب المرأة المسكينة على قدميها، في حين كان الآخر يحاول جرّ الرجل المذعور إلى خارج
السيارة متذرعاً بتفتيشه ولكن الرجل كان على علم بما سيحصل له إن تمكنّا منه. كان مارك من الشجاعة بمكان حين
أخبرني بالإنجليزية طبعاً أنه علينا الانطلاق بسرعة حفاظاً على حياة الزوجين، وقد كان ما أراد... فقد استغل حديثاً جانبياً
بين المسلحين عمّا سيفعلان، حين انطلقت بأقصى سرعة للهروب إلى حدود المدينة، وبالطبع لم يرق لهما ذلك فاندفعت
سيارتهما ذات الدفع الرباعي محاولة التقدم من اليمين، ولكن ذلك لم يفلح فبدأ رجل منهما بإطلاق النار دون تمييز، كان
مارك يقول لي : أسرع أسرع ! حين نظر إلى يده ورأى اللون الأحمر يغطي كفّه الأيسر، فمن شدة التوتر لم يكن يدرك بعد
أنه قد أصيب، نظر إليّ بعينين مفتوحتين وقال : لربما يمكننا الوصول في الوقت المناسب إلى المستشفى، هذه المرة بدا
هادئاً مطمئناً. في تلك اللحظة كانت سيارة الميليشيا قد تجاوزتنا وتوقفت أمامنا، لم آبه كثيراً بالمسلحين وأنا أنظر إلى قميصه
المثقوب من جهته اليمنى، توقفت وأسرعت لأخرج مارك من السيارة، فلربما أستطيع وقف نزيفه، بينما كان أحد المسلحين
يضربني بكعب بندقيته على ظهري، اعتلت وجه ذلك الرجل الدهشة ونظر إلى مارك ثم توقف عن ضربي واتجه نحو
اللاسلكي وأخذ بالاتصال... في تلك اللحظات القيّمة كان وجه مارك على التراب وكان من الصعب عليه التكلم ولكني أذكر
جيداً ما قال لي. سيدة سايبر ! هل تودين أن أكمل ؟ فردت : هل تكلم عنّي ؟
حسناً... لقد أخرج بصعوبة بعض الكلمات، فقال : يا عبد الرحمن... لقد عشت فتى وحيداً مدللاً لوالدي الذين شجعانني على
التطوع في الخدمات الطبية، قد أكون خيّبت أملهما في بعض الأحيان ولكني كنت أرجو أن أعوّض لهما لاحقا، وها أنا ملقى
على أرض غريبة عنّي، لا أرى الآن سوى حذاء عسكري لرجل مسلح وحجارة صغيرة على الطريق تبدو كبيرة جداً
بالقرب من وجهي ويدك السمراء التي تسند خديّ. إن متّ هنا يا عبد الرحمن فقل لأمي التي قد تراها... وأظنك ستراها
قريباً، قل لها أنّي لم أتوقف يوماً عن التفكير بها، وكم كانت لتسعد عندما أمنحها لقب جدة.
ثم غاب عن الوعي .... سكت عبد الرحمن ولم تعقب السيدة سايبر.
يلوح خيال من مدخل المستشفي في آخر الممر من خلال خلفية ضوء الشمس المنبعث من حر حزيران ويقترب من السيدة
سايبر وعبد الرحمن، كانت امرأة تحمل رضيعاً وتسأل باللغة المحلية : هل أنت أم مارك ؟ فيترجم عبد الرحمن، فتمد تلك
المرأة طفلها لتضعه على حجر السيدة سايبر وتجثو على ركبتيها مقابل السيدة السويسرية وتقول غير عابئة بالترجمة :
لم أجد لطفلي هذا اسماً يشرفه أكثر من اسم ابنك مارك.




......مما راق لى...........

قد لا أكون الأجمل ...

وقد لا أكون الأروع ...

وقد لا أكون الأذكى ...
...
وقد لا أكون الأبرع ...

ولكني إذا جاءني المهموم أسمع ...

وإذا ناداني صاحبي لحاجة أنفع ...

وحتى إذا حصدت شوكا ...

فسأظل للورد أزرع ...

وإذا ما كان الكون واسعا ...

فإن قلبي أحن و أوسع

lhv; , tvrm hgYyhem hg'fdm





رد مع اقتباس
قديم 26-08-2014, 03:15 AM   #2


الصورة الرمزية śњτατ.σиτњα
śњτατ.σиτњα غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5196
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 14-10-2014 (02:12 AM)
 المشاركات : 4,019 [ + ]
 التقييم :  39
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumvioletred
افتراضي رد: مارك و فرقة الإغاثة الطبية



سلمت يدآك..على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
يعطيك ربي ألف عافيه..بإنتظار جديدك بكل شوق.
أمنياتــــي لك بدوام التآلّق والإبداع
بآقات الشكر والتقدير أقدمها لك.
[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بتوجيه من خادم الحرمين.. تكثيف جهود الإغاثة لتخفيف معاناة الأشقاء السوريين (القروب الأخضر) عبق الورد من هنـا وهنــــاك 4 03-02-2016 03:42 PM
مارك تواين مسلمه عصريه ركن النقاشات والحوار الجـاد 0 24-01-2015 10:17 PM
قصه نجاح مارك سبنسر روح الغلآ ركن النقاشات والحوار الجـاد 5 29-11-2012 02:04 AM


All times are GMT +3. The time now is 09:30 PM.

أقسام المنتدى

منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية @ ركن المواضيع الإسلامية @ ركن المواضيع العــامة @ صــالة إلترحيـــب @ •. قسم الالعاب والمرح والتسلية ..« @ قسم التراحيب , قرارات اداريه , تراحيب بالأعضاء الجدد @ ركن النقاشات والحوار الجـاد @ من هنـا وهنــــاك @ ركن السياحة والسفر @ الأقســام الأدبية والثقافية @ شـوق القصيـــد @ شـوق الخواطـــر @ شـوق القصص والروايات @ الأقســام الأسريـة @ عالم الرجل - ازياء رجالية @ عالم حواء , ألأناقة والجمال @ مطبخ حواء , عالم الطبخ @ ركن الديكورات واللمسات المنزلية @ ركن النصائح و الإرشادات الطبية @ بوردكاست 2018 , خلفيات ايفون 2019 , خلفيات بلاك بيري 2019 , مسجات 2019 , خلفيات جالكسي 2019 , خلفيات @ برامج كمبيوتر مجانية , العاب كمبيوتر @ منتدى الجوال والإتصالات @ مسجات , رسائل جوال sms @ قسم الشيلات والأناشيد @ توابع الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب - قسم الفوتوشوب - قسم السويش ماكس - ملفات فلاشيه - SwishMax @ صور جميله , قسم الصور @ توابع الفوتوشوب , تحميل خطوط الفوتوشوب @ دروس الفوتوشوب - دروس الفوتوشوب بالعربي @ فعاليــات شــوق @ °•.♥.•° الأقسام الإداريـة °•.♥.•° @ شؤون المنتدى الإدارية @ قسم الطلبات والإقتراحات والشكاوي @ الإرشيـــف @ الاجتماعات الادارية @ اسرار البنات @ مدونات عامة @ شبكة أخبار الـرياضـة العربية والعالمية @ قصائد , قصص , اشعار , بقلم الاعضاء @ الخيـمــة الرمضـــانيــة @ الحمل والولادة , عالم الطفل @ المرحلة المتوسطة بنين , بنات @ المرحلة الإبتدائية بنين , بنات @ المرحلة الثـانوية بنين , بنات @ منتدى شوق , منتديات شوق @ الجامعات و الكليات بنين وبنات @ علاج المتأخرات عن الحمل @ منتدى خلفيآت الجوال @ خلطات حـواء @ وسع صدرك, نكت مقالب كوميديه, صور مضحكه @ فيض التميز والابداع @ قرارات اداريه , قسم القرارات الاداريه @ الأقســام الشبابية @ السيارات والدراجات النارية @ «ღ» كُرســي الإعتـــراف «ღ» @ الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » @ مواضيع من تصاميم الاعضاء - حصريات الموقع @ ملتقى الإداريين والإداريات @ القسم التــجـــــاري @ الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ قسم القصائد الصوتية @ وظائف @ المرئيات والصوتيات الإسلامية @ الرسول والصحابة @ يوتيـ YouTube ـوب @ قسم التجــارب ومعالجة المواضيع @ قسم أريد حلاً @ ๑قسم خاص لـحصريات الاعضاء وإبداعاتهم ๑ @ بوح الخاطر ونبض المشاعر @ شغب ريشة لـ تصاميم الاعضاء @ العالم بمنظوري الشخصي -عدسة الاعضاء @ مجلة المنتدى @ قــــاعة المناســـــــبات @ ركن الأشغال اليدوية والخياطة @ » شـوق كافيــه « @ ®؛°¨°؛®][ الأقسام التعليمية ][®؛°¨°؛® @ قسم اللغة العربية وآدابها @ قسم تطوير الذات @ إضاءات اللغة الانجليزيه واللغات الأخرى @ قسم اللغة العربية وادآبها @ إضاءات اللغة الإنجليـزية واللغات الأخـرى @ ركن شروحات المنتدى @ ذوي الإحتياجات الخاصة @ قسم الثروات الطبيعية @ فيديو المطبخ @ ركن المخالفات @ المدونات المميزة @ °•.♥.•° الأقسام الترفيهية °•.♥.•° @ قيد المراجعة والتدقيق @ فعاليات ومسابقات رمضان @ مائــــدة رمضــان @ مطبخ آل شوق لـحصرياتكم @ لجنة المسابقات @ إستضافات آل شوق @ قسم التميــز @ اليوم الوطني "89" للمملكة العربية السعودية @ قسم المصارعة والألعاب المتنوعة @ همس القوافي بأقلام الأعضـاء @ ركن الرسـم والفنـون @ ملتقى المشرفين والمشرفات @ شوق للردود المتميزة @ قسم التاريخ والتراث @ لكل مشكلة حل @



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1