:: لا تـقف عاجزاً مهزوماً متكئاً على عصا الخوف ( الكاتب : شوق المها )       :: تطبيق واجباتي للايفون والاندرويد ( الكاتب : سمير رامي )       :: ماراح تصدق الشيخة جايه ولاول مره بالسعودية اربعه سلندر اس كلاس 2020 ( الكاتب : نور الشمس )       :: اقسم قسم وأقسم بمن حل القسم - فهد بن فصلا (جديد) | 2020 ( الكاتب : نور الشمس )       :: أسرع وألذ طبخة دجاج جربوها والله روعة 🍗 ( الكاتب : نور الشمس )       :: الهلال يمزق النصر.. ويحلق وحيدا ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: لست معاق.... ( الكاتب : هاجسي )       :: طار الغرام وانشدا العصفورا.... ( الكاتب : هاجسي )       :: عندما يتوحش النسر..انظروا ماذا فعل بالسحلية ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: كيك بارد في 10 دقائق بدون بيض بدون فرن سهلة وقمة في الروعة ( الكاتب : عنيزاوي حنون )      

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا


 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > ركن المواضيع الإسلامية
 

ركن المواضيع الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 09-12-2014, 08:05 PM
سنابل الحياة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6044
 تاريخ التسجيل : Dec 2014
 وقتك معانا : 2072 يوم
 أخر زيارة : 22-12-2014 (06:02 PM)
 المشاركات : 1,000 [ + ]
 التقييم : 100
 معدل التقييم : سنابل الحياة will become famous soon enoughسنابل الحياة will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عزوة الاحزاب والاستفاده منها




جديد منتدى
اليهود يخونون وبعض فوائد غزوة الأحزاب



فلما كانت ليلة السبت من شوال -سنة 5هـ- بعثوا إلى يهود‏:‏ أنا لسنا بأرض مقام، وقد هلك الكُرَاع والخف، فانهضوا بنا حتى نناجز محمداً، فأرسل إليهم اليهود أن اليوم يوم السبت، وقد علمتم ما أصاب من قبلنا حين أحدثوا فيه، ومع هذا فإنا لا نقاتل معكم حتى تبعثوا إلينا رهائن، فلما جاءتهم رسلهم بذلك قالت قريش وغطفان‏:‏ صدقكم والله نعيم، فبعثوا إلى يهود إنا والله لا نرسل إليكم أحداً، فاخرجوا معنا حتى نناجز محمداً، فقالت قريظة‏:‏ صدقكم والله نعيم‏.‏ فتخاذل الفريقان، ودبت الفرقة بين صفوفهم، وخارت عزائمهم.

وكان المسلمون يدعون الله تعالى‏:‏ ‏(‏اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا‏)(1)‏، ودعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على الأحزاب، فقال‏: (‏اللّهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، اللّهم اهزمهم وزلزلهم(2)‏)‏‏.‏

وقد سمع الله دعاء رسوله والمسلمين، فبعد أن دبت الفرقة في صفوف المشركين وسرى بينهم التخاذل أرسل الله عليهم جنداً من الريح فجعلت تقوض خيامهم، ولا تدع لهم قِدْرًا إلا كفأتها، ولا طُنُبًا إلا قلعته، ولا يقر لهم قرار، وأرسل جنداً من الملائكة يزلزلونهم، ويلقون في قلوبهم الرعب والخوف.

وأرسل رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في تلك الليلة الباردة القارسة حذيفة بن اليمان يأتيه بخبرهم، فوجدهم على هذه الحالة، وقد تهيأوا للرحيل، فرجع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأخبره برحيل القوم، فأصبح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد رد الله عدوه بغيظهم لم ينالوا خيراً، وكفاه الله قتالهم، فصدق وعده، وأعز جنده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، فرجع إلى المدينة.

وكانت غزوة الخندق سنة خمس من الهجرة في شوال على أصح القولين، وأقام المشركون محاصرين رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين شهراً أو نحو شهر‏.‏ ويبدو بعد الجمع بين المصادر أن بداية فرض الحصار كانت في شوال ونهايته في ذي القعدة، وعند ابن سعد أن انصراف رسول الله-صلى الله عليه وسلم- من الخندق كان يوم الأربعاء لسبع بقين من ذي القعدة.

إن معركة الأحزاب لم تكن معركة خسائر، بل كانت معركة أعصاب، لم يجر فيها قتال مرير، إلا أنها كانت من أحسم المعارك في تاريخ الإسلام، تمخضت عن تخاذل المشركين، وأفادت أن أية قوة من قوات العرب لا تستطيع استئصال القوة الصغيرة التي تنمو في المدينة؛ لأن العرب لم تكن تستطيع أن تأتي بجمع أقوى مما أتت به في الأحزاب، ولذلك قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين أجلى الله الأحزاب‏:‏ ‏(‏الآن نغزوهم، ولا يغزونا، نحن نسير إليهم(3)‏) راجع " الرحيق المختوم 275- 287).

للمزيد راجع:
"زاد المعاد" لابن قيم الجوزية (3/269-275)، و"سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد" للصالحي (4/363-423)، و"ابن هشام" (3/165-183)، و"عيون الأثر في سيرة خير البشر" لابن سيد الناس (2/84-102)، و"السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية" لمهدي رزق الله أحمد (443-457).

الفوائد من غزوة الخندق

1- تضعضع الكفر بعد هذه الوقعة الغليظة، ورست أصول الإسلام واطمأنت دولته، فما انتهت السنة الخامسة للهجرة حتى أصبح المسلمون قوة تفرض نفسها وتذيق المعاندين بأسها. راجع" فقه السيرة " محمد الغزالي ص319.

2- فضل سلمان الفارسي في إرشاده المؤمنين إلى حفر الخندق.

3- تجلي آيات النبوة المحمدية عند حفر الخندق في ثلاثة مواطن وهي: تفتت الصخرة حتى كانت كثيباً مهيلاً، وما أعلنه عند كل بارقة برقت إذ كان ما أخبر به كما أخبر . وإطعام المئات بصاع شعير وجدي من الماعز.

4- بيان أن هذه الغزوة كانت تمحيصاً للمؤمنين، وكشفاً لِعَوَار المنافقين.

5- تجلي الرحمة المحمدية في سعيه -صلى الله عليه وسلم- للصلح مع العدو الغازي ليخفف به على المؤمنين .

6- جلال موقف سعد بن معاذ في رفضه الاتفاقيَّة إيماناً وتوكلاً وصبراً وصدقاً.

7- ظهور بطولة علي بن أبي طالب في منازلته عمرو بن ود وقتله إياه في جولات محدودة.

8- عظم مصاب المسلمين في سعد بن معاذ وهو القائل عند قدومه على المعركة:

لبَّث قليلاً يُدرك الهيجا جمل
لا بأس بالموت إذا حان الأجَلْ.

9- عظم دور نعيم بن مسعود في تخذيل كل من اليهود والمشركين.

راجع" هذا الحبيب محمد -صلى الله عليه وسلم- يا محب" ص 311- 312.

10- مع أن هذه الغزوة لم يكن فيها التحام بين الجيشين، إلا أنه كانت للظروف التي لا بستها وكثرة المشركين، وغدر بني قريظة، والريح والبرد القارص في هذا الوقت، وحصول المجاعة في المدينة جعلتها من أشد الغزوات امتحاناً للقلوب المؤمنين، وأي وصف أبلغ من قول الله –عز وجل-: {وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب والحناجر وتظنون بالله الظنونا} الأحزاب: 10- 11. ونجم النفاق وظهرت أمراض القلوب، فروي أن بعضهم كان يقول: كان محمد يَعِدُنا أن نأكل كنوز كسرى وقيصر وأحدنا لا يأمن أن يذهب إلى الغائط، وكان المنافقون والذين في قلوبهم مرض يستأذنون في العودة إلى بيوتهم ويتعللون بأن بيوتهم عورة، وقد قال الله –عز وجل-: {وما هي بعورة إن يريدون إلا فرار} الأحزاب: 3، وكما أن الشدائد تظهر نفاق المنافقين، فهي كذلك تظهر إيمان المؤمنين، فقد قال الله –عز وجل-: {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيماً}. الأحزاب: 22.

11- كان تأييد الله–عز وجل- لنبيه-صلى الله عليه وسلم- وللمؤمنين في هذه الغزوة للظروف السالفة أعظم تأييد وأتمَّه، تارة بالمعجزات والخوارق والرحمانية، كما حدث في بيت جابر بن عبد الله وحذيفة -رضي الله عنهما-حيث أذهب الله عنه البرد فكان كأنه في حمام من الدفء. وما رأى النبي-صلى الله عليه وسلم- في حفر الخندق وبشر الصحابة به من الفتوحات العظيمة .

12- في هذه الغزوة وكذلك عزوة بدر ظهر فضل التضرع إلى الله-عز وجل-، وكيف أن الأسباب إذا كانت قليلة فيعوضها ويفضل عنها التوكل على الله –عز وجل- القوي المتين رب الأرباب، ومالك الأسباب.

13- في هذه الغزوة كذلك تعليم للقادة، أن لا يتميزوا عن جنودهم، فهذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لو قعد عن حفر الخندق واكتفى بالإشراف والتوجيه لما لامه أحد، ولكنه -صلى الله عليه وسلم- كان يشاركهم في جوعهم، ويربط على بطنه الحجر، وكان يحمل التراب بنفسه -صلى الله عليه وسلم- بأبي هو وأمي.

14- هذه الغزوة يظهر فيها بجلاء غدر اليهود وخيانتهم، وكيف أنهم كانوا السبب في تجميع الأحزاب حول المدينة، ثم في خيانة يهود بني قريظة في أشد الأوقات وأعظمها محنة، فبدلاً من أن يكونوا عوناً للمسلمين بحسب العهد الذي بينهم كانوا حرباً عليهم مع بقية قوى الكفر. راجع" وقفات تربوية مع السيرة النبوية" أحمد فريد ص 253- 256.

15- أهمية الاستشارة في المعركة حيث استشار النبيُّ-صلى الله عليه وسلم- الصحابةََََ، فأشار عليه سلمان الفارسي-رضي الله عنه- بحفر الخندق يحول بين العدو وبين المدينة. راجع" زاد المعاد"(3/271).


1 - رواه أحمد في المسند (3/3)، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/136): "رواه أحمد والبزار وإسناد البزار متصل ورجاله ثقات وكذلك رجال أحمد إلا أن في نسختي من المسند عن ربيح بن أبي سعيد عن أبيه، وهو في البزار عن أبيه عن جده".

2 - البخاري، الفتح، الجهاد والسير، باب الدعاء بالهزيمة والزلزلة. رقم (2933).

3 - البخاري، الفتح، كتاب المغازي، باب عزوة الخندق وهي الأحزاب، رقم (4110)





جديد منتدى
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنها, الاخصاب, عزوة, والاستفاده
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزوة قرقرة الكدر أو غزوة بني سليم مسلمه عصريه ركن المواضيع الإسلامية 2 28-02-2015 07:07 PM
غزوة ذي أمر، أو غزوة غطفان أو غزوة أنمار مسلمه عصريه ركن المواضيع الإسلامية 2 28-02-2015 07:06 PM
غزوة قرقرة الكدر أو غزوة بني سليم مسلمه عصريه ركن المواضيع الإسلامية 2 28-02-2015 07:06 PM
غزوة ودان وهي غزوة الأبواء مسلمه عصريه ركن المواضيع الإسلامية 2 28-02-2015 07:05 PM
تابع غزوة الاحزاب مسلمه عصريه ركن المواضيع الإسلامية 2 15-02-2015 02:45 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96