الله يحييك معنآ هـنـا


فـعـاليــات شــوق

قريبا

أعضاء على طاولة النقاش

قريبا



 
العودة   منتديات شوق > منتديات المواضيع الاسلاميه , منتديات المواضيع العامه , صحيفة اخبار الالكترونية > من هنـا وهنــــاك
 

من هنـا وهنــــاك أخبار خفيفة بعيداً عن السياسة

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
#1  
قديم 27-04-2011, 04:52 PM
ريتآج غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 وقتك معانا : 3478 يوم
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم : 100
 معدل التقييم : ريتآج will become famous soon enoughريتآج will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تابعوا جديد تغطية اخبار سوريا




جديد منتدى
[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

إرتفاع عدد بسوريا الي 65 قتيلا



احتجاجات ومظاهرات فى درعا

دمشق ارتفع عدد قتلي المظاهرات التي إندلعت اليوم

عقب صلاة الجمعة الي اكثر من 65 قتيلا ومئات الجرحي

كما تظاهر الالاف في العاصمة دمشق وفي عدد من المدن

السورية الجمعة مطالبين باسقاط النظام ووقف احتكار حزب البعث للسلطة وارساء نظام سياسي ديمقراطي.
وقال شهود عيان ان قوات الأمن السورية اطلقت الجمعة الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين في وسط دمشق ، وكان هناك مئات يجمعون صفوفهم وردد المتظاهرون هتاف الشعب يريد اسقاط النظام .
وذكر شهود عيان من درعا جنوب سوريا في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" ان "بين سبعة وعشرة آلاف متظاهر خرجوا من جميع الجوامع باتجاه ساحة السرايا في مركز مدينة درعا".
واشار الشهود الى ان المتظاهرين رددوا هتافات تطالب "بحل الاجهزة الامنية واسقاط النظام"
كما رددوا هتافات تدعو الى "الغاء المادة الثامنة من الدستور" التي تنص على ان "حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة"
وفي حمص ، قال محمد عبدالرحمن ، طبيب اسنان، لقناة "الجزيرة" ان المساجد في المدينة تنادي عبر مكبرات الصوت عن سقوط اول شهيد اليوم عقب صلاة الجمعة برصاص قوات الأمن.
واضاف عبدالرحمن ان عدد من الجرحى سقطوا بنيران قوات الأمن في المدينة ، حيث بدأ المصابين في التوافد على المستشفى العسكري في حمص.

وذكرت "رويترز" أن ثلاثة جرحى سقطوا على الاقل جراء

اطلاق القوات السورية النار على متظاهرين في دوما قرب دمشق.

وبدوره ، قال اكثم نعيسة رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في سوريا لقناة "الجزيرة" ان اكثر من 10 آلاف متظاهر في مدينة السلمية في محافظة حماة يطالبون بالحرية.
وأطلقت القوات السورية النار على متظاهرين في مدينة حماة لمنعهم من الوصول إلى مقر حزب البعث في المدينة
وقالت وكالة "فرانس برس" إن شخصين، على الأقل، اصيبا جراء ذلك.
وبثت قناة "الجزيرة" لقطات حية تظهر احتشاد الالاف في مدينة بانياس الساحلية غرب سوريا وفي القامشلي وعامودا والكسوة ، وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام ورحيل الأسد ، ودعا المتظاهرون جموع الشعب السوري الى الانضمام اليهم ، حيث رددوا "انزل انزل"

وفي أول بيان مشترك منذ تفجر الاحتجاجات قبل خمسة أسابيع قالت لجان التنسيق المحلية التي تمثل مختلف محافظات سوريا ان تحقيق شعارات الحرية والكرامة لن يتسنى الا من خلال التغيير الديمقراطي السلمي.

وطالب البيان المشترك بالافراج عن كل سجناء الضمير وبتفكيك الجهاز الامني الحالي واستبداله باخر ذي اختصاصات قانونية محددة ويعمل وفقا للقانون


يتبــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ع




جديد منتدى

رد مع اقتباس
قديم 27-04-2011, 04:55 PM   #2


الصورة الرمزية ريتآج
ريتآج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





دمشق: دان الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة "الاستخدام الشائن للعنف" من جانب النظام السوري الذي اتهمه "بالسعي وراء المساعدة الايرانية" لقمع التحركات الاحتجاجية في سوريا، وذلك عقب يوم دام شهد مقتل 70 شخصًا على الاقل في تظاهرات عمّت مدنًا سورية عدة بحسب ناشطين حقوقيين.
وقال اوباما في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات استخدام الحكومة السورية للقوة ضد المتظاهرين. هذا الاستخدام الشائن للعنف لمواجهة متظاهرين يجب ان يتوقف فورًا".
كما اعتبر الرئيس الاميركي ان اعمال العنف هذه تدل الى ان اعلان النظام السوري رفع حال الطوارئ لم يكن "جديًا"، متهمًا بشكل مباشر الرئيس السوري بشار الاسد بالسعي وراء مساعدة طهران لقمع الاحتجاجات.
واضاف اوباما "عوضًا من الاستماع لشعبه، يتهم الرئيس الاسد الخارج ساعيًا في الوقت عينه إلى الحصول على المساعدة الايرانية لقمع السوريين باستخدام السياسات الوحشية نفسها المستخدمة من حلفائه الايرانيين".
وافاد ناشطون ومنظمات حقوقية ان اكثر من سبعين شخصا قتلوا واصيب العشرات الجمعة لدى قيام قوات الامن السورية باطلاق النار لتفريق متظاهرين في مدن عدة.
وقالت اللجنة السورية لحقوق الانسان، ومقرها لندن، في بيان وصلت فرانس برس نسخة منه "ارتكبت قوات الامن السورية مجازر في العديد من المدن والمناطق السورية اليوم الجمعة، سقط على اثرها حتى هذه اللحظة 72 مواطنا ومئات الجرحى".
واوردت اللجنة في بيانها اسماء معظم القتلى الذين سقط 30 منهم في مدينتي حمص (وسط) وازرع في محافظة درعا (جنوب) وعشرات اخرون في منطقة دمشق وريفها.
ونشر ناشطون حقوقيون اخرون عدة على الانترنت لوائح اسمية لاكثر من 70 قتيلاً سقطوا في مظاهرات اليوم الذي اطلق عليه "الجمعة العظيمة". من جانبه، اكد عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا، ومقره القاهرة، لفرانس برس، سقوط 49 قتيلاً ونحو 20 مفقودًا، خلال صدامات الجمعة.
وافاد ناشط حقوقي في حمص ان قوات الامن السورية اطلقت النار الجمعة في المدينة لتفريق متظاهرين. وقال الناشط نوار العمر ان قوات الامن "اطلقت النار على ثلاث مجموعات من المتظاهرين كانوا في طريقهم الى الميدان" للتجمع فيه في وسط المدينة.
واضاف ان "شخصين على الاقل اصيبا بجروح". واكد الناشط ان عدد المتظاهرين الذين خرجوا بعد صلاة الجمعة متوجهين في مجموعات للساحة الرئيسة "بلغ عشرات الالاف".
فيما اكد الشيخ محمد خويفكية ان نحو عشرة الاف متظاهر تجمعوا في مركز مدينة بانياس الساحلية (غرب) للمطالبة باطلاق الحريات والتاكيد على الاصلاحات.
بينما أفاد شهود عيان الجمعة ان تظاهرة شارك فيها ستة الاف شخص، خرجت في مدينة القامشلي (شمال غرب) تلبية لدعوات اطلقت إلى الاستمرار في التظاهر في يوم "الجمعة العظيمة" غداة رفع حالة الطوارئ التي كانت مطبقة في البلاد منذ 1963. وذكر شهود عيان من القامشلي لوكالة الأنباء الفرنسية ان "تظاهرة ضمت ستة الاف تسير في القامشلي بعدما انطلقت من امام جامع قاسمو".
واشار الشهود الى ان "التظاهرة تضم عربًا وأكرادًا وآشوريين ووجوهًا من عشائر شمر وطي" وهم "يحملون اعلامًا سورية، ولافتات كبيرة كتب عليها عرب وسريان واكراد ضد الفساد". كما هتف بعض المتظاهرين شعارات باللغة الكردية "ازاتي بيراتي"، وتعني "حرية اخوة" باللغة العربية.
هذا واكد ناشط حقوقي ان الاف الاشخاص خرجوا الجمعة للتظاهر في درعا في جنوب سوريا غداة حالة الطوارئ التي كانت مطبقة في البلاد منذ 1963. وذكر شهود عيان من درعا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "بين سبعة وعشرة آلاف متظاهر خرجوا من كل الجوامع باتجاه ساحة السرايا في مركز مدينة درعا".
واشار الناشط الى ان المتظاهرين رددوا هتافات تطالب "بحلّ الاجهزة الامنية وإسقاط النظام". كما رددوا هتافات تدعو الى "الغاء المادة الثامنة من الدستور" التي تنصّ على ان "حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة".
كما افاد ناشط حقوقي ان نحو مئتي شخص خرجوا للتظاهر الجمعة في حي الميدان الواقع في قلب العاصمة دمشق بعد ادائهم الصلاة، وهم يهتفون حرية حرية". وقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي ان "المتظاهرين هتفوا (الشعب السوري واحد وبالروح بالدم نفديك يا شهيد)".
واضاف ريحاوي ان "المتظاهرين مرّوا امام جامع الحسن في حي الميدان، حيث تم تفريقهم من قبل رجال الامن". واشار الى ان "الاف المتظاهرين خرجوا للتظاهر في دوما (ريف دمشق) التي شهدت حضورا امنيًا كثيفًا"، وأطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص بجروح.
كما تحدث عن "خروج نحو الف متظاهر في حرستا" ريف دمشق. وقال ان "تظاهرة جرت في مدينة الجديدة (10 كم غرب دمشق) شارك فيها نحو 150 شخص هتفوا (الله سوريا حرية وبس)".

البيت الابيض يدعو إلى إنهاء العنف
الى ذلك اعرب البيت الابيض الجمعة عن قلقه بشأن العنف الدائر في سوريا، ودعا الحكومة السورية والاطراف كافة الى وقف الاضطرابات، بعدما ذكر حقوقيون وشهود ان العشرات قتلوا خلال تظاهرات في انحاء سوريا.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "نستنكر استخدام العنف"، مضيفًا ان الولايات المتحدة تراقب الوضع عن كثب.
واكد "ندعو الحكومة السورية الى وقف، والامتناع عن استخدام العنف، وندعو كل الاطراف الى الوقف والامتناع عن استخدام العنف".
بريطانيا تدين عمليات القتل وتصفها بـ"غير المقبولة"
من جتهه، دان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ عمليات قتل المتظاهرين في سوريا الجمعة، ووصفها بأنها "غير مقبولة"، داعيًا الى الغاء حالة الطوارئ في سوريا بالفعل، وليس بالقول.
وقال هيغ في تصريح "انا قلق للغاية من الانباء بشأن القتلى والجرحى في انحاء سوريا". واضاف "ادين عمليات القتل غير المقبولة التي ترتكبها قوات الامن بحق المتظاهرين".
وتابع "وادعو قوات الامن السورية الى ممارسة ضبط النفس بدلاً من ممارسة القمع، كما أدعو السلطات السورية الى احترام حق الشعب في التظاهر السلمي".
وذكر حقوقيون وشهود ان قوات الامن السورية قتلت 38 شخصًا على الاقل اثناء تفريقها متظاهرات، شارك فيها الالاف للمطالبة بالحريات.
وبعد يوم من قرار الرئيس السوري بشار الاسد الغاء حالة الطوارئ اطلقت قواته النار على المتظاهرين في العديد من المدن والبلدات السورية، حسب ما افاد حقوقيون وشهود عيان لوكالة فرانس برس عبر الهاتف.
وقال هيغ ان "على الحكومة السورية تلبية المطالب الشرعية للشعب السوري". واضاف "يجب تطبيق الاصلاحات السياسية من دون تأخير. ويجب الغاء قانون الطوارئ بالفعل، وليس بالقول فقط".

فرنسا تدعو السلطات السورية الى "التخلي عن استخدام العنف"
هذا واعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا تدعو السلطات السورية الى "التخلي عن استخدام العنف ضد مواطنيها" والبدء بتنفيذ الاصلاحات، وذلك بعد مقتل 70 شخصًا على الاقل خلال تظاهرات في سوريا الجمعة.
وقالت مساعدة المتحدث باسم الوزارة كريستين فاج في بيان ان "على السلطات السورية التخلي عن استخدام العنف ضد مواطنيها". واضافت "ندعوها مجددًا الى البدء من دون تأخير بحوار سياسي شامل والبدء بتنفيذ الاصلاحات التي تستجيب للتطلعات المشروعة للشعب السوري. رفع حال الطوارئ يجب ان يترجم بالافعال".
وتابعت "فرنسا قلقة للغاية حيال الوضع في سوريا والمعلومات التي تتحدث عن سقوط العديد من القتلى في مدن مختلفة من البلاد. (باريس) تدين اعمال العنف هذه. يجب كشف حقيقة هذه الجرائم وتحديد المسؤولين عنها واعتقالهم واحالتهم إلى المحاكمة".
وقالت ايضا "ندعو الى الافراج عن جميع سجناء الرأي، وكل الذين اعتقلوا لمشاركتهم في تظاهرات، كما الى احترام الحقوق الاساسية للمواطنين وحق التظاهر السلمي وحرية الصحافة".
يشار الى ان مصادر حقوقية وشهود عيان افادوا ان اكثر من 70 شخصا قتلوا واصيب العشرات الجمعة في اعنف يوم من القمع الذي استهدف المتظاهرين الذين خرجوا في قرى ومدن سورية عدة، رغم قرار السلطات انهاء العمل بحالة الطوارئ سعيًا إلى تهدئة الوضع.
وجدد ناشطون عبر مواقع الانترنت دعوتهم السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر اليوم الجمعة في ما اسموه يوم "الجمعة العظيمة" غير عابئين بدعوة السلطات الى الامتناع عن ذلك. وتبين صورة الدعوة للمرة الأولى بشكل واضح جرس الكنيسة بين قبتي مسجد تأكيدًا على نص الدعوة الذي يحضّ السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر مع نص مرافق للصورة "معًا نحو الحرية، قلب واحد، يد واحدة، هدف واحد".
واوضح المنظمون على صفحتهم ان "هذه الجمعة سمّيت بالجمعة العظيمة، وذلك بناء على طلب الشباب في سوريا وفاء لأهلنا من مسيحيي درعا وحمص والبيضة وكل سوريا البواسل، الذين سقط منهم العشرات من الجرحى مع المسلمين في تظاهرات الحرية والكرامة".
واضافوا "نحن شعب واحد، كلنا سوريون، ولن يستطيع النظام الظالم أن يفرقنا رغم كل محاولاته المستميتة". تأتي الدعوة رغم نداء وجهته وزارة الداخلية الى المواطنين بالامتناع عن القيام بأي مسيرات او اعتصامات او تظاهرات "تحت اي عنوان كان"، مؤكدة انها ستطبق "القوانين المرعية" من اجل استقرار البلاد.
واضافت انها تطلب ذلك من اجل "المساهمة الفاعلة في إرساء الاستقرار والامن ومساعدة السلطات المختصة في مهامها على تحقيق ذلك". ودعت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش السلطات السورية الى عدم قمع التظاهرات المقررة الجمعة، والتي قد تكون بحسب هاتين المنظمتين المدافعتين عن حقوق الانسان "اكبر تظاهرات يشهدها البلد حتى الان".
وبحسب منظمة العفو فإن 228 شخصًا على الاقل قتلوا منذ منتصف آذار/مارس في سوريا، والجمعة "سيشكل اختبارًا حقيقيًا لصدقية الحكومة السورية في ما يتعلق بتطبيق الاصلاحات". وقال مدير المنظمة في الشرق الاوسط مالكولم سمارت انه "يتحتم التعاطي مع هذه التظاهرات بذكاء وباحترام القانون الدولي لتجنب سفك مزيد من الدماء في شوارع سوريا".


يتبـــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ع


 


رد مع اقتباس
قديم 27-04-2011, 04:59 PM   #3


الصورة الرمزية ريتآج
ريتآج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





دمشق: دان الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة "الاستخدام الشائن للعنف" من جانب النظام السوري الذي اتهمه "بالسعي وراء المساعدة الايرانية" لقمع التحركات الاحتجاجية في سوريا، وذلك عقب يوم دام شهد مقتل 70 شخصًا على الاقل في تظاهرات عمّت مدنًا سورية عدة بحسب ناشطين حقوقيين.
وقال اوباما في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات استخدام الحكومة السورية للقوة ضد المتظاهرين. هذا الاستخدام الشائن للعنف لمواجهة متظاهرين يجب ان يتوقف فورًا".
كما اعتبر الرئيس الاميركي ان اعمال العنف هذه تدل الى ان اعلان النظام السوري رفع حال الطوارئ لم يكن "جديًا"، متهمًا بشكل مباشر الرئيس السوري بشار الاسد بالسعي وراء مساعدة طهران لقمع الاحتجاجات.
واضاف اوباما "عوضًا من الاستماع لشعبه، يتهم الرئيس الاسد الخارج ساعيًا في الوقت عينه إلى الحصول على المساعدة الايرانية لقمع السوريين باستخدام السياسات الوحشية نفسها المستخدمة من حلفائه الايرانيين".
وافاد ناشطون ومنظمات حقوقية ان اكثر من سبعين شخصا قتلوا واصيب العشرات الجمعة لدى قيام قوات الامن السورية باطلاق النار لتفريق متظاهرين في مدن عدة.
وقالت اللجنة السورية لحقوق الانسان، ومقرها لندن، في بيان وصلت فرانس برس نسخة منه "ارتكبت قوات الامن السورية مجازر في العديد من المدن والمناطق السورية اليوم الجمعة، سقط على اثرها حتى هذه اللحظة 72 مواطنا ومئات الجرحى".
واوردت اللجنة في بيانها اسماء معظم القتلى الذين سقط 30 منهم في مدينتي حمص (وسط) وازرع في محافظة درعا (جنوب) وعشرات اخرون في منطقة دمشق وريفها.
ونشر ناشطون حقوقيون اخرون عدة على الانترنت لوائح اسمية لاكثر من 70 قتيلاً سقطوا في مظاهرات اليوم الذي اطلق عليه "الجمعة العظيمة". من جانبه، اكد عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا، ومقره القاهرة، لفرانس برس، سقوط 49 قتيلاً ونحو 20 مفقودًا، خلال صدامات الجمعة.
وافاد ناشط حقوقي في حمص ان قوات الامن السورية اطلقت النار الجمعة في المدينة لتفريق متظاهرين. وقال الناشط نوار العمر ان قوات الامن "اطلقت النار على ثلاث مجموعات من المتظاهرين كانوا في طريقهم الى الميدان" للتجمع فيه في وسط المدينة.
واضاف ان "شخصين على الاقل اصيبا بجروح". واكد الناشط ان عدد المتظاهرين الذين خرجوا بعد صلاة الجمعة متوجهين في مجموعات للساحة الرئيسة "بلغ عشرات الالاف".
فيما اكد الشيخ محمد خويفكية ان نحو عشرة الاف متظاهر تجمعوا في مركز مدينة بانياس الساحلية (غرب) للمطالبة باطلاق الحريات والتاكيد على الاصلاحات.
بينما أفاد شهود عيان الجمعة ان تظاهرة شارك فيها ستة الاف شخص، خرجت في مدينة القامشلي (شمال غرب) تلبية لدعوات اطلقت إلى الاستمرار في التظاهر في يوم "الجمعة العظيمة" غداة رفع حالة الطوارئ التي كانت مطبقة في البلاد منذ 1963. وذكر شهود عيان من القامشلي لوكالة الأنباء الفرنسية ان "تظاهرة ضمت ستة الاف تسير في القامشلي بعدما انطلقت من امام جامع قاسمو".
واشار الشهود الى ان "التظاهرة تضم عربًا وأكرادًا وآشوريين ووجوهًا من عشائر شمر وطي" وهم "يحملون اعلامًا سورية، ولافتات كبيرة كتب عليها عرب وسريان واكراد ضد الفساد". كما هتف بعض المتظاهرين شعارات باللغة الكردية "ازاتي بيراتي"، وتعني "حرية اخوة" باللغة العربية.
هذا واكد ناشط حقوقي ان الاف الاشخاص خرجوا الجمعة للتظاهر في درعا في جنوب سوريا غداة حالة الطوارئ التي كانت مطبقة في البلاد منذ 1963. وذكر شهود عيان من درعا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "بين سبعة وعشرة آلاف متظاهر خرجوا من كل الجوامع باتجاه ساحة السرايا في مركز مدينة درعا".
واشار الناشط الى ان المتظاهرين رددوا هتافات تطالب "بحلّ الاجهزة الامنية وإسقاط النظام". كما رددوا هتافات تدعو الى "الغاء المادة الثامنة من الدستور" التي تنصّ على ان "حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة".
كما افاد ناشط حقوقي ان نحو مئتي شخص خرجوا للتظاهر الجمعة في حي الميدان الواقع في قلب العاصمة دمشق بعد ادائهم الصلاة، وهم يهتفون حرية حرية". وقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي ان "المتظاهرين هتفوا (الشعب السوري واحد وبالروح بالدم نفديك يا شهيد)".
واضاف ريحاوي ان "المتظاهرين مرّوا امام جامع الحسن في حي الميدان، حيث تم تفريقهم من قبل رجال الامن". واشار الى ان "الاف المتظاهرين خرجوا للتظاهر في دوما (ريف دمشق) التي شهدت حضورا امنيًا كثيفًا"، وأطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص بجروح.
كما تحدث عن "خروج نحو الف متظاهر في حرستا" ريف دمشق. وقال ان "تظاهرة جرت في مدينة الجديدة (10 كم غرب دمشق) شارك فيها نحو 150 شخص هتفوا (الله سوريا حرية وبس)".

البيت الابيض يدعو إلى إنهاء العنف
الى ذلك اعرب البيت الابيض الجمعة عن قلقه بشأن العنف الدائر في سوريا، ودعا الحكومة السورية والاطراف كافة الى وقف الاضطرابات، بعدما ذكر حقوقيون وشهود ان العشرات قتلوا خلال تظاهرات في انحاء سوريا.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "نستنكر استخدام العنف"، مضيفًا ان الولايات المتحدة تراقب الوضع عن كثب.
واكد "ندعو الحكومة السورية الى وقف، والامتناع عن استخدام العنف، وندعو كل الاطراف الى الوقف والامتناع عن استخدام العنف".
بريطانيا تدين عمليات القتل وتصفها بـ"غير المقبولة"
من جتهه، دان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ عمليات قتل المتظاهرين في سوريا الجمعة، ووصفها بأنها "غير مقبولة"، داعيًا الى الغاء حالة الطوارئ في سوريا بالفعل، وليس بالقول.
وقال هيغ في تصريح "انا قلق للغاية من الانباء بشأن القتلى والجرحى في انحاء سوريا". واضاف "ادين عمليات القتل غير المقبولة التي ترتكبها قوات الامن بحق المتظاهرين".
وتابع "وادعو قوات الامن السورية الى ممارسة ضبط النفس بدلاً من ممارسة القمع، كما أدعو السلطات السورية الى احترام حق الشعب في التظاهر السلمي".
وذكر حقوقيون وشهود ان قوات الامن السورية قتلت 38 شخصًا على الاقل اثناء تفريقها متظاهرات، شارك فيها الالاف للمطالبة بالحريات.
وبعد يوم من قرار الرئيس السوري بشار الاسد الغاء حالة الطوارئ اطلقت قواته النار على المتظاهرين في العديد من المدن والبلدات السورية، حسب ما افاد حقوقيون وشهود عيان لوكالة فرانس برس عبر الهاتف.
وقال هيغ ان "على الحكومة السورية تلبية المطالب الشرعية للشعب السوري". واضاف "يجب تطبيق الاصلاحات السياسية من دون تأخير. ويجب الغاء قانون الطوارئ بالفعل، وليس بالقول فقط".

فرنسا تدعو السلطات السورية الى "التخلي عن استخدام العنف"
هذا واعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا تدعو السلطات السورية الى "التخلي عن استخدام العنف ضد مواطنيها" والبدء بتنفيذ الاصلاحات، وذلك بعد مقتل 70 شخصًا على الاقل خلال تظاهرات في سوريا الجمعة.
وقالت مساعدة المتحدث باسم الوزارة كريستين فاج في بيان ان "على السلطات السورية التخلي عن استخدام العنف ضد مواطنيها". واضافت "ندعوها مجددًا الى البدء من دون تأخير بحوار سياسي شامل والبدء بتنفيذ الاصلاحات التي تستجيب للتطلعات المشروعة للشعب السوري. رفع حال الطوارئ يجب ان يترجم بالافعال".
وتابعت "فرنسا قلقة للغاية حيال الوضع في سوريا والمعلومات التي تتحدث عن سقوط العديد من القتلى في مدن مختلفة من البلاد. (باريس) تدين اعمال العنف هذه. يجب كشف حقيقة هذه الجرائم وتحديد المسؤولين عنها واعتقالهم واحالتهم إلى المحاكمة".
وقالت ايضا "ندعو الى الافراج عن جميع سجناء الرأي، وكل الذين اعتقلوا لمشاركتهم في تظاهرات، كما الى احترام الحقوق الاساسية للمواطنين وحق التظاهر السلمي وحرية الصحافة".
يشار الى ان مصادر حقوقية وشهود عيان افادوا ان اكثر من 70 شخصا قتلوا واصيب العشرات الجمعة في اعنف يوم من القمع الذي استهدف المتظاهرين الذين خرجوا في قرى ومدن سورية عدة، رغم قرار السلطات انهاء العمل بحالة الطوارئ سعيًا إلى تهدئة الوضع.
وجدد ناشطون عبر مواقع الانترنت دعوتهم السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر اليوم الجمعة في ما اسموه يوم "الجمعة العظيمة" غير عابئين بدعوة السلطات الى الامتناع عن ذلك. وتبين صورة الدعوة للمرة الأولى بشكل واضح جرس الكنيسة بين قبتي مسجد تأكيدًا على نص الدعوة الذي يحضّ السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر مع نص مرافق للصورة "معًا نحو الحرية، قلب واحد، يد واحدة، هدف واحد".
واوضح المنظمون على صفحتهم ان "هذه الجمعة سمّيت بالجمعة العظيمة، وذلك بناء على طلب الشباب في سوريا وفاء لأهلنا من مسيحيي درعا وحمص والبيضة وكل سوريا البواسل، الذين سقط منهم العشرات من الجرحى مع المسلمين في تظاهرات الحرية والكرامة".
واضافوا "نحن شعب واحد، كلنا سوريون، ولن يستطيع النظام الظالم أن يفرقنا رغم كل محاولاته المستميتة". تأتي الدعوة رغم نداء وجهته وزارة الداخلية الى المواطنين بالامتناع عن القيام بأي مسيرات او اعتصامات او تظاهرات "تحت اي عنوان كان"، مؤكدة انها ستطبق "القوانين المرعية" من اجل استقرار البلاد.
واضافت انها تطلب ذلك من اجل "المساهمة الفاعلة في إرساء الاستقرار والامن ومساعدة السلطات المختصة في مهامها على تحقيق ذلك". ودعت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش السلطات السورية الى عدم قمع التظاهرات المقررة الجمعة، والتي قد تكون بحسب هاتين المنظمتين المدافعتين عن حقوق الانسان "اكبر تظاهرات يشهدها البلد حتى الان".
وبحسب منظمة العفو فإن 228 شخصًا على الاقل قتلوا منذ منتصف آذار/مارس في سوريا، والجمعة "سيشكل اختبارًا حقيقيًا لصدقية الحكومة السورية في ما يتعلق بتطبيق الاصلاحات". وقال مدير المنظمة في الشرق الاوسط مالكولم سمارت انه "يتحتم التعاطي مع هذه التظاهرات بذكاء وباحترام القانون الدولي لتجنب سفك مزيد من الدماء في شوارع سوريا".


 


رد مع اقتباس
قديم 27-04-2011, 05:01 PM   #4


الصورة الرمزية ريتآج
ريتآج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





وأنهت سوريا الخميس العمل بحالة الطوارئ السارية منذ 1963، كما ألغت محكمة امن الدولة العليا ونظمت حق التظاهر السلمي. واعلنت وكالة الانباء السورية "سانا" ان الرئيس السوري بشار الاسد "اصدر المرسوم رقم 161 القاضي بإنهاء العمل بحالة الطوارئ" المعمول بها بموجب قانون صدر في 1962 وطبق عند وصول حزب البعث الى السلطة في 1963.
كما اصدر الاسد "المرسوم التشريعي رقم 53 القاضي بإلغاء محكمة امن الدولة العليا" التي تأسست "خارج سلطة القضاء العادي، وحلت مكان المحكمة العسكرية الاستثنائية، وتمتعت بسائر صلاحياتها واختصاصاتها" في 28 اذار/مارس 1968، بحسب ناشط حقوقي.
ونظم التظاهر بموجب "المرسوم التشريعي رقم 54 القاضي بتنظيم حق التظاهر السلمي بوصفه حقا من حقوق الانسان الاساسية التي كفلها الدستور السوري"، حسب الوكالة.
من جهته، اعتبر الناشط الحقوقي والمعارض السوري هيثم المالح في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية ان "انهاء حالة الطوارئ خطوة ليست سيئة، لكنها ليست كافية، ولا تلبّي الا جزءًا يسيرًا من مطالب الشارع السوري" الذي "لن يقف عند هذا الحد" بحسب تعبيره.
واضاف "يجب رفع حزمة من الاصلاحات لجعل الحياة الى حد ما مقبولة". وطالب المالح بكفّ يد الاجهزة الامنية عبر "الغاء العمل بالمرسوم 14 لعام 1969 الذي يحصّن العناصر الامنية من المثول امام القضاء"، لافتًا الى ان "التعذيب الذي يجري في الفروع الامنية والسجون يبقى بلا عقاب او محاسبة".
كما طالب "بإلغاء العمل بالمادة الثامنة من الدستور" التي تنص على ان "حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة"، ورفع رقابة الحزب على النقابات والمنظمات الشعبية. وطالب بإلغاء القانون رقم 49 القاضي بإنزال عقوبة الاعدام على الاشخاص الذين ينتمون الى جماعة الاخوان المسلمين.
اما ناشط الانترنت السوري ملاذ عمران، الذي اصبح احد ابرز رموز الحركة الاحتجاجة في سوريا على الشبكة العنكبوتية، فاعتبر ان "رفع قانون الطوارئ لا يغيّر اي شيء، لأن اجهزة الامن لا تخضع لأي قانون. اليوم الشعب السوري فاقد الثقة كليًا بالنظام".
وقال عمران، وهو اسم الشهرة على الانترنت لرامي نخلة، الذي غادر سوريا خفية قبل اشهر عدة الى بيروت بعدما علم بصدور قرار باعتقاله لفرانس برس عبر الهاتف من بيروت ان"الاجراءات التي اعلنت عنها السلطات السورية من رفع لحالة الطوارئ وإلغاء لمحكمة امن الدولة وقبلها تشكيل حكومة جديدة "لا تفيد ابدًا".
وتساءل "بماذا تفيد الحكومة الجديدة، بما ان الحكومات في سوريا لا تقوم إلا بتنفيذ أوامر أجهزة الاستخبارات؟". كما اكد هذا الناشط "لم ينزل احد الى الشارع من اول يوم، إلا وهدفه إسقاط هذا النظام المتغطرس، ولكن بسبب قلة عدد المتظاهرين في البداية كانوا يخشون إعلانها صراحة". واضاف "زيادة اعداد المتظاهرين كسرت حاجز الخوف، وبات اسقاط النظام هو الشعار والمطلب".
وتشهد سوريا موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة في مدن عدة منذ 15 اذار/مارس للمطالبة بإصلاحات واطلاق الحريات العامة وإلغاء قانون الطوارئ ومكافحة الفساد وتحسين المستوى المعيشي والخدمي للمواطنين.
السلطات اللبنانية تعود عن قرار منع تظاهرة ضد النظام السوري في شمال لبنان
إلى ذلك، أفادت مصادر متطابقة أمس أن تظاهرة لحزب التحرير الإسلامي المتشدد مقررة اليوم الجمعة ضد النظام السوري في شمال لبنان حصلت على ترخيص بعدما جرى منعها في بادئ الامر، وذلك بعدما قررت السلطات نقل مكان التجمع.
وقال مسؤول امني لوكالة الأنباء الفرنسية ان "مجلس الامن الفرعي في الشمال اتخذ القرار بالسماح بهذا التجمع لحزب التحرير" المقرر حصوله في طرابلس كبرى مدن الشمال اللبناني. واوضح هذا المصدر ان السلطات قررت ألا تسيّر هذه التظاهرة في ساحة النور، كما كان مقررًا من جانب حزب التحرير، بل ستقام في ساحة النجمة الواقعة على بعد نحو ثلاثين مترًا من مسجد المنصوري، حيث سينطلق المتظاهرون.
وبذلك لم يجتز مناصرو الحزب الاسلامي مسافة الـ500 متر الفاصلة عن مسجد ساحة النور. وستسير التظاهرة تحت اشراف قوات الامن بحسب المسؤول، الذي اوضح ان الحزب اتخذ هذا القرار. واكد المتحدث باسم حزب التحرير احمد القصص تبلغه بهذه التدابير من القوى الامنية. وقال "التظاهرة ستحصل بعد صلاة الجمعة".
وكان حزب التحرير اعلن في وقت سابق الخميس انه ابقى على دعوته الى تظاهرة ضد النظام السوري الجمعة في شمال لبنان، على الرغم من حظر التجمع من قبل السلطات. ورفضت السلطات اللبنانية الاربعاء طلبين بالتظاهر الجمعة في طرابلس، احدهما تقدم به حزب التحرير تضامنًا مع التحركات الاحتجاجية في سوريا، والثاني من احزاب لبنانية مختلفة مؤيدة دمشق.
وقال مجلس الامن الفرعي في الشمال، الذي يضم ممثلين عن كل الاجهزة الامنية والمحافظ، في بيان ان "المجتمعين قرروا عدم الموافقة على كل طلبات التظاهرات المرفوعة الى المحافظة (...) لافتقادها الشروط القانونية". ولم يشرح البيان الشروط، الا ان جهات عدة حذرت من تحركات قد تعتبر تدخلاً في شؤون سوريا، البلد المجاور الذي يسود التوتر العلاقات بينه وبين شريحة سياسية لبنانية واسعة.
كما صدرت تحذيرات من احتمال حصول مواجهات بين انصار التظاهرتين. وقال القصص في مؤتمره الصحافي الخميس ان "التظاهرة كانت دعمًا لثورة الشام ضد النظام السوري، واليوم اضفنا ضد النظام القمعي اللبناني الذي اعتقل 16 ناشطًا من الحزب، ومنهم من أبرحوهم ضربا".
وصرح مسؤول أمني ان 17 ناشطا اعتقلوا هذا الاسبوع بعد توزيعهم منشورات تدعو الى هذا التجمع. وطلب المجلس من "المعنيين بالتظاهرات الاكتفاء بالتجمع في قاعة مقفلة او ساحة محددة بعد التنسيق مع القوى الامنية والعسكرية، وذلك حفاظًا على السلم الاهلي في طرابلس والشمال، وايضا لتزامن التظاهرات مع يوم الجمعة العظيمة لدى الطوائف المسيحية".
وجاء في بيان لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، الذي اجتمع مع مسؤولي الاجهزة الامنية، ان السلطات قررت "التشدد حيال اي جهة تحاول خرق القرار او تجاوزه لأية ذريعة من الذرائع، وملاحقة كل من يحاول العبث بالأمن والاستقرار في هذه الظروف الحساسة والدقيقة التي يمر بها لبنان والمنطقة". يشار إلى أن حزب التحرير حركة لها تشعبات دولية، تريد إحياء الخلافة، أي وضع كل البلدان الإسلامية تحت حكم دولة إسلامية واحدة.


يتبــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ع


 


رد مع اقتباس
قديم 27-04-2011, 05:02 PM   #5


الصورة الرمزية ريتآج
ريتآج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الغضب يتزايد والشارع يغلي و100 استشهدوا في مجزرة الجمعة

سورية: المشيعون يطالبون بإسقاط النظام .. والأمن يرد بقتل 11 منهم




«الاقتصادية» من الرياض
قتل 11 شخصا على الأقل بالرصاص في سورية أمس أثناء تشييع جنازات قتلى الجمعة الذي شهد تظاهرات حاشدة ضد النظام أسفرت عن سقوط أكثر من 80 قتيلا، حسب شهود وناشطين حقوقين.
وقتل خمسة أشخاص في درعا، وخمسة في دوما، وواحد في دمشق. وخرج عشرات الآلاف من السوريين أمس في تشييع جنازة متظاهرين قتلوا الجمعة.
وفي دوما قتل خمسة أشخاص على الأقل برصاص ''قناصة'' متمركزين على سطوح المباني لدى مرور موكب مشيعين كان متوجها إلى مسجد المدفن، بحسب ما أفاد شاهد وناشط حقوقي في المكان اتصلت بهما وكالة الأنباء الفرنسية.
وطالب عشرات الآلاف من السوريين بإسقاط النظام أمس أثناء جنازات عدد من المحتجين الذين قتلتهم قوات الأمن السورية خلال احتجاجات مطالبة بالديمقراطية.
وأقيمت الجنازات في دمشق وإحدى ضواحيها على الأقل وفي قرية أزرع الجنوبية حيث ردد المشيعون هتافات تطالب بإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وتصفه بالخائن.
وقال ناشطان أمس إن مائة شخص على الأقل قتلوا في احتجاجات أمس الأول. وكان تجمع لناشطين يتولى تنسيق المظاهرات قد قال إن قوات نظامية ومسلحين موالين للرئيس بشار الأسد قتلوا بالرصاص 88 مدنيا على الأقل أمس.
وقال ناشط لرويترز إن التوتر خيم على العاصمة دمشق أمس، وظل كثيرون من الناس في منازلهم.
وأضاف ''واليوم تخرج الجنازات ونحن قلقون من أن يراق المزيد من الدماء أثناء الجنازات مما سيؤدي إلى مزيد من الاحتجاجات ومزيد من القتل''. وقال ''يشبه الأمر كرة الثلج التي تكبر وتكبر كل أسبوع.
وقالت منظمة العفو الدولية إن السلطات السورية''ردت من جديد بالرصاص والهراوات على النداءات السلمية من أجل التغيير''. وقال مالكولم سمارت مدير منظمة العفو الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ''على السلطات السورية أن توقف فورا هجماتها على المحتجين السلميين وأن تسمح بدلا من ذلك للسوريين بالتجمع بحرية مثلما يطالب القانون الدولي''. وقال التلفزيون السوري إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 28
آخرون من بينهم أفراد من الجيش في هجمات لجماعات مسلحة في أزرع. وأضاف أن جماعة مسلحة هاجمت قاعدة عسكرية في ضاحية المعظمية في دمشق.
ودانت اللجنة ''بأقوى التعابير استخدام الرصاص الحي والغاز الخانق والعنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم المشروعة في الحرية والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان'' محملة ''النظام السوري ممثلاً بأعلى مرجعياته الأمنية والسياسية مسؤولية القتل والعنف المفرط ضد المواطنين السوريين''.
وأثار قمع الاحتجاجات إدانة عدد من العواصم الغربية، من واشنطن إلى بروكسل مرورا بالأمم المتحدة، والتي عبرت جميعها عن استيائها لتفريق المتظاهرين بعنف.
من جهة أخرى أعلن النائبان السوريان خليل الرفاعي وناصر الحريري أمس استقالتهما مباشرة عبر قناة الجزيرة احتجاجا على القمع الدموي للتظاهرات في سورية.
وقال خليل الرفاعي عضو مجلس الشعب السوري عن درعا، أحد معاقل الاحتجاجات ضد السلطات في جنوب سورية، ''أعلن استقالتي من مجلس الشعب لأنني لم أستطع حماية شعبي''.
وكان الحريري، النائب عن درعا أيضا، قد أعلن في وقت سابق استقالته موردا الدافع ذاته، ودعا الرئيس السوري بشار الأسد إلى التدخل.
وقالت ''لجنة شهداء ثورة 15 آذار'' إن ''أجهزة الأمن السورية ارتكبت في يوم الجمعة العظيمة مجزرة مروعة بحق أبناء شعبنا السوري الذين تظاهروا سلميا من أجل نيل حقوقهم المشروعة في الحرية والعدالة''.
واتهمت اللجنة السلطات السورية ''بالتعتيم الإعلامي'' وممارسة ''عمليات ترهيب وتهديد بحق ذوي الشهداء واستمرار عمليات خطف الجثامين ووجود عشرات المصابين بحالات حرجة وخطرة في المشافي الرسمية ومنازل الأهالي''.
وتابع أوباما ''بدلا من الاستماع لشعبه، يتهم الرئيس الأسد الخارج ساعيا في الوقت عينه للحصول على المساعدة الإيرانية لقمع السوريين باستخدام السياسات الوحشية نفسها المستخدمة من قبل حلفائه الإيرانيين''.
ودعت روسيا جميع الأطراف في سورية إلى نبذ العنف ومواصلة البحث عن حلول عادلة للمشكلات المتفاقمة ضمن الأطر القانونية وعلى قاعدة الوفاق الوطني في البلاد.
وقال بيان صادر عن الخارجية أمس ''إن روسيا تنظر بقلق إلى تصاعد التوتر وظهور مواجهات تؤدي إلى معاناة الأبرياء في سورية، من الضروري أن تنبذ الحكومة وجميع القوى السياسية والاجتماعية والدينية في سورية الصديقة العنف، وتواصل البحث عن حلول عادلة للمشكلات المتفاقمة ضمن الأطر القانونية وعلى قاعدة الوفاق الوطني''.
وأعربت الخارجية الروسية عن قناعتها بأن الحوار وتسريع الإصلاحات السياسية وإجراء تحولات في المجالات الاجتماعية والاقتصادية كفيل بضمان الاستقرار والتطور الديمقراطي في سورية.
ودان الرئيس الأمريكي باراك أوباما استخدام العنف ضد المتظاهرين في سورية، متهما النظام السوري بالسعي للحصول على مساعدة إيران لقمع التحركات الاحتجاجية.
وجاءت تصريحات أوباما بعد يوم من الاحتجاج في عدد من المدن السورية أسفر عن سقوط أكثر من سبعين قتيلا، حسب ناشطين حقوقيين.
وقال أوباما في بيان إن ''الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات استخدام الحكومة السورية للقوة ضد المتظاهرين''، مؤكدا أن ''هذا الاستخدام المروع للعنف ضد التظاهرات يجب أن يتوقف فورا''. ورأى الرئيس الأمريكي أن أعمال العنف هذه تدل على أن إعلان النظام السوري رفع حال الطوارئ لم يكن ''جديا''، متهما بشكل مباشر الرئيس السوري بشار الأسد بالسعي للحصول على مساعدة طهران لقمع الاحتجاجات.
وتابع أوباما ''عوضا عن الاستماع لشعبه، يتهم الرئيس الأسد الخارج ساعيا في الوقت عينه للحصول على المساعدة الإيرانية لقمع السوريين باستخدام السياسات الوحشية نفسها المستخدمة من قبل حلفائه الإيرانيين''.
وقال ''نعترض بشدة على المعاملة التي تخص بها الحكومة السورية مواطنيها ولا نزال نعترض على موقفها الذي يزعزع الاستقرار، بما في ذلك دعمها للإرهاب ولجماعات إرهابية''.
وكان البيت الأبيض عبر قبيل تصريح أوباما، عن قلقه بشأن العنف في سورية ودعا الحكومة السورية وكافة الأطراف إلى وقف الاضطرابات.
وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض ''نستنكر استخدام العنف''، داعيا الحكومة السورية ''وجميع الأطراف'' إلى ''الامتناع عن استخدام العنف''.
وفي نيويورك، دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون استخدام العنف ضد المتظاهرين ودعا إلى وقفه فورا وإجراء تحقيق مستقل ''يتسم بالشفافية''، كما قال الناطق باسمه.
وأكد بان كي مون أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن ''تحترم حقوق الإنسان الدولية بما في ذلك حرية التعبير والتجمع السلمي وكذلك حرية الصحافة''، داعيا مجددا إلى ''إجراء تحقيق مستقل وشفاف وفعلي في أسباب القتل''.
ونوه الأمين العام للمنظمة الدولية ببعض الإجراءات التي اتخذت مثل رفع حالة الطوارئ التي طبقت أكثر من أربعة عقود في سورية.
لكنه أكد في الوقت نفسه أن ''حوارا شاملا وتطبيقا فعليا للإصلاحات يمكن أن يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري ويؤمن السلام الاجتماعي والنظام''.
من جهته، أكد وزير الخارجية البريطاني وليام هيج أنه ''قلق للغاية من الأنباء بشأن القتلى والجرحى في أنحاء سورية''. وقال ''أدين عمليات القتل غير المقبولة التي ترتكبها قوات الأمن بحق المتظاهرين''.
وفي باريس، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها ''قلقة للغاية حيال الوضع في سورية والمعلومات التي تتحدث عن سقوط العديد من القتلى في مدن مختلفة من البلاد، وتدين أعمال العنف هذه''

يتبــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ع



 


رد مع اقتباس
قديم 27-04-2011, 05:04 PM   #6


الصورة الرمزية ريتآج
ريتآج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 737
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 25-02-2012 (03:06 PM)
 المشاركات : 4,558 [ + ]
 التقييم :  100
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




حملة اعتقالات جديدة في سوريا رغم رفع حالة الطوارئ




الفرنسية

اعلنت منظمة حقوقية في بيان اليوم ان اجهزة الامن السورية قامت بحملة اعتقالات في عدة مدن سورية على الرغم من الاعلان عن رفع حالة الطوارئ. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان ان حملة الاعتقالات التي جرت الجمعة شملت "العشرات في عدة مدن سورية".
وذكر البيان خصوصا ادلب (شمال) حيث جرت الاعتقالات على "على خلفية المظاهرة التي خرجت الجمعة في مدينة سراقب" قرب ادلب وحلب (شمال) وجسر الشغور (شمال غرب) والرقة (شمال شرق). ودان المرصد بشدة استمرار السلطات الامنية السورية "ممارسة سياسة الاعتقال التعسفي" على الرغم من رفع حالة الطوارئ مطالبا السلطات السورية "بالافراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السورية".

من جهة اخرى طالب المرصد بتشكيل "لجنة تحقيق مستقلة من حقوقيين مشهود لهم بالحياد والنزاهة بجرائم القتل" التي حصلت الجمعة "تمهيدا لتقديم الجناة الى محاكمة علنية لينالوا عقابهم العادل". وغداة رفع حال الطوارئ اطلقت قوات الامن الرصاص الجمعة لتفريق عشرات الاف المتظاهرين المطالبين بـ"اسقاط النظام" بعد ان حذرت الحكومة من اي تظاهرة


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم Sitemap Arabic By

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96