الله يحييك معنآ هـنـا


فـعـاليــات شــوق

قريبا

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > قسم التاريخ والتراث
 

قسم التاريخ والتراث تاريخ قديم،آثار ،حضارات الشعوب ،تراث،أحداث وشخصيات تاريخية

عدد المعجبين11الاعجاب

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 21-01-2021, 07:36 AM
مُهاجر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل : Jan 2021
 وقتك معانا : 42 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم : 863
 معدل التقييم : مُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to beholdمُهاجر is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]

الأوسمة الممنوحة

افتراضي قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "




جديد منتدى
هذه بعض قراءتي لبعض الفصول من الكتاب المذكور أعلاه :

" النمطيون " :

للتراجع العربي جملة من الأسباب ومن جملتها ذاك التراخي والتغافل عن تصويب المخطي وتشجيع المصيب ،
لتكون ثقافة مرجعها ذلك الشخص لا يمكن أن يخترقها من الخارج أي إذا لم يكن هنالك تسهيل من ذات ذاك الإنسان ،

من كان منشطه ومكرهه ، ومسمعه وبصره موجها لذائقة الناس ما تقدم شبرا في طريق النجاح ،
فالبيئة في العالم العربي خصبة بالتحبيط والتحقير والنقد للمبدع والسالك درب العلياء ،
ولولا ذاك ما هاجرت تلك العقول خارج الأسوار مرغمة بعدما خنقها ونال منها ذلك الإذلال !

ليبقى ما يطرح ويدون في كتاب من مهارات مجرد " مثاليات " !
هو المعنى الذي يجده من يجري خلف الطموح ليصطدم بصخرة الإهمال !

من سار على النسق الذي يعيش واقعه غالب الأنام يجد التندر والإستهزاء هو شغل وعمل من لا شغل وعمل له ،
جعل من ذلك دفعاً يدفع به الملل وروتين ورتابة الحياة !

يدخل في ذلك الواقع سياسة الحكومات التي تزدري تلك العقول
التي إذا استثمرت حق الاسثمار كانت رافدا يغدق عليها بالخير والهناء ،

ولا أدري أهو فرض وأمر من دول الاستكبار العالمي
كي تبقى وتحافظ على وجودها في ذيل القائمة ؟!

أم هو شر أراده لنا عدو متربص جبان في داخل كيان ذلك الإنسان ؟!


" النمطيون " :
هم أقرب من المتوجس من كل جديد يخرجه من ذلك النسق العتيد ،
فهو هاو لما اعتاد عليه فحياته بذلك تسير وبغيرها تبيد !

حين يلزون من يخالفهم واقع حالهم بأنهم مبتدعون مقتحمون أسوار المتعارف عليه ،
هم بذلك ينفرون ويركضون للأمام وبذلك أنفسهم يعذرون !

متبلدة أحاسيسهم لا يتطلعون للجديد والذي يستشرفون به فجر جديد ،
ويبددون به حلكة ما يعيشون واقعه ،
ولا يكلفون أنفسهم للبحث عن مسالك أخرى يتلمسون
أبعاد محيطهم لعلهم بذلك يفتحون أبواب التغيير !
.

يمكنك معرفــة الإنسان النمطــي عــندما يسألك كيــف الحــال» أكــثر مــن مــرة،
ثم لا يملّ مــن ســماع نفــس الإجــابة. فالنمطــي لا يبحــث عن حلــول ،

النمطية :
نجدها في وجوه الغالبية العظمى من شرائح المجتمع !
ونرى علة ذلك ذلك الخواء الفكري والروحي الذي يُطوق كيان المرء بعدما ،
فقد بوصلة أهدافه يعيش على قوت يومه وما تسوقه له الأقدار من غير ان يتعرض ويعرض نفسه
لنفحات الأسباب التي تقوده للتميز والنجاح ، يخبط خبط عشواء !

لا يدري ما يريد من الحياة !
الرأي الأوحد الذي لا ينازعه عليه أحد هي من شمائل النمطي
لكونه يستميت لإخماد كل من أراد إبراز وإضاءة الجانب الآخر من العالم المحسوس
الذي نتفس واقعه ، ليرى من أمامه وخلفه ، وعن شماله ويمينه ، ومن فوقه وتحته ،
ما يلونه هو وحده وما يؤمن به وحده ،

وبذلك يُحكم على نفسه قفص الوحدة والانعزال وانكفاء على الذات !
" ولهذا نجد من كان ذاك شأنه وحاله لا يتطور حبيس الأوهام لأنه يدور في ذات المكان " !

" ومن ذلك وبعد هذا لا نطرح السؤال لماذا هم لمن خالفهم أعداء
لأنهم امتهنوا تكميم الأفواه وكسر الأقلام ،
فلا نطيل بعد ذلك في توصيف حالهم المقام والمقال " !


"النمطيون " :

لعل الكاتب ركز على صنف من الناس لا يلتفت في الأصل إليهم
من حيث ذاك الفراغ الفكري والنفسي الذي يعيشون حاضره وواقع حاله !

فهم عن سر الوجود والمبدأ والمصير غافلون لاهون !
يجرون بذلك سحابة نهارهم بسحابة ليلهم ،
فبذاك تساوى لديهم النقيض !
واجتمع في معرفهم وفهمهم الممكن والمستحيل !

لذا نجد الكاتب أنه :
قلص ،
وحجم ،
وضيق

الواسع التي تحمله كلمة النمطية
من معاني تتعدد فيها الاستخدامات ،

بحيث يكون من صنوفها :

النمطية المحمودة :
بل الواجبة واللازمة التقيد بها ،
والوقوف على :
حرفها ،
ورسمها ،
وحقيقتها ،

كمثل مما يتعلق بأحكام الدين الثابتة ،
هذا فيما يتعلق ويخص الدين .

وفي حال الانقياد فيما يخص ويتعلق :
" بالقوانين والنظم التي تسنها الدول " .

والنمطية المذمومة :
هي التي في صخرتها يتحطم التقدم والابداع ،
ويتقوقع في شرنقتها ذلك الانسان الذي كرمه مولاه :
بالعقل ، والبيان .

من هنا :
وجب علينا اشراك القول بالعمل ،
وأن نجعل من الإيمان هو الباعث لروح التفوق والتميز ،
وأن يكون هو المحرك من أجل السيادة والريادة
في شتى المجالات ،

نعم يمشي ذلك الإنسان في مناكب الأرض يقصيها طولا وعرض ،
ولكن عليه مع ذلك استحضار ذلك القدر الذي قدر له ،
والذي ليس عنه ومنه مفر ، لكون لديه صلاحية انتهاء ،

ليكون بذلك دقيق العطاء ،
وجيز البذل والسخاء ،
لينعم بذلك وبعد ذلك بالرخاء .​



اسيلوو معجبون بهذا.

جديد منتدى

رد مع اقتباس
قديم 21-01-2021, 07:36 AM   #2


الصورة الرمزية مُهاجر
مُهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم :  863
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "



" أنا أتألمّ إذا أنا موجود "

الألم هو مباين ونقيض الراحة والسكينة ،
ولولاه ما عرفنا للراحة معنى ،
ولا لون ،
ولا طعم ،

من ذلك تتجلى حكمة المولى عندما يخلق لكل شيء ضدا ،
كي نُدرك قيمة الشيء إذا ما قارعه ضده ،

فلولا الليل ما علمنا قيمة ومعنا للنهار .
ولولا الشقاء ما علمنا معناً للسعادة .
ولولا الحزن ما علمنا معناً للفرح .

بذلك يخوض الانسان غمار التحدي والتكيف ،
بحيث يعلم يقينا بأن لكل بداية نهاية ولا تكون النهاية غير البداية ،
بذلك تستمر الحياة حتى يحين وقت الرحيل لدار البقاء ،

التي فيها تتبدد وتزول تلك الفوارق والأضداد :
" إما إلى نعيم خالد ، وإما إلى عذاب خالد " !

ومن ذاك وجب علينا تقبل ما يتخلل الحياة من مصاب ورخاء ،
فالإنسان :
إما أن يكون في ذلك مخير ،
وإما أن يكون مسير ،

ففي مساحة التخيير :
يكون له وعليه بذل الجهد لسوق السعادة والبحث عنها من مظانها ،

وأما في دائرة التسيير :
فذاك منقطع فيه أمله في أن يُغير ما ينزل في ساحته من بلاء ،
وما عليه غير التسليم والتعاطي مع ذلك بالصبر والتكيف ،
ليجعل من ذلك مسارا يُعبد به الطريق ،
يجعل الحياة فيه وعليه تسير .

يبقى الألم طارئ يطرق باب المرء في ظاهرة العذاب والهموم ،
وفي باطنه التنبيه والحث على مراجعة النفس وتعديل المسير ،

ولا يفطن لذلك غير من قدح في عقله التدبر وأعمل فيه التفكير ،
ليجعل من ذاك الألم وقود حركة يكسر به جمود الروتين ،
وما تعود عليه من رتابة ملَّ واقعها ومع ذلك رضا بالتحجيم والتسويف !


في غالب العوائق والابتلاءات يكون الناس فيها بين نائح يصيح بسوء الحظ
ويدعو على نفسه بالفناء ، والويل ، والثبور ،
خامل الهمة ذاوي التطلع ، لا يجيد التعامل مع حوادث الأيام ،

ما نحتاجه هو معرفة التعاطي وإدارة تلك المعطيات والنوازل ،
لا أن نقف على أعتاب الخطب الجسيم وعلى قوارع المشكلة نفترش الطريق !

دوماً ننظر للجانب الأوحد من المشكلة !
ولا نرى إلى ما يعقب خروجنا من تلكم المحنة " بمنحة "
تكون لنا وسام بها نوسم " بخبرة الحياة " .


نعيش على واقع السعادة نرجو أن لا تبتعد بظلالها ،
وتدوم علينا سرمدية من غير أن يناكفها نقيض،

لذلك ومن ذلك نجد ذلك الجزع والتذمر من ذلك الكسير به يذيع ،
متعام عن الذي جُبلت علية الدنيا بأنها :

" لا تستقر على حال ، ولا تدوم بحالها لإنسان " .


 
اسيلوو معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 21-01-2021, 07:37 AM   #3


الصورة الرمزية مُهاجر
مُهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم :  863
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "



"لماذا يكره الانسان نفسه " ؟!


ذلك الكره هاضماً لحق تلكم النفس !
كيف ينالها ذلك الكره وقد جعل بينه وبينها البعد بدل القرب ،
إذ كيف يعقل أن نتجاهل من نتقاسم الأنفاس معها وهي لنا كمال الخلق ،
وبها يكون التجانس والتكامل وسر الخلق !

نهيم بوجوهنا في جنبات الحياة ،
نجري هنا وهناك ثم نُسلم حالنا لتقلبات الأيام !

هي في سرادق الغياب وحضورها لا نلتفت له ،
ولا نلقي له بال ، فكان الفصام والانقطاع لنا شعار !

حين عرّج - الكاتب - في تشخيص حال الناس ذاك الكاتب
في عجلتهم وسرعتهم في تلافي الوصول

لما تعودوا عليه من روتين الحياة :
لا أبالغ أو أتجاوز بذلك الحد إذا ما قلت :
أنهم يسيرون بلا عقل ، وإنما يسيرون
على ضوء ما خزنه الباطن من العقل !

الذي سجل وتناغم وعاش ذلك الطبع ،
ليكون له طريق مرسومة عنها لا يحيد ولو بحرف !

لا يمكن أن تخاطب ذلك المرء الذي لا يجد لحاله وقت !
ليُقّيم به الوضع ، ويقوم فيه المعوج ،
هي مبررات يسوقها ذلك المضطر ليعذر بها نفسه
إذا ما أوقف عند حد المحاسبة عن امتعاضه في السعي لكسب العلم والحظ !

وقد جعل من الأماني هي الجناح الذي به يطير ليدرك ذلك الأمر !
من يسير على الدرب ولا يجد ملامح الطريق التي يريد الوصول إليها لن يصل ويتم الطريق !
ما نحتاج إليه " فرمته " ، " وصياغة من جديد " ،
كي نرسم الطريق ونضع المعالم لتكون لنا دليل .

ليبقى :
الطموح ،
الإجتهاد ،
والقيادة ،

في قاموس المتخم بالدعة مجرد :

إرجافات ،
وكلمات مُنمقة لا تتصل بالحقيقة ،
وليس لها منها حظ ولا أصل !


التكنلوجيا :
هي نعمة في يد من عرف قدرها ليكيفها ويخضعها
لما يحيي بها موات ما تشربت به النفوس والأرواح
في جسد ذلك الحي ،

فكم قربت من بعيد ،
وعلمت من بليد ،
وهدمت صروح الجهل المقيت ،

أما إذا ما كانت في يد العابث الغافل :
فهي نقمة بها يكون هلاك النسل والحرث ،
وهذا ما نشهده عندما نراه في يد العابثين من المسلمين !

فكانت الغرائز الحيوانية هي الوسيلة والغاية
وعلى أبوابها أنيخت المطايا ،

"لتتجرع الأمة مزيدا من المخازي والآهات " !

نجد من البعض من يلعن التكنلوجيا لكونها هدمت بيوت ، وفرقت جماعات !
وما كان ذنبها غير وقوعها في يد من لا يراقب المولى في العلن الخلوات !

"ما نحتاجه هو معرفة الفوائد التي نجني منها وبها ،
والعائد الذي به الأمة يُغني " ،


غربة النفس :
هي الحقيقة التي لم يفطن لها الكثير من الناس ،
يتألم الواحد منهم ويجهلون مصدر الحزن والألم !
جهلٌ فيما وجب عليهم معرفته ،
والذي بمعرفتهم به يبترون جحافل
التخثير والتثبيط !


معرفة الحياة :
ومن يدعي ويكون صادقاً بمعرفته بها
ويبقى في الحضيض ؟!

ليتجرع من كأس النواح والعويل ؟!
فالحياة كما وصفها رب العالمين
وعن وصفه لا تنقص ولا تزيد !

" عْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ غ–
كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا غ–
وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ غڑ
وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ" .

" ومع ذلك وبتلك الحقيقة يبقى الواحد منا
عن تلك الحقيقة عابث وغافل " ! .


 
اسيلوو معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 21-01-2021, 07:37 AM   #4


الصورة الرمزية مُهاجر
مُهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم :  863
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "



تتمة : لماذا يكره الانسان نفسه " ؟!

نحتاج إلى المصالحة مع أنفسنا والجلوس معها
ومعرفة حالها وأحوالها وما ترنو له وترجوه ،
لتكون الهدنة مقدمة الترويض وسوقها لمراتع الخير ،
وما يُعليها لقمم القيم وعظيم المعالي ،

النفس حالها كحال الطفل تحتاج :
لتوجيه ،
وتصحيح ،

" وتعليمها معالم الطريق ،
كي تكون لنا منقادة " .


النفس هي الوطن :
في حال عرفنا مدى الحاجة وسر الوجوب للتواصل معها
ليكون بيننا حبلا موصول لا يبتره ظرف أو مكروه ،
في السراء والضراء معاً ذاك هو الأصل والنجاة لمن أراد النجاة .


"ذاك السبب الذي جره الكاتب في تلكم القطيعة مع النفس " :

هو في أحسن الأحوال إذا ما أعتبر وأحس بوجودها ذلك الإنسان !
لأنه بذلك الشعور يقدح الأمل في فضاء عقله ،
ليكون الرجوع للرشد والتفكر في الأمر
ليس من ضروب الخيال والمستحيل ،

لكون الكثير منا لا يخطر له ببال
بأن هنالك نفس عليه تحسسها وإفساح له ذاك المجال ،


" تقّبل الحياة بما هي عليه " :

هو ذاك المعنى للإيمان بالقدر خيره وشره ،
ولن يبلغ سنام ذاك غير المتشرب قلبه بذلك الإيمان ،

فما تلكم النكبات وخيام العزاء التي نصبها ،
وينصبها الكثير من الأنام ،

إلا جراء ذلك البعد والخواء من ذلك الإيمان ،
وبأنه هو المتصرف وهو القاضي بين العباد ،


للأسف الشديد :
أصبح إسلامنا بالوراثة بعدما استلمناه من الآباء والأجداد ،
ليكون بلا روح جثة هامدة _ إلا ما رح الله _
_ وقليل ما هم _ !


 
اسيلوو معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 21-01-2021, 07:37 AM   #5


الصورة الرمزية مُهاجر
مُهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم :  863
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "



" هل خياراتنا حقيقية " ؟!


" كثرة الخيارات " :

إذا كانت الخيارات منطلقة من عقال فرض الواقع ؟
حينها لا يكون لذلك الانسان حجب ذلك التنوع والتعدد من الخيارات _ أتحدث بشكل عام _
لعل الحالة التي يعيش واقعها بعض الناس من الذين تنازعهم التعددية من الخيارات
ولديهم الخيار في توسيع دائرتها وتقليصها ممن يعيشون الفراغ الفكري والنفسي ،
ليكون ذلك ديدنهم لأن سقف أمنياتهم هلامي وعالي السقف ، ما له من قرار !

الكثير ينسحب عليهم بعض تلكم التجليات ،
لكونهم يعيشون الفراغ الذي يتحرشون من نتاجه " بهذا وذاك "
مما يلامس محيطهم وتصل إليه أيديهم !


" الاستمتاع باللحظ الآنية " :

لو سلك ذاك الجميع وعاش في كنفها المنيف ،
لهجروا الأحزان ، وطارت من أعشاش عقولهم
تلك الثقيل من الأفكار من الآهات والأحزان !

" فبذلك الاستمتاع يكون التجاهل
لما تجود به الأقدار من مُرٍ يُساق " ،

وما تلكم التنهدات عن ماض فات جثمت على صدره صنوف الويلات
إلا الانكفاء على وقع الألم ، وحبسه ليكون رفيق المصاب على طول الزمن !

فكان لزاماً أن ننظر لما بين أيدينا من نِعم ،
كي لا ننسى عظيم الهبات
ونرنو لكل ما في يد باقي العباد !


الخيارات الحقيقية :
يصعب اليوم أن نتبنى فكرة قدحت في عقل أحدنا
لننسبها لأنفسنا !
وأنها خارجة من رحم عقولنا !

لأنها حتماً تكون بعض ما أختزن واختزل في عقلنا الباطن ،
مما مر علي بصرنا أو سمعنا !

ولا يعني ذلك أن تكون نسبة واقعة تفوق الواقع المحتوم ،
ولكن تبقى واردة الحصول !

تبقى الإرادة والخيار لدى المرء هو الأكسجين الذي يتنفسه
ليكون منفرداً بقراره من غير أن يُشاركه أحد إّذا ما استفاض من التفكر
والسؤال عن الذي يجب عليه فعله ،

لأن الفرد يبقى حبيس ما استلهمه واكتسبه من خارج محيطة _ في الغالب _ ،
لتكون بعد ذاك قناعة قد ترسخت في العقل ،
لتكون نظرته في مكان محدد وضيق !

ليأتي الآخر ليفتح له أبوابا أخرى ،
لينظر من خلالها ويتفكر بشكل أشمل وأوسع ،

الإنسان عليه أن يعرف :
مثالبه ،
وثغراته ،
وعيوبه ،

" كي يُقوم بذاك المعوج من حاله ،
ويباشر طريقه بذاك ليصل بنفسه إلى أعالي القمم ،
وراحة البال " .


 
اسيلوو معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 21-01-2021, 07:38 AM   #6


الصورة الرمزية مُهاجر
مُهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10467
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : يوم أمس (10:14 PM)
 المشاركات : 103 [ + ]
 التقييم :  863
لوني المفضل : Cadetblue

الأوسمة الممنوحة

افتراضي رد: قراءة متواضعة في كتاب " بيكاسو و ستار بكس " لمؤلفه " ياسر حارب "



" لماذا نذهب الى الحج " ؟!

الكاتب :
يجوب بخياله وحدسه متصفحاً وجوه الركاب
وقد صنفهم وقسمهم لقسمين ،

وإن كُنت أتساءل في أمر ذاك التقسيم على ماذا بناه ؟!
إذا ما نظرنا إلى رحابة الخيار لدى المسافر لرحلة الحج تلك !
حيث بالامكان تأخير الرحلة لوقت ما يريد ،
ليكون الاستعداد النفسي الذي يجعله سعيد ،
إذ هو بنفسه لفكرة الحج على عقله يُعيد !

فغالباً تكون الرغبة هي المحركة لتحويل القول _ بعدما كانت نية الحج في القلب _
لتنفيذ وفعل وعمل ، من هنا نحتاج لتدقيق في المعنى
الذي يعنيه بقوله ذاك وعن ذلك التقسيم ،

ذكُره لتلكم الجلبة والربكة التي طغت على مشهد الركاب
أرى وجودها لو _ سلمنا بوجودها _ لعلها تتصل بمن كان :

مرافقاً لأمه ،
أو أبيه ،
أو أحد من أهله ،

بذلك قد يتسلل إلى فكره وقلبه ذلك الاحساس ،
لكونه مجبر على فعله وهو لم يكن مستعدا لذاك !

يطوف بنا الكاتب واصفاً لنا تلك الفيوضات من المشاعر ،
وتلك الأمنيات التي يطلقها ضيوف الرحمن ويأملون أن تكون واقعاً يتنفسون حقيقته ،
ذاك الشوق الذي يسبق من أخلص النية وعزم على تبديل حاله واحواله للأحسن حال ،


الذي يتقرب به من الله ، لتكون الطمأنينة والسكينة هي المحولة
والمبدلة لذلك الواقع الذي يعيش مرارته ،

في تلك المرابع تذوب الحزازات وتضمحل الفروقات :

الطبقية
الطائفية
المذهبية
الحزبية
العرقية

لتتوحد الأرواح مع الأجساد ،
بحيث لا يكون هنالك ما يُفرق وحدتهم ،

وقفوا على صعيد واحد يلهجون بالدعاء لرب واحد ،

ف" ليت ما يجمعنا هناك يجمعنا هنا " !
ومن خلال هذه الأمنية أبُث هذا السؤال :
ما الذي جّمعهم هناك ، وبدد بينهم الخلاف هنا ؟!

" ليكون الجواب موضع تفكر ، ومن ذاك نبحث عن العلاج بتبصر " .

تفكُر وسؤال الكاتب عن أولئك الصغار وجدوى ذهابهم إلى هناك
ولم يخط ولم يجري عليهم بعد قلم الحساب ؟!

"جوابه كان في السياق فتلك الحاجة التي ساقتهم لذاك القرار " !

هنيئاً لم كان فكره يجوب به آفاق الكون يستنبط من المُشاهد ليغوص في الغيب ،
عن تلك اللطائف والمنن من المولى يتأمل ليستقر الإيمان في سرادق الظمآن .

وكيف يكون عظيم مخلوقاته ؟
وكيف هو لطفه ورحمته على قدرته وعظيم عذابه ،

مع هذا سبقت رحمته غضبه ،
واسدل على عباده الستر ،
وأمهلهم ،

وأرشدهم وحثهم على القرب
والفرار منه إليه لينالهم أنسه وعذب جنابه .


" عند الطواف " :
تمنيت أن يترك الكاتب مسافة أمان كحسن الظن والتماس العذر لذلك الانسان ،
فهناك من يخشى العودة لسالف عهده من العصيان إذا ما لامست قدمه ثرى الأوطان ،
فالتيار جارف ، وبحر الفتن عميق والزاد قليل ،

الناس في ذلك منقسمون :
_ فهناك من جعل الأمل والسعي لتصحيح المسار باباً يسأل المولى
أن يفتحه له ويتجاوز عتبته في سلام ليكون به راحة البال .

_ ومنهم من يخشى على نفسه الوقوع في براثن ما كان عليه فيما مضى من أعوام ،
ليعيد ذات الشريط ولذاك السيناريو ليعيش به الدور ،
وبذاك يمضي بقية الحياة .

" من هنا كان لزوم حسن الظن بالعباد واجب الإتيان " .

" في ذلك الزحام وتدافع الأجساد " :
من كان مستحضراً ذاك المقام ما ضره تدافع الأنام ، ولا ذاك الزحام ، لأنه في ملكوت الله يسبح ،
وفي حضرة القدس يأنس ، غاب عن أشباح الأشياء لا يرى غير وقوفه بين يد ِرب الأرباب ،
يناجيه ،
يسأله من عطاياه ،
يسترحمه ،
يعتذر إليه من ذنب سُطر في صفحته ،
يعاهده بتوبة نصوح راجياً أن يُنسي بذاك الحفظة الكرام
ما عليه قد أحصوه وخطوه في غابر الأزمان ،

وأن لا يبقي عليه شاهد من :
إنس
أو
جان ،

أو
حجر
أو
وحيوان
، و
نبات
و
" الجوارح تأتي مع جملة ذاك " .

في ذلك المقام :
يَنفُض ويُقيل الإنسان ما تكدس من هموم وأحزان
لطالما أثقلت كاهل ذلك الإنسان ،
فهو في رحاب ضيافة الكرحمن " وحُق للمزور من إكرام زائره "
فضلٌ من الرحمن لا إكراها وإلزام على خالق ذاك الإنسان .

" وما على الإنسان غير الدعاء والجزم واليقين بأن الإجابة حاضرة الآن ،
وما يُرجيها غير حكمة أودعها الرحمن ككنز مخبوء لذلك الإنسان " .

في تلك المحافل والمشاعل :
تغور الماديات التي لطالما جثمت على صدر الأرواح ،
والتي كانت سبباً لبعد الإنسان عن خالقه الذي أوجده وآواه ،
لتعانق بذلك الروح الجسد وتحس بوجودها لأول مرة بعدما أشقاها ذاك الغياب !


وما ختام قول الكاتب الهمام :
" يرحلُ هؤلاء إلى مكّة ليتوبوا عما مضى ، أما أنا ، فرحلتُ لأتوب عمّا هو آت"

فلعل القصد منه :
" هي تلك الخشية من الوقوع في الآثام بعد هذه الحياة التي عاشها في تلكم الرحاب ،
من هنا كان لزاماً أن يستشرق الإنسان المستقبل على أنه سيكون أفضل
بعد أن سأل المولى منه :

العون
و
الحفظ
و
والرشاد
و
والسداد " .


 
اسيلوو معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
" لبس البنطال " " والضيق " و " الشفاف " و " العاري " أمام النساء نور القمر ركن المواضيع الإسلامية 14 07-01-2020 09:22 PM
""انشودة"" راحة"" البال"" للوسمي"" حنونه قسم الشيلات والأناشيد 12 02-01-2020 10:14 PM
..يــٌ‘ًـآآمـٌّن " يــبــنــٌ‘ًٌّـي علــٌ‘ًـى "" مـٌّووج " البحـٌ‘ًٌّـر دآآآرآآآ """ هويتك وأبتدى عمري ركن المواضيع الإسلامية 11 02-01-2020 10:13 PM
"""" لــــٌ‘ًــنـــٌ‘ًٌّـــعـــش . يــٌّومــــآ مــٌ‘ًــع /// آآآآآآآآآدم """"" هويتك وأبتدى عمري عالم الرجل - ازياء رجالية 23 02-01-2020 10:06 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96