قلب العقرب : الفريق الازرق يحتاج دعمكم وتشجيعكم صوتوا لنا والله لنا انا ويامن المسافر

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق للثالث والعشرين من شهر سيبتمبر

اليوم الوطني 90 للمملكة العربية السعودية ، الموافق الثالث والعشرين من شهر سيبتمبر


فـعـاليــات شــوق

فعالية تحدي الثنائيات

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

عدد المعجبين1الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة لك الشوق

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 17-09-2014, 09:13 AM
لك الشوق غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
الأوسمة الممنوحة
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : May 2012
 وقتك معانا : 3055 يوم
 أخر زيارة : 05-06-2020 (08:46 PM)
 الإقامة : حيث اكون
 المشاركات : 33,693 [ + ]
 التقييم : 9757
 معدل التقييم : لك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond reputeلك الشوق has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي قصة الحب ودفئ القلوب




جديد منتدى


الحب ودفئ القلوب

هيَ لطَالما راقبتهُ وراقبتْ تَصرُفاته تسهرُ على راحته دُونَ أنْ يشعُر بها
تختلقُ الصّدفْ لِـ رؤيَته تذهبُ إلى منزلهمْ وتختلقُ الأعذارْ
فقَطْ لِـ تتأمّله عنْ كتبْ وتُحدّثهُ وتسمعُ صوتَه ..
يُحادثُها بِـ ودّ ومشَاعرُها لهُ تزيدُ ويزدادُ حبّها له
تُراقبُه منْ غُرفَتها المُطلّة على بيتهمْ والمُقابلَة لِـ غُرفته بِـ التّحديدْ
إنْ تأخّرْ تقلقُ عليه ولا تنَامُ إلاّ بعدَ أنْ يأتي ويخلدُ هوَ لِـ النّومْ
ذاتَ ليلَةٍ خرجَ وبِـ رُفقته أمّهُ وأبيه ويبدُو عليهم التأنّقُ والتّجمُلْ
وكأنّهُم ذاهبُونَ إلى حفلَةٍ ما أو سهرَةٍ ما
تأخّرُوا بِـ العَودَة وهي ما تزالُ جالسَةً بِـ شُرفتهَا تنتظرُ عودتهُم
ها قَدْ جاؤوا هذه سيّارتهُم ترجّلُوا منَ السيّارَة جميعاً
وكلهُم مبتسمينْ وتبدُو عليهمْ سمَةُ السّعادَة
أخلدتْ لِـ النّومْ وهيَ مُطمئنَة أنّهُ بخيرْ وعَادَ إلى منزلِه بِـ أمانْ وسَعادَة
اليَومُ الموَالي تَذهبُ إلى منزلهمْ لِـ تراهُ منْ جديدْ لأنّها اشتَاقتْ رؤيته
يُصادفُها عندَ بَابِ المنزلْ يبتسمُ لها قَائلاً مرحبَا كيفَ حالُكِ
تُجيبُه بِـ نبرَة اشتيَاقْ وحنينْ أنا بخيرْ وأنتْ
يسألُها متَى عُدتِ منَ السّفرْ
تقُولُ لهُ مازحَةً لَو أنّك اهتميتَ لِـ سألتَ عنّي لكنْ أنتَ لا تهتّم
ولقَدْ عُدتُ منَ السّفرْ قبلَ يَومينْ
يبتسمُ لهَا وكأنّه يمتصُ غضبَها عُذراً ولكنْ مشَاغلي الكَثيرَة لا ترحمُني
ولا أجدُ الوقتَ لِـ السؤالْ فَـ كلّ العُذرِ منكِ
تُجيبُه بِـ خُبثْ لنْ أقبلَ اعتذَاركَ هكذَا عليكَ أنْ تَعزمني يوماً كَي أسامحكَ
يَضحكُ بِـ أعلَى صوته ويُجيبُها قائلاً لكِ ما تُريدينْ واللّيلَةُ إذا لمْ يكُن لديكَ شيئاً
أدعُوكِ لِـ العشَاء ..
لمْ تُصدّقْ ما سمعتهُ أذناهَا تُجيبُه دُونَ تردُد لا ليسَ لديّ شيئاً سأكُونُ بِـ انتظَاركَ
هوَ إذنْ اتفقنَا سأمرّ لِـ اصطحَابكِ بِـ المسَاء ولا أريدُ أنْ أنتظرَ طويلاً
تجهّزي باكراً
هيَ حسناً سأكُونُ جاهزَة السّاعة الثّامنَة
هوَ اتفقنَا إذنْ لنَا لقاء
هي حسناً
.
جاءَ المسَاءُ وتأنقتْ ولبستْ أجملَ فسَاتينَها
أرَادتْ أنْ تكُون ملكةً تلكَ اللّيلَة وأنْ لا يُنزلَ عينيه منْ عليهَا
أرَادتْ أنْ تُبهرهُ وتكسبَ حبّه وإعجَابهُ
هاهوَ قدْ وصلْ وأطلَق زُمارَ سيّارته لِـ يُخبرهَا بِـ وصُوله
تَنزلُ الدّرجَ مُسرعَةً كي لا تتأخّر عليه تخرُجُ منْ بابِ منزلها
نَظرَ إليها وأصابهُ الذّهُول وقَالَ بِـ قرارَة نفسه يا إلَهي كمْ تبدُو جميلَةً
سَاحرَة يا إلَهي ما كلّ هذا الجَمالْ تبَاركَ الخَالقْ
تفتحُ بابَ السيّارَة وتجلسْ قائلَةً تأخرتُ عليكَ ؟
يُجيبُها مُبتسماً ودُونَ النّظرِ إليهَا لا لمْ تتأخري ولَو تأخرتِ لكنتُ رحلتُ وتركتكِ
تبتسمُ وتقُولْ أعلمْ هذا ولذلكَ لمْ أتأخّرْ
يُجيبُها ودُون النّظر إليها حسناً هلْ نذهبْ
هي نعمْ هيّا بنَا
.
جلستْ تتأملهُ وتنتظرُ منهُ كلمَةً أو مُجرّدَ نظرَة وهوَ وكأنّه لا يَرى
ويتصنّعُ اللّامُبالاة أحسّتْ بِـ الإحبَاطْ وشَعرتْ وكأنّ شكلَها لمْ يُعجبه
وتعبهَا طُول اليَوم لِـ إرضائه لمْ يأتي بِـ نتيجَة
لكنّها رُغمَ ذلكَ تكتمُ ما بِـ قلبِها وكلّ فترَة تقُولُ شيئاً فقَطْ لِـ شدّ انتبَاهه
وهوَ لا يأبه ويستمرُ في تَجاهُلها ..
وصلُوا إلى المكَانْ الذي سيتعشيَانِ فيه وقَالَ لها هيّا بنَا سنتعشّى هُنا
تبتسمُ هي وداخلَها ألمٌ كبيرٌ وإحباطٌ أكبرْ حسناً هيّا بنا إذنْ
يَدخُلانْ قاعَةً كبيرَة رائعَة وخَاليَةً تماماً إلاّ منَ الموظفينْ هُناكَ
تستغربُ كيفَ يكُونُ هذا المكَانْ بِـ حجمِ هذا الجَمالْ ولا يَكُونُ فيه زبَائنْ
تَهمسُ لهُ لمَا المكَانُ فارغاً هكذَا ولا يُوجدُ به أحدْ
يُجيبُها وذاتُ الإبتسَامة لا تُفارقُه لا أعلمْ
يأتي أحدُ الموظفينْ ويَطلُبُ منهُما أنْ يتفضّلا لِـ الطّاولَة التي أعدُوها لهُما
يجلسَا ويأتي أحدُ العَازفينْ لِـ يعزفَ لهُما مَعزُوفَةً هادئَة
وهيَ مُستغربَة ما الذي يَحدثْ ويا إلَهي ما كُلّ هذه السّعادة التي تَغمُرني
يُقاطعُ هوَ حبلَ أفكارهَا ولِـ أوّلِ مرّة خلالَ تلكَ اللّيلَة يَنظرُ إليهَا
أتَعلمينْ هذه المرّة أراكِ أجملَ منْ كلّ مرَة رُغمَ جمالكِ الدّائمْ
لكنّكِ اللّيلَة مُميّزَة ..
يُشعرُها كلامهُ بِـ الخجلْ والسّعادَة بِـ آنٍ واحدْ تَجيبُه شُكراً هذا منْ ذوقكَ
يُمسكُ يَديهَا وينظرُ إلَى عينيهَا بِـ عُمقٍ وخجلُها يَزيدْ
يُخرجُ منْ جيبِه عُلبَةً حمرَاء وعليهَا خيطٌ ذهَبي ويَفتحُها ويُديرُها نحوّها
وتشهقُ هيَ بِـ كلّ ما فيهَا ويمتصُ تلكَ الشّهقَة قائلاً أتقبلينَ الزّواجَ بي
لمْ تقوَى على تحمُلْ تلكَ المُفاجأة والعُلبَة كانتْ تحتَوي خاتمَ زوَاجْ
لمْ تُجبه واستمرتْ بِـ النّظرِ إليه وكأنّها مصدُومةً أو لا تُصدّقُ الذي يَحدُثْ
هوَ يتقبّلُ ردّة فعلهَا ويَقُولُ لها مرّةً أخرَى أتقبلينَ أنْ تُشاركيني حيَاتي
ونعيشَ تحتَ سقفٍ واحدْ ..
تُجيبُه بِـ نظرَة استغرَابٍ وسَعادَة نعَم أقبلْ أقبلْ أقبلْ
ثلاثُ مرّةٍ كرّرتهَا دُونَ أنْ تشعُر بِـ نفسهَا
يُلبسُها الخَاتمْ ويرقُصَا على إيقَاعِ سَعادتهمَا
.
وَ انتهَى

الحب ودفئ القوب

مما راق لى



رسمتك حلم معجبون بهذا.

جديد منتدى
 توقيع :
تطمن لاتظن اني مع الايام راح انساك


رد مع اقتباس
قديم 17-09-2014, 11:37 AM   #2


الصورة الرمزية رسمتك حلم
رسمتك حلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5011
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 04-11-2014 (10:17 AM)
 المشاركات : 4,670 [ + ]
 التقييم :  358
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي رد: قصة الحب ودفئ القلوب



الله الله
جميييله راقت لي
يعطيك العافيه على روعة وجمال الطرح
تحياتي لك


 


رد مع اقتباس
قديم 22-10-2014, 08:04 PM   #3


الصورة الرمزية دلوعه الشوق
دلوعه الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5915
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 17-01-2015 (10:08 PM)
 المشاركات : 1,313 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة الحب ودفئ القلوب



جزااااااااااااااااك الله كل خير


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب وحديث القلوب بنت الديرة الحياة الزوجية ● | ♥ ٌ » 2 03-11-2016 06:59 AM
أرض الحب قوت القلوب أميرة المرئيات والصوتيات الإسلامية 7 17-07-2016 10:30 AM
ليت الحب يموت في القلوب مثل مووت البشــــــــــــر...!! خطاك ضيع غلاك ركن المواضيع العــامة 14 21-01-2011 01:33 AM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96