:: الصقور تحلق في تايلاند.. الحلم يقترب ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: تطبيق القرآن الكريم دون نت ( الكاتب : سمير رامي )       :: تــعــرف_مـن_انـــا ( الكاتب : شوق المها )       :: شـگرآ مـن آلآعمـآق يـ مـنتديآت شـوق ( الكاتب : كيــــــــــــــــرلي )       :: لعبة Super Die الشهيرة مجانا ( الكاتب : ώảịţịήịg Яōşě✿ )       :: ألعاب باشكال حيوانات تبدو حقيقية ! ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: ياليتني عايشه بلا قلب وإحساس ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: الهلال ينجو من الاتفاق بثنائية الشهري ( الكاتب : مسترٍيحٍ آلُِبَآلُِ )       :: أمر ملكي بتقديم الاختبارات النهائية إلى 10 رمضان ( الكاتب : عنيزاوي حنون )       :: ادراج فخمة \ تجميعي ( الكاتب : عنيزاوي حنون )      

 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


فـعـاليــات ومواضيع شــوق المميزة

نجم الأسبوع



 
العودة   منتديات شوق > الأقســام الأدبية والثقافية > شـوق القصص والروايات
 

شـوق القصص والروايات قصص , روايات أدبية , قصص الحب , قصص واقعية و حقيقية

أبقينيّ وطنْ !.

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صباحكم محبة و سعادة ,’ جلس على مقعده المعتاد منذ زمن الصبا ، في مقهى قد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 14-03-2015, 01:21 AM
مستريح البال غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
لوني المفضل Chocolate
 رقم العضوية : 19
 تاريخ التسجيل : May 2012
 وقتك معانا : 2806 يوم
 أخر زيارة : 10-09-2019 (09:14 PM)
 الإقامة : الجنة بإذن الله
 المشاركات : 29,990 [ + ]
 التقييم : 2132
 معدل التقييم : مستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond reputeمستريح البال has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
Jdeed أبقينيّ وطنْ !.




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباحكم محبة و سعادة

,’


جلس على مقعده المعتاد منذ زمن الصبا ،
في مقهى قد إهترت جدرانهه وتعتقت ،
وبالطاولة المجاورهه ،
يرى بها عجوز قد خطت على وجنتيها تجاعيد الزمن ،
وأخذ يمرر ناظريهه من خلف عدسات نظارتهه السميكهه
مافعل العمر في فتنة ملامحها ليخفيها ..


وفي الجانبِ الاخر ،
مررتْ بلسانها على شفتيها المرتجفتين ،
دغدغة من رغوة القهوة لا تزال عابقة هناك ،
ترمق النظر إليه خلسة ،
شيخ عجوز قد أحدودب ظهره ،
وجالس بطاولتها المشتركه مع صبي قبل عقود من الزمن
وهي فتاة في فتنة العشرين ،


سلط نظره عليها لينطق :
عينايّ التي رأيتكِ بها أول مرة ، ماعدت أستطيع أن أرى بِهما شيئاً ..

خٌرستْ مِن حديثة لبرهة و أجابته :
أصابعي التي لمستُ بها طيفكَ عِشقاً ،
لم تعُد تشعرُ بِ شيء غير وخزات الأحرف الضريره ..


..: ساقاي التي وقفت بِ جوار عامود بينايتكم البعيدة ماعادت قادرةً على الوقوف مجدداً ..

بِ ضحكةٍ هازلة نظرت إلى كُرسيه المتحرك وساد صمتها ،
..: أرى في كل تجعيدة تسكنك حكاية ،

..: وأرى في كل رجفة منك رواية ،

..: مافعلت بكِ السنين ،

..: أمدتني ببرد قارس ليس من شتاء ،

..: وماحال راقصة البالية الفاتنه ،

و كأنها ظنتْ بِ حديثه الهزال :
هشاشة بعظامها إستكانت من بعدهه ،

..: أهي على وعدها ،

..: الوعود كاذبه لا شئ يستمر على حاله ،

..: أخبريني عن فتى كان يسكنك ،

..: خذلني وهو قابع بمكانك هذا ،
فلتخبرني عن فتاه شاركتك نصف حياتك ،

..: كسرتني وهي تشاركني هذهه الطاولهه ،

عاودت ترتشف قهوتها وتشيح نظراتها المنكسرة عنه ..

..: لا زالت شفتيك مغمسة بالقهوة مغرية لا تقاوم ،

قهقهت بحسرة ..
..: وما زلت سليط لسان تسقيني من كلامك المعسول كل مرة لعقة ،

بإبتسامة سكرى أخفى ملامحهه الجامده ..
..: مالذي أتى بك إلى هنا بعد ما حررتك ،

..: أتى بي حنين معصمي لقيودك ،

..: وأي حنين هذا الذي لم يعد إلا بعد هذه السنين ،

..: أصبتني بك ، فأيقنت أن لا شفاء إلا بك ،

..: وماذا أعطتك السنين بغيابي ،

قاطع حديثهم شاب بزهرة العمر ،
عريض المنكبين ، ذو جسد رياضي
أسود الشعر ، حاد النظر ،
لينادي بصوته الجهوري ..
" لنعود ي أمي قد قاربت الشمس على الغروب "

إلتفتت لطاولته ..
..: أعطتني رجل ، كبر أمام ناظري ، يحمل مثل إسمك ،
وبكل خطوة يخطيها يذكرني بك ..

وغادرت ، تاركة خلفها ،
كوب قهوة ، عبق من رائحة العود التي تسكنها،
ووقع كلمات باقية في ذاكرتهه ..

أخذ يُردد ما كان ينشده لها فيما خلىَ :

أبقيني وطنُ و أبقيني ،
و أنتثري في عتمت قمصاني ،
لأكررُ غنوات العصر على شفتيكِ ،
و أطوفُ بِ لحن العربِ بِ مدينةِ عيناكِ ،
و أضاجعُ سمعكِ ف تكوني غمام تُحيني ،


أبقيني دهرً أبقيني ،
يا كلكلً شجري و بساتيني ،
يا كرفس يتجانسُ في جسدي ،
يا كُشك يُغفى فيه الشعر على شعري ،


بِ العزفِ بِ العزفِ س أنادي بِ مناداتي ،
من أجل رموُشُك س أضل واجدُ ف أبقيني ،
يا مهجة البدرِ و كساءُ الشجرِ و نغيم في طيري ،


حررني بِ جنونكِ حررني ،
و أتركني بين العيونِ و بحرهاً و اعزفني ،
ي زمهريري و هلهلي و زعمتي و جبيني ،
ي حبوري و نهود خواطري و بخورُ بِه كسائي ،
أحببتك كَ حُبي الطيرِ ف لا تديلي من رنائي ،

يامن وضعتُكِ ذهبً بِ الهام
و تركتُ النظر بهِ خسفاً ،
و أسقيتُكِ بِ الخيالِ و لحُنتكِ بِ الجنانِ و تركتُكِ بقميصي ،
باحرتُ بِ قترُ يساري ناعمتَ بِ قُترُ يميني ،
يا ذرور بالجمالِ إرميني لِ كفوفكِ زهراتُ تتقابل ،
يا سلاف بِ ملذي و يا صولجاني و قصيدتي ،
إني عاشقُ و اجدُو لكِ أصبحتُ افضالَ لِ ميلادكِ ،
ي أزهى وردُ ي أنقى جذمُ ي أطيب عطرُ ي أجمل قطرً ،
فل تتركني ميلادكِ و شجاركِ و ظلالكِ
و بعاجكِ ي عيدُ يتمشى في نهري ،

ف أبقيني ف أبقيني عاشقً أو واجدً أو خريفً
أوُ ربيع أو رحاقً أتجولُ في ثغركِ ،
راسمكِ أجل س أرسمُكِ ي سيدتي فل تبقيني ..



ألتفتَ إليها إبنُها ممسِكٌ بِ ذراعها ،
: من ذاك الغريبُ أماه !

نظرت إليه وضاقت عيناها حتى بانت تجاعيدُها ،
: ليسْ سوى ذِكرى مِن الماضي عزيزي ..

ضحكَ مازِحاً ،
: أهو محبٌ قديم ..

قالت متجاهلةً كلماته ،
: إنيّ مُتعبه هل الطريقُ للبيت بعيد ؟

: لا هاقد إقتربنا ، كبرتيّ يَ أمي ..

ذهبتّ في بالها بعيداً ، حيثُ قطرات المطر الغزيره
وبيته الخشبي المقابل لِ مسكنِها ..
ترتديّ فستانِها الأصفر المفضلُ لديه ،
وقيدت قدمها بِ خلخالٍ خشبي ،
وشعرها البندقيّ قد تحرر ليتراقص خلفها ..
بِ شغبِ الأنثى خرجت ، وبرقصاتها المتقنه
امام نافذته سحرته ..

كان يناظرها مُبتسم ، جنونيةٌ هيّ من يُحِب ،
وما أن رأها قد تبللت ، خاف عليها من بُرودة الطقس ،
خرجَ لِ يُغطي أكتافِها العارية بِ معطفه الأسود ،

إلتفتت له هامِسه ،
: لما التمرُد !

أقترَب مِن أذنِها لِ يهمُس ،
: تمرُدي هو من سَ يتبنى جنونُكِ ، إقتربيّ فَ هذا المطر هومنّ سَ يجمعُنا تحتَ سحابتِه ..

ضحكت لهُ بِ فِتنه ،
: أتكون ليّ حُضناً ألجئ إليه !

إحتضنها ،
: وكونيّ ليّ موجاً يتلاشى علىَ قوة شَاطِئّ ..

: أتكنّ لي إرتواءً لحظةَ عطَشيّ !

: وكونيّ لي عاصفة تلين في إتساع صحرائيّ ..

عبثتّ فيّ ربطةِ عُنقِه ،
: كُن عِشقاً ، كُن جنوناً، كُن ماتشاءُ ليّ ..

بعثرَ شعرِها المبللْ ،
: كونيّ سماءً ، كونيّ أغنِيةً ، كونيّ صوتَ الصباح ، كونيّ همسَ المساء ،
كونيّ خطيئةً ، كونيّ ذنب ..

أمسكتّ يداه ،
: بِ عددِ أصابِعكَ وأصابعيّ ، سَ أكون لكَ إستغفار، عنّ كُل خطيئةٍ إرتكبتها ..
قبلَ يداها ،
: كونيّ ماتخشيّ أن تكونين ، فما الحياةُ إلا مرة ، والموتُ مرة ، وأنتي مرة ،
ألا يستحقُ أن يكون !

قطعَ حبلُ أفكارِها صوت إبنها ،
: وصلنا أميّ ألا تريدين النزول !

أومأت برآسها له وجرت خُطاها لِ منزِلها ...


أطيب المنى


Hfrdkd~ ,'kX !>





رد مع اقتباس
قديم 17-07-2016, 07:05 PM   #2


الصورة الرمزية نسمة هدوء
نسمة هدوء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6426
 تاريخ التسجيل :  May 2015
 أخر زيارة : 02-07-2019 (03:09 PM)
 المشاركات : 7,781 [ + ]
 التقييم :  2825
 الجنس ~
Male
 
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: أبقينيّ وطنْ !.



الله يعطيكْ العآفيه عآلجلب المفيد
وبـ إنتظآر المزيـد من الفآئدهـ
دمت / بـ بخير وسعآدهـ "


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!., أبقينيّ, وطنْ
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عملتى تحاليل الحمل وطلع سالب وبعد مدة حصل الحمل خبيره حمل علاج المتأخرات عن الحمل 1 14-02-2015 01:50 AM
صدق وطلع المسدس همس القصيد قسم الشيلات والأناشيد 4 03-09-2013 06:09 PM


All times are GMT +3. The time now is 03:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1